أسباب الوخز في الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٣٠ ، ٢٩ أبريل ٢٠٢٠
أسباب الوخز في الجسم

الوخز في الجسم

الوخز ، التنميل أو الخدر كلُّها مسميَّات مختلفة لحالةٍ واحدة، يشعُر معها الشخص وكأنَّ بشرته تزحف، أو قد يشعرُ بحكةٍ وخدر بدون أيِّ سببٍ واضحٍ لذلك [١]، يُعرِّفُه بعض الأخصائيين أيضًا بأنَّهُ الشعورُ الحارق الذي يصيب الأطراف كاليدين، الساقين، الذراعين أو القدمين، ولكن هذا الشعور لا يقتصر على هذهِ الأماكن فقط، فقد يحدُث في أيِّ مكانٍ آخر في الجسم، كما إنَّه يشبهُ الشعور بالدبابيس والإبر إلى حدٍ ما، فمن المهم الإشارة إلى أنَّ سبب الشعور بالوخز أو الخدر في الجسم يعود إلى جلوس الشخص على قدمه أو ساقهِ لمدةٍ طويلةٍ جدًا، مما يسبُّب لديهِ إحساسًا مؤقتًا بالخدر، نتيجة الضغط على العصب الذي يُغذِّي أحد الأطراف، ولكن وبمجرد تخفيف هذا الضغط يزول الإنزعاج والشعور بالوخز تدريجيًا، ولكن من الجدير بالذكر أنَّ شعور الشخص بالوخز بشكلٍ مزمن أو حين يكون طويل الأمد، يدُل على الإصابة بحالةٍ عصبية خطيرة، [٢]وفي هذا المقال سيتم عرض أسباب الوخز في الجسم.

أعراض الوخز في الجسم

قبلَ التعرُّفِ على أسباب وخز الجسم، يجدر ذكر أعراض الوخز في الجسم، والتي تُصاحب الشعور بالتنميل أو الخدر وذلك بالإعتماد على الجزء المتأثر من الجسم، وهذا من شأنهِ مساعدة الطبيب في تشخيص حالة الشخص وإيعازها إلى الحالات البسيطة أو الخطيرة التي تستدعي تدخلًا طبيًا؛[٣]

الأعراض البسيطة

تحدُث هذهِ الأعراض تبعًا لأسباب الوخز في الجسم، التي يكون الوخز فيها مؤقتًا؛ وتعدّ هذهِ الأعراض الأكثر شيوعًا وتحدث عند جلوس الشخص بساقين متقاطعين لفترة طويلة جدًا، أو عند النوم بحالة وجود الذراع تحت الرأس، ومن المهم الإشارة إلى أنَّ هذا الشعور يخف تدريجيًا بمجرد تخفيف الضغط،[٤] وفيما يأتي أبرز هذهِ الأعراض البسيطة؛[٣]

  • القلق.
  • كثرة التبول.
  • زيادة التشوش الحسي أثناء المشي أو أداء المهمات.
  • التشنجات العضلية.
  • الشعور بالألم.
  • الطفح الجلدي.
  • حساسية اللمس.

الأعراض الخطيرة

تشير هذهِ الأعراض إلى أسباب الوخز في الجسم، والتي غالبًا ما تكون مهددة للحياة؛ حيثُ يصاب الشخص بالتشوُّش الحسي بالإضافة إلى أعراض أخرى تتطلب التقييم الطبي السريع، وعليه من المهم عدم التردُّد بطلب الرعاية الطبية الطارئة عند الشعور بالأعراض الآتي ذكرها أو ظهورها على شخصٍ ما؛[٣]

  • فقدان الوعي ولو للحظة وجيزة أو الإرتباك.
  • الصعوبة في التنفس.
  • صعوبة المشي.
  • الشعور بالدوخة.
  • فقدان السيطرة على المثانة أو الأمعاء.
  • فقدان الرؤية أو حصول تغييرات في الرؤية.
  • شلل.
  • تنميل بعد إصابة في الرأس أو الرقبة أو الظهر
  • التكلم بكلام غير واضح.
  • الضغف والشعور بالتعب وفقدان القوة.

أسباب الوخز في الجسم

أحد أهم أسباب الوخز في الجسم هو الضغط على العصب، ولعل هذا السبب هو الأكثر بديهيًا، ولكن ومما لا شكَّ فيه أن الوخز أو التنميل قد يحدُث لأسباب أكثر خطورةٍ من هذا،[٥] ومن جهةٍ أخرى يُعرِّف المختصون الشعور بالتنميل على أنَّه تشويش الحسِّ المزمن، والذي تشتمل أسبابه على ما يأتي؛ [٢]

  • الضغط على العصب.
  • السكتة الدماغية.
  • التصلب المتعدد.
  • الإصابة بورم في النخاع الشوكي أو الدماغ.
  • المستويات العالية من فيتامين D أو أحد الفيتامينات الأخرى.
  • الألم العضلي الليفي.
  • ضغط الدم المرتفع.
  • العدوى.
  • إصابة الأعصاب.
  • مرض السكري.

تشخيص الوخز في الجسم

للتعرف على أسباب الوخز في الجسم يجدُر بالمريض طلب الرعاية الصحية لمعرفة سبب إصابته وليتمكن طبيبه من وصفِ العلاج المناسب، وعندها يجب على المريض عرض تاريخه الطبي كاملًا، بالإضافةِ إلى ذكرِ أنشطته التي يشارك فيها مسبقًا والتي تتضمن الحركة المتكررة، سيقوم الطبيب بإجراء فحص بدني كامل، قد يشتمل على الفحص الطبي والعصبي أيضًا، كما قد يستعين بفحوصات الدم والاختبارات المعملية الأخرى كاختبار البزل الشوكي الذي يساعد على استبعاد بعض الأمراض، وعلى سبيل الذكر لا الحصر؛ في حال كان المريض مصابًا بداء السُّكري، سيرغب الطبيب في تحديد إذا ما كان لديه اعتلالًا في الأعصاب، ومن جهةٍ أخرى قد يشتبه الطبيب بوجود مشكلة في الرقبة أو العمود الفقري ويطلب حينها إجراء فحوصات التصوير؛ كالأشعة السينية، المقطعية، أو فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي، تبعًا للنتائج، وفي أحيانٍ كثيرة قد يحيل الطبيب المريضِ إلى أخصائي تبعًا لحالته، كطبيب الأعصاب، أخصائي تقويم العظام، أو أخصائي الغدد الصماء،[١] وفيما يأتي بعض الإشارات التي قد يظهرها التشخيص الطبي والتي تُساهم في تحديد أسباب الوخز في الجسم:

  • اختبارات الدم: لمعرفة مستويات منخفضة من فيتامين B أو حالة ارتفاع السكر في الدم.
  • التصوير الإشعاعي: حيث يتم استخدام الأشعة السينية، التصوير بالرنين المغناطيسي، أو الأشعة المقطعية لمعرفة ظهور تلف في المنطقة التي يشعر المصاب فيها بالوخز، ومن المهم التنبيه بعدم دخول غرفة التصوير بالرنين المغناطيسي بأيِّ شيءٍ معدني، فقد يتسبب المعدن بإصابة شديدة.
  • دراسات التوصيل العصبي: لإجراء اختبار وظيفة الأعصاب.

علاج الوخز في الجسم

يتم علاج الوخز في الجسم تبعًا لسبب الحالة التي يعاني منها المريض، وعند معرفة السبب يتم علاج الحالة الطبية الكامنة التي تسبب الأعراض، وفيما يأتي أبرز خيارات العلاج المطلوبة تبعًا للأسباب:[٢]

  • راحة الأعصاب المضغوطة: فمن المهم تخفيف الضغط على الأعصاب من خلال التقليل من الأنشطة التي تتسبب بضغطها، ومن جهةٍ أخرى قد يعني ذلك الراحة بشكلٍ عام، وفي بعض الأحيان قد تكون هناك حاجة للجبيرة؛ لوقف حركة المنطقة المصابة بالوخز.
  • العلاج البدني: يتم الإستعانة بالعلاج الطبيعي لبناء القوة في العضلات المحيطة بالعضو المصاب، حيثُ تساهم العضلات القوية بالتخفيف من ضغط الأنسجة ومنع وخزها في المرات القادمة، كما تقوم بتحسين المرونة ونطاق الحركة والتنقل.
  • الأدوية: يمكن صرف بعض الأدوية كالإيبوبروفين، نابروكسين الصوديوم، أو حُقَن الستيرويد المستخدمة في المنطقة المصابة للتخفيف من الآلام، التورم، والالتهابات التي قد يعاني منها المريض، وبالنسبة إلى حالة التشوش طويلة المدى بسبب الألم العضلي الليفي، فقد ييتم تغير الدواء حينها إلى دواء مناسب.
  • الجراحة: في حال لم تظهر العلاجات السابقة أيُّ تحسنٍ ملحوظ لتخفيف من الأعراض، قد يلجأ الطبيب إلى العملية الجراحية لتقليل الضغط على العصب المضغوط، وفي هذهِ الحالة تعني الجراحة تحرير الرباط الرسغي، أو إزالة الحاجز العظمي، أو في بعض الأحيان تكون إزالة جزء من انزلاقٍ غضروفيّ، وهذا بالطبع يعتمد على الأعراض المحددة التي يعاني منها المريض، بالإضافة إلى الأسباب المؤدية لها.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "What Is Paresthesia?", www.healthline.com, Retrieved 2020-04-30. Edited.
  2. ^ أ ب ت "What to know about paresthesia", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-04-30. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Paresthesia", www.healthgrades.com, Retrieved 2020-04-30. Edited.
  4. "Paresthesia", www.sciencedirect.com, Retrieved 2020-04-30. Edited.
  5. "What Is Paresthesia?", www.webmd.com, Retrieved 2020-04-30. Edited.