علاج مرض الأعصاب في الرأس

علاج مرض الأعصاب في الرأس


العلاج المنزلي لمرض الأعصاب في الرأس

ما هو مرض الأعصاب في الرأس؟ ويُقصد به الألم العصبي القذالي Occipital Neuralgia أو التهاب الأعصاب القذالية، وهي حالة تلتهب أو تصاب فيها الأعصاب التي تمتدّ من أعلى الحبل الشوكي إلى فروة الرأس، والتي تدعى بالأعصاب القذالية، ومن أعراضه الشعور بألم في مؤخرة الرأس أو قاعدة الجمجمة، وقد يتم الخلط بينه وبين الصداع النصفي أو أنواع أخر من الصداع بسبب تشابه الأعراض، ومن المهم مراجعة الطبيب لتحديد المشكلة بدقّة وعلاجها بالطريقة الصحيحة.[١]


هل يمكن علاج مرض الأعصاب في الرأس بالتدابير المنزلية؟ هناك عدة طرق علاجية لمرض الأعصاب في الرأس، وقد يوصي الطبيب بدايةً بتجربة العلاج المنزلي،[٢]والذي يتضمّن الخيارات الآتية:

  • العلاج بالحرارة.
  • العلاج الطبيعي.
  • العلاج بالتدليك.


العلاج بالحرارة

ما المدة الموصى بها لاستخدام العلاج بالحراة؟ يشعر مرضى التهاب مرض الأعصاب في الرأس في كثير من الأحيان بالراحة عند تطبيق ضمادات دافئة أو أجهزة مخصّصة للتدفئة في مكان الألم،[٢]حيث يقوم مبدأ هذا العلاج على توسعة الأوعية الدموية، وبهذا يزيد التدفق الدمويّ للمنطقة ويقلّ التشنج العضليّ والألم الحادث.[٣]


كما قد ينطوي العلاج بالحرارة على استخدام الثلج لتقليل حدّة الالتهاب والألم الحادث، إذ يتم وضع كمادات الثلج تحت قاعدة الرأس أثناء الاستلقاء، ولكن لا بدّ أن يتم علاج مرض الأعصاب في الرأس تحت الإشراف الطبّي، وغالبًا ما يترافق استخدام الحرارة بالتوصيات الآتية:[٣]


  • يجب استخدام حاجز بين مصدر الدفء أو البرودة، أي لا يتم تطبيق الضمادات الدافئة أو الثلج على الجلد مباشرة.
  • يجب ألا يتم تطبيق الضمادات الدافئة أو الثلج لمدةٍ تزيد عن 20 دقيقةً.


العلاج الطبيعي

يقوم فيه أخصّائي العلاج الفيزيائي المتمرّس بتقييم وعلاج المشكلة، لاستعادة الوظيفة البدنية أو تخفيف الألم، وغالبًا ما يقوم المرضى بالتدرّب على تمرينات العلاج الطبيعي للقيام بها في المنزل،[٤] بحيث يفيد العلاج الطبيعي حالة مرض الأعصاب في الرأس وفقًا للنقاط الآتية:[٥]


  • زيادة تدفّق الأوكسجين والدم نحو الأعصاب المصابة، وهذا غالبًا ما يتم عند استخدام المساج.
  • زيادة القوّة العضلية وتحسين وضعية الجسد، وهذا ما يتم عند استخدام تمارين الظهر والرقبة.
  • التقليل من الضغط الحادثِ على أعصاب الرأس، وهذا يتم عند تقليل انحناء الرقبة وتحسين وضعيتها.


العلاج بالتدليك

قد يوصي الطبيب بتدليك مكان الألم، ممّا يسمح بارتخاء العضلات المشدودة التي تزيد من الضغط على الأعصاب القذالية في الرأس،[٦] ويتم تطبيق التدليكِ تحت الإشراف الطبّي، حيث يعمد المختصّ إلى إحداث ضغط بسيط ضمن قاعدة الجمجمة، وذلك باستخدام أطراف الأصابع أو منشفةٍ مطوية، ولكن يجدر التوقف عند الإحساس بأي تفاقم للألم.[٧]


قد تساعد العلاجات المنزلية في تخفيف الآلام التي تنجم عن مرض الأعصاب في الرأس، وغالبًا ما تكون هذه الطرق آمنة ولا تنطوي على آثار جانبية أو أضرار خطيرة، ويجب مراجعة الطبيب إذا تفاقم الألم أو استمرّ حتى بعد تطبيق هذه الطرق.


العلاج الدوائي لمرض الأعصاب في الرأس

ما هي طرق العلاج الدوائية لمرض الأعصاب في الرأس؟ يمكن للأدوية تهدئة الأعصاب القذالية المصابة، وقد يستجيب بعض المرضى جيدًا للعلاج الدوائي، وبالتالي قد لا يحتاجون للعلاج الجراحي، وقد لا يحصل بعض المرضى على الراحة وبالتالي ستطلّب حالتهم اللجوء للجراحة،[٨]ومن الخيارات الدوائية المفيدة لمرض الأعصاب في الرأس ما يأتي:

  • الأدوية المضادة للالتهابات.
  • مرخيات العضلات.
  • الأدوية المضادة للاختلاج.
  • حقن البوتوكس.


الأدوية المضادة للالتهابات

هل تفيد الأدوية المضادة للالتهابات في علاج التهاب أعصاب الرأس؟ والمقصود بها مضادات الالتهاب اللاستيرويدية، والتي يمكن شراء بعضها دون وصفة طبية، ولكن يستلزم بعضها الآخر لوصفة الطبيب، ويمكن أن تكون هذه الأدوية مفيدة لتخفيف الألم الناتج عن مرض أعصاب الرأس، وتعمل الأدوية المضادة للالتهاب من خلال منع تأثير بعض الإنزيمات المسببة للألم، كما تساعد في التحكّم بدرجة حرارة الجسم، ومن الأفضل استشارة الطبيب قبل تناولها، فقد تسبب بعض الآثار الجانبية المزعجة، كالآتي:[٩]


  • ارتفاع إنزيمات الكبد.
  • إسهال.
  • الصداع.
  • الدوخة.
  • احتباس السوائل.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • قرحة في المريء.
  • تهيّج المستقيم، في حال استخدامها على شكل تحاميل.
  • ارتفاع مستويات البوتاسيوم في الدم.
  • اضطرابات في وظائف الكلى.
  • طفح جلدي وحكّة عند استخدام هذه الأدوية على شكل منتجات جلدية كالكريم.


يمكن أن تكون الأدوية المضادة للالتهابات مفيدة في تخفيف الألم الناتج عن مرض أعصاب الرأس، ولكن من الأفضل استشارة الطبيب قبل تناولها لمعرفة جرعة الدواء المناسبة للمريض، وتخفيف الآثار الجانبية المحتملة.


مرخيات العضلات

كيف تفيد المرخيات العضلية في علاج مرض أعصاب الرأس؟ قد يكون ألم أعصاب الرأس ناتجًا عن تشنّج أو شد عضلات الرقبة، وبالتالي يمكن أن تساعد مرخيات العضلات في تخفيف هذا التشنّج وتقليل الضغط على الأعصاب القذالية،[٢] ويقول الطبيب شريف كوستاندي، "يمكن أن تنحصر الأعصاب بسبب تقلّصات العضلات أو إصابات الرأس أو الرقبة".[١٠]


ويقوم الطبيب بوصف مرخيات العضلات لأنّها تكون فعّالة بشكلٍ مثالي للألم الحاد وليس للآلام المزمنة، ولكن يمكن أن ينتج عنها آثار جانبية خطيرة كتلف الكبد، وبالتالي سيعمل الطبيب على اختيار النوع المناسب للمريض، وذلك تجنبًا للآثار الجانبية الشائعة لمرخيات العضلات، والمتمثلة بالآتي:[١١]

  • التعب أو النعاس.
  • الإرهاق.
  • الدوخة.
  • جفاف الفم.
  • اكتئاب.
  • انخفاض ضغط الدم.


تفيد المرخيات العضلية في تخفيف ألم مرض الأعصاب في الرأس، وذلك في حال كان ناتجًا عن تشنّج عضلي في منطقة الرقبة، ويتم صرف هذه الأدوية عن طريق الطبيب.


الأدوية المضادة للاختلاج

يتم وصف هذه الأدوية تحت إشراف طبي حصرًا، فبعد أن يقوم الطبيب بتشخيص الحالة وتقييمها، ويمكن أن يلجأ إلى الأدوية المضادة للاختلاج لعلاج مرض الأعصاب في الرأس، وتعمل هذه الأدوية عن طريق تهدئة فرط نشاط الدماغ بطرق مختلفة، ويمكن أن تستخدم لعلاج الصرع والوقاية من الصداع النصفي وعلاج اضطرابات الدماغ الأخرى.[١٢]


ويجب على المريض الذي يتناول هذه الأدوية إجراء فحوصات دم دورية، وذلك للتأكّد من وظائف الكبد والكلى وكمية الصفيحات الدموية في الدم، فقد تؤثّر مضادات الاختلاج عليها، ومن الآثار الجانبية لها ما يأتي:[١٢]

  • الدوخة.
  • النعاس.
  • الإعياء.
  • الغثيان.
  • الارتعاش.
  • زيادة الوزن.


قد يلجأ الطبيب بعد تقييم الحالة إلى وصف الأدوية المضادة للاختلاج، وهذا من أجل تخفيف الألم الناتج عن التهاب أعصاب الرأس.


حقن البوتوكس

كيف يمكن لحقن البوتوكس أن تعالج ألم أعصاب الرأس؟ يمكن أن تساعد حقن البوتوكس أو مادة البوتولينوم توكسين، في تقليل التهاب العصب المصاب في الرأس،[٢]وتعدّ هذه الحقن آمنة نسبيًا إذا أجراها طبيب متمرّس، لكن قد تنطوي على بعض الآثار الجانبية المتمثلة بالآتي:[١٣]


  • ألم أو تورّم أو حدوث كدمات في مكان الحقن.
  • الصداع.
  • أعراض مشابهة للإنفلونزا.
  • تدلّي الجفن وتشقّق الحاجبين.
  • التواء الابتسامة أو تهدل الشفاه.
  • جفاف العينين أو الإدماع المفرط.


يمكن أن يقوم الطبيب باختيار طريقة حقن البوتوكس في منطقة الألم، وذلك بهدف تقليل التهاب العصب القذالي وبالتالي تخفيف الألم المرافق له.


العلاج الجراحي لمرض الأعصاب في الرأس

ما هي طرق العلاج الجراحية لمرض الأعصاب في الرأس؟ إذا لم يكن هناك تحسّن في الألم بعد اتّباع طرق العلاج غير الجراحية، فسيلجأ الطبيب إلى العلاج الجراحي،[٨] والذي يتضمّن الخيارات الآتية:

  • تحفيز العصب القذالي.
  • تحفيز الحبل الشوكي.
  • استئصال العقدة C2،3.


تحفيز العصب القذالي

كيف يتم هذا الإجراء؟ ويعتمد هذا العلاج الجراحي على وضع أقطاب كهربائية تحت الجلد وبالقرب من الأعصاب القذالية المتضررة، ويتم هذا الإجراء باستخدام جهاز مخصّص لذلك، والذي ينتج نبضات كهربائية لمنع رسائل الألم، ويقوم به طبيب متمرّس، ولا ينجم عنه آثار جانبية خطيرة، فهو إجراء طفيف التوغّل ولا يسبّب ضررًا للأعصاب والبنى المحيطة بها بسبب التحفيز.[٢]


يتم تحفيز العصب القذالي المتضرّر والمسبّب للألم باستخدام جهاز ذو نبضات كهربائية محدّدة.


تحفيز الحبل الشوكي

لماذا يتم تحفيز الحبل الشوكي؟ يتم هذا الإجراء بشكل مشابه لتحفيز العصب القذالي، ولكن يتم هنا وضع أقطاب كهربائية محفزة بين الحبل الشوكي والفقرات العظمية، وينتج الجهاز نبضات كهربائية لإيقاف رسائل الألم من الحبل الشوكي إلى الدماغ، وكما هو الحال في تحفيز العصب القذالي لا يسبب هذا الإجراء آثارًا جانبية خطيرة.[٢]


يساعد إجراء تحفيز الحبل الشوكي الجراحي في قطع رسائل الألم من الحبل الشوكي إلى الدماغ، وهذا يؤدّي إلى تخفيف الألم وعلاج الحالة.


استئصال العقدة C2،3

ما المقصود باستئصال العقدة C2،3؟ تعدّ العقد بمثابة تجمعات للخلايا العصبية، حيث يتمّ تطبيق هذه الجراحة باستئصال العقدة الثانية C2 أو العقدة الثالثة C3 من العقد العصبية الجذرية الظهرية، وهذا من أجل علاج وتخفيف ألم الأعصاب القذالية في الرأس،[٢] وتشمل مخاطر أو مضاعفات هذا الإجراء ما يأتي:


  • متلازمة الألم الناحي المركب CRPS: وتتصف هذه الحالة بألم مزمنٍ والتهاب مستمر حادث بعد انتهاء عملية الاستئصال.[١٤]
  • خلل الإحساس Dysesthesias: وتتميز هذه الحالة بحدوث الوخز والتنميل، بالإضافة لشعور بالحرق والألم ضمن الجسم.[١٥]
  • الألم الخيفي Allodynia: ويعنى بهذه الحالةِ الشعور بالألم عند التعرض لمحفزاتٍ بسيطة، أي أن الأعصاب تصبح حساسة بدرجةٍ أكبر لمسببات الألم.[١٦]


من المهم أن يبقى المرضى على تواصل مع الطبيب المختصّ بعد إجراء العمل الجراحي، ويجب مراجعة الطبيب الجراح كل بضعة أشهر في السنة التي تلي الجراحة، ليتمكّن الطبيب من تقييم حالة المريض ومدى استجابته للعلاج وفعّالية الجراحة في تخفيف الألم وعلاج مرض الأعصاب القذالية.[٢]


قد يساعد استئصال العقدة C2 والعقدة C3 من العقد الحسية في العنق في علاج مرض الأعصاب القذالية في الرأس، ويتم هذا الإجراء الجراحي على يدّ طبيب جرّاح متمرّس، ويجب البقاء على تواصل معه بعد الجراحة لتقييم الحالة.


هل التهاب الأعصاب مرض خطير؟

يتساءل المرضى المصابون بمرض التهاب الأعصاب القذالية في الرأس ما إذا كان مرضهم من الأمراض الخطيرة والمهدّدة للحياة؟ وفي الحقيقة، يمكن أن يكون الألم العصبي القذالي من الآلام الشديدة والحادّة، ولا يمكن اعتباره من الأمراض الخطيرة والمهدّد لحياة الشخص.[٦]


ولحسن الحظ، تتوفّر مجموعة كبيرة من الخيارات العلاجية، منها المنزلية والدوائية والجراحية، والتي تزيد من فرص القدرة على إدارة الألم والتخلّص منه، وخاصّة إذا تمّ علاج السبب الأساسي للألم، ومن المهم مراجعة الطبيب في حال ظهرت أعراض التهاب أعصاب الرأس، والذي سيقوم بتشخيص الحالة وتحديد الطريقة المناسبة لعلاجها.[٦]

المراجع[+]

  1. "Occipital Neuralgia", webmd, Retrieved 18/4/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "Occipital Neuralgia", aans, Retrieved 18/4/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Occipital Neuralgia: What It Is and How to Treat It", www.spine-health.com, Retrieved 21/4/2021. Edited.
  4. "How can physical therapy help?", medicalnewstoday, Retrieved 18/4/2021. Edited.
  5. "Types of Physical Therapy Treatment for Occipital Neuralgia", www.livestrong.com, Retrieved 21/4/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Occipital Neuralgia", healthline, Retrieved 18/4/2021. Edited.
  7. "Occipital Neuralgia: What It Is and How to Treat It", www.spine-health.com, Retrieved 21/4/2021. Edited.
  8. ^ أ ب "Occipital Neuralgia", hopkinsmedicine, Retrieved 19/4/2021. Edited.
  9. "Medications - non-steroidal anti-inflammatory drugs", betterhealth, Retrieved 19/4/2021. Edited.
  10. "Occipital Neuralgia: When It Feels Like a Migraine — But Isn’t", health.clevelandclinic, Retrieved 19/4/2021. Edited.
  11. "Do I Need a Muscle Relaxer?", webmd, Retrieved 19/4/2021. Edited.
  12. ^ أ ب "Anticonvulsant Medications for Bipolar Disorder", webmd, Retrieved 19/4/2021. Edited.
  13. "Botox injections", mayoclinic, Retrieved 19/4/2021. Edited.
  14. "Complex Regional Pain Syndrome Fact Sheet", www.ninds.nih.gov, Retrieved 21/4/2021. Edited.
  15. "All you need to know about dysesthesia", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 21/4/2021. Edited.
  16. "Allodynia", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 21/4/2021. Edited.