عملية استئصال البوق: أسباب إجرائها والنتائج المنتظرة منها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٣:١١ ، ٢٨ يوليو ٢٠٢٠
عملية استئصال البوق: أسباب إجرائها والنتائج المنتظرة منها

عملية استئصال البوق

يُشكِّل البوق أحد أهم الأعضاء في الجهاز التناسلي الأنثوي، ووجوده شرط أساسي لضمان وجود خصوبة عند السيدة، ويتوضع البوق ما بين المَبيض والرحم، وبالتالي يملك جسم الأنثى بوقين، يقومان بنقل البويضة من المبيض إلى الرحم، ويُبَطَن البوق بأهداب تعمل على تحريك البويضة بعدّة اتجاهات، وتتمكن من جعلها تستقر في الرحم بشكل نهائي، ووجود أي اضطراب في عمل هذه الأهداب بسبب أي عدوى إنتانية، قد يتسبب بحدوث مشاكل في الحمل، كما أنّ العدوى والالتهاب قد يتسببان بحدوث انسداد جزئي أو تام في البوق، ولأنّ البويضة تعبُر البوق بشكل طبيعي فهناك احتمال لتكوين حمل خارج الرحم، إذا ما توقفت هذه البويضة بسبب وجود التصاقات حوضية بعد عملية جراحية على الحوض، أو بسبب وجود بطانة رحم هاجرة، وكلّ هذه الأمراض قد تُعالَج بشكل دوائي، أو قد يضطر الطبيب إلى اللجوء إلى ما يُعرَف باستئصال البوق Salpingectomy، والذي تتواجد له عدة أشكال، وهذا ما سيتم التفصيل به في هذا المقال.[١]

أسباب إجراء عملية استئصال البوق

تتواجد أسباب عديدة قد تدفع الطبيب إلى اللجوء إلى العلاج الجراحي باستئصال البوق، على الرغم من أنّه خيارًا غير مفضل بالنسبة للعديد من أطباء النسائية، إلّا أنّه وفي بعض الحالات الورمية الخبيثة قد يكون الاستئصال واجبًا، كما قد يكون الاستئصال ضروريًا من أجل المحافظة على حياة السيدة، وفي ما يأتي سيتم التفصيل بأهم أسباب استئصال البوق، العلاجية والوقائية.

منع الحمل

يمكن منع الحمل بشكل دائم من خلال التدّخل الجراحي على البوق، والذي يشمل عدة طرق وأساليب، ويتم اختيار كل طريقة بحسب وضع المريضة، كما يجب أن تملك المرأة عددًا كافيًا من الأطفال مع ضرورة وجود موافقة من الزوجين، قبل اللجوء إلى هذه التقنية، كما ومن الأفضل أن تكون قد تجاوزت عمر الثلاثين، ومن أفضل هذه الطرق:[٢]

  • وضع ملاقط بلاستيكية أو مصنوعة من التيتانيوم، تعمل على إغلاق البوق، وبالتالي تمنع وصول البويضة إلى منطقة التلاقي مع النطفة.
  • وضع حلقة دائرية على جزء مسحوب من البوق مما يجعله متعرجًا وغير مناسب لمرور البويضة عبره.
  • ربط وقطع جزء من البوق.

وتُعد تقنية اسئصال أو قطع جزء من البوق فعّالةً مدى الحياة في منع الحمل إذا كانت ثنائية الجانب، وبالتالي من الصعب جدًا إعادة الخصوبة للمرأة، ومن المميزات التي تملكها هو عدم تأثير على الهرمونات الجنسية داخل الجسم، بعكس ما تفعله حبوب منع الحمل، وإذا حدث ولم تنجح هذه العملية فللأسف هناك احتمال لتكوين حمل في البوق أي خارج الرحم، وهي حالة نادرة جدًا.[٢]

الحمل الهاجر

بشكل طبيعي، يجب أن تقوم البيضة الملقحة بالتعشيش داخل جوف الرحم، وكل مكان تعشش فيه خارج جوف الرحم يُصنَّف ضمن الحمل الهاجر، ويُعد نفير فالوب أو ما يُعرَف بالبوق المكان الأكثر احتواءًا للحمل الهاجر، ويُسمّى عندها الحمل بالحمل الهاجر البوقي، كما يمكن أن يحدث الحمل الهاجر في المبيض، أو عنق الرحم، أو المهبل، وهذه الأشكال نادرة جدًا بالمقارنة مع الحمل البوقي، ولأنّ أي مكان غير الرحم لا يُعد مكانًا مناسبًا للتعشيش، لا يستمر الحمل على الإطلاق، إذ تتوقف المضغة عن النمو عند حد معين بسبب عدم وجود مساحة كافية لاحتواء الجنين، وتكمن الخطورة في حدوث النزيف في مكان وجود الحمل، ومن الجدير بالذكر أنّ اختبار الحمل المناعي يكون إيجابيًا، ومن أهم الأعراض التي قد توحي بوجود حمل هاجر:[٣]

  • الألم الحوضي والنزيف المهبلي الخفيف.
  • تمزق البوق، وحدوث نزف مهبلي شديد إذا ما استمرت المضغة بالنمو ضمن البوق.

وهذه الحالات تتطلب علاجًا إسعافيًا مباشرةً، والذي يبدأ بتعويض ما فقدته المرأة من الدم، ثم التداخل من خلال التنظير أو الجراحة المفتوحة، وإزالة النسيج الجنيني، وفي معظم الأحيان يضطر الطبيب لاستئصال البوق المتمزق، أمّا إذا كان البوق غير متمزقًا وتم اكتشاف الحمل الهاجر في بدايته، فيُعالَج بشكل دوائي، من خلال حقن الميتوتركسات الذي يقوم بالتخلص من النسيج الجنيني مع المحافظة على النسيج البوقي بشكل سليم، وهذا ما يسعى الطبيب لتحقيقه دائمًا.[٣]

الوقاية من سرطان المبيض

من الصعب الحصول على وقاية من السرطان مهما كان نوعه، ولكن بعد إجراء العديد من الدراسات والتجارب على مرضى سرطان المَبيض، فقد توضّح وجود بعض العوامل التي ترتبط مع زيادة احتمال تطوير هذا النوع من السرطان، ما جعل تجنبها طريقةً من طرق الوقاية من هذا الورم، وهنا سيتم ذكر عوامل الخطورة لتطوير سرطان المبيض:[٤]

  • عمر السيدة ما بين 50 و 60 عامًا، كما تلعب الأصول العِرقية دورًا في ذلك.
  • وجود سوابق عائلية بتطوير هذا النوع من الخباثات يرفع احتمال الإصابة به، وذلك بسبب وجود مورثات BRCA1 و BRCA2 والتي تُعد مسؤولةً بشكل كبير عن تطوير سرطان المبيض، بالمشاركة مع أنواع أخرى من السرطانات.
  • بدء الدورة الشهرية في عمر مبكر قبل 12 عامًا، وانقطاعها في عمر متأخر بعد 52 عامًا، مما يعني أنّ التعرّض طويل الأمد للهرمونات الأنثوية يزيد احتمال الخطورة.
  • استخدام المعالجة الهرمونية المُعيضة بعد انقطاع الطمث، للتخلص من الأعراض التي تعاني منها المرأة في تلك الفترة.
  • تناول جرعات عالية من هرمون الإستروجين غير المُعَاكس بالبروجسترون.
  • الإصابة بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات.

ولذلك يُعد تحديد النسل بمختلف أشكاله ومن ضمنها ربط البوقين أو استئصالهما، من الطرق التي تُساهِم في منع تطوير سرطان المبيض.[٤]

علاج السرطان

ينتشر كلًا من سرطان عنق الرحم وسرطان المبيض باتجاه البوق، وبحسب مرحلة الورم ومقدار تطوّره يتم حساب الأنسجة التي سيتم استئصالها، وبالتالي نفير فالوب لن يتم اسئصاله بشكل دائم في سياق تطور هذه الأورام، ويمكن توضيح هذا الموضوع وفق ما يأتي:

  • في مراحل معيّنة من سرطانعنق الرحم يكون العلاج الجراحي تحت ما يسمّى الاستئصال الجذري للرحم، والذي يضم إزالة للرحم وعنق الرحم والجزء العلوي من المهبل والبوقين والمبيضين، معالغدد الليمفاوية المحيطة وبعض الأنسجة القريبة من الرحم.[٥]
  • في حالات نادرة ينشأ النسيج السرطاني على حساب البوق، ويحدث سرطان البوق الذي يشبه إلى حد ما سرطان المبيض، ويكون العلاج غالبًا باسئصال واسع للبوق مع المبيض والأنسجة المجاورة.[٦]

تحضيرات قبل عملية استئصال البوق

ككل الأعمال الجراحية يشرح الطبيب كل خطوات الإجراء، مع وصف المخاطر ووضع نسب تقريبية لكل منها، والنتائج التي سيتم العمل على تحقيقها، وإخبار المريضة بالوقت المتوقع لهذه الجراحة، وكم من الوقت ستستغرق المريضة حتى تصل إلى مرحلة التعافي الكامل، وكل هذه الإجراءات من شأنها أن تُزيل المسؤولية عن الطبيب، كما ومن المهم الحصول على موافقة كتابية من قِبَل المريضة قبل إجراء الجراحة، مع تذكيرها بأن مثل هذه العمليات سوف تزيل القدرة على الحمل والولادة بشكل تام، ومن الأمور التي يجب على المريضة أن تراعيها قبل إجراء اسئصال البوق لأي سبب كان ما يأتي:[٧]

  • الامتناع عن الأكل والشرب بعد منتصف ليلة إجراء الجراحة.
  • الالتزام بالامتناع أو تناول الأدوية التي شرحها الطبيب للمريضة، وهذا الموضوع في غاية الأهمية، من أجل تجنب أي خطر قد تسببه هذه الأدوية على المريضة في حال الاستمرار بتناولها، وتُعد المميعات من أهم الأدوية التي يجب إيقافها.
  • عدم استخدام العطور أو مساحيق التجميل في اليوم الذي يسبق الجراحة، مع الاهتمام بالنظافة قدر الإمكان لتجنب العدوى.

وهذه الأمور تُراعى فقط في حال لم تكن الجراحة إسعافية، أمّا إذا قدمت المريضة مع أعراض تمزق في البوق بسبب حمل هاجر فيتم إجراء جراحة إسعافية بشكل مباشر دون النظر في هذه التحضيرات.[٧]

طرق استئصال البوق

لا توجد طريقة واحدة يمكن اتباعها في جراحة استئصال البوق، وإنما يتم توضيح خطوات الإجراء بناءً على حالة المريضة، ومدى امتداد الورم، ولذلك سيتم عرض بعضًا من هذه الطرق والتفصيل بها، مع تحديد الحالات التي يتم فيها اللجوء لكل طريقة منها، وكل هذه العمليات تُجرى إما بطريقة الجراحة المفتوحة تحت التخدير العام، حيث يقوم الطبيب بعمل شق في أسفل البطن يتمكن من خلاله من رؤية البوقين واستئصالهما، ثم يُغلِق الجرح بالغرز، أو يتم استخدام الجراحة التنظيرية، والتي تعتمد وجود تخدير عام أو موضعي، ويتم إجراء شق صغير في أسفل البطن، ويدخل عبره منظار البطن، ويتم نفخ الغاز من أجل تسهيل عمل المنظار، وجعل الأعضاء تبدو أكثر وضوحًا على الشاشة، ثم يتم إدخال عدة أدوات أخرى عبر شقوق صغيرة، وتتم إزالة البوق بشكل سهل ودقيق.[٨]

استئصال البوق الجزئي

المقصود بالاستئصال الجزئي أي الاسئصال وحيد الجانب، والذي يتم اللجوء إليه في حالة الحمل الهاجر، وإذا كان سرطان البوق متوضعًا ضمن البوق فقط من دون أي امتداد، وفي بعض الحالات الالتهابية التي تطال نفير فالوب[٧]، ويتم هذا الإجراء وفق الخطوات الآتية:[٩]

  • يتم إجراء شق عامودي من مستوى السرة إلى العانة على الخط الناصف.
  • زيادة طول الشق باتجاه الأعلى والأسفل على مستوى اللفافة التي تغطي عضلات البطن.
  • يتم فصل عضلات جدار البطن بواسطة المقص.
  • الانتباه إلى موقع المثانة عند إجراء أي توسيع جراحي، ووضع الأدوات اللازمة لحمايتها.
  • يتم سحب البوق الحاوي على الالتهاب أو الحمل الهاجر مع المبيض.
  • يتم قطع التروية عن البوق بواسطة مشابك خاصة مع الحفاظ على تروية المبيض.
  • يتم ربط الجزء المُستَهدَف من البوق قبل تحريره من المشابك، ثم يُقطع وتربط النهايتين الحرتين.
  • يتم إغلاق البطن مع التأكد من عدم وجود أي إصابة في المثانة والأعضاء المجاورة، والتأكد من توقف النزف.

استئصال البوق ثنائي الجانب

يتم استئصال كلا البوقين في حال الرغبة بمنع الحمل بشكل نهائي[٧]، وتُعد الوقاية من سرطان المبيض عند بعض النساء الاستطباب الأكثر شيوعًا لهذا الإجراء، وقد تم التوضيح سابقًا عوامل الخطورة التي تملكها النساء لتطوير سرطان المبيض، من وجود بعض المورثات، ووجود تاريخ عائلي للإصابة بهذا الورم، وعلاقته بالهرمونات والبلوغ المبكر.[١٠]

استئصال البوق والمبيض

يتم اللجوء إلى استئصال البوق والمبيض معًا في بعض الحالات، إذ يتم استئصال هذه الأعضاء في جانب واحد، أو في الجانبين بحسب السبب الذي يقتضي هذا الاستئصال، وسيتم ذكر كل منها وفق ما يأتي:[١١]

  • استئصال مبيض وبوق أحادي الجانب: يحدث ذلك في حال تمزق الحمل الهاجر البوقي، مع وجود صعوبة في السيطرة على النزف، كما يتم اللجوء إلى هذه الطريقة في حال وجود خرّاج مبيضي بوقي لا يستجيب للعلاج بالمضادات الحيوية، وفي حال وجود كتلة على حساب المبيض ذات طبيعة سليمة ولكنها لا تحوي على أي نسيج مبيضي وظيفي طبيعي مما يستوجب استئصالها.
  • استئصال مبيض وبوق ثنائي الجانب: قد يتم اللجوء إلى الاستئصال ثنائي الجانب في الحالات المرضية السليمة التي تصيب الرحم، ويكون عندها هذا الاستئصال اختياريًا وليس إلزاميًا، أو يتم بشكل إلزامي في حال وجود سرطان في مراحل متقدمة، أو كما تم الشرح سابقًا من أجل الوقاية من سرطان المبيض، مع التأكيد على أنّ هذا الاستئصال الوقائي يجب أن يكون مع توافر عوامل خطورة عالية، وذلك من أجل عدم حرمان المرأة من الهرمونات التي ينتجها المبيض.

الاستئصال الكامل للرحم والبوق والمبيض

أو ما يُعرَف بTAH-BSO، إذ يتم اللجوء إلى هذا النوع من الاستئصال لمعالجة مجموعة من الأمراض المزمنة، كوجود أورام ليفية رحمية متعددة، أو وجود سرطان في مراحل متقدمة، أو معاناة المرأة من نزيف حاد لا يمكن إيقافه إلا باستئصال الرحم والبوقين والمبيضين، وبالطبع يتم مناقشة هذا الخيار، واختلاطاته مع المريضة، مع توضيح سبب اللجوء إليه.[٧]

التعافي بعد عملية استئصال البوق

بعد الجراحة، يتم وضع المريضة في غرفة الإنعاش، من أجل مراقبة العلامات الحيوية، والتأكد من وجود صحو تام من البنج، كما قد تعاني المريضة من وجود غثيان ورغبة في الإقياء، بالإضافة لوجود ألم خفيف حول الشقوق الجراحية، ولا يمكن إخراج المريضة من المستشفى حتى يتم التأكد من قدرتها على التبوّل، كما ومن المهم اتباع كل ملاحظات الطبيب في ما يخص الأعمال التي يجب تجنبها، خاصةً رفع الأشياء الثقيلة والتمارين الشاقة، والتي يجب تجنبها لأسبوع كامل بعد الجراحة، كما ومن المهم إخبار الطبيب في حال حصل أي مما يأتي:[٨]

  • حصول ارتفاع في درجة الحرارة أو وجود قشعريرة.
  • وجود غثيان أو ألم شديد.
  • وجود انتفاخ أو احمرار حول الجروح أو خروج مفرزات من الشقوق الجراحية.
  • وجود نزيف مهبلي غزير غير متوقع.
  • عدم القدرة على التبوّل.

كما ومن المهم التأكيد على فكرة اختلاف وقت التعافي بين المرضى، كل بحسب طبيعة جسمه، ولكن يمكن القول أنّ حوالي أربعة إلى ستة أسابيع تكون كافيةً للوصول لدرجة التعافي التام إذا كانت الجراحة مفتوحة، وأربعة أسابيع إذا كان الإجراء عبر التنظير.[٨]

النتائج المنتظرة من عملية استئصال البوق

تؤدي عملية استئصال البوق إلى العديد من النتائج، والتي تنعكس بشكل مباشر على الدورة الشهرية والخصوبة عند المرأة، وغالبًا ما تتعلّق هذه النتائج بحسب مقدار الاستئصال الحاصل، ويمكن وضعها وفق ما يأتي:[٨]

  • استئصال البوق بدون إحداث أي ضرر في المبيض والرحم يعني استمرار الدورة الشهرية دون تأثر، بسبب المحافظة على الهرمونات.
  • إزالة البوق أحادي الجانب لا يمنع الحمل، وبالتالي تحتاج السيدة لاتباع طريقة أخرى إذا كانت تريد منع الحمل، أمّا الاستئصال ثنائي الجانب للبوق يضمن منع حمل نهائي، ولا يمكن أن يحصل حمل بشكل طبيعي في هذه الحالة على الإطلاق، إلّا باستخدام تقنيات الإخصاب المساعدة كطفل الأنبوب، والتي تحتاج لوجود رحم سليم.

مخاطر عملية استئصال البوق

قد تحدث العديد من الاختلاطات بعد هذه الجراحة، بعضها يكون مشتركًا مع باقي الجراحات، بينما تكون بعض الاختلاطات خاصة بالجراحات النسائية ومنها استئصال البوق، كما ويمكن ملاحظة أنّ هذه الاختلاطات تختلف في نسبة حدوثها بحسب الطريقة المُتَبَعة في الجراحة، ويُعد استئصال الرحم والمبيض والبوق ثنائي الجانب، الإجراء الأكثر توغلًا وترافقًا مع هذه الاختلاطات، ويمكن ذكر الاختلاطات الآتية:[٧]

  • النزيف.
  • العدوى والإنتان.
  • أذية الأعضاء المجاورة خاصةً المثانة.
  • ردود فعل سلبية تحسسية للتخدير.
  • تأثر التروية الدموية لأحد المبيضين، حتى وإن لم يتم إزالة الأوعية الدموية المبيضية المغذّية.
  • انقطاع طمث باكر بسبب تأذّي المبيض، وبالتالي نقص إنتاج الهرمونات الجنسية.

المراجع[+]

  1. "Medical Definition of Fallopian tube", www.medicinenet.com, Retrieved 2020-05-27. Edited.
  2. ^ أ ب "Female sterilisation ", www.nhs.uk, Retrieved 2020-05-27. Edited.
  3. ^ أ ب "Ectopic pregnancy", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-05-27. Edited.
  4. ^ أ ب "Can I Prevent Ovarian Cancer?", www.webmd.com, Retrieved 2020-05-27. Edited.
  5. "Cervical Cancer Treatment PDQPatient Version", www.cancer.gov, Retrieved 2020-05-27. Edited.
  6. "What Is Ovarian Cancer?", www.cancer.org, Retrieved 2020-05-27. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث ج ح "What to know about salpingectomy", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-05-27. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث "Salpingectomy: What to Expect", www.healthline.com, Retrieved 2020-05-27. Edited.
  9. " Salpingectomy for ectopic pregnancy ", hetv.org, Retrieved 2020-05-27. Edited.
  10. "Bilateral salpingectomy to reduce the risk of ovarian/fallopian/peritoneal cancer in women at average risk: a position statement of the Korean Society of Obstetrics and Gynecology (KSOG)", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-05-27. Edited.
  11. "Salpingo-Oophorectomy", emedicine.medscape.com, Retrieved 2020-05-27. Edited.