علاج دخول مسمار في القدم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٨ ، ٣ مايو ٢٠٢٠
علاج دخول مسمار في القدم

دخول مسمار في القدم

يتعرض الإنسان للعديد من الإصابات وأشكال الجروح المختلفة خلال ممارسة أنشطته اليومية، ولعل أحد أنواع الجروح الشائعة ما يسمى بالجرح الوخزي، ويحدث نتيجةً للإصابة بواسطة جسم مدبب حاد، ويكون شكل الجرح على هئية ثقب في الجلد، فقد يكون سطحي أو قد يصل إلى عمق معين في طبقات المنطقة المصابة، ومثل هذه الإصابات لا تترافق مع نزيف شديد، وعادةً ما تلتئم هذه الجروح بسرعة وبدون تدخل طبي،[١] ومن أشهر المسببات الشائعة للجرح الوخزي الدوس على مسمار بالقدم، ويكون الجرح الناجم عميق جدًا، وتكمن خطورته في احتمالية حدوث عدوى، ويستوجب إجراءات طبية معينة لتجنب حدوث المضاعفات،[٢] ومن المسببات الأخرى للجروح الوخزية لدغات الحيوانات، ويترتب عليها حدوث مضاعفات أكثر من غيرها من أسباب الإصابات الوخزية، وسيتم الحديث في هذا المقال عن علاج دخول مسمار في القدم بالتفصيل.[٣]

علاج دخول مسمار في القدم

قد يكون دخول مسمار في القدم تجربة مؤلمة للمريض، وقد يسبب للمريض صعوبة في المشي والوقوف لبضعة أيام، ويساعد تلقي العلاج المناسب في تسريع عملية الالتئام وتجنب حدوث عدوى ومضاعفات، ويبدأ علاج دخول مسمار في القدم بغسل اليدين، وذلك لتجنب دخول الجراثيم الموجودة على اليدين إلى الجرح، ويتم غسل اليدين بالماء الدافئ والصابون لمدة 20 ثانية، ومن ثم تجفف بقطعة قماش نظيفة قبل ملامسة الجرح، ويشمل علاج دخول مسمار في القدم ما يأتي من الإجراءات:[٤]

  • إيقاف النزيف: فعندما يكون هناك نزيف للدم في المنطقة المصابة يجب إيقافه بواسطة الضغط اللطيف على الجرح لزيادة تخثر الدم، ويجب تجنب الضغط الشديد لأنه يؤدي لتفاقم الألم والنزيف.
  • تنظيف الجرح: فقد يحتوي المسمار الموجود على الأرض على البكتيريا والجراثيم المسببة للأمراض، خاصةً في حال كان المسمار غير نظيف ومغطى بالصدأ، وتعد عملية تنظيف الجرح ذات قيمة كبيرة في الحد من الإصابة بعدوى الكزاز البكتيرية والتي غالبًا ما تتواجد في الأوساخ والغبار وبراز الحيوانات، ويتم التنظيف بواسطة الماء وغسل الجرح لمدة تتراوح بين 5 إلى 10 دقائق، فإذا كان الجرح يحتوي على بقايا أوساخ فيمكن استخدام ملقط لإزالتها، كما ويجب غسل المنطقة المحيطة بالإصابة.
  • التعقيم بالكحول: فالماء وحده قد يكون غير كافٍ لتعقيم المنطقة المصابة.
  • استخدام المضادات الحيوية الموضعية: ومثالها النوسبورين؛ وذلك لمنع العدوى والمضاعفات، ويتم بوضع طبقة رقيقة على الجرح مباشرة.
  • تغطية الجرح: فالجرح يحتاج لبضعة أيام لحدوث الالتئام، وخلال هذه الفترة يجب تغطية الجرح لضمان المحافظة عليه نظيفًا، ويفضل تغيير الضمادة مرة في اليوم على الأقل ويفضل استبدالها بعد الاستحمام تحديدًا، كما ولا توضع الضمادة في حال كانت هناك نزف دموي.

العلاجات المنزلية لدخول مسمار في القدم

بعد الحديث عن علاج دخول مسمار في القدم، لابد من الإشارة لبعض الخطوات المنزلية التي قد تعد جزءًا من العلاج، ومنها التحقق من عدم وجود أي أجسام غريبة متروكة داخل الجرح، والتحقق من الأداة المسببة للإصابة وما إذا كانت سليمة وتامة ولم يُفقد منها جزء، فإذا كان هناك جزء مفقود فقد يكون داخل الجرح، ويجب ترك الجرح ينزف بحرية مع الضغط اللطيف في حال النزف البسيط، أما إذا كان النزيف شديد فيتطلب رعاية طبية طارئة لتقييم تاريخ الإصابة والظروف المحيطة بها وتقدير عمق اختراق الأداة وفحص الجسم بشكل عام، وقد يقوم الطبيب باستخدام الأشعة السينية والموجات فوق الصوتية أثناء تقييم الحالة وتحديد مضاعفاتها.[١]

مضاعفات تستدعي استشارة الطبيب

قد يتم علاج دخول مسمار في القدم في المنزل بالخطوات التي سبق ذكرها، ولكن في حال كان الجرح متسخًا وعميقًا يجب مراجعة الطبيب وتلقي الرعاية الطبية اللازمة، وقد يقوم الطبيب بإعطاء المريض حقنة مضادة للكزاز في حال لم يكن المريض قد أخذها في السنوات الخمس الماضية، وتعد عدوى الكزاز من المضاعفات الخطيرة التي تؤثر على الجهاز العصبي وتشكل خطورة على حياة المريض، وترافق هذه العدوى أعراض كتشنج وتيبس عضلات الفك وتصلب الرقبة وحدوث صعوبة في البلع وتشنج عضلات البطن وتشنجات على مستوى الجسم تستمر لعدة دقائق، ومن المضاعفات المهمة أيضًا الالتهابات، وتظهر أعراضها على شكل احمرار وألم شديد وتورم وخروج إفرازات من الجرح والشعور بحمى وقشعريرة، فإذا كانت هناك مضاعفات على مستوى المفاصل والعظام؛ فقد تظهر أعراضها خلال 14 يومًا من الإصابة، ويجب تلقي الرعاية الطبية فورًا في حال أيضًا:[٤]

  • عدم القدرة على ضبط نزيف الجرح في المنزل.
  • الفشل في إزالة الجسم الغريب من الجرح في حال تواجده في الداخل.
  • الشك بوصول الجرح للعظام، ويقوم الطبيب بإجراء دراسة تصويرية للقدم للكشف عما إذا كان هناك أجزاء داخل الجرح أو كان هناك إصابة في العظم.

كيفية الوقاية من دخول مسمار في القدم

بعد الحديث عن علاج دخول مسمار في القدم وعرض بعض الإجراءات المنزلية التي تحد من تفاقم الجرح وذكر المضاعفات المحتملة التي تستدعي التدخل الطبي، تجدر هنا الإشارة لبعض النصائح التي تساهم في الوقاية من دخول مسمار في القدم والجروح الوخزية عمومًا، فبدايةً يُنصح بوضع المسامير والأدوات الحادة بعيدًا عن متناول الأطفال وأماكن سيرهم، كما ويجب الحذر عند استخدام الأدوات الحادة، ويجب استعمالها بعناية فائقة وعند الحاجة إليها فقط، ومن سبل الوقاية أيضًا من الجروح الوخزية ما يأتي:[١]

  • تجنب الركض أثناء الإمساك بأدوات حادة ومدببة أو الإمساك بالزجاج.
  • مسح الزجاج المكسور بشكل سريع وإزالته من المكان وتجنب التقاط القطع باليدين دون ارتداء قفازات واقية.
  • إزالة المسامير من الألواح الخشبية والتخلص منها من أماكن المشي بشكل صحيح وسليم.
  • المحافظة على أماكن لعب الأطفال خالية من جميع الأدوات الحادة التي يمكن أن تسبب لهم الجروح.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Puncture Wound", www.emedicinehealth.com, Retrieved 03-05-2020. Edited.
  2. "Puncture wounds: First aid", www.mayoclinic.org, Retrieved 03-05-2020. Edited.
  3. "First Aid Treatment for a Puncture Wound", www.verywellhealth.com, Retrieved 03-05-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "How to Prevent Complications from Stepping on a Nail", www.healthline.com, Retrieved 03-05-2020. Edited.