متلازمة شوغرن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٤ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٩
متلازمة شوغرن

متلازمة شوغرن

وتعدّ مرضًا من أمراض المناعة الذاتية، أي أنّ الجهاز المناعي يقوم بمهاجمة أعضاء الجسم عن طريق الخطأ، وفي هذه الحالة، يقوم بمهاجمة الغدد الدّمعية والّلعابية، ممّا يتسبب في جفاف الفم والعين، ويمكن أن تؤدّي أيضًا إلى جفاف الأنف والحلق وكذلك الجلد، ويمكن أن تؤثّر هذه المتلازمة على أجزاء أخرى من الجسم، بما في ذلك المفاصل والرئتين والكلى والأوعية الدموية وأعضاء الجهاز الهضمي والأعصاب أيضًا، وتعدّ النساء أكثر عرضةً للإصابة بهذه الحالة، وغالبًا ما تظهر أعراضها بعد سن الأربعين، وعادةً ما ترتبط بحالات مرضيّة أخرى مثل التهاب المفاصل الروماتوئيدي والذئبة الحمامية، وسيتحدّث هذا المقال عن أعراض وأسباب وطرق تشخيص متلازمة شوغرن.[١]

أعراض متلازمة شوغرن

تعدّ عدم القدرة على ترطيبي العين وجفاف الفم وكذلك الشعور بآلام المفاصل من أكثر الأعراض شيوعًا لمتلازمة شوغرن، ويمكن أن تصاب بعض الإناث بجفاف المهبل، وبالتالي تتفاوت أعراض هذه المتلازمة من شخص لآخر، ويمكن أن تشمل الأعراض الأخرى ما يأتي:[٢]

  • تسوّس الأسنان، وقد تؤدّي إلى فقدانها في نهاية المطاف.
  • جفاف الفم المستمر.
  • الإصابة بالسعال الجافّ والمستمر.
  • حدوث مشاكل في المضغ والبلع.
  • يصبح صوت المريض أجشًا.
  • صعوبة في الكلام.
  • تورّم الغدد الّلعابية.
  • الإصابة بمرض القلاع الفموي المتكرّر.
  • الإصابة بعدوى فطرية في الفم.

بينما تختلف العلامات والأعراض المرتبطة بجفاف العينين، وفي بعض الحالات يمكن أن يؤدّي التدخين والسفر بالهواء الطلق واستخدام المراوح العلوية والجلوس في بيئة مكيّفة إلى تفاقم الأعراض، والتي تكون على الشكل الآتي:[٢]

  • الشعور بتهيّج في أحد أو كلتا العينين يشبه التهيّج الناجم عن دخول مواد غريبة إليهما، مثل الرمل أو الحصى.
  • الشعور بتعب وثقل العينين.
  • حكّة العيون.
  • الشعور بتهيّج في العينين بشكل مستمر.
  • جفاف العينين بشكل مستمر.
  • إفراز المخاط من العينين.
  • الإصابة بحساسية للضوء.
  • شعور لاذع أو حارق في العينين.
  • انتفاخ الجفون.
  • عدم وضوح الرؤية.

وفي بعض الحالات، قد يهاجم الجهاز المناعي للمريض أجزاء أخرى من جسمه، متسبباً في العديد من العلامات والأعراض التي يمكن أن تؤثر على نمط حياة المريض، ومنها ما يأتي:[٢]

  • التعب والوهن العام.
  • تشوّش الدماغ.
  • الشعور بآلام في العضلات.
  • الإصابة بالتهاب وتورّم وألم في المفاصل.
  • تورّم في الغدد اللّعابية الموجودة بين الفك والأذنين.
  • الاعتلال العصبي الطرفي، أي حدوث تنميل وألم في الذراعين أو الساقين.
  • اعتلال عصبي ليفي، والذي يمكن تشخيصه عن طريق إجراء خزعة الجلد.
  • الإصابة بأمراض الرئة، مثل التهاب القصيبات الهوائية ومرض الرئة الخلالي ومرض الرئة الكيسي.
  • الإصابة بمرض رينود، والتي يتميّز بشعور الأيدي بالألم والبرودة والتنميل.
  • التهاب الأوعية الدموية.

أسباب متلازمة شوغرن

بما أنّ متلازمة شوغرن هي من أمراض المناعة الذاتية، فتكون المشكلة مرتبطة بالجهاز المناعي في الجسم، ففي الحالات الطبيعية يحمي الجهاز المناعي الجسم من الإصابة بعدوى ما بسبب دخول المواد الغريبة إلى الجسم مثل الجراثيم والفيروسات، وفي حالة أمراض المناعة الذاتيّة كهذه المتلازمة، يقوم الجهاز المناعي باستجابة مناعيّة بالرّغم من عدم وجود مواد غريبة يجب مكافحتها، وتؤدّي هذه الاستجابة إلى أن تهاجم كريات الدم البيضاء الغدد المنتجة للرّطوبة في الجسم وتدمرها ، ولا يزال السبب الدقيق للاستجابة المناعيّة غير الطبيعية التي تحدث في هذه الحالة المرضيّة غير معروفًا، ومع ذلك يوجد أربعة عوامل يمكن أن تعمل معًا لتحدث المشكلات المرضية المترافقة مع متلازمة شوغرن:[٣]

  • استجابة مناعيّة غير طبيعية.
  • الهرمونات الجنسيّة.
  • العامل الوراثي.
  • البيئة.

تشخيص متلازمة شوغرن

تعدّ علامات وأعراض هذه المتلازمة مشابهة لأعراض بعض الحالات الصحيّة الأخرى، ونظرًا لذلك قد يكون من الصعب أحيانًا تشخيصها، ويمكن أن يراجع المريض المصاب بها طبيب الأسنان لعلاج جفاف الفم وتسوّس الأسنان أو أخصائي أمراض النساء لجفاف المهبل، أو طبيب العيون لعلاج جفاف العينين، أو طبيب أمراض الرئة لعلاج ضيق التنفّس والسعال المزمن، كما يمكن أن تسبب بعض الأدوية أيضًا أعراضًا مشابه لأعراض متلازمة شوغرن، ويمكن إجراء الاختبارات التشخيصية الآتية للتأكّد من التشخيص الدقيق والصحيح:[٢]

  • تحاليل الدّم: تتسبب هذه المتلازمة في وجود أجسام مضادّة خاصّة في الدّم، والتي قد تظهر في حوالي 60 - 70 % من المصابين بها، وبالتالي فإنّ النتيجة السلبية لا تعني أنّ المرض يمكن استبعاده.
  • فحوصات العينين: يمكن إجراء بعض الفحوصات التي تكشف سبب جفاف العين.
  • معدّل تدفّق الّلعاب: حيث يقيس الطبيب وزن اللعاب الناتج في فنجان على فترة 5 دقائق، فإذا لم يتم إنتاج لعاب بكميّة كافيّة، فقد يدلّ ذلك على الإصابة بهذا المرض.
  • سيالوجرام: ويتم إجراء هذا الاختبار بحقن صبغة في الغدد النكفية، ومن ثمّ يتم التصوير بالأشعة السينيّة لتحديد مقدار تدفّق الّلعاب من تلك الغدد إلى فم المريض، وهو اختبار غير شائع نوعًا ما.
  • تصوير ومضي للّعاب: حيث يتم حقن النظير المشع ومن ثمّ إجراء التصوير لقياس وظيفة الغدّة اللّعابية.
  • الأشعة السينيّة للصدر أو الأشعة المقطعيّة: للكشف عن وجود التهاب في الرئتين، والذي قد ينتج عن هذه المتلازمة.
  • خزعة الجلد مع صبغة الألياف العصبيّة: للكشف عن وجود اعتلال عصبي ليفي صغير.
  • تحليل البول: ويتم إجراؤه بهدف تحديد ما إذا كانت الكلى قد تأثّرت أم لا.

علاج متلازمة شوغرن

في الواقع لا يوجد علاج شافي لمتلازمة شوغرن، ولكن يمكن اتّباع بعض الطرق والأساليب، وتهدف الطرق العلاجية المتّبعة إلى تخفيف الأعراض المزعجة، وفي أغلب الحالات يتم وصف العلاجات التي تحلّ مشكلة نقص الرطوبة، مثل قطرات العين أو المستحضرات المرطّبة، أمّ إذا كان المريض يعاني من مشاكل في المفاصل، فقد يوصي الطبيب باستخدام الأدوية المضادّة للالتهابات، ويمكن أن تتطلّب الأعراض الحادّة استخدام مثبّطات مناعية مثل الستيروئيدات القشريّة، وذلك بهدف قمع الاستجابة المناعيّة غير الطبيعية، وقد يساعد الحصول على الكثير من الراحة واتّباع نظام غذائي صحّي في التخلّص من التعب الذي يمكن أن يعاني منه الأشخاص المصابين بهذه الحالة المرضيّة.[٤]

المراجع[+]

  1. "Sjogren's Syndrome", www.medlineplus.gov, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "What you need to know about Sjogren's syndrome", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  3. "Sjögren's Syndrome", www.my.clevelandclinic.org, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  4. "Sjögren's Syndrome", www.healthline.com, Retrieved 25-11-2019. Edited.