علاج التهاب الغدد اللعابية بالأعشاب: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٩ ، ٩ سبتمبر ٢٠٢٠
علاج التهاب الغدد اللعابية بالأعشاب: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟

التهاب الغدد اللعابية

ما فائدة اللعاب في الجسم؟

تٌعرف على أنها إصابة أي من أزواج الغدد اللعابية الثلاث أو القناة اللعابية في الفم بعدوى فيروسية أو بكتيرية مسببة بذلك انسداد في القناة اللعابية وانخفاض في كمية اللعاب المفرز في الفم، حيث إنَّ اللعاب مهم في عملية الهضم والحفاظ على مستويات طبيعية من البكتيريا النافعة والتخلص من البكتيريا الضارة.[١]


كما ينتج عن ذلك عدّة مضاعفات خطيرة خاصة في حال تُرك الالتهاب دون علاج مثل تراكم القيح، تضخم الغدد في حال كان سبب العدوى أورام حميدة، الأورام السرطانية الخبيثة وفقدان الحركة في الجانب المصاب من الوجه، ويرافق التهاب الغدد اللعابية بعض الأعراض التي تدل على الإصابة بها مثل جفاف الفم، الشعور بطعم غير مستساغ في الفم، عدم القدرة على فتح الفم بالكامل، عدم الراحة عند تناول الطعام أو فتح الفم، ألم في الفم والوجه، تورم في الوجه أو الرقبة، قيح في الفم، احمرار أسفل الفك أو أسفل الفم وعلامات تدل على الإصابة بالالتهاب مثل الحمى أو القشعريرة.[١]


علاج التهاب الغدد اللعابية بالأعشاب: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟

يلجأ العديد من الناس إلى العلاج العشبي باعتباره علاج متاح ومتوفر بسهولة بالإضافة إلى تعدد أنواعه من مستخلصات فموية أو موضعية بأشكال متعددة،[٢] حيث تشمل بعض الأعشاب التي يمكن أن تسهم في التخفيف من أعراض التهاب الغدد اللعابية ما يأتي:


الأوليفيرا

ينمو نبات الأوليفيرا بشكل طبيعي في المناطق الجافة والاستوائية بعدّة أنواع تصل إلى 300 نوع تقريبًا، ويُعرف بخصائصه العلاجية نظرًا لوجود مادة هلامية بداخله تٌعرف بالجل بداخله غنية بالفيتامينات والمعادن والزيوت الطيّارة وحمض الساليسيليك والتي يتم استخدامها كجزء فعّال لتعزيز العديد من الحالالت الطبية.[٣]


يمكن استخدام الجل مباشرة أو عن طريق استخدام غسول فم بالأوليفيرا لتعزيز صحة الفم،[٣] وتُسهم الأوليفيرا في التخفيف من أعراض التهاب الغدد اللعابية كجفاف الفم الناتج عن انخفاض كمية اللعاب المفرزة وليس علاج التهاب الغدد اللعابية بذاته .[٤]


حيث تم إجراء دراسة لتحديد فعالية الأوليفيرا في التخفيف من جفاف الفم، فتم في هذه التجربة تصنيع 40 عينة من بدائل اللعاب وتقسيمها إلى مجموعتين، إحداها بديل اللعاب من الأوليفيرا والآخر بديل لعاب أكويت وذلك لتحديد قدرة كل من المجوعتين على ترطيب الفم،[٤] كانت نتائج الدراسة تُشير إلى أنَّ بديل اللعاب من الأوليفيرا أفضل من بديل اللعاب أكويت في قدرته على ترطيب الفم وبالتالي التخفيف من الجفاف.[٥]


يتم استخدام الأوليفيرا لمشاكل الفم خاصة التي تسبب عدم القدرة على فتح الفم بجرعة محددة تصل إلى 30 مل من عصير الأوليفيرا النقي مرتين يوميًا أو عن طريق وضع الجل على مكان الإصابة ثلاث مرات يوميًا ولمدة ثلاثة أشهر، وعلى الرغم من الفوائد التي تقدمها الأوليفيرا في تعزيز علاج الفم إلّا أنَّها كأي منتج طبيعي يمكن أن يسبب استخدامها بعض الآثار الجانبية خاصة عند استخدام الأوليفيرا بكميات كبيرة، وتتضمن الآثار الجانبية للأوليفيرا ما يأتي:[٦]

  • آلام في المعدة.
  • اضطرابات في القلب.
  • الإسهال.
  • مشاكل في الكلى
  • دم في البول.
  • ضعف العضلات.
  • فقدان الوزن.


الزنجبيل

ينمو الزنجبيل في الأجزاء الدافئة من آسيا مثل الصين واليابان والهند، كما يتم زراعته الآن في العديد من الأماكن الأخرى، وهو عبارة عن نبات بسيقان خضراء مصفرّة وجذور يتم استخدامها لتصنيع الدواء. [٧]


" تم إجراء دراسة للتأكد من فعالية الزنجبيل في التقليل من جفاف الفم بسبب احتوائه على مادة الجنجينول وذلك عن طريق تجربة سريرية شملت على 20 مريض يعانون من جفاف الفم وكانت النتائج تعتمد على المريض نفسه، حيث يقوم كل مريض بالخضوع إلى ثلاث مراحل وفي كل مرحلة يقوم بتعبئة استبيان حول النتائج التي تمت ملاحظتها، كان الاستبيان الأول قبل العلاج، الثاني بعد العلاج الوهمي والثالث بعد استخدام العلاج المستخلص من الزنجبيل على شكل بخاخ، أظهرت النتائج أن متوسط كمية اللعاب زادت لدى الأشخاص اللذين يستخدمون بخاخ الزنجبيل مقارنة بمجموعة العلاج الوهمي." [٨]


استخدم الزنجبيل في التجارب السريرية بجرعات تتراوح بين 170 مليغرام إلى 1 غرام من 3 إلى 4 مرات يوميًا،[٩] ومن الممكن أن يسبب الزنجبيل بعض الآثار الجانبية، وتشمل هذه الآثار ما يأتي:[٧]

  • حرقة المعدة.
  • الإسهال.
  • الشعور بالإنزعاج في المعدة.
  • زيادة نزيف الدورة الشهرية لدى بعض النساء.


الجنسنج

إحدى أشهر الأعشاب التي تُستخدم في العلاجات العشبية خاصة الجذور للعديد من الحالات الصحية لاحتوائه على  الجينسنوسيدات،[١٠] أمَّا بالنسبة إلى قدرة الجنسنج في التهاب الغدد اللعابية فإنَّه يقوم بالتخفيف من الأعراض الذي يسببها الالتهاب مثل جفاف الفم الناتج عن انخفاض نسبة إفراز اللعاب، حيث يُعد الجنسنج عشب مهم لتنظيم توازن إفراز السوائل في الفم بما فيها اللعاب وبالتالي ترطيب الفم، وهذه النتائج غير مدعومة بدراسات قوية إلّا أنَّ بعض الأبحاث تشير إلى فعاليته في التخفيف من جفاف الفم.[١١]


تتراوح جرعة الجنسنج المستخدمة للجذر الجاف ما بين 1 إلى 2 غرام لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر، أمّا مستخلصات الجنسنج من 100 إلى 800 مليغرام،[١٢] كما يمكن أن يسبب الجنسنج بعض الآثار الجانبية عند استخدامه، وتتضمن ما يأتي:[١٠]


الختمية

نبات الختمية موطنه الأصلي إفريقيا وأجزاء من أوروبا، ويتم استخدام جذوره لتعزيز علاج العديد من الحالات الصحية في الطب العشبي، حيث يتواجد بأشكال مختلفة مثل الصبغات، المساحيق، مستخلصات الشاي، الكريمات والمراهم.[١٣]


تُسهم الختمية في زيادة اللعاب والتخفيف من جفاف الفم لدى الأشخاص اللذين يعانون من انخفاض في كمية اللعاب المفرزة بسبب احتوائها على مركب  الميوسيلاج، فيتم استخدام شاي الختمية وتناول من 2 إلى 3 أكواب يوميًا أو باستخدام قرص استحلاب يذوب في الفم دون مضغه.[١٤]وقد ينتج عن استخدام الختمية كآثار جانبية عادةً انخفاض نسبة السكر في الدم.[١٥]


محاذير علاج التهاب الغدد اللعابية بالأعشاب

هل يمكن أن يكون للأعشاب آثارًا جانبية؟

نظرًا لأن الأعشاب ومكملاتها لا تخض للرقابة من قبل إدراة الغذاء والدواء بالإضافة إلى أن التجارب السريرية والدراسات محدودة وغير مثبتة الفعالية، فإنَّه يٌفضل استشارة الطبيب قبل استخدام أي منتج عشبي والإلمام بمحاذير استخدام كل منتج عشبي قبل استخدامه،[٢] وتشمل محاذير استخدام بعض الأعشاب في علاج التهاب الغدد اللعابية ما يأتي:


محاذير استخدام الألوفيرا

من المهم جدًا معرفة محاذير كل عشبة من الأعشاب لتجنب الأضرار والمخاطر الناتجة عن استخدامها لدى بعض الحالات الصحية وبعض الفئات، حيث تشمل محاذير استخدام نبات الأوليفيرا ما يأتي:[٦]

  • تجنب تناول الصبار من قبل الحوامل والمرضعات لأنَّه غير آمن ويزيد من خطر الإصابة بالإجهاض والعيوب الخلقية.
  • تجنب تناوله من قبل الأطفال اللذين تقل أعمارهم عن 12 سنة لأنَّه غير آمن ويسبب آلم في المعدة، إسهال وتشنجات.
  • الحذر عند استخدامه من قبل مرضى السكري لأنَّه يخفض مستويات السكر في الدم.
  • غير مناسب لبعض الحالات المرضية مثل البواسير، مرض كرون، التهاب القولون التقرحي بالإضافة إلى مشاكل الكلى.
  • تجنب استخدامه قبل الجراحة بأسبوعين لأنَّه يتداخل مع نسبة السكر في الدم قبل الجراحة وبعدها.


محاذير استخدام الزنجبيل

العديد من الفوائد التي يقدمها الزنجبيل لتعزيز علاج العديد من الحالات الصحية، إلّا أنَّ بعض الحالات تستوجب التوقف عن استخدامها للحد من المخاطر والمضاعفات التي تُسببها، وتشمل ما يأتي:[٧]

  • تجنب استخدام الزنجبيل من قبل الحوامل لأنَّ الدراسات حول درجة مأمونيته عندما يؤخذ بكميات طبية متفاوتة وفي بعض الدراسات تبين أنَّه يؤثر على الهرمونات الجنسية للجنين ويزيد من احتمالية إنجاب طفل ميت.
  • تجنب استخدامه من قبل المرضعات لأنَّ الدراسات حول درجة مأمونيته غير كافية.
  • الحذر عند استخدامه من قِبل مرضى السكري لأنَّه يخفض مستويات السكر أو يزيد من نسبة الإنسولين في الدم مما يتداخل ذلك مع عمل بعض الأدوية.
  • غير مناسب للأشخاص اللذين يعانون من أمراض القلب أو الاضطرابات النزفية لأنَّه يٌفاقم من الحالة المرضية.


محاذير استخدام الجنسنج

عادةً ما تكون الدراسات حول فعالية الأعشاب قليلة وغير كافية لإثبات سلامتها وتأثيرها على جميع الفئات والأمراض، أمَّا بالنسبة للمحاذير المتعلقة ياستخدام الجنسنج فتشمل ما يأتي:[١٦]

  • تجنب استخدامه من قبل الحوامل والمرضات لأن الدراسات حول درجة مأمونيته غير كافية.
  • تجنب إعطاؤه للأطفال والرٌّضع لأنَّه قد يسبب التسمم وقد يكون في بعض الأحيان قاتلًا.
  • تجنب استخدامه من قِبل مرضى سرطان الثدي، سرطان الرحم، الأورام الليفية الرحمية، وسرطان المبيض لأنَّ هذه الحالات تتفاقم بتغير الهرمونات، والجنجس يعمل كتأثير مماثل لهرمون الإستروجين.
  • غير مناسب لبعض الحالات الطبية مثل السكري، الاضطرابات النزفية، أمراض القلب، الأرق، والفصام.
  • غير مناسب للأشخاص اللذين خضعوا لزراعة الأعضاء لأنَّه يزيد من خطر رفض الجسم للعضو الجديد كونه منشط للجهاز المناعي.


محاذير استخدام الختمية

بالرغم من الفوائد العديدة التي تقدمها عشبة الختمية، إلّا أنَّها قد لا تكون مناسبة لجميع الفئات والمرضى في بعض الحالات الصحية، حيث يٌفضل الاطلاع على محاذير استخدام كل منتج قبل تناوله، وتشمل محاذير استخدام الختمية ما يأتي:[١٧]

  • تجنب استخدامهها من قبل الحوامل والمرضعات لأنّ الدراسات حول درجة مأمونيتها غير كافية.
  • الحذر عند استخدامها من قبل مرضى الاضطرابات النزفية.
  • الحذر عند استخدامها من قبل مرضى السكري لأنَّها تتداخل مع نسبة السكر في الدم.
  • تجنب تناول الختمية قبل أسبوعين من الجراحة لأنَّه يبطئ تخثر الدم ويؤثر على مستويات السكر.
 

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Salivary Gland Infections", www.healthline.com, 2020-08-14. Edited.
  2. ^ أ ب "Herbal Medicine", www.hopkinsmedicine.org, 2020-08-14. Edited.
  3. ^ أ ب "Aloe Vera 101: What Its Good for, and Its Proposed Benefits and Possible Side Effects", www.everydayhealth.com, 2020-08-14. Edited.
  4. ^ أ ب "Aloe vera for Dry Mouth Denture Patients - Palliative Therapy", www.researchgate.net, 2020-08-14. Edited.
  5. "Aloe vera for Dry Mouth Denture Patients - Palliative Therapy", www.researchgate.net, Retrieved 09/09/2020. Edited.
  6. ^ أ ب "ALOE", www.webmd.com, 2020-08-14. Edited.
  7. ^ أ ب ت "GINGER", www.webmd.com, 2020-08-14. Edited.
  8. "The Effect of ginger herbal spray on reducing xerostomia in patients with type II diabetes", www.ncbi.nlm.nih.gov, 2020-08-14. Edited.
  9. "Ginger", www.drugs.com, 2020-08-14. Edited.
  10. ^ أ ب "What are the health benefits of ginseng?", www.medicalnewstoday.com, 2020-08-14. Edited.
  11. "Five Natural Remedies for Dry Mouth (Xerostomia)", www.mskcc.org, 2020-08-14. Edited.
  12. "Ginseng ", www.drugs.com, 2020-08-14. Edited.
  13. "Marshmallow Root: The Ultimate Gut and Lung Protector", draxe.com, 2020-08-14. Edited.
  14. "What are the benefits of marshmallow root?", www.medicalnewstoday.com, 2020-08-14. Edited.
  15. "MARSHMALLOW", www.webmd.com, 2020-08-14.
  16. "PANAX GINSENG", www.webmd.com, 2020-08-14. Edited.
  17. "MARSHMALLOW", www.webmd.com, Retrieved 09/09/2020. Edited.