غازات القولون وضيق التنفس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٠ ، ٥ ديسمبر ٢٠١٩
غازات القولون وضيق التنفس

ما هو غازات القولون

مشكلة صحية شائعة تحدث بسبب الغازات الزائدة في الجهاز الهضمي خصوصًا الأمعاء الغليظة، مسببة الإحراج والألم وعدم الراحة، حيث تحدث الغازات نتيجة عملية الهضم وبذلك فإنّ جميع الأشخاص لديهم غازات ناتجة عن دخول الهواء أثناء تناول الطعام والشراب أو أثناء عملية الهضم بسبب عدم إكمال الهضم للطعام في الأمعاء الدقيقة فتتولى بكتيريا الأمعاء الغليظة ذلك مسببة إنتاج الغازات، وقد تتسبب بعض الأطعمة بغازات القولون مثل منتجات الألبان وبعض الحلويات و الفاصوليا، وسيتم الحديث في هذا المقال عن غازات القولون وضيق التنفس.[١]


أسباب غازات القولون

الغازات الزائدة المسبّبة للقولون قد تكون ناتجة بسبب دخول كميات كبيرة جداً من الهواء عن طريق الأكل بشراهة أو التدخين أو مضغ العلكة، أو بسبب الإفراط في تناول أنواع معينة من الطعام أو عدم القدرة على الهضم بشكل كامل أو بسبب الجراثيم التي تتواجد بشكل طبيعي في القولون، وقبل الحديث عن غازات القولون وضيق التنفس سيتم بيان أهم أسباب تكون هذه الغازات ومنها ما يأتي:[٢]

  • الأطعمة التي تسبب غازات القولون: ومنها النخالة، الفاصوليا والعدس، المشروبات الغازية، بعض الخضراوات مثل الملفوف والبروكلي والقرنبيط، بعض منتجات الألبان التي تحتوي على اللاكتوز، بعض أنواع الفواكة التي تحتوي على الفركتوز، السوربيتول، يتواجد في بعض أنواع العلكة والحلوى الخالية من السكر وبعض المحليات الصناعية حيث يعد أحد بدائل السكر.
  • الإضطرابات الهضمية التي تسبب غازات القولون: مثل القرحة الهضمية، الانسداد المعوي، ارتجاع المريء، داء السكري، الداء البطني، اضطرابات الأكل، التهاب الامعاء، التهاب البنكرياس المناعي، التهاب القولون التقرحي، متلازمة القولون العصبي، متلازمة الإغراق وعدم تحمل اللاكتوز.

أعراض القولون العصبي

الغازات المتسببة في القولون غير مريحة ومؤلمة لكنها لا تكون خطيرة في العادة، وتسبب مجموعة من الأعراض التي تختلف من شخص لآخر ولكنها في بعض الحالات لا تتطلّب عناية طبية وتزول خلال بضع دقائق إلى عدة ساعات بمفردها، وقبل الحديث عن غازات القولون وضيق التنفس، ثمة بعض الأعراض من المهم معرفتها ومنها:[٣]

  • التجشؤ.
  • تقلصات المعدة.
  • الآم في الصدر.
  • انتفاخ المعدة أو الشعور بالإمتلاء.
  • زيادة في حجم البطن .


غازات القولون وضيق التنفس

قد تكون غازات القولون وضيق التنفس أعراض لأمراض مختلفة ولا علاقة لإحداهم في حدوث الأخرى، ومن الممكن أن تسبّب غازات القولون ضيق في التنفّس، ويحدث ذلك عن طريق عضلة الحجاب الحاجز، وهي العضلة التي تفصل التجويف البطني عن التجويف الصدري، وتتحرك إلى الأعلى والأسفل لتمكن الشخص من التنفس، وتسبب الغازات انتفاخ البطن مما يؤدي ذلك إلى الضغط على عضلة الحجاب الحاجز مما يؤدي إلى تثبيط حركتها معيقاً عملية التنفس.[٤]


نصائح للتخلص من الغازات

غازات القولون وضيق التنفس من المشاكل المزعجة و المؤلمة وخصوصاً إذا صاحبتها رائحة ناتجة عن هذه الغازات، ويمكن تجنبها بالتقليل من الأطعمة المحتوية على الكبريت مثل البروكلي والقرنبيط والخرشوف والأطعمة التي تحتوي على البروتين، وقد يساعد إجراء تغير في أنماط الحياة إلى التقليل من الغازات مثل:[٥]

  • تناوُل وجبات صغيرة وأقل حجماً.
  • تناول الطعام بشكل بطيئ والتأني قبل بلعه.
  • التوقف عن التدخين، لأنه يسبب دخول الهواء مسبباً الغازات.
  • قد تؤدي بعض الأنشطة إلى دخول الهواء مسببة الغازات مثل مضغ العلكة، أو تناول السكاكر الصلبة أو الشرب باستخدام الماصة.
  • قد يؤدي تركيب الأسنان أحياناً إلى دخول الهواء، ويحدث ذلك في حال عدم ملائمتها لحجم الفك أو تناسقها بشكل سليم، فيصبح مهم فحص أطقم الأسنان.
  • ممارسة الرياضة المنتظمة تقلل من الإمساك والذي بدوره ييعمل على تقليل غازات القولون.

علاج غازات القولون

في حال تم تشخيص غازات القولون على أنها مشكلة صحية يتم علاجها عن طريق علاج السبب المؤدّي إليها بعد تشخيص الطبيب اعتماداً على التاريخ الطبي والعادات الغذائيّة للمريض و إجراء فحص بدني، وقد يتطلب عمل فحوصات تشخيصية أخرى، أما الحالات الأخرى تعالج عن طريق تغيير أنماط الحياة وبعض الأغذية أو الأدوية التي تصرف بدون وصفة طبية، حيث تختلف هذه الحلول من شخص لآخر ومنها:[٥]

  • العلاجات الدوائية:
    • ألفا-غالاكتوزيداز: حيث تساعد في عملية هضم الكربوهيدرات في البقوليات والخضروات.
    • مكمِّلات اللاكتيز الغذائية: حيث تساعد على هضم سكر اللاكتوز الموجود في منتجات الألبان.
    • سيميثيكون: قد تكون فعالية المنتج قليلة إلا أنه يساعد في تكسير الفقاعات الغازية ويسهل خروج الغاز ومروره.
    • الكربون النشط: لم تثبت له فائدة واضحة وقد يؤثر على امتصاص بعض الأدوية، إلا أنه يقلل من الأعراض ويؤخذ قبل الوجبات وبعدها.
  • التدخلات الغذائية:
    • تجنب منتجات الألبان، يساهم التقليل منها على تخفيف الأعراض، أو تناول منتجات الألبان التي لا تحتوي على اللاكتوز لأنه المسبب الرئيسي للغازات.
    • تجنب الأطعمة الدسمة والدهنية، حيث تعيق الدهون خروج الغازات من الأمعاء.
    • تجنب الاطعمة الغنية بالألياف، مثل البقوليات، البصل، البروكلي، القرنبيط، التفاح، الخوخ، الكمثرى، الكرنب والخرشوف، والبرقوق المجفف، والقمح الكامل، مع متابعة الحصول على مقدار صحي من الألياف التي يحتاجها الجسم.
    • تجنب بدائل السكر أو استبدالها أو إلغائها.
    • تجنب المشروبات الغازية أو التقليل منها يقلل من غازات القولون وضيق التنفس.
    • الإكثار من شرب الماء لتجنب الإصابة بالإمساك.
    • استشارة الطبيب في حال تناول مكملات الألياف حول كميتها ونوعها.

مراجعة الطبيب

بعد الحديث عن غازات القولون وضيق التنفس، فإن مراجعة الطبيب ضرورية في حالات معينة، ولكن نادراً ما تدل غازات القولون على مشكلة خطيرة، على الرغم من أنها تسبب الإحراج والإنزعاج وعدم الراحة إلا أنها علامة على قيام الجهاز الهضمي بوظيفته الصحيحة، ويمكن التخلص منها عن طريق تغيير النظام الغذائي، ويتوجب مراجعة الطبيب إذا كانت غازات البطن مستمرة أوشديدة، أو رافقها إسهال أو إمساك أو ظهور دم مع البراز أو ارتجاع المريء أو فقدان الوزن بشكل مفاجئ.[٢]

المراجع[+]

  1. "Symptoms and Treatment of Intestinal Gas", www.verywellhealth.com, Retrieved 30-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Intestinal gas", www.mayoclinic.org, Retrieved 30-11-2019. Edited.
  3. "Do I Have Gas or Something Else?", www.healthline.com, Retrieved 30-11-2019. Edited.
  4. "What can cause abdominal bloating and shortness of breath?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Gas and gas pains", www.mayoclinic.org, Retrieved 30-11-2019. Edited.