عملية تنظير المهبل: أسباب إجرائها والنتائج المنتظرة منها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٢:٥٤ ، ٢٨ يوليو ٢٠٢٠
عملية تنظير المهبل: أسباب إجرائها والنتائج المنتظرة منها

عملية تنظير المهبل

إنّ عملية تنظير المهبل Colposcopy هي الإجراء الذي يتمّ من خلاله استخدام أداة مُزوّدة بمنبع ضوئي ومُكبّر من أجل فحص عنق الرحم والمهبل والفرج، فخلال هذه العملية، يتمّ إدخال أداة تُعرف بالمنظار عبر الفرج من أجل توسيعه والنظر إلى عنق الرحم بشكلٍ أسهل، ومن الممكن أن يتمّ استخدام محاليل مُعيّنة من أجل إظهار الأنسجة غير الطبيعية وتحديدها بشكلٍ أوضح، كما يمكن أخذ الخزعات أو العينات من أجل فحصها تحت المجهر والبحث عن علامات الأمراض المختلفة، كما يمكن أن تُستخدم هذه العملية من أجل تحرّي سرطان عنق الرحم أو المهبل أو الفرج، وفي هذا المقال سيتم الحديث بالتفصيل عن أسباب إجراء عملية تنظير المهبل وآلية الإجراء، كما سيتم ذكر المضاعفات واردة الحدوث والنتائج المرجوة منها. [١]

أسباب إجراء عملية تنظير المهبل

عادةً ما يتمّ إجراء عملية تنظير المهبل عندما يكتشف الطبيب وجود مشاكل أو خلايا غير طبيعية أثناء قيامه بالفحص الدوري عن طريق مسحة عنق الرحم، فتنظير المهبل يتيح للطبيب رؤية العديد من التغيرات في الأنسجة المهبلية وعنق الرحمية، والتي تتضمّن الأوعية الدموية غير الطبيعية والبنية النسيجية والألوان والأنماط الشاذة، ومن ضمن الأسباب التي تُجرى من أجلها عملية تنظير المهبل بشكلٍ عام ما يأتي: [٢]

  • النزف غير الطبيعي من المهبل.
  • تشكّل سلائل الرحم، والتي هي مناطق من النمو غير السرطاني.
  • تشكّل الثآليل التناسلية، والتي يمكن أن تشير إلى وجود العدوى بفيروس الورم الحليمي HPV، والذي يُعدّ بدوره من عوامل الخطر لتطوير سرطان عنق الرحم.
  • تعرّض المرأة السابق للديثيلستيلبيسترول أو DES، وذلك في المرحلة الجنينية، أي عند تناول الأمّهات DES أثناء حملهنّ، وذلك لأنّ التعرّض لدواء DES يمكن أن يرفع من خطر حدوث السرطانات في الجهاز التناسلي الأنثوي.

الاستعداد قبل عملية تنظير المهبل

هناك العديد من النصائح التي يجب على المرأة التي على وشك القيام بعملية تنظير المهبل القيام بها من أجل التأكد من سلامة ودقّة هذا الإجراء، وعادة ما يقوم الطبيب بإخبار المرأة هذه النصائح، ولكن يجب السؤال دومًا عن أيّ تعليمات إضافية أو خاصّة بالحالة الصحية، ومن ضمن إجراءات الاستعداد لعملية تنظير المهبل ما يأتي: [٣]

  • تجنّب تحديد موعد عملية تنظير المهبل أثناء فترة الدورة الشهرية.
  • عدم ممارسة الإيلاج الجنسي المهبلي قبل يوم أو يومين من إجراء التنظير.
  • عدم استخدام السدادات القطنية في اليوم أو اليومين السابقين للإجراء.
  • عدم تطبيق أدوية مهبلية في اليومين السابقين لعملية تنظير المهبل.
  • تناول المسكّنات التي يمكن الحصول عليها بدون وصفة طبية، مثل الإيبوبروفين أو الباراسيتامول، وذلك قبل الذهاب للموعد المُحدّد.

الاستعداد النفسي لعملية تنظير المهبل

يمكن أن يشعر كثيرٌ من النساء بالقلق أثناء انتظارهنّ لعملية تنظير المهبل، وهذا القلق يمكن أن يجعل المرأة مضطربة بشكلٍ عام، ولذلك يمكن أن تشعر بقلة التركيز في بعض الأحيان أو أن تجد صعوبة في النوم، ومن الجدير بالذكر أنّ النساء اللواتي يشعرن بالقلق الشديد والمبالغ به أثناء الإجراء يمكن أن يعانين من الألم بشدّة أكبر أثناء الإجراء من غيرهن، وقد يقرّر بعض النساء ذوات القلق الشديد ألّا يذهبن إلى الموعد على الإطلاق، ولذلك يجب على من تملك هذه المشكلة القيام بما يأتي: [٣]

  • سؤال الطبيب عن كتيبات إرشادية حول عملية التنظير وما يمكن أن تتوقّعه المرأة.
  • كتابة الأسئلة أو المخاوف التي تملكها المرأة حيال الإجراء، وسؤال الطبيب عن هذه الأمور قبل القيام بالعملية.
  • إيجاد النشاطات التي تساعد في الاسترخاء، كالقيام بالتمارين الرياضية والتأمل والتواجد مع الأصدقاء والعائلة.
  • الاستماع للموسيقى أو التسجيلات التي ترتاح على سماعها المرأة أثناء الإجراء، فالنساء اللواتي يقمن بذلك أثناء العملية يمكن أن يشعرن بكميةٍ أقل من الألم.


كيفية تنظير المهبل

تقوم المريضة بالاستلقاء على طاولة مخصّصة ووضع قدميها على حوامل خاصة، كما هو الحال عندما تُجري المريضة الفحص النسائي، ويقوم الطبيب بوضع أداء خاصّة -تُدعى بالمنظار- داخل المهبل، فهذا ما يسمح للطبيب برؤية عنق الرحم بشكل أوضح، ويتمّ مسح المهبل وعنق الرحم بشكل لطيف بمحلول الخل أو الأيودين، فهذا الأمر يسمح بإزالة المُخاط الذي يُغطّى السطح وتمييز الخلايا غير الطبيعية، كما يقوم الطبيب بوضع منظار المهبل على فتحة المهبل وفحص المنطقة بشكل دقيق، وقد يلتقط بعض الصور للمناطق المشتبه بها، وهذا المنظار المخصّص لا يلامس المهبل عند استخدامه، وعند وجود أيّ منطقة غير طبيعية، يتمّ أخذ عينة صغيرة من النسيج عبر أدوات صغيرة الحجم مُخصّص لأخذ الخزعة، وقد يتمّ أخذ العديد من الخزعات، وفي بعض الأحيان، يتمّ الحصول على عيّنات أو خزعات من عنق الرحم، وهذا ما يُدعى طبيًا باسم تجريب باطن عنق الرحم ECC [٤]، ومن ضمن الإجراءات والاختبارات الخاصة التي يمكن أن تُجرى أثناء العملية استخدام الغسولات بحمض الأسيتيك واستخدام الفلاتر اللونية، وذلك بالإضافة للخزعات التي تُجرى على الأنسجة عنق الرحمية. [٥]

توقعات بعد عملية تنظير المهبل

بعد إجراء عملية تنظير المهبل، يمكن للمرأة أن تعاني من خروج إفرازات مهبلية غامقة اللون لمدّة قد تصل إلى ثلاثة أيّام بعد الإجراء، كما يمكن أن يحصل بعض النزيف الدموي لمدّة قد تصل إلى أسبوع، كما يمكن أن تشعر المرأة ببعض الألم المهبلي، وقد تعاني من بعض التقلّصات العضلية المؤلمة لمدّة يوم إلى يومين بعد العملية، وعند عدم أخذ خزعة أثناء الإجراء، يمكن للمرأة العودة إلى نشاطاتها الطبيعية على الفور بعد العملية، بينما وعندما يُقرّر الطبيب أخذ خزعة أثناء العملية، فإنّه ينصح بتجنّب السدادات القطنية المهبلية والدوش المهبلي -أو مغاطس المياه- والكريمات المهبلية، كما يُمنع لمدّة أسبوع الجماع، ولكن يمكن للمرأة الاستحمام مباشرة بعد الإجراء، ويُنصح بمناقشة جميع المخاوف والتساؤلات مع الطبيب المسؤول، وبغضّ النظر عن نتيجة الإجراء، من الضروري متابعة الاختبارات والفحوصات النسائية والقيام بالفحوصات الدورية لكشف سرطان عنق الرحم، وذلك بحسب توصيات الطبيب. [٦]


النتائج المنتظرة من عملية تنظير المهبل

يتمّ إرسال العينات التي تمّ الحصول عليها أثناء عملية تنظير المهبل إلى المختبر من أجل فحصها، ويسمح الفحص المخبري للطبيب بتحديد الخطوة التالية التي على المريضة القيام بها عند وجود أيّ مشكلة، وعندما يستطيع الطبيب إزالة جميع الخلايا الشاذّة أثناء التنظير المهبلي، فإنّه من الممكن ألّا تحتاج المرأة إلى المزيد من العلاجات، ولكن يمكن أن يقترح الطبيب واحدة من الخيارات العلاجية الآتية من أجل إزالة الخلايا الشاذة والوقاية من حدوث سرطان عنق الرحم: [٧]

  • الخزعة المخروطية: حيث يقوم الطبيب بهذا الإجراء بأخذ عينة نسيجية تشبه المخروط الصغير من عنق الرحم من أجل إزالة الخلايا قبل السرطانية في حال وجودها، فالخلايا غير الطبيعية تكون بشكل عام إمّا سرطانية أو ما قبل سرطانية -أي أنّها تملك احتمالية التحول لخلايا سرطانية-.
  • العلاج بالتبريد: وذلك باستخدام الغاز السائل Liquid gas، حيث يقوم بتسليط هذا التركيب على الخلايا الشاذة الموجودة في عنق الرحم.
  • الاستئصال الجراحي الكهربائي الحلقي LEEP: وفيه يقوم الطبيب بإزالة الخلايا الشاذة عن طريق حلقة من سلك يحمل تيّارًا كهربائيًا.

ويُعدّ السطح الوردي الناعم لعنق الرحم نتيجة طبيعية لهذا الإجراء، ومن الجدير بالذكر أنّ الخزعات المأخوذة أثناء الإجراء يمكن أن يستغرق وقت دراستها من أسبوع إلى أسبوعين، وتعني النتائج الطبيعية عدم وجود دليل على السرطان في الخزعات المأخوذة، بالإضافة إلى عدم وجود تغيّرات غير طبيعية بشكلٍ عام. [٤]


مخاطر عملية تنظير المهبل

تُعدّ عملية تنظير المهبل عملية روتينية، ومخاطرها تُعتبر نادرة، ولكن يمكن أن يحدث بعض الألم بعد الإجراء، وقد يقوم الطبيب بوضع ضماد رطب على عنق الرحم بعد الإجراء من أجل إيقاف أيّ نزف حاصل، وعندما يقوم بهذا الأمر، يمكن أن يحدث نزول للقليل من الإفرازات المهبلية السوداء أو البنّية، وهذا الأمر يزول عادة خلال عدّة أيّام، ويجب دائمًا الانتباه لمختلف علامات العدوى، وذلك من أجل الاتصال بالطبيب على الفور عند حدوثها، وتتضمّن علامات العدوى أو الالتهاب ما يأتي: [٧]

  • ارتفاع درجة الحرارة -أو الحمّى- الذي تصل إلى درجة 38 مئوية -أو 100.4 فهرنهايت- أو أكثر من ذلك.
  • الإفرازات المهبلية الكثيفة واللزجة، والتي تكون بلون أصفر.
  • الألم الشديد في المنطقة السفلية من البطن، والذي لا يتحسّن بمسكّنات الألم التي يمكن الحصول عليها بدون وصفة طبية.
  • النزيف المهبلي الذي يستمر لفترة تتجاوز الـ 7 أيام.
ومن الجدير بالذكر أنّ هناك دائمًا خطر كون النتائج الصادرة غير صحيحة، وعلى الرغم من ندرة هذا الأمر، إلّا أنّه قد يحدث، كما أنّ هناك احتمالية لعودة الخلايا الشاذة مرّة أخرى في وقت لاحق بعد إزالتها من قبل الطبيب، ولذلك من الضروري الاستمرار بأخذ المسحات والفحوصات الدورية، والتي تسمح بكشف السرطانات والمشاكل المرضية في مراحلها المبكّرة. [٧]

المراجع[+]

  1. "colposcopy ", www.cancer.gov, Retrieved 2020-05-25. Edited.
  2. "Colposcopy", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 2020-05-25. Edited.
  3. ^ أ ب "Colposcopy ", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-05-25. Edited.
  4. ^ أ ب "Colposcopy - directed biopsy", medlineplus.gov, Retrieved 2020-05-25. Edited.
  5. "Colposcopy", www.medicinenet.com, Retrieved 2020-05-25. Edited.
  6. "Colposcopy-Directed Biopsy: Purpose, Procedure, and Risks", www.healthline.com, Retrieved 2020-05-25. Edited.
  7. ^ أ ب ت "Whats a Colposcopy?", www.webmd.com, Retrieved 2020-05-25. Edited.