عناصر العملية التعليمية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٧ ، ٢٠ يناير ٢٠٢٠
عناصر العملية التعليمية

العملية التعليمية

تعد العملية التعليمية من عمليات التواصل بين فردين أو أكثر، أو من الفرد لنفسه، ومن الممكن أن يكون التواصل بين المعلم والطالب شفهيًا أو غير ذلك، حيث يعبر المعلم عن تطورات الطالب أو الطلاب خلال العملية التعليمية وكذلك الطلاب، وتؤثر العاطفة في العملية التعليمية بشكلٍ كبير، حيث أظهرت الدراسات التأثير الإيجابي للتواصل الفعّال على العمليات المعرفية مثل اتخاذ القرار وحل المشكلات، وتعد عناصر العملية التعليمية الأساسية متمثلة بين المعلم والطالب، ومن الممكن استخدام الأدوات التعليمية التقليدية أو الحديثة في عملية التعلم، وسيتم شرح عناصر العملية التعليمية وأسس العملية التعليمية الناجحة في هذا المقال.[١]

عناصر العملية التعليمية

لإتمام العملية التعليمية لا بد من توافر مجموعة من العناصر والتي تعرف باسم عناصر العملية التعليمية، وتعد العلاقة بين جودة العناصر التعليمية وجودة الأداء والنتائج طردية، وفيما يأتي تفصيلٌ لأهم عناصر العملية التعليمة:[٢]

  • المعلم والطالب: لا يمكن أن توجد عملية تعليمية دون أن يكون هناك عنصرا المعلم والطالب الراغب في التعلم، ويجب أن يراعي المعلم المستويات الخاصة بالطلبة، ويمتلك القدرات التي تؤهله لتعليمهم المواد المقررة.
  • الأهداف التعليمية: تعني الأهداف النتائج المراد تحقيقها أو المعلومات التي يجب أن تتوفر لدى الطالب في نهاية المقرر الدراسي، وتقييم الأهداف باستمرار بعد انتهاء كل حصة، وكذلك الأمر في نهاية الفصل الدراسي.
  • الأساليب التعليمية: تعد الأساليب التعليمية من أكثر العناصر أهمية في العملية التعليمية، حيث تجعل الطلاب يتعلمون بصورة إبداعية وذكية، أو تقرر انتهاء المادة التعليمية بشكل ممل ومن دون أن يستفيد الطالب.
  • تقييم الأداء: يعني التقييم دراسة مدى تحقق وفاعلية النتائج التي قد تم بناؤها من قبل باستخدام الأهداف التعليمية، وهذا التقييم يظهر نتائج استفادة الطالب، وكذلك مدى جودة الأساليب والعملية التعليمية ككل.
  • خصائص المكان: يعد المكان من العناصر التعليمية الهامة التي يجب أن تتناسب مع المواد التي يدرسها الطالب ويجب أن تهيئ الجو النفسي المناسب للدراسة من حيث الغرف الصفية وكل الأدوات التعليمية.
  • تجانس الطلاب: يجب مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب، وكذلك مدى تجانسهم من حيث الخصائص النفسية والبيئة، والقدرات العقلية والعملية التي تختلف من شخص لآخر، فيجب أن تكون متقاربة لنجاح العملية.

أسس العملية التعليمية الناجحة

لا يكفي تواجد العناصر للعملية التعليمية، بل يجب أن تتصف هذه العناصر بمجموعة من الأساسيات الضرورية التي من خلالها يمكن القول بأن العملية التعليمية ناجحة، وهذه الأسس تتمثل فيما يأتي:[٣]

  • مراعاة الفروق الفردية: تعني الفروق الفردية اختلاف الصفات والسمات النفسية والعقلية لدى الأفراد، ولكي تتصف العملية التعليمية بأنها ناجحة، فلا بد من اختلاف التعامل مع الطلبة كل على حدى.
  • اختلاف الوسائل التعليمية: ترتبط هذه الخاصية مع مراعاة الفروق الفردية، حيث يجب أن ينوع المعلم أساليبه في الشرح والتعليم، وذلك لكي يثري المادة، ويعطي أفضل طريقة مناسبة لكل الطلاب.
  • الحوار والمناقشة: يجب أن يعطي المعلم الفرصة للطالب بأن يعبر عن نفسه وآرائه الشخصية في موضوع ما، وكذلك فتح مجال النقاش وذلك لتكوين الشخصية المتميزة لكل طالب.
  • المعرفة المتجددة: ويعني هذا الاطلاع على كل ما هو جديد من قبل المعلم على التخصص الذي يدرسه للطلاب، حيث يتجدد العلم باستمرار، لذا ينبغي مواكبة العلم.

المراجع[+]

  1. "educational-process", www.sciencedirect.com, Retrieved 10-01-2020. Edited.
  2. "عناصر العملية التعليمية"، www.uobabylon.edu.iq، اطّلع عليه بتاريخ 10-01-2020. بتصرّف.
  3. "The-elements-of-the-educational-process-providing-educational-impact-on-students", www.researchgate.net, Retrieved 10-01-2020. Edited.