هل من علاج لانقطاع التنفس أثناء النوم بالأعشاب؟ أم هو مجرد خرافة؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٠٦ ، ٢١ أغسطس ٢٠٢٠
هل من علاج لانقطاع التنفس أثناء النوم بالأعشاب؟ أم هو مجرد خرافة؟

انقطاع التنفس أثناء النوم

يُمكن التعريف عن مُتلازمة انقطاع التنفس أثناء النوم على أنّها الحالة التي تجعل المريض يتوقف عن التفس لوهلةٍ من الزمن أثناء النوم، ليؤدي ذلك إلى عدم حصول المُصاب على كميّةٍ مُناسبةٍ من الأكسجين، مما يجعلهم يستيقظون بحالةٍ غير طبيعيّة في كثيرٍ من الأحيان، ليتسبب هذا التوقف عن التنفس الكثير من المُضاعفات الصحيّة، إضافةً إلى الشعور بالإرهاق والتعب المُستمرّ خلال اليوم، وقد تؤدي هذه المُتلازمة إلى الإصابة بالمشاكل النفسيّة والضعف في وظائف المناعة في الجسم، إضافةً إلى إسهامها في فقدان الذاكرة وغيرها الكثير، وتشمل العلاجات الشائعة لهذه المُتلازمة أجهزة التنفس والأدوية والجراحة وما إلى ذلك، إضافةً إلى تغيير أنماط الحياة واستهلاك بعض الأدوية العشبيّة التي تُقلل من أعراضها، والمذكورة في المقال .[١]

للمزيد من المعلومات، يمكنك قراءة المقال الآتي: أسباب انقطاع التنفس أثناء النوم.


هل من علاج لانقطاع التنفس أثناء النوم بالأعشاب؟ أم هو مجرد خرافة؟

عادةً ما يتم علاج انقطاع التنفس أثناء النوم بالأدوية الطبيّة المخبريّة، إلّا أنه ساد في بعض المناطق في العالم استخدام العلاجات العشبيّة، وذلك لقلّة الآثار الجانبيّة المُترتّبة عليها، وعلى الرغم من عدم تواجد الأدلّة المؤكدة لتأثير الأعشاب على مرض انقطاع التنفس أثناء النوم، فهُناك بعض من آثاره عليه، ومن أهمّها الآتي:[٢]


الناردين المخزني

يُعد الناردين المدني أحد أهم الأعشاب المُستخدمة في المساعدة في علاج انقطاع النفس أثناء النوم، وهو من مجموعة النباتات النامية في أمريكا وأجزاءً من آسيا الشماليّة، إذ يقوم السكّان الأصليّون بتصنيع المُستخلص من الجذور، ليتمّ استهلاكه عن طريق الفم، كما وتمّ استخدامه في الأطعمة والمشروبات بأنواعها، [٣] وقد لوحظ تأثير الناردين المخزني في المساعدة في علاج اضطرابات النوم وما ينتج عنه من انقطاعٍ في التنفس من خلال: [٤]

  • يحوي نبات الفاليريان علىالأحماض الأمينيّة والجلوتين ومُستقبلات الأدينوسين.
  • عند استهلاك العيّنة البشريّة لمُستخلص الفاليريان، تمّت مُلاحظة بعض التحسّن في نوعيّة النوم، إضافةً إلى الزيادة في زمن النوم.
  • قامت الدراسات باستهداف الكِبار في السن المُصابين بالأرق، وتمّ استنتاج عدم فاعليّة النبات في تحقيق النتائج المطلوبة مع الاستخدام لجرعةٍ واحدة فقط.
  • تمّ استنتاج مأمونيّة الفاليريان مع أدنى حد من الآثار الجانبيّة الظاهرة على المرضى.


أمّا بالنسبة للجرعة الموصى بها من قِبل الطبيب المُختصّ، فعلى الأرجح قد تصل إلى من 300 إلى 600 مليجرام من جذر الفاليريان قبل 30 دقيقة إلى ساعتين من وقت النوم، و2 إلى 3 جرامات من جذر الفاليريان العشبي المُجفف في كوب ماءٍ ساخن لمدة 15 دقيقة، [٥] ويُعد نبات الناردين المخزني آمنًا للاستخدام عن طريقالفم بشكلٍ كبير لمُعظم البالغين مع الاستخدام بكميّاتٍ طبيّة على المدى القصير، إلّا أنّ هُناك بعض الآثار الجانبيّة الظاهرة على المرضى مع الاستخدام المُطول لنبات الفاليريان، أهمّها الآتي ذِكره:[٣]

  • الصداع.
  • اضطرابٌ في المعدة.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • اضطراب في نبضات القلب.
  • جفاف الفم.


زهرة العاطفة الحمراء

هي عبارة عن مجموعةٍ مُتنوّعةٍ من أزهار الكرمة ذات الأوراق مُجعدة الشكل وأرجوانيّة اللون الموصوفة مُنذ الأزل لتخفيف القلق والأرق واضطرابات النوم بأنواعها، إذ تنتمي هذه الزهرة إلى عائلة Passiflora النامية في أمريكا الجنوبيّة وبعض أجزاء جنوب الولايات المُتحدة الأمريكيّة، وقد تمّ استخدام هذه الزهرة للأغراض الطبيّة منذ القرن السادس عشر، ويعتمد تأثيرها الطبي على الآتي:[٦]

  • اكتشف الباحثون مؤخرًا قدرة زهرة العاطفة الحمراء في المساعدة في علاج اضطرابات النوم، إضافةً إلى مُساعدتها على الاسترخاء، من خلال العمل على زيادة من مُستويات حمض الجاما أمينوبوتيريك، وهي المادّة الكيميائيّة المُصنّعة في الدماغ للمساعدة على تحسين المزاج العام ذات التأثير المُهدئ.
  • أكّد الباحثون تأثير زهرة العاطفة الحمراء الإيجابي على أنماط النوم، وذلك من خلال زيادة النوم العميق، والتقليل من حركة العين السريعة.
  • آثرت زهرة العاطفة الحمراء بالتأثير على مُدة النوم، إذ عملت على تقليل من الوقت الذي يستغرقه المريض في النوم، كما قامت بزيادة مُدّة النوم بشكلٍ ملحوظ.


تُعد زهرة العاطفة الحمراء أحد أكثر الأعشاب ذات المأمونيّة الكبيرة، مع ذلك، من المُهم استشارة الطبيب المُختصّ لإعطاء الجرعة المُلائمة لمريض انقطاع التنفس أثناء النوم، والتي تتكوّن من شاي زهرة العاطفة الحمراء المُستخدم لمُدّة 7 ليال، أو عند تناول 3.5 جرام عن طريق الفم من مُستخلصها، أمّا عند تجاوز الجرعة المُحدّدة، فقد تتكوّن بعض من الآثار الجانبيّة الآتي ذِكرها:[٧]

  • النعاس.
  • الشعور بفقدان التوازن.
  • الإرتباك.


الشاي الأخضر

مُنذ القدم، تمّ استهلاك الشاي الأخضر بكثرةٍ لفوائده الصحيّة التي تعود بالنفع على الصحّة العامّة لمُستهلكيه، وهو أحد أكثر المشروبات استهلاكًا حول العالم، إذ يتم تحضير الشاي الأخضر من أوراق سينينسيس الكاميليا الجافّة غير المؤكسدة، وهو أحد أقل أنواع الشاي مُعالجةً، إذ يحوي على مُعظممُضادّات الأكسدة والبوليفينول المُفيدة، وقد استُخدم مؤخرًا في تخفيف اضطرابات النوم بأنواعها، ومُتلازمة انقطاع التنفّس أثناء النوم بشكلٍ خاصّ،[٨] وذلك من خلال الدراسات الآتية:[٩]

  • قامت الدراسات بتأكيد تأثير الشاي الأخضر على مُتلازمة انقطاع التنفس أثناء النوم من خلال فحص آثار البوليفينول على الفئران المحرومين من الأكسجين بشكلٍ مُتقطّع خلال الليل، لينتج عن ذلك زيادةً في الإجهاد التأكسدي، إضافةً إلى حدوث بعض الأضرار في الدماغ.
  • قامت مُركبات البوليفينول التي تنتمي إلى الخصائص المُضادّة للأكسدة والمُخلّصة من المُركبات الناتجة عن عمليّات الأيض، إضافةً إلى تحسّن بعض الحالات المُصابة باضطرابات النوم.

على الرغم من الفوائد الشائعة للشاي الأخضر، من المُهم استشارة الطبيب المُختصّ لتحديد الجرعة المُلائمة، تجنبًا لِما قد يحصل من أعراضٍ جانبيّةٍ جراء سوء الاستخدام أو الإفراط فيه، ومن أهمّها الآتي:[١٠]

  • الصداع.
  • الإصابة باضطرابات النوم.
  • التقيؤ.
  • الإسهال.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • حرقة المعدة.


القنب الهندي

هو أحد النباتات المُحتوية على المادّة الكيميائيّة المُسماة cannabinoids، إذ يتم صناعة الدواء العشبي المؤثر على الجهاز العصبي المركزي، إذ تمّ العثور على كميّاتٍ كبيرةٍ من القنب في أعلى مُستوياته في أوراق وزهور القنب المُستخدمة في صناعة الدواء، وعليه، فقد تمّ استخدام القنب الهندي في تخفيف اضطرابات النوم بأنواعها، [١١] ومن أهمّ النتائج البحثيّة الآتي:[١٢]

  • تمّ اختيار المُشاركين الذين تتراوح أعمارهم بين 21 إلى 65 عامًا من الذين يُعانون من اضطراب انقطاع النفس اثناء النوم، وذلك من خلال العمل على إشراكهم ضمن مجموعاتٍ والقيام بأهمّ التجارب السريريّة.
  • العمل على دراسة التشبّع الشريانيبالأكسجين للمرضى بمُختلف حالاتهم الصحيّة، ودراسة المُسببات الحاصلة للمريض والتي تحول دون التنفس الطبيعي له.
  • قام الباحثون بتطبيق مُستخلص من نبات القنب الهندي ودراسة تأثيره على المرضى، وقد أظهر استخدام درونابينول قبل ساعةٍ واحدة من وقت النوم نتائج واعدة وداعمة لاستخدام القنب الهندي كأحد الطرق العلاجيّة العشبيّة لهذا المرض.


على الرغم من النتائج المُبهرة للأبحاث المُجراة والتي تُثبت دعمها لاستخدام القنب كوسيلةٍ علاجيّة فعالة، من المُهم استشارة الطبيب المُختصّ للحصول على الجرعة المُلائمة ،سواءً أكان عن طريق الاستنشاق أو عند تناوله عن طريق الفم، ومن أهم الأعراض الجانبيّة الآتي:[١١]


محاذير استخدام الأعشاب لعلاج انقطاع التنفس أثناء النوم

تمّ التأكد من مأمونيّة استخدام الأعشاب الطبيّة العشبيّة للمساعدة في علاج انقطاع التنفس أثناء النوم، ومع ذلك، من الواجب ضمان عدم حدوث أيٍ من الأعراض الجانبيّة الناتجة عن عدم اتباع بعض المحاذير الطبيّة المذكورة في الآتي:[٥]


محاذير استخدام الناردين المخزني

على الرغم من مدى فاعليّة الناردين المخزيني في المساعدة في علاج انقطاع التنفس أثناء النوم، إلّا أنّ هُناك بعض المحاذير الواجب اتباعها عند تناول المُستخلص العشبي له، درءًا لحدوث الأعراض الجانبيّة المذكورة في أعلاه:[٣]

  • أثناء فترتي الحمل والإرضاع.
  • عند الخضوع للعمليّة الجراحيّة.


محاذير استخدام زهرة العاطفة الحمراء

على الرغم من الفوائد المذكورة مُسبقًا، قد يترتّب عن استخدام زهرة العاطفة الحمراء بعض المُضاعفات الصحيّة الظاهرة على المريض، لذلك يتم فرض بعض المحاذير على المريض التي تحد من استخدام العشبة، من أبرزها:[٧]

  • الحمل والرضاعة: من المُمكن أن تُشكّل زهرة العاطفة الحمراء خطرًا على الحمل عند تناولها عن طريق الفم، وذلك لقدرتها على تحفيز الانقباضات الرحميّة.
  • العمليّات الجراحيّة: من الشائع تأثير زهرة العاطفة الحمراء التخديريّ على المريض، لتقوم بزيادة آثار الأدوية المُخدّرة المُستخدمة أثناء العمليّة الجراحيّة.
  • العمر: تُعد زهرة العاطفة الحمراء آمنة عند تعاطيها من قِبل الأطفال، مع الالتزام بالعمر فوق 6 سنوات وبجرعةٍ لا تزيد عن 0.04 لكل كيلو غرام من وزن الجسم يوميًّا لمدة تصل إلى 8 أسابيع.


محاذير استخدام الشاي الأخضر

قد لا يترتّب عن استهلاك الشاي الأخضر في المساعدة في علاج انقطاع التنفّس أثناء النوم أيٍ من الآثار الجانبيّة للبالغين في العمر، ومع ذلك، من المُهم الالتزام بالمحاذير الآتية، تجنبًا لِما قد يحصل من آثارٍ ومُضاعفاتٍ مرضيّة:[٨]

  • حساسيّة الكافيين: وذلك لتعارض استخدام النبتة مع مفعول الكافيين في الجسم، حيث إنّه قد يؤدي إلى الأرق والتهيّج والشعور بالغثيان أو حتى اضطرابٌ في المعدة.
  • تناول الأدوية المُضادّة للتخثّر: كالكومادين والوارفارين، وذلك لاحتوائه على فيتامين K.
  • المُنشطات: حيث إنّها تؤدي إلى زيادة مُعدل نبضات القلب وضغط الدم.


محاذير استخدام القنب الهندي

عادةً ما يُستخدم القنب الهندي عن طريق الفم أو عن طريق استنشاقها بشكلٍ آمن دون أيٍ من الأعراض الجانبيّة، إلّا أنّ هُناك بعضٌ من الظروف الصحيّة المُهددة للاستخدام السليم لها، ومن أهمّ المحاذير ما يأتي:[١١]

  • فترة الحمل والرضاعة: لِما فيه من تأثيرٍ مُهددٍ على حياة كلٍ من الحامل والجنين على حدٍ سواء.
  • الاضطراب ثنائي القطب: قد يؤدي استخدام القنب الهندي إلى تفاقم الأعراض الظاهرة على المرضى المُصابين باضطراب ثنائي القطب.
  • مرضى السكّري: وذلك لقدرته في التأثير على مُستوى السكّر في الدم، سواءً أكان بالزيادة أو النقصان.
  • أمراض الرئة: قد يؤدي القنب الهندي إلى تفاقم الأعراض المرضيّة لمشاكل الرئة المُزمنة، لترتّب على ذلك زيادة خطر الإصابة بسرطان الرئة.

المراجع[+]

  1. "6 Lifestyle Remedies for Sleep Apnea", www.healthline.com. Edited.
  2. "Natural Remedies for Sleep Apnea", www.verywellhealth.com. Edited.
  3. ^ أ ب ت "VALERIAN", www.webmd.com. Edited.
  4. "Complimentary and Alternative Medicine for Sleep Disturbances in Older Adults", www.ncbi.nlm.nih.gov. Edited.
  5. ^ أ ب "Recommended dosage of valerian root for sleep", www.healthline.com. Edited.
  6. "Benefits of passionflower for anxiety and insomnia", www.medicalnewstoday.com. Edited.
  7. ^ أ ب "PASSIONFLOWER", www.webmd.com. Edited.
  8. ^ أ ب "What are the health benefits of green tea?", www.medicalnewstoday.com. Edited.
  9. "Green Tea Compounds Beat Obstructive Sleep Apnea-related Brain Deficits, Study Shows", www.sciencedaily.com. Edited.
  10. "GREEN TEA", www.rxlist.com. Edited.
  11. ^ أ ب ت "CANNABIS", www.webmd.com. Edited.
  12. "Pharmacotherapy of Apnea by Cannabimimetic Enhancement, the PACE Clinical Trial: Effects of Dronabinol in Obstructive Sleep Apnea", academic.oup.com. Edited.