الفرق بين النشويات والكربوهيدرات

الفرق بين النشويات والكربوهيدرات
الفرق-بين-النشويات-والكربوهيدرات/

الفرق بين النشويات والكربوهيدرات

ما الفرق بين النشويات والكربوهيدرات؟

هناك شيوع بين الناس بعدم وجود أي فارق بين النشويات والكربوهيدرات لكنّ الكربوهيدرات تقسم إلى ثلاثة أنواع رئيسة وهي الألياف والنشا والسكر حيث إن النشويات تعد أحد أنواع الكربوهيدرات المعقدة كما الألياف، أما السكر فهو يندرج تحت فئة الكربوهيدرات البسيطة[١]. ويتم تمييز فئات الكربوهيدرات عن بعضها البعض من خلال معرفة تركيبتها الهيكلية. [٢]




الكربوهيدرات

ما هي أنواع الكربوهيدرات؟

الكربوهيدرات (بالإنجليزية: Carbohydrates)؛ هي من أكثر الجزيئات الحيوية وجودًا ووفرة حيث تستخدمها الكائنات الحية كمصدر لطاقة الجسم كما لها أهمية كبيرة في تغذية التفاعلات الخلوية ودعم هيكل جدران الخلايا. حيث إن جزيئات الكربوهيدرات ترتبط مع بروتينات ودهون خلايا الجسم وتعمل على تحسين إشارات الخلايا والاستجابات المعقدة لجهاز المناعة.[٣]

كما تتكون الكربوهيدرات من شكلين أساسيين وهما الكربوهيدرات البسيطة مثل اللاكتوز والفركتوز والجلوكوز، والكربوهيدرات المعقدة مثل الحبوب الكاملة والخضراوات النشوية.[٤]


الكربوهيدرات من أهم مصادر الطاقة لأجسام الكائنات الحية ولها أهمية في دعم وتحسين الخلايا.


النشويات

النشويات (بالإنجليزية: Starches)؛ وهي عبارة عن وحدات جلوكوز تربط بينها روابط جليكوسيدية أما الجليكوسيد فهو جزيء من السكر على شكل حلقة متصل بجزيء آخر من السكر وقد تكون حلقة الجليكوسيد خماسية أو سداسية[٥]، والجلوكوز هو أبسط أنواع الكربوهيدرات وهو أحادي السكاريد أي أنه يحتوي على جزيء واحد من السكر[٦]. حيث تتكوّن النشويات من مئات أو آلاف السكريات الأحادية والمرتبطة ببعضها البعض كسلاسل طويلة.[٧]


السعرات الحرارية في النشويات

إن كل غرام واحد من النشويات يحتوي على 3.75 كيلو كالوري أي ما يعادل 16 كيلو جول[٨]. وعند النظر على بعض الملصقات الغذائية التي توضع على المنتجات يجب طرح غرامات الألياف والسكر من إجمالي غرامات الكربوهيدرات حتى تتمكن من معرفة غرامات النشا.[٩]


المصادر الغذائية للنشويات

يمكن الحصول على النشويات في كثير من الأطعمة ومنها حبوب الذرة ودقيق الذرة ودقيق القمح وحبوب الأرز والشوفان والمعكرونة والبطاطا.[١٠]

لكن هناك مصادر غذائية تحتوي على نسبة عالية من النشويات الضارة حيث إنها تحتوي على كمية من الكربوهيدرات المعقدة وكميات ألياف قليلة أي أنها تحتوي على سعرات حرارية كثيرة وبسبب سرعة الجسم في هضمها يرتفع مستوى السكر في الدم مما يؤدي إلى تحفيز البنكرياس وإنتاج هرمون الأنسولين مما يخزن المزيد من الدهون في الجسم وإصابته بالسمنة وأمراض القلب والسكري. ومن هذه الأطعمة مثل الخبز الأبيض والبسكويت والمنتجات المصنوعة من الدقيق الأبيض وبعض الحبوب.[١١]


ومن الجدير بالذكر أن أجسامنا بحاجة الى نسبة من الكربوهيدرات حيث إن النظام الغذائي الصحي يشتمل على ما بين 50% إلى 60٪ من السعرات الحرارية والمأخوذة من الكربوهيدرات ولذلك يجب تعويض الجسم من خلال بدائل النشويات العديدة والكربوهيدرات غير الضارة ومنها الفاكهة وعصير الفاكهة الطبيعي 100٪ ومنتجات الألبان والخضروات والحبوب الكاملة. حيث إن الكربوهيدرات الجيدة هي التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف والتي يهضمها الجسم بشكل بطيء مما يسهل على الجسم تنظيمها.[٤]


السكريات

السكريات (بالإنجليزية: Sugars)؛ وهي من الكربوهيدرات البسيطة والقصيرة السلسلة والقابلة للذوبان كما أنها توجد في العديد من الأطعمة وتستخدمها الكائنات الحية كمصدر للطاقة. إن أبسط أنواع السكريات تتكون من جزيء واحد من أحادي السكاريد ومنها اللاكتوز والفركتوز والجلوكوز، أما السكريات التي تحتوي على جزيئين من أحادي السكاريد والتي يطلق عليها السكريات الثنائية فهي مثل السكروز (سكر المائدة) والمالتوز واللاكتوز.[٧]


السعرات الحرارية في السكريات

تحتوي كل ملعقة من السكر على 5 غرامات من الكربوهيدرات تقريبًا أي 20 سعرة حرارية. حيث إن كل غرام واحد من السكر يحتوي على 4 سعرات حرارية.[١٢]


المصادر الغذائية للسكريات

يمكن الحصول على السكريات في سكر المائدة والسكر البني ودبس السكر والعسل وقصب السكر ورحيق نبات الأغاف وشراب الذرة وشراب القيقب[١٢] . كما يمكن إيجاد السكريات في الحليب والفاكهة.[٧]


الألياف

الألياف (بالإنجليزية: Fibers)؛ وهي من الكربوهيدرات المعقدة التي لا يستطيع الجسم هضمها على عكس الكربوهيدرات الأخرى التي تنقسم إلى جزيئات السكر عند الهضم[١٣]. ويعزى ذلك لعدم وجود الإنزيمات اللازمة في الجسم لهضمها وتفكيكها[١٤]. كما يحتاج جسم الإنسان من 20 إلى 30 غرامًا من الألياف في كل يوم لنظام غذائي صحي[١٣]. حيث إن الألياف مهمة للحفاظ على الكوليسترول وعملية الهضم وانتظام استخدام الجسم للسكريات وتنظيم نسبة سكر الدم.[١٤]


السعرات الحرارية في الألياف

يقدّر البعض أن كل غرام من الألياف يوفر 4 سعرات حرارية مثل أي كربوهيدرات أخرى. ومع ذلك إن الألياف تختلف في هضمها ومقدار الطاقة التي تقدمها للجسم حيث إن الألياف القابلة للذوبان تصبح مواد هلامية ويتم هضمها عند مرورها بالأمعاء بواسطة البكتيريا فتنتج أحماض دهنية قصيرة السلسلة حيث توفر حوالي 2 سعر حراري لكل غرام من الألياف. ومن الجدير بالذكر أن إدارة الغذاء والدواء تقدر أن السعرات الحرارية من الألياف الغير القابلة للذوبان لا تحسب لأن الإنزيمات الهضمية في الجسم لا تستطيع تفكيكها. [١٥]


المصادر الغذائية للألياف

تأتي الألياف في نوعين ويمكن الحصول عليها في كثير من الأطعمة المفيدة للصحة ومنها الألياف القابلة للذوبان وغير القابلة للذوبان وذلك في ما يأتي:[١٣]

  • الألياف القابلة للذوبان وهي الألياف التي تذوب في الماء. وتشمل دقيق الشوفان والفول والتفاح والعدس والمكسرات وغيرها. حيث تساعد مثل هذه الأطعمة على تخفيض نسبة الكوليسترول ومستويات الجلوكوز في الدم.
  • الألياف غير القابلة للذوبان وهي الألياف التي لا تذوب في الماء. تشمل الطماطم وخبز القمح الكامل والحبوب الكاملة والأرز البني والجزر والخيار وغيرها. حيث تساعد مثل هذه الأطعمة على تحريك الطعام في الجهاز الهضمي مما يقلل من الإمساك.

المراجع[+]

  1. "Simple Carbohydrates vs. Complex Carbohydrates", health line, Retrieved 2020-11-27. Edited.
  2. "Differences Between Starches and Carbs", Live Strong, Retrieved 2020-11-27. Edited.
  3. "Carbohydrates", dallas learning cloud, Retrieved 2020-11-27. Edited.
  4. ^ أ ب "Carbohydrates and Sugar", kids health, Retrieved 2020-11-27. Edited.
  5. "Glycosidic Bond: Definition & Formation", study, Retrieved 2020-11-27. Edited.
  6. "Everything You Need to Know About Glucose", health line, Retrieved 2020-11-27. Edited.
  7. ^ أ ب ت "Carbohydrates", libretexts, Retrieved 2020-11-27. Edited.
  8. "Carbohydrate", Britich Nutrition Foundation, Retrieved 2020-11-27. Edited.
  9. "Melodie Anne", chron, Retrieved 2020-11-27. Edited.
  10. "19 Foods That Are High in Starch", healthline, Retrieved 2020-11-27. Edited.
  11. "Carbohydrates", cleveland clinic, 2014-03-14, Retrieved 2020-11-27. Edited.
  12. ^ أ ب "Demystifying Sugar", Diabetes Education online, Retrieved 2020-11-28. Edited.
  13. ^ أ ب ت "The Nutrition Source", Harvard T.H. CHAN, Retrieved 2020-11-28. Edited.
  14. ^ أ ب "Good Fiber, Bad Fiber - How The Different Types Affect You", healthline, Retrieved 2020-11-28. Edited.
  15. "Do Fibers Count as Calories and Carbohydrates?", fiber facts, Retrieved 2020-11-28. Edited.

67637 مشاهدة