أعراض شد عضلات الرقبة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أعراض شد عضلات الرقبة

الرقبة هي الجزء الواصل بين الرأس والجذع في الكائنات الحية الفقارية، وتتكون من سبعة فقرات بين كل فقرة وأخرى قرص غضروفي، وقد تتعرض عضلات الرقبة للكثير من الآلام والتشنجات لعدة أسباب، أما بالنسبة لشد عضلاتها يمكن التنبؤ به عند الشعور بانكماش مفاجئ في عضلات الرقبة أو شد في جميع أنحاء الرقبة.

أعراض الإصابة بشد عضلات الرقبة

الجلوس بوضعية خاطئة لأوقات طويلة خاصة أمام الكمبيوتر وتعريض الجسم للإجهاد في المنطقة العلوية وهي أحد أهم الأسباب الشائعة لشد عضلات الرقبة والتي تظهر في الأعراض التالية :

  • ألم شديد في منطقة الرقبة.
  • حدوث تيبس في الرقبة.
  • صعوبة في القيام بالأعمال اليومية المختلفة بسبب الألم.
  • في بعض الحالات يصاحب الآم الرقبة الآم أخرى في الكتفين والظهر.
  • الصداع والدوران وعدم وضوح الرؤية.

الأسباب التي تؤدي لشد الرقبة

  • بذل مجهود عضلي والاستخدام المفرط للعضلات وخاصة العضلات التي تقبع خلف الرقبة.
  • قد تتعرض مفاصل الرقبة للالتهاب شأنها شأن أي مفصل أخر في الجسم مما يسبب شد في عضلات الرقبة.
  • الإصابات المختلفة، وخاصة تلك الناتجة من تعرض الرأس لهزات عنيفة كما هو الحال في حوادث السير المختلفة.
  • الإصابة بالديسك قد تكون سبباً للإصابة بشد في عضلات الرقبة.
  • النوم بطريقة غير صحيحة مما تؤدي للإصابة بالتواء في الرقبة ينتج عنه تشنج في العضلات.
  • العمل الطويل المتواصل دون أخذ أي قسط من الراحة.
  • الثبات على وضعية معينة لفترات طويلة كاستخدام الهاتف لفترة طويلة.
  • تقلبات الطقس المختلفة، والتعرض المفاجئ للهواء الدافئ او البارد.
  • من الممكن ان تكون الدورة الشهرية لدى الإناث سبباً في آلام الرقبة.
  • التوترات والضغوط النفسية والقلق الدائم ممكن أن تحدث تشنجات وشد في منطقة الرقبة.

علاج شد الرقبة

  • أخذ قسطاً كافٍ من الراحة.
  • عمل بعض التمارين الرياضية الخفيفة والمساج لآلام الرقبة.
  • استخدام بعض المسكنات والمضادات الحيوية للتخفيف من حدة الآلم.
  • اخذ جرعات من الباراسيتامول و الإيبروفين لتخفيف الآلم والشد العضلي.
  • استعمال كمادات ماء دافئ ووضعها خلف الرقبة يساهم في تنشيط الدورة الدموية وتخفيف الآلم.
  • يعد تدليك الرقبة بزيت الزيتون الدافئ من أفضل وأسرع طريق العلاج فتدلك منطقة الرقبة والكتفين بزيت الزيتون الدافئ والنوم على وسادة منخفضة وتدفئة الجسم جيداً وبعد ذلك ينام الشخص المُصّاب حتى الصباح ليستفيق وقد زال الآلم بالكامل.

يجب على الأشخاص الانتباه لعدة أمور أثناء حياتهم اليومية وممارساتهم وأعمالهم المختلفة مثل الانتباه أثناء سيرهم ولوضعية جلوسهم ونومهم، ومماسة الرياضات المختلفة بطرق سليمة.