علاج الحزام الناري بالأعشاب: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٦ سبتمبر ٢٠٢٠
علاج الحزام الناري بالأعشاب: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟

الحزام الناري

ما هو الحزام الناري؟

يُعرّف مرض الحزام الناري أو القوباء المنطقيّة Shingles بأنّه أحد الأمراض الفيروسيّة التي تُصيب الجلد، إذ تبرز على شاكلتها ببثورٍ ظاهرة على خطٍ مُستقيمٍ واحد يدور حول منطقة الخصرين في الجهة اليُسرى أو اليُمنى من منطقة الجذع، أمّا بالنسبة للعامل المرضيّ، فهو فايروس varicella-zoster المُسبب للإصابة بجدري الماء عند التعرّض له لأول مرّة، وبعد ذلك، يُخزّن العامل الفايروسي بشكلٍ غير نشط في الأنسجة العصبيّة بالقرب من الحبل الشوكي والدماغ، إذ يُنشّط عند تعرّض الجسم لأحد العوامل المُحفزة لذلك، كما يظهر على الجسم بعضًا من الأعراض، كالطفح الجلدي المُميز بالشكل والمُثار عند الحكّة، والحمّى وصداع الرأس، وفي الآتي أهم الطرق العلاجيّة العشبيّة للحزام الناري.[١]


علاج الحزام الناري بالأعشاب: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟

عادةً ما يتم علاج الحزام الناري الظاهر على الجلد بالأدوية الطبيّة، سواءً أكانت أدوية موضعيّة أو على هيئة الأقراص الدوائيّة، ومن جهةٍ أخرى، تمّ استخدام العلاجات العشبيّة التقليديّة لتقليل الأعراض المرضيّة، وذلك لقلّة الأعراض الجانبيّة الدوائيّة، ولضمان سلامة المريض العامّة،[١] ومن أهمّ الأعشاب المستخدمة في علاج الحزام الناري ما يأتي:


عرق السوس

يُعد عرق السوس أحد أهمّ الأعشاب المُساعدة في التقليل من أعراض مرض الحزام الناري، لِما فيه من خصائص ومواد كيميائيّة مُساعدة في ذلك، وينتمي عرق السوس إلى عائلة البازلاء Fabaceae المُعمّرة والمُستخدمة منذ الأزل، حيث يتم استخدام جذور النبتة في المُدن الجنوبيّة لأوروبا وفي دول المُحيطة بالبحر الأبيض المُتوسّط تحديدًا كعاملٍ مُساعدٍ في تحسين مذاق بعض الأطعمة والأقراص الدوائيّة،[٢] ولذلك قام الأطبّاء بدراسة عرق السوس وآليّة تأثيره على مرض الحزام الناري في الآتي:[٣]

  • يحتوي عرق السوس على مادّتي ثلاثي التريبينويد والجليسيرزيزين المُضادّة لفايروس VZV المُتواجد في الأرومات الليفيّة البشريّة والمُشابه بتأثير الأدوية المُضادّة للفايروسات بما في ذلك الأسيكلوفير.
  • قد يقوم مُستخلص عرق السوس بمنع دخول الفايروس المُكوّن لمرض الحزام الناري، إضافةً إلى تدمير البروتين الفايروسي.

وعلى الرغم من الفوائد المُتعددة لعرق السوس، قد يظهر على المريض بعض الآثار الجانبيّة نتيجةً للاستخدام المُفرط والمُتجاوز لتعليمات الطبيب المُختصّ، وفي الآتي أهمّها:[٤]

  • ارتفاعٌ في ضغط الدم.
  • انخفاض مُستوى البوتاسيوم في الجسم.
  • الشعور بالتعب.
  • قد يؤدي استخدام عرق السوس إلى تلفٍ في الدماغ.
  • انقطاع الحيض.
  • الصداع.


الخمان والكشمش الأسود

منذ القدم، كان الخمان والكشمش الأسود مُستخدمًا في الطرق العلاجيّة العشبيّة، إذ يُمكن وصف طعم التوت باللاذع، وقد تمّ حظره في العديد من دول آسيا وأوروبا لمُساعدته على انتشار الفطريّات القاتلة لأشجار الصنوبر، ويجدر ذكر أهم المُركبات الكيميائيّة والفيتامينات التي المُتواجدة في الكشمش الأسود والخمّان، ومنها الأنثوسيانين ومضادّات الأكسدة وحمض جاما لينولينيك وفيتامين C، [٥]كما يحتوي على مواد متعددة الفينول التي تمّ إثبات إسهامها العلاجي في مرض الحزام الناري، وذلك من خلال تأثيره المُشابه للأدوية المُضادّة للهربس البسيط، كالأسايكلوفير، ويرجع ذلك إلى احتوائه على بعض المُركبات الكيميائيّة الفينوليّة المُمتصة في الأمعاء، ومع ذلك، قد يؤدي استخدام الكشمش الأسود والخمّان إلى موت بعض الخلايا السليمة.[٣]


وعليه، فقد قام بعض الأطبّاء والمُختصّون بإبراز بعض الأعراض الجانبيّة المُصاحبة لاستخدام الخمّان والكشمش الأسود، أهمّها:[٥]

  • الإصابة بالإسهال.
  • تكوّن الغازات المعويّة.
  • العمل على إبطاء تخثّر الدم.


اللبانة المغربية

يُعد نبات اللبانة المغربيّة أحد أهم أنواع النباتات دائمة الخضرة والنامية في دول المغرب العربي، إذ يبدو شبيهًا بالصبّار بشكلٍ ملحوظ، ويتم استخلاص العُصارة الصمغيّة منه لاستخدامها في الطب العشبي التقليدي، [٦]وقد أثبتت الأبحاث الصادرة مؤخرًا في فاعليّته العلاجيّة لمرض الحزام الناري من خلال المُركبات الكيميائيّة التي تحويه، كالريسينفيراتوكسين ومُستقبلات الفانيلويد المُضادّة للالتهابات الجلديّة المُرافقة للمرض،[٣] ومن جهةٍ أخرى، أظهرت الأبحاث السريريّة ظهور بعض الأعراض الجانبيّة المُصاحبة لاستخدام مُستخلص اللبانة المغربية والمُتمثّلة بالآتي:[٧]

  • الشعور بالغثيان.
  • التقيؤ المُتكرّر.
  • الطفح الجلدي وظهور الشرى بشكلٍ موضعيّ.


اللقلقي

يُعنى استخدام نبات اللقلقي أو إبرة الراعي الأسود بالعلاج الطبي التقليدي منذ الأزل في مُعظم دول العالم، وفي أفريقيا بشكلٍ خاصّ، إذ يتم استخلاص المادّة الفاعلة عن طريق القيام بعمليّة التقطير لجذر النبات واستخدامه للتخفيف من السعال ونزلات البرد لتخفيف الأعراض وتقليل مدّة الإصابة بالمرض،[٨] كذلك ويُشار استخدام اللقلقي ليُدرج ضمن الخطّة العلاجيّة لمرض الحزام الناري، لتوافر العديد من الخصائص الطبيّة التي تُظهر قدرة استخدام الزيوت المُستخلصة من جذر نبات اللقلقي بشكلٍ موضعي في تقليل الأعراض الجلديّة البارزة على المريض بنسبة 50%، وذلك من خلال تقليل الألم المُصاحب للمرض والتهيّج الجلدي في المنطقة المُصابة.[٣]


مع ذلك، ينصح الأطبّاء المُختصّون بعدم تجاوز الجرعة المُحددة من قِبل الطبي المُختصّ، لتجنّب الأعراض الجانبيّة الظاهرة على المريض والمُتلخصة بالآتي ذِكره:[٨]

  • الإصابة باضطراباتٍ في المعدة.
  • الشعور بالغثيان.
  • قد يترتّب عن استخدام مُستخلص اللقلقي تفاقم الأعراض المُصاحبة لأمراض الجهاز التنفسي.


الجنطيانا الكورية

وهو أحد أهم الأعشاب المُستخدمة في قارّة آسيا، إذ تمّ استخدامه في تصنيع الأدوية المُستخلصة من الأعشاب، خاصّةً التي تُستخدم في علاح أمراض المعدة والكبد والمُساعدة في الهضم، والآن، تم اعتماده ليكون ضمن المحاصيل الزراعيّة على نطاقٍ واسع في أوروبا والصين وأجزاءٍ من أمريكا الشماليّة وتنتمي هذه العشبة إلى العائلة النباتيّة Gentianaceae، وقد تمّ استخدام مُستخلص نبات الجنطيانا الكوريّة للتخفيف من مرض الحزام الناري،[٩] من خلال الخصائص الطبيّة التي تمّ استعراضها في ما يأتي من نتائج بحثيّة:[١٠]

  • قام مركز الأبحاث البيولوجيّة القائم على دراسة المنهجيّة العلاجيّة لنبات الجنطيانا الكوريّة مع مرض الحزام الناري، وذلك من خلال التجارب الدارسة للمخاطر المُحتملة ومدى تطوّر الأعراض السريريّة على مرضى الحزام الناري.
  • تمّ تضمين 26 دراسة سريريّة ظاهرة لمدى تأثير المُستخلص النباتي عند استخدامه بشكلٍ موضعيّ، إذ برزت النتائج المُبيّنة لقلّة في مُستوى الشعور بالألم العصبي المُصاحب للهربس.
  • قد يُسهم نبات الجنطيانا الكوريّة بتقليل الالتهابات المُصاحبة للمرض، وذلك من خلال تقليل مُستوى السيتوكينات والالتهابات المُكوّنة له.

مع ذلك، قد يترتّب عن استخدام نبات الجنطيانا الكوريّة ظهور بعض الأعراض الجانبيّة، وذلك بسبب تناول المُستخلص العشبي بطريقةٍ تتجاوز تعليمات الطبيب المُختصّ، وفي الآتي أبرز الأعراض الجانبيّة لمُستخلص الجنطيانا الكوريّة:[١١]

  • رد فعلٍ تحسسي، والذي يبرز بالعديد من الأعراض أهمّها صعوبةٌ في التنفس وتورّم الوجه والشفتين واللسان.
  • ألم في المعدة.
  • الطفح الجلدي


ما أبرز محاذير استخدام الأعشاب لعلاج الحزام الناري؟

قد يترتّب عن استخدام العلاجات العشبيّة التقليديّة الإصابة ببعض المُضاعفات المرضيّة، وذلك لتعارضها مع الآليّة العلاجيّة لتلك الأمراض، لذلك دائمًا ما يحرص الأطبّاء والمُختصّون بإعطاء المريض بعضًا من المحاذير المُترافقة مع استخدام الآدوية الآتية:[٥]


عرق السوس

على الرغم من مأمونيّة استخدام عرق السوس في علاج الحزام الناري، إلّا أنّ هُناك بعض الحالات المرضيّة التي تتعارض مع تناوله، لِما فيها من خطورةٍ على حياة المريض، ومنها الآتي ذِكره:[٤]

  • الحمل والرضاعة: وذلك لقدرته على زيادة خطر الولادة المُبكّرة من خلال تأثيره على الانقباضات الرحميّة.
  • أمراض القلب والأوعية الدمويّة: لقدرته على زيادة تخزين الجسم للسوائل، ليؤدي ذلك إلى تفاقم حالات الفشل القلبي وارتفاع ضغط الدم.
  • انخفاض مُستوى البوتاسيوم في الدم: قد يترتّب عن استخدام عرق السوس زيادة انخفاض مُستوى البوتاسيوم في الدم.
  • أمراض الكلى: قد يؤدي الإفراط في تناول عرق السوس إلى الإصابة بأمراض الكلى وتفاقم أعراضها.


الخمان والكشمش الأسود

عادةً ما يتم استخدام الخمان والكشمش الأسود بجرعةٍ غذائيّة بكل الأحوال، أمّا عند استخلاص زيت البذور بجرعةٍ دوائيّة قد يؤدي إلى تفاقم بعض الحالات المرضيّة، وفي الآتي أبرز المحاذير الطبيّة للخمان والكشمش الأسود:[١٢]

  • الحمل والرضاعة.
  • الإصابة بانخفاض ضغط الدم.
  • الإصابة بالاضطرابات النزفيّة.
  • القيام بالعمليّات الجراحيّة.


اللبانة المغربية

يُعد استخدام اللبانة المغربيّة آمنًا عند تناوله بجرعاتٍ مُحددة من قِبل الطبيب المُختصّ، أمّا عند تجاوز الجرعات المُحددة قد يؤدي إلى حدوث بعض الأعراض الجانبيّة، كذلك ينتج عن تجاوز المحاذير الآتية الكثير من المُضاعفات أهمّها الآتي:[٧]

  • الحمل والرضاعة: من غير الآمن تناول اللبانة المغربيّة أثناء فترة الحمل، وذلك لتسببه بتقلّصاتٍ في الرحم؛ ليؤدي إلى الإجهاض.
  • مشاكل في المعدة: قد يؤدي استخدام اللبانة المغربيّة إلى تهيّج القرحة المُتكوّنة في المعدة والأمعاء، لذلك يجب عدم استخدام اللبانة المغربيّة عند الإصابة باضطراباتٍ في المعدة والأمعاء.

اللقلقي

أظهرت الدراسات والأبحاث المُجراة مؤخرًا إلى أهميّة تجنّب بعض المحاذير المُحددة من قِبل الطبيب المُختصّ، لقدرتها على تطوير بعض المُضاعفات المرضيّة، ومن أهمّ محاذير استخدام اللقلقي ما يأتي:[١٣]

  • الحمل والرضاعة: وذلك لعدم توافر المعلومات الكافية حول سلامة تناول اللقليقي أثناء فترة الحمل والرضاعة.
  • أمراض المناعة الذاتيّة: كمرض التصلّب المُتعدد والذئبة والتهاب المفاصل الروماتويدي.
  • اضطرابات النزيف: قد يؤدي مادّة الكومارين غلى إبطاء تخثّر الدم وزيادة النزيف.
  • العمليّات الجراحيّة: وذلك لتأثيره على العمليّات التخثريّة للدم، مما يؤدي إلى زيادة خطر النزيف أثناء العمليّات الجراحيّة.


الجنطيانا الكورية

يُعتقد ظهور بعض الأعراض الجانبيّة والمُضاعفات الظاهرة على مُستخدمي مُستخلص الجنطيانا الكوريّة، وذلك لاحتوائه على بعض المواد الكيميائيّة المُتعارضة مع آليّة تكوّن الأمراض، ومن أهم المحاذير ما يأتي:[١٤]

  • الحمل والرضاعة: وذلك لعدم توافر المعلومات اللازمة لمدى مأمونيّة مُستخلص الجنطيانا الكوريّة.
  • انخفاض ضغط الدم: قد تؤدي المواد الكيميائيّة المُتواجدة في الجنطيانا الكوريّة إلى الإصابة بانخفاضٍ في ضغط الدم.
  • العمليّات الجراحيّة: قد يؤدي نبات الجنطيانا الكوريّة إلى التأثير على مُستوى ضغط الدم، لذا من المُهم التوقف عن تناول الجنطيانا الكوريّة قبل القيام بالعمليّة الجراحيّة.


فيديو عن علاج الحزام الناري بالأعشاب:

  • [١٥] لمزيد من المعلومات ننصحكم بمشاهدة الفيديو التالي الذي يتحدث فيه خبير الأعشاب والنباتات الطبية السيد خالد قطناني عن علاج الحزام الناري بالأعشاب.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Shingles", www.mayoclinic.org. Edited.
  2. "Licorice", www.britannica.com. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Herbs for Treating Herpes Zoster Infections", www.researchgate.net. Edited.
  4. ^ أ ب "LICORICE", www.webmd.com. Edited.
  5. ^ أ ب ت "6 Health Benefits of Black Currant", www.healthline.com. Edited.
  6. "Plant Highlight: Euphorbia resinifera", www.ruthbancroftgarden.org. Edited.
  7. ^ أ ب "EUPHORBIA", www.webmd.com. Edited.
  8. ^ أ ب "Pelargonium", www.drugs.com. Edited.
  9. "Gentian Root: The Ancient Herb that Aids Digestion, Wound Healing & More", draxe.com. Edited.
  10. "https://www.researchgate.net/publication/312302770_Gentiana_scabra_Bunge_Formula_for_Herpes_Zoster_Biological_Actions_of_Key_Herbs_and_Systematic_Review_of_Efficacy_and_Safety", www.researchgate.net. Edited.
  11. "What Is Gentian?", www.everydayhealth.com, Retrieved 2020-07-29.
  12. "BLACK CURRANT", www.webmd.com. Edited.
  13. "Health Benefits of Pelargonium Sidoides", www.verywellhealth.com, Retrieved 06/09/2020. Edited.
  14. "GENTIAN", www.webmd.com. Edited.
  15. "علاج الحزام الناري بالأعشاب"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 19-09-2019.