نظام التعليم في اليابان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٢ ، ١٥ يناير ٢٠٢٠
نظام التعليم في اليابان

التعليم

إنَّ التعليم أحد عوامل بناء الحضارة، كما أنَّ له دورًا بارزًا في إنشائها، فالبعض يرى التعليم على أنه: "عبارة عن طالب يجب أن تهيئه التنشئة الأولى لمفاهيم صحيحة بالنسبة للتعليم ورسالته في الحياة، وحتى لا يتقوقع في فهم أن التعليم مجرد طريق لكسب وظيفة يتعايش بها"، والتعليم أيضًا: "عبارة عن مادة معرفية تُسهم في بناء الإنسان، عقديًّا كي يستقيم فكره، وعلميًّا كي يعرف كيف يفكر وكيف يستنبط، وعمليًّا كي يعرف كيف يفيد أمته والبشرية كلها من خير ما عنده"، ولا بُدَّ أن نظام التعليم في اليابان أحد أهم الأنظمة التي أحدثت ثورة تعليمية لا مثيل لها عالميًا، وفي هذا المقال سيتم التعرف إلى نظام التعليم في اليابان، بالإضافة إلى مراحله.[١]

نظام التعليم في اليابان

إنَّ نظام التعليم في اليابان من أنظمة التعليم الذي أثبتت نفسها وبقوة بين أنظمة التعليم الأخرى، حيث إنَّ هُناك نظامًا خاصًا ميز التعليم في اليابان عن غيره يُعرف بالتعليم بالحشو، وهو عبارة عن: "برامج ودورات تعقدها مراكز تعليمية ومدارس خاصة تعتمد على تكديس أكبر قدر ممكن من المعلومات في عقل الطالب قبل دخوله إلى الامتحانات النهائية المؤهلة للالتحاق بالمرحلة الثانوية والجامعية"، هذه المدارس تخدُم حوالي 36 ألف طالب في المرحلة الابتدائية، وتقدر بحوالي 84 موقع داخل دولة اليابان، هذه النّوعية من المدارس ظهرت لأول مرة في اليابان منذ أربعة عقود تقريبًا، وحققت هذه المدارس دورًا بارزًا في تأديتها لمهامها، وشكلت ثورة تعليمية لا مثيل لها داخل اليابان حاليًّا، ومن مُميزات النظام التعليمي في اليابان:[٢]

  • نظام المركزية ونظام اللامركزية في التعليم.
  • العمل بروح الفريق الواحد، وروح الجماعة، ونظام المسؤولية الجماعية القائم على التعاون.
  • التّحلي بالجهد والاجتهاد واللذان يُعدان أهم من الموهبة والذكاء.
  • الكم الكبير من المعرفة، بالإضافة إلى ثقل العبء الدّراسي.
  • الحماس الشديد من الطلاب، بالإضافة إلى حماس أولياء أمورهم وتشجيع أبنائهم على التعليم.
  • ارتفاع مكانة المعلم بصورة كبيرة في اليابان.

مراحل نظام التعليم في اليابان

يمر نظام التعليم في اليابان بالعديد من المراحل التعليمية، كُل مرحلة لها خصائصها ومُميزاتها الخاصة التي تختلف عن المراحل الأخرى، هذه المراحل يتسلسل فيها الطالب مرحلة تلو الأخرى، وفي الآتي بيان ذلك:[٢]

المرحلة الابتدائية

المرحلة الابتدائية تُعد من المراحل الأساسية والضرورية في اليابان، ولها العديد من المواد الضروري اليومية، كاللغة اليابانية والحساب والعلوم والمواد الاجتماعية والتربية البدنية والتدبير المنزلي، وعادةً ما يقوم معلم واحد بتدريس المواد كلها للطلاب، باستثناء المواد التي تشمل الموسيقى والفنون والتدبير والمنزلي.[٢]

المرحلة المتوسطة

أما في المرحلة المتوسطة من مراحل التعليم في اليابان، ففيها يتلقى الطلاب تعليمهم من أجل أن يكونوا أفردًا فعّالين في المجتمع، حيث يتم زراعة هذه الفكرة في أذهانهم، ويقوم كل معلم بتدريس مادة تخصصه في هذه المرحلة.[٢]

المرحلة الثانوية

هذه المرحلة تضُم خريجي التعليم المتوسط الإلزامي، وذلك بعد أن يجتازوا اختبارات القبول لإحدى المدارس الثانوية التي يرغب الطالب بالالتحاق بها، هذه المرحلة يتعلم فيها الطالب مجموعة من المهارات الأساسية والمعلومات المُختلفة التي تُمكنهم من خدمة مُجتمعهم، وإيصال الرسالة التي من الواجب تقديمها للدولة، كالمقررات الزراعية والتجارية وإلى غير ذلك.[٢]

المرحلة الجامعية

هذه المرحلة تتميز كونها هيئة أبحاث وليست هيئة تعليمية، ويتقدم إليها خريجو الثانوية العامة بعد خضوعهم واجتيازهم لاختبارات قبول الجامعة التي يرغب الطالب الانضمام لها، وليس بناءً على مجموعة النتيجة النهائية في الثانوية العامة، وللجامعات دورٌ بارز في تنمية قدرات الطلاب التطبيقية والمعرفية والتربوية والأخلاقية، ويقوم الطلاب بإجراء العديد من الأبحاث المتنوعة؛ لأن الجامعة هيئة أبحاث وليست هيئة تعليمية فقط.[٢]

المراجع[+]

  1. "أفكار عن التعليم ومناهجه"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 13-01-2020. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "أسباب تميز التعليم في اليابان"، www.sdl.edu.sa، اطّلع عليه بتاريخ 13-01-2020. بتصرّف.