تزويد الجسم بالحديد بأسرع الطرق

تزويد الجسم بالحديد بأسرع الطرق


تزويد-الجسم-بالحديد-بأسرع-الطرق/

تزويد الجسم بالحديد بأسرع الطرق

قبل الحديث عن طرق تزويد الجسم بالحديد فإنه من المهم معرفة طريقة قياس مستوياته في الدم، حيث يتم أخذ عينة دموية من المريض وقياس مستوى بروتين يسمى الفرتين، حيث يعمل على تخزين الحديد، وتختلف القراءات المرجعية بين الرجال والنساء، إذ يعد الحد الطبيعي لكل منهما كالآتي:[١]


  • الرجال: من 12 إلى 300 نانوجرام/مل.
  • النساء: من 12 إلى 150 نانوجرام/مل.


كما ويمكن قياس كمية الحديد في مصل الدم بهدف تقييم انخفاض أو ارتفاع مستويات الحديد، ويقوم الطبيب بطلب هذا الفحص بعد ظهور قيم غير طبيعية لفحص الدم أو ظهور أعراض فقر الدم على المريض، وتشمل القيم الطبيعية للحديد في مصل الدم:[٢]


  • كمية الحديد: 60 إلى 170 ميكروجرام / ديسيلتر.
  • تشبع البروتين الناقل: 25٪ إلى 35٪.
  • سعة ربط الحديد (TIBC): 240 إلى 450 ميكروغرام / ديسيلتر.


الحديد عبر الوريد

تتم هذه الطريقة تحت الإشراف الطبي فقط، حيث يتم حقنه بالوريد عن طريق تركيب قسطرةٍ وريدية، ويتم الحقن بشكلٍ تدريجي خلال فترةٍ زمنية تتراوح ما بين 15 إلى 30 دقيقة في حال تم إعطاء المريض كميةً منه تتراوح ما بين 200 إلى 300 ميلليجرام، وفي الواقع فإنه يجب الانتباه إلى عدم إعطاء المريض كميةً كبيرةً منه خلال فترةٍ زمنية قصيرة، إذ يعود السبب في ذلك إلى تعريض المريض بشكلٍ كبيرٍ للآثار الجانبية للحقن الوريدي، وبشكلٍ عام فلا يوصي الأطباء بإعطاء جرعةٍ تتجاوز 600 ملليجرام في الأسبوع الواحد.[٣]


ماذا يحدث بعد تلقي الحديد عبر الوريد؟

يقوم الطبيب برفع الجرعة تدريجيًا بحسب تحمل المريض، إذ يتم ذلك على عدة جلسات، كما يستمر بعمل فحص دوري لقراءات الحديد في الدم، ومن المتوقع أن تحدث بعض الآثار الجانبية البسيطة إلى المتوسطة والتي قد تستمر لمدة يومين بحد أقصى بعد تلقي العلاج، وفي ما يأتي أهم هذه الأعراض:[٤]


  • الصداع.
  • الشعور بطعم معدني لاذع في الفم.
  • آلام في المفاصل.


أما في حال استمرار الأعراض وشدتها أو في حال حدوث أعراضٍ أخرى أكثر شدة فإنه لا بد من استشارة الطبيب المعالج وإعلامه بذلك مع لأخذ الإجراءات الطبية الفورية، ومن أهم الأعراض ما يأتي:[٤]

  • الدوار.
  • انتفاخ في اللسان.
  • آلام في الصدر.
  • صعوبة في التنفس.


هل من محاذير لتلقي الحديد عبر الوريد؟

في الواقع فإنه لا توجد العديد من المحاذير لاستخدام حقن الحديد الوريدي خاصةً فيما يتعلق بتناول الأدوية والعلاجات الاعتيادية للمريض، إلا أنه يجب على المريض التوقف عن تناول أدوية الحديد الفموية قبل بضعة أيام من الحقن الوريدي،[٣] إلا أن هناك بعض المحاذير التي يجب الانتباه لها عند تلقي هذا العلاج ومنها ما يأتي:[٥]


  • يجب قياس ضغط الدم بشكل دوري إذ قد يؤدي الحقن الوريدي للحديد إلى إحداث تغيراتٍ فيه.
  • يجب الحذر من حدوث رد فعلٍ تحسسي أو صدمة تحسسية.
  • يجب مراجعة الطبيب في حال حدوث أعراض جانبية حادة أو لافتة للنظر.


ما مدى فعالية تلقي الحديد في الوريد؟

يعد الحقن الوريدي للحديد من الطرق الفعالة خاصةً في حال وجود نقصٍ حاد في الحديد أو في حال وجود موانع لاستخدام الحديد الفموي، وفي الواقع فإن استجابة الأشخاص تختلف من جسمٍ إلى آخر، إلا أنه بشكل عام تتراوح المدة الزمنية التي قد يشعر بها المريض بالتحسن ما بين أسبوعٍ إلى شهرٍ تقريبًا، كما يجب الحرص على متابعة العلاج مع الطبيب وعمل فحوصاتٍ مخبرية للدم بحسب توصية الطبيب لمعرفة مدى فعاليته.[٦]


حقن الحديد

تختلف هذه الطريقة عما يسبقها حيث إنه يتم إعطاء محلول دكستران الحديد عبر حقنه في العضلة الألية وليس عبر الوريد،[٧] وفي الواقع فإنها ليست شائعة بشكل كبير، لما تسببه من ألمٍ أكبر من الحقن الوريدي، وتختلف الفترة الزمنية التي يحتاجها الجسم لبدء إحداث فعالية من شخصٍ إلى آخر، إلا أنها تتراوح حول بضع أسابيع تقريبًا.[٨]


جرعة حقن الحديد

يتواجد الحديد المخصص للحقن العضلي على هيئة محاليل مخصصة لذلك بتركيز 50 ميلليجرام/ مل،[٩] إلا أن تحديد الجرعة المناسبة يتم فقط من خلال مشورة الطبيب المختص إذ تختلف الجرعة من شخصٍ إلى آخر اعتمادًا على مجموعة من العوامل،[٨] كما ويمكن تقسيم الجرعة ذات التركيز 50 ميلليجرام/ مل إلى جرعاتٍ أصغر بحيث يتم إعطاؤها بشكلٍ يومي بدلًا من أن يفصل بينها بضع أيام.[٩]


الآثار الجانبية لحقن الحديد

بعض الآثار الجانبية التي قد تحدث تعد آثارًا طبيعية في حال كانت متوسطة الشدة ولم تستمر لفتراتٍ طويلة، أما في حال ازدياد شدتها أو استمرارها لفتراتٍ طويلة فإنه يجب إعلام الطبيب المعالج، ومن أهمها ما يأتي:[٧]


  • انتفاخ وتورم في منطقة الحقن.
  • تغير لون لجلد للون البني.
  • الشعور بخدران وتنميل في الأيدي أو الأرجل.
  • التعرق الزائد.
  • تغيرات في حاسة التذوق.


كما ويجب مراجعة الطبيب بشكلٍ فوري وطارئ في حال ظهور دمٍ في البول، أو في حال الشعور بألمٍ شديد في الصدر


مكملات الحديد عبر الفم

بشكلٍ عام تعد مكملات الحديد الفموية من العلاجات الشائعة لنقص الحديد، إلا أنها قد تحتاج إلى وقتٍ أطول للحصول على النتيجة المرجوة، فبالرغم من أن الأمر يختلف باختلاف طبيعة الأجسام إلا أنه في المعدل يتراوح الأمر ما بين شهرٍ إلى شهرين للحصول على النتيجة الفعالة، وتتواجد مكملات الحديد الفموية على عدة أشكالٍ صيدلانية، ومن أهمها ما يأتي:[١٠]


  • المسحوق الجاف.
  • الأقراص الاعتيادية.
  • الأقراص القابلة للمضغ.
  • كبسولات.
  • شراب اعتيادي أو كحولي أو معلق.


جرعة مكملات الحديد عبر الفم

يتم احتساب الجرعة عن طريق احتساب كمية الحديد الصافي المتواجدة في الدواء، وبالرغم من أن الأمر يختلف باختلاف طبيعة الأجسام وبحسب توصية الطبيب إلا أن توصيات المؤسسة الأمركية للغذاء والدواء بشكلٍ عام هي كالآتي للأشخاص الأصحاء:[١٠]


  • للبالغين والمراهقين الذكور: 10 ملليجرام يوميًا.
  • للبالغات والمراهقات الإناث: 10 إلى 15 مجم في اليوم.
  • الإناث الحوامل الأصحاء: 30 مجم في اليوم.
  • الإناث المرضعات الأصحاء: 15 مجم في اليوم.
  • الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 7 إلى 10 سنوات: 10 ملغ في اليوم.
  • الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 4 إلى 6 سنوات: 10 مجم يوميًا.
  • الأطفال منذ الولادة حتى عمر 3 سنوات: تتراوح الجرعة ما بين 6 و 10 ملغ في اليوم.


الآثار الجانبية لمكملات الحديد عبر الفم

يعد تناول الحديد الفموي من الأمور التي تؤدي إلى حدوث آثار جانبية شائعة ومتكررة، حيث تعد معظمها آثارًا جانبية متوسطة، إلا أنه يجب استشارة الطبيب في حال ازدياد شدتها أو تأثيرها على حياة الشخص، وبالرغم من حدوث آثار جانبية كثيرة وعديدة إلا أنه من الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا ما يأتي:[١٠]


  • آلام العضلات.
  • القشعريرة.
  • الدوار والدوخة.
  • زيادة سرعة النبض.
  • الحمى التي يرافقها التعرق.
  • صداع وألم في الرأس.
  • الشعور بطعم معدني في الفم.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • خدران في اليدين أو القدمين.
  • طفح جلدي أو تحسس.
  • آلام في المعدة.
  • الشعور بالتشنجات.


التفاعلات الدوائية لمكملات الحديد عبر الفم

قد يؤدي تناول بعض أنواع الأدوية إلى التأثير على قدرة الجسم على امتصاص الحديد، لذا فإنه يجب إعلام الطبيب بجميع العلاجات المستخدمة، حيث يمكن أن يتم الفصل بمدة ساعتين على الأقل ما بين هذه الأدوية وجرعة الحديد الفموي، ومن أهم هذه التفاعلات الدوائية ما يأتي:[١١]



نصائح لزيادة فاعلية مكملات الحديد عبر الفم

في الواقع قد تؤدي ممارسة بعض العادات الغذائية من دون قصدٍ إلى خفض مستويات الحديد في الدم أو منع امتصاصه، لهذا السبب فإنه ينصح باتباع مجموعة خطواتٍ لزيادة فعاليته، ومن أهمها ما يأتي:[١١]


  • تجنب تناول الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم خلال ساعتين من تناول الحديد الفموي.
  • تجنب تناول الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية.
  • تناول الحديد الفموي مع فيتامين سي للمساعدة في الامتصاص.
  • تجنب تناول الأطعمة أو المشروبات التي تحتوي على الكافيين.


بحسب دراسة نشرت في أيار من العام 2020م ونشرت في مجلة هيماتولجيكا، حيث هدفت الدراسة إلى معرفة تأثير تكرار تناول جرعات الحديد الفموية على فعاليته، وكانت بالحيثيات الآتية:[١٢]


  • شملت الدراسة 19 امرأة مصابة بفقر الدم بعوز الجديد.
  • متوسط ​​الهيموغلوبين 11.5 مجم / ديسيلتر لديهن.
  • تم إعطاؤهن الحديد بعدة طرق لرصد تأثير ذلك على فعالية الامتصاص.


وقد أظهرت نتيجة الدراسة أن "تناول الحديد -من قبل المرضى الذين يعانون من نقصٍ فيه ولم يتسبب بحدوث فقر للدم بعد- بطريقة يومٍ بعد يوم قد يؤدي إلى زيادة نسبة امتصاص الحديد والتخفيف من الآثار الجانبية المتعلقة بالجهاز الهضمي".


من أفضل الحديد عبر الوريد أم المكملات الفموية؟

لكل من هذه الطرق والأشكال الصيدلانية دواعٍ لاستخدامه، إذ لا يمكن القول بأن خيار أفضل من الآخر بشكلٍ قطعي، لكن بهدف دراسة ومقارنة فعاليتهما وتأثيراتهما في علاج حالات فقر الدم الناتج عن فترة ما بعد الولادة، فقد تم إجراء دراسة نشرت في شهر تشرين الثاني من العام 2012م في مجلة طب الأمومة والطفولة وحديثي الولادة، فقد أظهرت نتائج هذه الدراسة أن "كلاهما فعال في السيطرة على هذه الحالات وعلاجها إلا أن الحديد الذي يعطى عبر الوريد يؤدي إلى ظهور النتائج المرجوة بشكلٍ أسرع من الحديد الفموي".[١٣]


نصائح لتزويد الجسم بالحديد عن طريق تعديل النظام الغذائي

كما هو معروف في المثل الشائع فإن درهم الوقاية خير من قنطار العلاج، لهذا فإنه من المهم الانتباه إلى النقاط الرئيسة المتعلقة بتزويد الجسم بالحديد من خلال النظام الغذائي، وفي ما يأتي أهم هذه النصائح:[١٤]


  • تناول الأطعمة الغنية بالحديد ومن أهمها ما يأتي:
    • اللحوم الحمراء.
    • اللحوم البيضاء مثل الدجاج.
    • تناول المأكولات البحرية بأنواعها المختلفة.
    • النباتات الورقية الخضراء.
    • الحبوب الكاملة المدعمة بالحديد.
    • البقوليات مثل الفاصولياء.


  • تناول الأطعمة التي تزيد من امتصاص الحديد وتساعد في ذلك، ومن أهمها ما يأتي:
    • الأطعمة الغنية بفيتامين سي مثل الحمضيات.
    • الأطعمة الغنية بفيتامين أ وبيتا كاروتين مثل المشمش والبرتقال.


  • الامتناع عن تناول الأطعمة التي تمنع امتصاص الحديد أثناء تناول مصادر الحديد ومن أهمها ما يأتي:
    • الأطعمة التي تحتوي على مادة الفايتات مثل المكسرات وغيرها.
    • الأطعمة الغنية بالكالسيوم مثل منتجات الألبان.
    • الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على الفينولات المتعددة مثل الشاي وبعض أنواع المشروبات الكحولية.


مخاطر الجرعة العالية من الحديد

بالرغم من أهمية الحديد لجسم الإنسان ولما له من دور في عملية نقل الأكسجين؛ إلا أن الإفراط في تناوله أو ارتفاع مستوياته في الدم لأسباب صحية أخرى قد يؤدي إلى إحداث بعض المخاطر والمشاكل الصحية، ومن أهمها ما يأتي:[١٥]


  • تأثير ارتفاع الحديد على الإصابة بالعدوى: قد يؤدي ارتفاع الحديد في الدم بشكلٍ دائم إلى زيادة احتمالية حدوث العدوى بسبب:
    • تسبب الحديد بقتل البكتيريا النافعة في الجسم مما يؤدي إلى حدوث اضطراب في توازن بكتيريا الجسم.
    • زيادة نمو الفيروسات والبكتيريا الضارة.


  • تأثير ارتفاع الحديد على أنواع السرطانات: قد يسبب تناول مكملات الحديد بشكلٍ مستمر ارتفاع الحديد في الدم بشكلٍ دائم مما يؤدي إلى تحفيز حدوث بعض أنواع السرطانات، وبالرغم من عدم وجود آلية مؤكدة إلا أنه يفسر بتحفيز إنتاج بعض المواد المفرزة من الجهاز الهضمي والتي تحفز حدوث السرطان.


  • سمية الحديد: قد تحدث بعض التأثيرات السامة عند تناول جرعات عالية من الحديد والتي تحدث بالخطأ في معظم الأوقات، إذ قد تؤدي إلى التأثير على صحة ووظائف الكلى.
  • فرط مستوى الحديد في الدم: يمكن لبعض الحالات الوراثية والجينية أن تتسبب في إحداث ارتفاع في مستويات الحديد في الدم، ويكمن الخطر في ذلك إلى تراكم الحديد بشكل تدريجي ومستمر في الأعضاء مما يؤدي إلى تلفها والإصابة ببعض الأمراض مثل مرض السكري وغيره.


توجد مكملات الحديد على عدة أشكال صيدلانية، لكل منها إيجابيات وسلبيات، ويتم اختيارها بناءً على تقدير الطبيب بما يتناسب مع الحالة، ومن الجدير بالذكر أنه ينصح بالأخذ بنصائح مقدم الرعاية الطبية فيما يخص كيفية أخذ الحديد وطرق زيادة امتصاصه ومعرفة الآثار الجانبية التي ترافق أخذه ومعرفة دواعي طلب الرعاية الطبية الفورية.

المراجع[+]

  1. "Ferritin Blood Test: Results of High, Low, and Normal Levels", medicinenet, Retrieved 24/5/2021. Edited.
  2. "Serum Iron Test", healthline, Retrieved 25/5/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "The uses and benefits of iron infusion", medicalnewstoday, Retrieved 24/5/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "The uses and benefits of iron infusion", medicalnewstoday, Retrieved 24/5/2021. Edited.
  5. "Iron Sucrose (Intravenous Route)", mayoclinic, Retrieved 24/5/2021. Edited.
  6. "Intravenous Iron Supplementation", clevelandclinic, Retrieved 24/5/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "Iron Dextran Injection", medlineplus, Retrieved 24/5/2021. Edited.
  8. ^ أ ب "Iron injection", healthnavigator, Retrieved 24/5/2021. Edited.
  9. ^ أ ب "Iron Dextran 50 Mg/Ml Injection Solution", webmd, Retrieved 24/5/2021. Edited.
  10. ^ أ ب ت "Iron Supplement (Oral Route, Parenteral Route)", mayoclinic, Retrieved 24/5/2021. Edited.
  11. ^ أ ب "Taking iron supplements", medlineplus, Retrieved 25/5/2021. Edited.
  12. "Iron absorption from supplements is greater with alternate day than with consecutive day dosing in iron-deficient anemic women", ncbi, Retrieved 25/5/2021. Edited.
  13. "Intravenous iron sucrose versus oral iron ferrous sulfate for antenatal and postpartum iron deficiency anemia: a randomized trial", tandfonline, Retrieved 25/5/2021. Edited.
  14. "How to Increase the Absorption of Iron From Foods", healthline, Retrieved 25/5/2021. Edited.
  15. "The Dark Side of Iron - Why Too Much is Harmful", healthline, Retrieved 25/5/2021. Edited.

95052 مشاهدة