عملية شد الوجه: أسباب إجرائها والنتائج المنتظرة منها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٥ ، ٢٨ يوليو ٢٠٢٠
عملية شد الوجه: أسباب إجرائها والنتائج المنتظرة منها

نظرة عامة عن عملية شد الوجه

تهدف عمليات شد الوجه إلى رفع وشد أنسجة الوجه المُترهلة من أجل استعادة مظهر الوجه الأكثر شبابًا ونضارةً، وعادةً ما يُنظر لهذه العمليات على أنّها تعمل على إعادة الساعة للوراء أي أنها تُعيد الشخص إلى النسخة الصغيرة منه، ويتم فيها إزالة الجلد المترهل وتسوية الثنيات العميقة في الجلد ورفع وشد أنسجة الوجه العميقة ولا تساعد هذه العمليات فقط على جعل الشخص بمظهر أصغر فقط بل تجعله يظهر بشكل أفضل،[١] وخلال هذه العمليات يتم سحب كل طبقة من الجلد من الجهتين أما الأنسجة أسفل الجلد يتم تغيرها جراحيًا لاستعادة شكلها القديم الذي يُعطي مظهر أصغر وقبل إغلاق الجلد يتم إزالة الجلد الزائد، وعادةً ما يتم إجراء عملية شد الرقبة أيضًا مع عملية شد الوجه لتقليل الدهون والجلد المُترهل في الرقبة، ولا تقوم عمليات شد الوجه بإزالة التجاعيد ولا الجلد المتدمر من حروق الشمس ويمكن للأشخاص في هذه الحالة إجراء تقنيات جراحية أخرى لتحسين شكل الجلد.[٢]

أسباب إجراء عملية شد الوجه

عند التقدم بالسّن تبدأ البشرة بخسارة مرونتها كما تفقد الأنسجة الموجودة في الوجه حجمها الطبيعي وبالنهاية يؤدي ذلك إلى تدلي الخدين نحو أسفل الوجه وإلى ظهور تجاعيد عميقة ورخاوة الجلد على الرقبة، حيث يعد ذلك من علامات التقدم في السن الطبيعية، ويجد هؤلاء الأشخاص أن إجراء عمليات شد الوجه هو الحل الأنسب لذلك، ويلجأ العديد من الأشخاص لهذه العمليات نتيجة العديد من الأسباب منها ما يأتي:[١]

  • الشعور بالخجل من وجود الترهلات التي تملأ الوجه والرقبة.
  • ارتداء الملابس ذات الرقبة القصيرة والوشاح لإخفاء علامات التقدم في السن عن الرقبة.
  • الشعور الدائم بالتقدم في السن بسبب رؤية انعكاس الوجه على المرآة.
  • الشعور بأنّ علامات التقدم في السن الظاهرة على الوجه تُعيق وتُؤثر سلبًا على حياة الشخص المهنية والشخصية.
  • ويتبع عادةً إجراء هذه العمليات زيادة في الثقة بالنفس حيث يعكس المظهر الجيد التصور الداخلي لصحة الإنسان.

كيفية الاستعداد لعملية شد الوجه

يعد الاستعداد لعملية شد الوجه مشابه للاستعداد لإجراء أي نوع آخر من العمليات الجراحية، حيث يقوم الطبيب قبل العملية بعمل العديد من فحوصات الدم أو إجراء تقييم عام لصحة الشخص قبل الجراحة وقد يطلب الطبيب من المريض إيقاف تناول أدوية معينة أو تعديل جرعاتها قبل الجراحة، وسواء تم إجراء الجراحة في مستشفى أو مركز جراحي فإن الشخص يحتاج أحدًا لتوصيله من وإلى الجراحة لأن المريض يكون تحت التخدير العام؛ لذلك فإنّه من الجيد التنسيق مع شخص آخر للبقاء مع المريض لمدة يوم أو يومين بعد إجراء الجراحة، وقد يطلب الطبيب من المريض القيام بعدة أمور قبل العملية منها ما يأتي:[٣]

  • إيقاف التدخين.
  • التوقف عن استخدام الأسبرين ومُسكنات الألم المضادة للالتهاب وأي مكملات أعشاب؛ لتقليل خطر حدوث النزيف والكدمات بعد العملية.
  • وضع منتجات محددة على الوجه قبل الجراحة.

كيفية الإجراءات الجراحية لعملية شد الوجه

تعد عمليات شد الوجه من العمليات التجميلية التي تهدف لجعل الوجه مشدودًا أكثر، وتتضمن إجراء العديد من التقنيات الجراحية، ويحتاج المريض بعدها إلى ما يُقارب ٢ إلى ٤ أسابيع للتعافي، وتبقى الكدمات ظاهرة لمدة أسبوعين على الأقل ومن الممكن أن يحتاج المريض من ٦ إلى ٩ أشهر لرؤية النتائج الكاملة لهذه العملية،[٤] وتتضمن هذه الجراحة العديد من الخطوات وهي مرتبة كما الآتي:[٥]

  • التخدير: حيث يتم وضع العقاقير المخدرة من أجل راحة المريض خلال الجراحة، ويتم وضع مُسكنات بالوريد وتخدير كامل حيث يقوم الطبيب باختيار أكثر الطرق المناسبة للمريض، ويُمكن إجراء تقنيات إضافية أخرى للحصول على نتائج أفضل من الجراحة منها ما يأتي:
  1. زراعة وجه أو وضع دهون داخل الجلد لتحسين الخطوط الظاهرة على الوجه.
  2. استخدام تقنيات إعادة التشكيل لتحسين طبقة ومزيج جلد الوجه.
  3. تخفيف التجاعيد بواسطة الحقن بالدهون أو الحشوة.
  • الشق الجراحي: ويعتمد مقدارُه على حجم التغير الذي يرغب فيه الشخص وقد يكون الشق الخاص بعملية الشد التقليدية أو الشق الخاص بعملية شد الرقبة أيضًا، ويبدأ الشق التقليدي من خط الشعر في منطقة معابد الوجه ويستمر حول الأذن وينتهي أسفل فروة الرأس، ويُمكن نحت الدهون أو إعادة توزيعُها من الوجه والفكّ والرقبة، وإعادة وضعية الأنسجة السفلية حيث يتم عادةً رفع وشد الطبقات العميقة للوجه والعضلات أيضًا، وبعد سحب وشد الجلد يتم قص وإزالة الجلد الزائد، أما الشق الثاني فيُمكن عمله أسفل الذقن لتسحين علامات التقدم في السن عند الرقبة، ويوجد طريقة بديلة للشق التقليدي وتتضمن عمل الشق بشكل أقصر من خلال بدء الشق من منطقة المعبد في الوجه نحو الأذن.
  • إغلاق الشقوق الجراحية: ويتم ذلك بواسطة الغرز الجراحية الاي قد تذوب في الجلد أو قد تحتاج إزالتها بعد بضعة أيام من الجراحة، وقد يستخدم بعض الجراحين الجل الخاص بالجلد لإغلاق الشق، وبعد انسداد الشق فإنه يختفي جيدًا مع خط الشعر وبالاتجاه الطبيعي للوجه والأذن.
  • انتظار النتائج: وتظهر نتائج الجراحة بعد اختفاء الانتفاخ والكدمات من الوجه، ويجب أن تكون النتيجة النهائية عبارة عن مظهر أكثر شبابًا حيث يشعر المريض بمزيد من الثقة والرضا عن نفسه.

النتائج المنتظرة من عملية شد الوجه

تساعد عمليات شد الوجه على جعل الوجه يبدو أكثر شبابًا من ذي قبل حيث إن عملية التقدم في العمر تجعل الجلد يفقد مرونته ويصبح أكثر ترهلًا، ولكن نتائج هذه العمليات تدوم لفترة محددة من الوقت ويقارب تقريبًا العشر سنوات، ويحتاج الشخص إلى أسبوع تقريبًا ليتعافى ويمكن ممارسة نشاطه اليومي بعد يوم واحد من الجراحة، ويكون الألم والشعور بعدم الراحة قليل نسبيًا، وقد يحتاج الشخص إجراء تقنيات إضافية لتعزيز وتحسين الفائدة المرجوة من هذه العمليات،[٦] وتعطي هذه العمليات مظهر أكثر شبابًا للوجه والرقبة، ولكن نتائجها غير دائمة، حيث إن مع التقدم في السّن قد يصبح جلد الوجه مترهل مرةً أخرى.[٢]

مخاطر عملية شد الوجه

قد يتعرض الشخص للعديد من المخاطر والمضاعفات الجانبية بعد إجراء عملية شد الوجه، ولكن بشكل عام تعد العمليات التجميلية آمنة إلى حدٍ ما حيث يتم تنفيذها بواسطة طبيب مختص وذو خبرة، ولكن بشكل عام فإن أي جراحة تحمل في ثنياتها بعض الخطر،[٧] ومن الأخطار والمضاعفات الجانبية لعمليات شد الوجه ما يأتي:[٤]

  • تصلب وانتفاخ وخدران الوجه لمدة عدة أسابيع أو أشهر بعد الجراحة.
  • كدمات مؤقتة على الخدين، وهذه الكدمات في النهاية تنزل إلى الأسفل نحو الرقبة بفعل تأثير الجاذبية.
  • الندبات الجراحية والتي تختفي بعد وقت معين ولكنها لا تختفي بشكل كامل.
  • ارتفاع خط الشعر.
  • تجمع الدم أسفل الجلد والذي يُسمى ورم الدم.
  • تضرر العصب وفقدان القدرة على الإحساس أو تحريك الوجه.
  • ظهور الوجه بشكل غير متساوي من كلا الجهتين وذلك بسبب موقع صيوان الأذن.
  • فقدان الشعر أو انخفاض دائم ولكن قليل بنمو الشعر حول الندبة الجراحية.
  • تطور ونمو الندبة بشكل واضح وسميك.
  • حدوث نزيف حاد.
  • تكوّن خثرة دموية داخل الوريد الدموي.
  • حدوث العدوى.
  • حدوث تفاعل حساسية ضد المخدر.

ويجب على الجرّاح توضيح هذه المخاطر والمضاعفات الجانبية للشخص وتوضيح آلية علاجها في حال حدوثها، وقد يشعر بعض المرضى بعدم تحقيق النتيجة المرجوة من هذه العملية حيث يمكن أن يحتاج عملية أخرى أيضًا، وفي حال حدوث أي من هذه المخاطر أو المضاعفات الجانبية يجب الاتصال فورًا بالعيادة أو المركز المختص الذي تمت فيه الجراحة بأقصى سرعة ممكنة.[٤]

ما يمكن توقعه بعد إجراء عملية شد الوجه

بعد إجراء عملية شد الوجه فإنهُ من المتوقع حدوث خلال فترة التعافي كدمات وانتفاخ في الوجه قد تستمر من أسبوعين إلى ثلاث أسابيع، ويكون لبعض الأشخاص سرعة شفاء أكثر من غيرهم، وعلى الرغم من عدم رغبة الشخص بالخروج للأماكن العامة بعد إجراء الجراحة إلا أنهُ من المفترض أن يشعر الشخص بالتحسن بعد بضعة أيام من إجراء الجراحة، ويقوم الطبيب بازالة الضمادات الجراحية بعد أيام قليلة من العملية، ويجب الحرص على متابعة المواعيد المقررة مع الطبيب المختص للتأكد من تماثل المريض للتعافي، حيث يرغب الطبيب برؤية المريض عدة مرات خلال فترة الأسبوعين والثلاث أسابيع بعد الجراحة لفحص الكدمات والانتفاخات ولازالة الغرز الجراحية، ولأن الإنسان يستمر بالتقدم في السّن فإن نتائج هذه العملية تدوم لفترة محددة وعلى الرغم من ذلك يبقى مظهر الشخص أصغر بخمسة إلى عشر سنوات حتى بعد تقدمه في السن مقارنة بالأشخاص الآخرين المماثلين لعمره الذين لم يجروا الجراحة في السابق.[٨]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "FACELIFT GUIDE", www.americanboardcosmeticsurgery.org, 2020-05-28, Retrieved 2020-05-28. Edited.
  2. ^ أ ب "Face-lift", www.mayoclinic.org, 2020-05-28, Retrieved 2020-05-28. Edited.
  3. "Facelift: Everything You Need to Know", www.healthline.com, 2020-05-28, Retrieved 2020-05-28. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Facelift (rhytidectomy)", www.nhs.uk, 2020-05-28, Retrieved 2020-05-28. Edited.
  5. "Facelift Surgery", www.plasticsurgery.org, 2020-05-28, Retrieved 2020-05-28. Edited.
  6. "Facelift Surgery", www.medicinenet.com, 2020-05-28, Retrieved 2020-05-28. Edited.
  7. "Facelift: What you need to know", www.medicalnewstoday.com, 2020-05-28, Retrieved 2020-05-28. Edited.
  8. "Face-Lifts", www.webmd.com, 2020-05-28, Retrieved 2020-05-28. Edited.