علاج جفاف المهبل

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٩ ، ٥ نوفمبر ٢٠١٩
علاج جفاف المهبل

جفاف المهبل

تُغطى جدران المهبل بطبقة رقيقة من الإفرازات والرطوبة والتي تمنح المهبل طبيعة قاعدية تُبقي الحيوان المنوي على قيد الحياة وتساعده في التنقل من أجل التكاثر الجنسي، وتقوم هذه الإفرازات كذلك بترطيب المهبل وجعل جدرانه زلقة لمنع حدوث الإحتكاك أثناء الجماع، ومع زيادة عمر الأنثى تحدث تغيّرات في الهرمونات والتي تجعل جدران المهبل رقيقة وهذا يعني نقصان عدد الخلايا التي تُنتج الإفرازات ويؤدي بالتالي إلى جفاف في المهبل، وقد تكون التغيّرات الهرمونية أهم أسباب جفاف المهبل إلّا أن هناك العديد من الأسباب الأخرى، وسيتم التحدث في هذا المقال عن طرق علاج جفاف المهبل.[١]

أسباب جفاف المهبل

قبل البدء بذكر طرق علاج جفاف المهبل يجب توضيح الأسباب التي تؤدي إلى ذلك، حيث يُعد جفاف المهبل العرض الأساسي لفترة إنقطاع الطمث أو ما يُعرف بسن اليأس، كما يصبح أكثر شيوعًا كلما تقدم عمر المرأة، ومن الحالات الأخرى التي تؤدي لانخفاض مستوى هرمون الاستروجين وبالتالي جفاف المهبل:[٢]

  • الولادة والإرضاع.
  • علاج السرطان الإشعاعي والكيميائي.
  • إزالة المبيضين بواسطة عملية جراحية.
  • الأدوية المضادة للإستروجين والتي تُستخدم في علاج الأورام الليفية الرحمية ومرض الانتباذ البطاني الرحمي.
  • بعض الأمراض المتعلقة بالجهاز المناعي مثل متلازمة شوغرن.
  • أدوية الحساسية والزكام.
  • بعض مضادات الإكتئاب.
  • استخدام غسولات المهبل.
  • عدم القيام بالمداعبة بشكل كافي قبل الجماع.

مهما كان العامل المؤدي لجفاف المهبل سيسبب ذلك حُرقة، حكة والشعور بالألم خلال الجماع، لذلك من الضروري البحث عن طرق تساعد في علاج جفاف المهبل.[٢]

علاج جفاف المهبل

هناك العديد من الخيارات التي يمكن استخدامها بهدف علاج جفاف المهبل، فيمكن للطبيب وصف بعضها كتلك التي تحتوي على هرمون الإستروجين بشكل أساسي، وبعضها الآخر يمكن استخدامها دون وصفة طبية، وفيما يأتي توضيح لذلك:[٣]

العلاج الهرموني الموضعي

يُعد استخدام هرمون الإستروجين بشكل موضعي من طرق علاج جفاف المهبل الشائعة وخاصةً عندما يكون سبب الجفاف هو انخفاض مستوى هرمون الإستروجين، حيث تتضمن هذه الطريقة وضع الأدوية على المهبل تحديدًا لعلاج الأعراض، وتعد هذه الأدوية أقل خطورة من الحبوب التي تُؤخذ بواسطة الفم وذلك لأن امتصاص الإستروجين يكون أقل ما يمكن، ومن الأمثلة على علاج الإستروجين الموضعي:[٣]

  • الحلقية المهبلية: حيث توضع هذه الحلقة بداخل المهبل وتقوم بإفراز كميات صغيرة من هرمون الإستروجين في الأنسجة بشكل متواصل، مع ضرورة تبديل هذه الحلقة كل ثلاثة أسابيع.
  • الكريم المهبلي: يوجد معه أداة تساعد في دهن الكريم تحديدًا على المهبل.
  • حبوب المهبل: توضع أيضًا بشكل مباشر في المهبل بواسطة أداة تساعد على ذلك.

العلاج بدون وصفة طبية

من الممكن علاج جفاف المهبل دون الحاجة لمراجعة الطبيب، فيوجد على سبيل المثال المُزلقات والتي يمكن استخدامها قبل الجماع بحيث يصبح المهبل أكثر رطوبة وذلك للتقليل من الآلام والإنزعاج خلال الممارسة، وهنا يُفضل استخدام المُزلقات التي تحتوي على الماء وليس الزيت لأن الزيت قد يؤدي إلى تهيّج، وكما توجد مرطبات مهبلية والتي يمكن استخدامها كل يوم أو كل عدة أيام.[٣]

علاج جفاف المهبل طبيعيًا

هناك أيضًا العديد من الطرق الطبيعية والمنزلية التي من الممكن أن تساعد في علاج جفاف المهبل، كما يمكن اتباعها وادخالها للحياة اليومية للوقاية من حدوث جفاف في المهبل مستقبلًا، ومن الأمثلة عليها:[٣]

  • منتجات النظافة: المشكلة الحقيقة في هذه المنتجات أن معظمها تحتوي على الصبغات والعطور والتي من شأنها أن تُهيّج وتُجفف المهبل، وقد لا يكون من الضروري استخدام مثل هذه المنظفات لأن المهبل يحتوي بشكل طبيعي على طبقة من البكتيريا النافعة والتي بدورها تحافظ على نظافة وصحة المهبل.[٣]
  • الملابس الداخلية: فالملابس المصنوعة من مواد اصطناعية قد تزيد الوضع سوءً وتمنع الهواء من الوصول للمنطقة، لذلك من أهم النصائح التي يمكن اتباعها بهدف علاج جفاف المهبل هو ارتداء ملابس داخلية قطنية بحيث تحافظ على تدفق الهواء وتسمح للمهبل بالتنفس.[٣]
  • الأغذية التي تحتوي على الإستروجين النباتي: وهو مشابه جدًا لدور هرمون الإستروجين الموجود في الجسم ولكن يتم استخلاصه من النبات مثل الصويا، البذور، المكسرات والتوفو، وقد أثبتت الدراسات أن مثل هذه الأطعمة لها دور مهم في علاج جفاف المهبل،[٣] بالإضافة إلى ذلك هناك الخضراوات الورقية التي تُساعد في تنقية الدم والتقليل من جفاف المهبل، ونظرًا لاحتوائها على المغنيسيوم، فيتامين E والكالسيوم فهي مهمة أيضًا لسلامة العضلات ومنها عضلات المهبل.[٤]
  • الكريمات التي تحتوي على اليام البري: حيث تدّعي بعض النساء أن استخدام مثل هذه الكريمات تساعد في التقليل من جفاف المهبل ولكن لا يوجد أدلة علمية تثبت ذلك.[٥]
  • المكملات الغذائية التي تحتوي على نبتة الكوهوش السوداء: والتي يُعتقد بأنها تساعد في حل مشكلة جفاف المهبل إلّا أنه لا توجد أدلة على فعاليتها الأكيدة.[٥]

مضاعفات جفاف المهبل

بعد الحديث عن علاج جفاف المهبل من الضروري ذكر المضاعفات الممكنة وماذا سيحدث في حال لم يتم علاجه، يسبب جفاف المهبل الانزعاج وعدم الراحة في منطقة المهبل والحوض كما يؤدي أيضًا إلى:[١]

  • الشعور بالحُرقة.
  • عدم الشعور بالرغبة الجنسية.
  • الشعور بالألم أثناء الجماع.
  • حدوث نزيف خفيف بعد الجماع.
  • التقرحات.
  • التهابات الجهاز البولي المتكررة.
  • الشعور بحكة في المهبل.

تسبب هذه المشكلة احراجًا عند النساء الأمر الذي يمنعهن من مناقشة الأعراض مع الطبيب لكنها تعتبر مشكلة شائعة بين كثير من النساء ويجب على من تعاني منها الإسراع لإيجاد طرق تفيد في علاج جفاف المهبل.[١]

الوقاية من جفاف المهبل

وكما يقول المثل دائمًا درهم وقاية خيرٌ من قنطار علاج لذلك قبل البحث عن طرق علاج جفاف المهبل يُفضل اتباع طرق تحمي المهبل من الجفاف كالابتعاد عن استخدام غسولات المهبل المؤذية، والواقيات التي تحتوي على مادة النونوكسينول الكيميائية حيث أنها تزيد من جفاف المهبل،[١] كما يُفضل الابتعاد عن الصابون، الكريمات وفقاقيع الحمام، ويجب التأكد من الشعور بالراحة والرغبة التامة قبل ممارسة الجماع ولا بأس باستخدام مُزلقات تحتوي على الماء لزيادة رطوبة المهبل قبل الإيلاج.[٢]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث "What Causes Vaginal Dryness?", www.healthline.com, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Vaginal Dryness: Causes and Moisturizing Treatments", www.webmd.com, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ "What are the possible causes of vaginal dryness?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  4. "8 Bites for Your Bits: Your Vagina’s Favorite Foods", www.healthline.com, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "What Is Vaginal Dryness?", www.everydayhealth.com, Retrieved 2-11-2019. Edited.