علاج اضطرابات الهرمونات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٢ ، ٢٣ ديسمبر ٢٠١٩
علاج اضطرابات الهرمونات

اضطرابات الهرمونات

تعرف الهرمونات بأنها مواد كيميائية تنتجها الغدد الصماء في الجسم، تنتقل الهرمونات عبر مجرى الدم إلى أنسجة وأعضاء الجسم المختلفة، لتوصيل رسائل معينة لهذه الأعضاء حتى تقوم بتنفيذها، حيث تعمل هذه الهرمونات على تنظيم العديد من عمليات وأنشطة الجسم المختلفة مثل؛ التمثيل الغذائي، النمو، والتكاثر،[١] في بعض الأحيان يصاب البعض باضطرابات الهرمونات التي تحدث نتيجة قيام الغدة بإفراز كميات كبيرة أو قليلة جدًا من هرمونات معينة في مجرى الدم، ونظرًا للدورالأساسي الذي تقوم به الهرمونات في الجسم، فإن الاختلالات الهرمونية الصغيرة يمكن أن تؤدي إلى آثار جانبية في جميع أنحاء الجسم، وفي هذا المقال سيتم التعرف على الطرق المستخدمة في علاج اضطرابات الهرمونات.[٢]

علاج اضطرابات الهرمونات

يختلف علاج اضطرابات الهرمونات المستخدم حسب السبب الذي أدى إلى حدوث الخلل الهرموني، وهناك العديد من خيارات العلاج التي يمكن اللجوء إليها[٣]، وتشمل طرق علاج اضطرابات الهرمونات ما يأتي:

علاج اضطرابات الهرمونات بالأدوية

هناك العديد من الأشكال الدوائية التي يمكن استخدامها لعلاج الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الهرمونات، وتشمل هذه الأدوية المستخدمة في العلاج ما يأتي:[٢]

  • وسائل تنظيم الحمل الهرمونية: يمكن استخدام أدوية تنظيم الحمل التي تحتوي على أشكال من الإستروجين والبروجسترون للمساعدة في تنظيم الدورة الشهرية عند النساء، وهناك عدة أشكال لوسائل تنظيم الحمل التي يمكن استخدامها مثل؛ حبوب منع الحمل، اللصقات، الحلقات المهبلية، واللولب.
  • هرمون الاستروجين المهبلي: يتم استخدام هذا النوع من الأدوية لعلاج جفاف المهبل الناتج عن التغير في مستوى هرمون الاستروجين، حيث يمكن وضع الكريمات التي تحتوي على هرمون الاستروجين مباشرة على أنسجة المهبل للحد من الأعراض، كما يمكن استخدام أقراص الإستروجين أيضًا في علاج جفاف المهبل.
  • أدوية التعويض الهرموني: غالبًا ما يتم استخدام هذا النوع من الأدوية لتقليل الأعراض المرتبطة بانقطاع الطمث مثل؛ الهبات الساخنة أو التعرق الليلي.
  • الإفلورنيثين: يتم استخدام هذا الكريم حتى يبطئ نمو شعر الوجه الزائد عند النساء.
  • الأدوية المضادة للأندروجين: يتم استخدام هذا النوع من الأدوية في علاج الحالات التي يرتفع فيها مستوى الهرمون الذكري عند النساء، حيث أنه من الممكن أن تساعد هذه الأدوية في الحد من حب الشباب أو تساقط الشعر.
  • كلوميفين وليتروزول: تستخدم هذه الأدوية لتحفيز الإباضة عند النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض .
  • الميتفورمين: يعد الميتفورمين أحد الأدوية المستخدمة في علاج مرض السكري من النوع 2، حيث أنه يساعد في إدارة أو خفض مستويات السكر في الدم، كما يمكن استخدام هذا الدواء أيضًا في علاج اضطرابات الهرمونات.
  • ليفوثيروكسين: يمكن استخدام الأدوية التي تحتوي على ليفوثيروكسين لعلاج الأشخاص المصابون بقصور الغدة الدرقية، حيث يمكن لهذه الأدوية المساهمة في التخفيف من الأعراض.
  • أدوية التستوستيرون: يمكن أن تساعد الأدوية المحتوية على هرمون التستوستيرون في الحد من أعراض قصور الغدد التناسلية وغيرها من الحالات التي تكون فيها مستويات هرمون التستستيرون منخفضة مثل؛ البلوغ المتأخر أو التقزم.

العلاجات الطبيعية لاضطرابات الهرمونات

لقد استخدم الناس المكملات الطبيعية لعلاج الاختلالات الهرمونية لآلاف السنين، على الرغم من عدم وجود أدلة تثبت فاعلية هذه العلاجات الطبيعية في علاج اضطرابات الهرمونات، وتشمل المكملات الطبيعية التي تستخدم عادة للحد من الأعراض المرتبطة بالاختلالات الهرمونية ما يأتي:[٢]

  • كوهوش الأسود.
  • دونج كاي .
  • البرسيم الأحمر.
  • زيت زهرة الربيع؛ للتخفيف من الهبات الساخنة الناجمة عن انقطاع الطمث.
  • الجينسنغ؛ للتقليل من التهيج، القلق، واضطرابات النوم الناجمة عن انقطاع الطمث.

التغيرات في نمط الحياة لعلاج اضطرابات الهرمونات

من الممكن أن تساعد التغيرات في نمط الحياة واتباع نهج حياة صحي في تخفيف وعلاج اضطرابات الهرمونات المختلفة التي تصيب العديد من الناس، وتشمل هذه التغيرات ما يأتي:[٣]

  • العمل على تقليل الوزن.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن.
  • ممارسة تمارين اليوغا.
  • تجنب الأطعمة والعادات التي تزيد من الهبات الساخنة.

المراجع[+]

  1. "Anatomy of the Endocrine System", www.emedicinehealth.com, Retrieved 12/12/2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "What to know about hormonal imbalances", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 12-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Everything You Should Know About Hormonal Imbalance", www.healthline.com, Retrieved 12-12-2019. Edited.