علاج مرض الأعصاب في الرأس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
علاج مرض الأعصاب في الرأس

مرض الأعصاب في الرأس

الدماغ هو مركز التحكم في الجسم، وهو الجزء الرئيس من الجهاز العصبي، والذي يتضمن أيضًا النخاع الشوكي وشبكة كبيرة من الأعصاب والخلايا العصبية، ويتحكم الجهاز العصبي في كل شيء في الجسم من حواس إلى عضلات وأعضاء داخلية، وعندما يتضرر الدماغ، يمكن أن يؤثر ذلك على العديد من الأشياء المختلفة، بما في ذلك الذاكرة والإحساس والشخصية، ويشمل مرض الأعصاب في الرأس أي حالات أو إعاقات تؤثر على الدماغ والقدرة العقلية، ويعرض هذا المقال أهم أسباب مرض الأعصاب في الرأس والأعراض العامة للأمراض العصبية وسبل تشخيصها وعلاجها.

أمراض الجهاز العصبي

هناك أكثر من 600 مرض يؤثر على الجهاز العصبي، تختلف فيما بينها من ناحية طبيعة المرض وأعراضه، وتشمل الأمراض الرئيسة ما يأتي: [١]

  • اضطرابات الأوعية الدموية: كالسكتة الدماغية والنوبة الإفقارية العابرة والنزف تحت العنكبوتية والنزف تحت الجافية والورم الدموي والنزف خارج الجافية.
  • العدوى: كالتهاب السحايا والتهاب الدماغ وشلل الأطفال والخراج فوق الجافية.
  • اضطرابات إنشائية: كإصابة الدماغ أو النخاع الشوكي وشلل بِل وداء الفقار العنقي ومتلازمة النفق الرسغي وأورام المخ أو النخاع الشوكي والاعتلال العصبي المحيطي ومتلازمة غيلان باريه.
  • اضطرابات وظيفية: كالصداع والصرع والدوخة والألم العصبي.
  • الأمراض التنكسية: كمرض باركنسون والتصلب المتعدد والتصلب الجانبي الضموري ومرض هنتنغتون ومرض الزهايمر.

أعراض مرض الأعصاب في الرأس

تختلف أعراض مرض الأعصاب باختلاف المرض والشخص والحالة الصحية له بشكل عام، وتشمل الأعراض الأكثر شيوعًا للأمراض العصبية كل مما يأتي: [١]

  • استمرار أو ظهور مفاجئ للصداع.
  • صداع متغير أو مختلف.
  • فقدان الإحساس أو الوخز والخدران.
  • ضعف أو فقدان قوة العضلات.
  • فقدان البصر أو الرؤية المزدوجة.
  • فقدان الذاكرة.
  • ضعف القدرة العقلية.
  • نقص التنسيق.
  • تيبس العضلات.
  • الرعشة والنوبات التشنجية.
  • ألم الظهر الذي ينتشر إلى القدمين في أصابع القدم أو أجزاء أخرى من الجسم.
  • هزال العضلات والكلام غير الواضح.
  • مشاكل اللغة مثل انخفاض القدرة على الفهم والتعبير.

أسباب مرض الأعصاب في الرأس

يمكن أن تؤثر اضطرابات الدماغ على أي شخص، وتختلف عوامل الخطر باختلاف نوع المرض العصبي، كما لا يزال السبب مجهولًا للعديد من الحالات، أما الأسباب الأكثر شيوعًا فتشمل: [٢]

  • الإصابات الدماغية المباشرة، وهي الأكثر شيوعًا في الأطفال دون سن الرابعة والشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و25 عامًا والبالغين الذين يزيد عمرهم على 65 عامًا.
  • يمكن أن تصيب أورام المخ الأشخاص في أي عمر، وتعتمد المخاطر الشخصية الخاصة بالمريض على العوامل الوراثية التي يحملها وعلى تعرضه لعوامل الخطر البيئية مثل الإشعاع.
  • يعد كبار السن والأشخاص من العائلات ذوات التاريخ المرضي من أكثر المعرضي للإصابة بالأمراض العصبية التنكسية.
  • الاضطرابات النفسية الشائعة، إذ يعاني شخص واحد من كل خمسة أشخاص أمريكيين بالغين من حالة صحية نفسية، وقد يكون الخطر أعلى إذا كان الشخص:
  1. لديه تاريخ عائلي من المرض العقلي أو النفسي.
  2. لديه أو عانى مُسبقًا من تجارب الحياة الصادمة أو المجهدة.
  3. لديه تاريخ من إساءة استخدام الكحول أو المخدرات.
  4. تعرض لإصابة في الدماغ.

تشخيص مرض الأعصاب في الرأس

استنادًا إلى نتيجة الفحص العصبي والفحص السريري وتاريخ المريض والأشعة السينية لدماغ المريض، يمكن للأطباء طلب واحدٍ أو أكثر من الاختبارات التشخيصية الآتية لتحديد طبيعة الاضطراب أو الإصابة العصبية:[٣]

  • تصوير الأوعية: هو اختبار يستخدم للكشف عن انسداد الشرايين أو الأوردة، ويستخدم لتشخيص السكتة الدماغية وتحديد موقع وحجم ورم في الدماغ وتمدد الأوعية الدموية أو تشوه الأوعية الدموية.
  • خزعة الدماغ: تتضمن الخزعة إزالة وفحص قطعة صغيرة من الأنسجة من الجسم، تُستخدَم خزعات العضلات أو الأعصاب لتشخيص الاضطرابات العصبية العضلية وقد تكشف أيضًا إذا كان الشخص حاملًا لجين معيب يمكن نقله إلى الأطفال.
  • فحوصات الدماغ: هي تقنيات تصويرية تستخدم لتشخيص الأورام أو تشوهات الأوعية الدموية أو النزيف في الدماغ.
  • تحليل السائل النخاعي: يتضمن تحليل السائل النخاعي سحب كمية صغيرة من السائل الذي يحمي الدماغ والحبل الشوكي، ثم يتم اختبار السائل لاكتشاف أي نزيف في المخ وتشخيص العدوى الدماغية.
  • التصوير المقطعي المحوسب: وهو عملية غير مضنية وغير مؤلمة تستخدم لإنتاج صور سريعة وثنائية الأبعاد للأعضاء والعظام والأنسجة، وتستخدم الأشعة المقطعية العصبية لعرض الدماغ والعمود الفقري.
  • تصوير القرص: غالبًا ما يتم اقتراح تصوير الأقراص القطنية للمرضى الذين سيخضعوا لجراحة أسفل الظهر أو الذين لم تستجيب آلام أسفل الظهر لديهم للعلاجات التقليدية.
  • التصوير المقطعي المحسّن: يستخدم التصوير المقطعي المحسّن التباين داخل القراب للكشف عن مشاكل العمود الفقري وجذور العصب الشوكي.
  • تخطيط كهربائية الدماغ: يقوم تخطيط كهربية الدماغ بمراقبة نشاط الدماغ عبر الجمجمة، ويستخدم للمساعدة في تشخيص بعض الأمراض مثل: الصرع وأورام المخ وتلف الدماغ من إصابات الرأس والتهاب الدماغ أو الحبل الشوكي وإدمان الكحول واضطرابات نفسية معينة والاضطرابات الأيضية والتنكسية التي تؤثر على الدماغ.
  • الرنين المغناطيسي: يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي موجات الراديو التي يتم إنشاؤها بواسطة الكمبيوتر وحقل مغناطيسي قوي لإنتاج صور مفصلة لهياكل الجسم بما في ذلك الأنسجة والأعضاء والعظام والأعصاب.

علاج مرض الأعصاب في الرأس

بصرف النظر عن مسألة العلاج، يمكن في بعض الأحيان وضع المرضى الذين يعانون من مشاكل عصبية في برامج إعادة التأهيل كجزء من محاولة استعادة بعض الوظائف العصبية المفقودة، وعادةً ما تكون هناك علامة أمل، حيث إنّه من النادر العثور على مريض يقبل الخضوع للعلاج عندما يكون هناك القليل من الأمل في استعادة جزئية على الأقل، وقد تشمل علاجات الاضطرابات العصبية ما يأتي:[٤]

  • المضادات الحيوية لعلاج العدوى التي تؤثر على الدماغ، مثل التهاب السحايا.
  • تغييرات نمط الحياة والتي إما أن تمنع أو تقلل من تأثير مثل هذه الظروف.
  • العلاج الطبيعي لإدارة الأعراض واستعادة بعض الوظائف.
  • أدوية الألم، إذ يمكن أن تقترن العديد من الحالات مع ألم مزعج.
  • الدواء إما بهدف استعادة الوظيفة العصبية أو منع تدهور حالة المريض.
  • العمليات الجراحية لإصلاح الضرر الحاد في الدماغ.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب Overview of Nervous System Disorders, , "www.hopkinsmedicine.org", Retrieved in 27-10-2018, Edited
  2. Brain Disorders, , "www.healthline.com", Retrieved in 27-10-2018, Edited
  3. Neurological Diagnostic Tests and Procedures Fact Sheet, , "www.ninds.nih.gov", Retrieved in 27-10-2018, Edited
  4. Organic Brain Syndrome, , "www.healthline.com", Retrieved in 27-10-2018, Edited