علاقة البرغل بمرض السكري

علاقة البرغل بمرض السكري


علاقة-البرغل-بمرض-السكري/

علاقة البرغل بمرض السكري

هل يعدّ البرغل من النشويات؟ وكيف للبرغل أنّ يؤثر على مرضى السكر؟ مرض السكر من الأمراض المزمنة والتي يجب فيها الحفاظ على مستويات سكر الدم والتحكم فيه بشكل يضمن عدم حصول مضاعفات المرض مثل أمراض القلب واختلال نسبة السكر، ومن الأمور المهمة التي تلعب دورًا رئيسًا في تنظيم سكر الدم هي الأطعمة، حيثُ يجب أنّ يكون نظامك الغدائي عزيزي القارئ يعمل على إدارة مرض السكر والوقاية منه،[١] ويجب على مرضى السكر تجنب الأطعمة المصنعة بالسكر المضاف والخبز الأبيض.[٢]


وحسب أقوال الجمعية الأمريكية لمرضى السكر، فيجدر بمرضى السكر تناول الحبوب الكاملة بدلًا من الأطعمة النشوية والحبوب المكررة، نظرًا لما للحبوب الكاملة من فوائد، ولاعتبارها من النشويات ذات الجودة العالية[٣]، وسوف نتحدث هنا عن أحد أفضل الحبوب الكاملة لمرضى السكر وهو البرغل، ومن الفوائد الغذائية والصحية التي تجعل منه الأفضل ما يأتي:[٤]


  • يحوي البرغل على نسبة كبيرة من الألياف والفيتامينات إضافةً إلى المعادن.
  • للبرغل سعرات حرارية أقل مقارنةً بأنواع الحبوب الكاملة الأُخرى كالكينوا والأرز البني.
  • مصدر جيد للمغنيسيوم والحديد والمنغنيز.
  • يحافظ البرغل على القيمة الغذائية بشكل أكبر من المنتجات المكررة للقمح.
  • يعمل البرغل بشكل صحي على دعم التحكم في سكر الدم.
  • يعزز البرغل من صحة القلب.
  • يعمل البرغل على دعم صحة الأمعاء والجهاز الهضمي.
  • يعزز البرغل من فقدان الوزن.


المساعدة في تنظيم مستوى السكر في الدم

هل يؤثر البرغل على المؤشر الجلايسيمي؟ يرى العلماء أنّ من الخطوات المهمة في إدارة مرض السكر والوقاية منه تكون عن طريق النظام الغذائي، والتي تكمن في استبدال السكريات البسيطة والمكررة بالمصادر الأكثر تعقيدًا، نظرًا لكون الكربوهيدرات المعقدة تعمل بشكلٍ أفضل على إدارة مستويات السكر في الدم بالمقارنة مع الحبوب المكررة كالمعكرونة والأرز الأبيض، وذلك لأنها تعمل على ما يأتي:[٥]

  • رفع نسبة الجلوكوز بعد فترة قليلة من تناول الطعام.
  • انهيار الطاقة بعد فترة زمنية.


ومن الجدير بالذكر أنّ للكربوهيدرات المعقدة كالحبوب الكاملة مميزات تجعلها أفضل من الحبوب المكررة، ومن هذه المميزات التي يحويها أحد أمثلة الحبوب الكاملة وهو البرغل ما يأتي:[٥]

  • تستغرق وقتًا أطول للهضم بشكل نسبي.
  • تعمل على إطلاق الجلوكوز بشكل ثابت في الدم.
  • نسبة حمولة السكر في الدم GL لهذه الحبوب الكاملة معتدلة.
  • إبطاء امتصاص الجلوكوز نظرًا لكونها مصدرًا مناسبًا للألياف.


يساعد البرغل لكونه أحد الحبوب الكاملة في تنظيم مستويات السكر في الدم مما يجعله خيارًا جيدًا لمرضى السكري..


المساعدة في زيادة حساسية الإنسولين

ما الذي يجب عليك اتباعه لتُحسّن حساسية الإنسولين لديك؟ إنّ اتباع أسلوب حياة سليم ونظام غذائي صحي يحوي على الحبوب الكاملة كالبرغل يُسهم بشكل كبير في التقليل من مقاومة الإنسولين، وبالتالي تحسين حساسية الإنسولين، وذلك لاحتوائها على الألياف الذائبة، مما يساعد في التقليل من خطر الإصابة بداء السكري من النوع الثاني على وجه التحديد.[٦]


وتعد الكربوهيدرات من العوامل الرئيسة التي تؤثر على كمية الإنسولين الذي يتم إطلاقه بعد تناول الطعام في مجرى الدم، حيثُ إنّ الأطعمة تلعب دورًا مهمًا في مستويات سكر الدم، ومن المهم اختيار الأطعمة الكاملة والابتعاد عن الأطعمة المصنعة.[٢]


لذلك يجدر بنا الإشارة هنا عزيزي القارئ خاصةً وإن كنت تعاني من مرض السكري، إلى أنّ تناولك للمنتجات التي تحتوي على الحبوب الكاملة يُسهم بشكل فعّال فيما يأتي:


  • تعمل الحبوب الكاملة كالبرغل على الحد من ارتفاع نسبة السكر في الدم.[٢]
  • يعد مؤشر السكر في الدم من الأدوات الفعّالة في التنبؤ بعد تناول وجبات الطعام الكربوهيدراتية في نسبة انخفاض سكر الدم [٧]، حيث تعد الكربوهيدرات ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض (GI) هي الأفضل، لأنها تبطئ إطلاق السكر في الدم، مما يمنح الإنسولين مزيدًا من الوقت للعمل بكفاءة.[٨]


تُسهم الحبوب الكاملة بما فيها البرغل في تحسين حساسية الإنسولين.


تعزيز المناعة

هل يقي البرغل من الأمراض؟ وهل يكافح السرطان؟ يتم تفضيل البرغل على المنتجات المحملة بالسكر والحبوب المصنعة، وتعمل الحبوب الكاملة على توفير العناصر الغذائية المفيدة للصحة ومضادات الأكسدة، إضافةً لكونها معتدلة الاستجابة للجلوكوز والإنسولين، ويمكن الإشارة هنا إلى أنً الحبوب الكاملة مرتبطة بخفض مستويات التوتر الذي يتعرض لها الجسم والتي يمكن أنّ تتسبب في خفض المناعة.[٩]


وترتبط الحبوب الكاملة على وجه التحديد في إمكانية المساعدة على تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي والقولون، كما يعمل البرغل على تحسين جودة الحياة وصحة الأعضاء الحيوية.[٩]


يعزز البرغل من مناعة الجسم وجودة الحياة.


الوقاية من أمراض القلب

كيف يُسهم البرغل في حماية قلبك؟ إنّ استهلاك الحبوب الكاملة كالبرغل والتي تحوي على العديد من الفوائد الصحية كونها غنيةً بالألياف بشكلٍ كافٍ يعمل على تعزيز ودعم صحة القلب، حيثُ يوفر ويدعم خصائص القلب الواقية والأوعية الدموية [٤]، وذلك لكونه من الحبوب الكاملة المأخوذة من القمح، فهو يحتوي على مضادات الأكسدة بالإضافة إلى بعض المركبات الكيميائية الوقائية النباتية، وهي بدورها تعمل على حماية الجسم من التلف مما يساعد في تعزيز الصحة العامة وصحة القلب والشرايين بالتأكيد.[١٠]


يُجمع معظم العلماء على أهمية الألياف والحبوب الكاملة للصحة العامة والقلب ليس بمعزِلٍ عن ذلك، والبرغل من تلك الحبوب الكاملة فقم بتناولها من وقتٍ لآخر.


المساعدة في تقليل الوزن

هل تساءلت يومًا عن السعرات الحرارية الموجودة في البرغل؟ وكيف يُسهم البرغل في تقليل وزنك؟ يمكن أنّ تؤدي زيادة الوزن والسمنة إلى زيادة المخاطر الصحية وصعوبة التحكم بمرض السكر، حيثُ إنّ من أهم أولويات مريض السكر من النوع الثاني على وجه التحديد إدارة الوزن لتجنب مخاطر الزيادة، ويمكن للحبوب الكاملة أنّ تُسهم بشكل فعّال في إدارة الوزن والتحكم به، والحد من السمنة، وهذا ما أكدته مراجعة تم نشرها في سبتمبر 2018 في Nutrients أنّ تناول الحبوب الكاملة بما يقارب 60-90 جم يوميًا ارتبط بانخفاض الإصابة بمرض السكري بنسبة 21-30% مقارنةً بالذين تناولوا كمياتٍ أقل من ذلك أو لم يتناولوا إطلاقًا.[٥]


فقد شارك في الدراسة 2060 شخصًا، وبالتناول المعتاد للحبوب الكاملة لم يظهر أي تأثير حقيقي على وزن الجسم ومحيط الخصر لدى الذين يعانون من السمنة، بالإضافة إلى ما يأتي:[١١]

  • هناك تأثير قليل على مستوى دهون الجسم بالمقارنة مع من تناولوا الحبوب المكررة.
  • لوحظ أنه عند استخدام أنواع مختلفة من الحبوب الكاملة وما يقابلها من حبوب مكررة ولمدة 6 أسابيع، حظيت المجموعة التي تناولت الحبوب الكاملة بانخفاض في كل من وزن الجسم، دهون الجسم الكلية و LDL، الكتلة الدهنية وضغط الدم.
  • لازالت تلك التأثيرات بحاجة المزيد من الإثبات، إلا أنه وبشكل عام فإن الحبوب الكاملة تساعد في التخفيف من كسب الوزن الزائد إضافةً لتقليل مؤشر كتلة الجسم.


يُسهم البرغل بشكل فعّال في إدارة الوزن والتحكم به.


أسئلة شائعة

هلى تراودت إلى ذهنك بعض الأسئلة حول كيفية تحضير البرغل بشكل صحي ولذيذ؟ وكم يجب عليك أنّ تتناول من كمية؟ وعن ما إذا كان البرغل آمن لصحتك؟ وعن النسب التي يوفرها البرغل من العناصر الغذائية المهمة للصحة؟ كل هذه التساؤلات سيتم الإجابة عنها هنا بشكل علمي عزيزي القارئ.[٩]


ما درجة أمان تناول البرغل؟

يمكننا القول هنا أنّ البرغل من الأطعمة الصحية الآمنة عند تناوله بالكميات المناسبة وعدم الإفراط في ذلك، ويعود ذلك الأمان إلى ما يحويه من مكونات صحية تدعم صحة الجسم، إضافةً لكون البرغل من الكربوهيدرات المعقدة التي لا ترفع مستوى سكر الدم أو المؤشر الجلايسمي للدم، حيثُ يعمل هذا المؤشر على قياس جودة الكربوهيدرات وما إذا كانت تؤثر على رفع مستوى سكر الدم، كما يوصى بنسبة 17 جرامًا من الكربوهيدرات لمرضى السكر للحفاظ على مستوى الدم والسيطرة عليه، وفقًا لما تراه مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.[٣]


وسوف يتم أدناه ذكر الكميات التي يوفرها البرغل من الحاجة اليومية، إضافةً إلى ما يحويه البرغل من المغذيات التي يحتاجها الجسم، فعند تناول كوب واحد من البرغل نحصل على الآتي:[٩]


  • 151 سعرة حرارية.
  • 5.6 جرام من البروتين.
  • 33.8 جرام من الكاربوهيدرات.
  • 8.2 جرام من الألياف.
  • 0.4 من الدهون.
  • 1.7 ملليجرام منالحديد، ويوفر 10% مما يحتاجة الجسم من المدخول اليومي.
  • 58.2 ملليجرام من المغنيسيوم وهو ما يمثل نسبة 15% من الحاجة اليومية.
  • 1 ملليجرام من الزنك وهو مايعادل 7% من الحاجة اليومية.
  • 1.1 ملليجرام من المنجنيز وهو مايعادل 55% من الحاجة اليومية.


يعد البرغل من الحبوب الكاملة الآمنة لمرضى السكر عند تناولها بالكميات الموصى بها وعدم الإفراط فيها.


كيف يمكنك إدخال البرغل إلى حميتك؟

من أحد مميزات البرغل والتي تجعله مرغوبًا عدا كونه مفيدًا للصحة، هو أنّ طريقة تحضيره سهلة ولا يستغرق وقتًا طويلًا في التحضير، إضافةً لإمكانية إدخاله إلى العديد من الوصفات، وهنا سوف نذكر لك عزيزي القارئ بعض الوصفات اللذيذة التي تمكنك من الحصول على وصفة برغل لذيذة وصحية، وسوف تحتاج إلى ما يأتي:[١٢]


  • 1 كوب من البرغل.
  • 1 ونصف كوب من الماء.
  • ملعقة زيت زيتون صغيرة، وكذلك القليل من الملح.
  • يتم مزج المكونات وطهيها في قدر مناسب للكمية.
  • توضع المقادير على نار متوسطة إلى عالية حتى تبدأ بالغليان.
  • تغطيتها وخفض النار إلى درجة منخفضة.
  • طهيها لمدة 12دقيقةً ومن ثم يتم تقديمها.


وأخيرًا لا بد وأن نذكر ما قالته الدكتورة كاتي هانهينيفا، وهي باحثة رئيسة في جامعة شرق فنلندا في كوبيو، فقد قالت ما يأتي حول الحبوب الكاملة:[١٣]

" إن الحبوب الكاملة هي واحدة من أكثر الأطعمة الصحية الموجودة، وبالرغم من أننا نجهل آلية عملها حتى الآن، إلا أننا نعلم أن تناولها قد يساعد في الوقاية من النوع الثاني من مرض السكري، بالإضافة إلى أمراض القلب والأوعية الدموية ".

المراجع[+]

  1. "The 16 Best Foods to Control Diabetes", www.healthline.com, Retrieved 2020-11-15. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Diet Tips for Insulin Resistance", www.healthline.com, Retrieved 2020-11-16. Edited.
  3. ^ أ ب "A Serving of Bulgur May Help Control Blood Sugar Levels", www.livestrong.com, Retrieved 2020-11-18. Edited.
  4. ^ أ ب "What Is Bulgur Wheat? Everything You Need to Know", www.healthline.com, Retrieved 2020-11-15. Edited.
  5. ^ أ ب ت "8 Whole Grains That Can Help Prevent or Manage Type 2 Diabetes", www.everydayhealth.com, Retrieved 2020-11-18. Edited.
  6. "Natural ways to improve insulin sensitivity", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-11-18. Edited.
  7. "Glycemic index diet: What's behind the claims", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-11-18. Edited.
  8. "14 Natural Ways to Improve Your Insulin Sensitivity", www.healthline.com, Retrieved 2020-11-18. Edited.
  9. ^ أ ب ت ث "Bulgur Wheat: The Better Wheat for Your Belly & More", draxe.com, Retrieved 2020-11-16. Edited.
  10. "What Are the Health Benefits of Bulgur Wheat?", livestrong, Retrieved 2020-11-23. Edited.
  11. "Wholegrain Intake and Risk of Type 2 Diabetes: Evidence from Epidemiological and Intervention Studies", ncbi.nlm.nih, Retrieved 2020-11-22. Edited.
  12. "Health Benefits of Bulgur Wheat", www.webmd.com, Retrieved 2020-11-16. Edited.
  13. "What makes whole grains so healthful?", medicalnewstoday, Retrieved 2020-11-23. Edited.

126330 مشاهدة