طريقة زراعة الحمص

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٣ ، ١٧ سبتمبر ٢٠١٩
طريقة زراعة الحمص

الحمص

يُصنّف الحمص ضمن النباتات البقولية أو البقوليات في مملكة النباتات، وهو من النباتات الموسمية الأكثر طلبًا من قبل الناس لما تتميز به نبتة الحمص من طعم شهي وسعر مناسب، ويمكن زراعته في فصل الشتاء ليتم حصاده مع بداية فصل الصيف، كما يمكن تناول الحمص وهو أخضر وطري أو يمكن تنشيفه واستخدامه كحبوب في الأكل أو تُطحن ليُصنع منه الحمص الوجبة الأشهر على مائدة الأفطار، وفي هذا المقال سيتم شرح طريقة زراعة الحمص بالتفصيل.[١]

القيمة الغذائية للحمص

قبل البدء بالحديث عن طريقة زراعة الحمص لا بد من الحديث عن القيمة الغذائية لنبات الحمص، حيث تتميز نبتة الحمص بوفرة المواد المفيدة والصحية التي تمد جسم الإنسان بالطاقة والحيوية والعناصر الغذائية اللازمة لنمو جسم الإنسان بشكل صحي وسليم، ومن العناصر الغذائية التي توجد في نبتة الحمص البروتين وحمض الفوليك والألياف الغذائية كما توجد بعض المعادن الغذائية مثل الحديد والفوسفور بكميات قليلة، حيث أن كل 100 غرام من الحمص يحتوي على الثيامين والزنك وفيتامين B6 والمغنيسيوم بكميات مناسبة، حيث يحتوي الحمص على نسبة حوالي 10% إلى 16% من المعادن اليومية التي يحتاجها الجسم، واعتمادًا على ما صدر من منظمة الأمم المتحدة للغذاء والزراعة وأيضًا منظمة الصحة العالمية أن كمية البروتينات التي توجد في الحمص المطبوخ أو النيء عالية جدًا فهي غنية بالأحماض الأمينية الأساسية مثل اللايسين والإيزوليوسين والتربتوفان والأحماض الأمينية العطرية كلها، كما يتوافر في كل 100 غرام من الحمص المطبوخ 164 سعر حراري أي ما يعادل 690 كيلو جول، وأن الحمص المطبوخ ما هو إلا عبارة عن 60% من الماء و 27% من الكربوهيدرات و 9% من البروتين و 3% من الدهون غير المشبعة مثل حمض اللينوليك.[٢]

البيئة المناسبة لزراعة الحمص

تنتشر زراعة نبات الحمص في الهند وإفريقيا وأمريكا الوسطى وأمريكا الجنوبية، ويعد من أصناف الطعام المشهورة في الشرق الأوسط وأفريقيا والهند، كما تم تصنيف نبتة الحمص كثاني أكثر البقوليات زراعةً على مستوى العالم بعد فول الصويا، وكأحد المحاصيل الزراعية الثمانية التي بدأت الزراعة بها على كوكب الأرض، حيث تم العثور على النبتة البرية من نبات الحمص منذ الآف السنين في مناطق جنوب شرق تركيا وبلاد الشام، ومنها بدأت تتطور الزراعة وأساليبها، وهناك نوعان رئيسان من أنواع الحمص المعروفة على مستوى العالم وهي حمص الديسي وحمص الكابولي، كما يوجد 21 نوع آخر من أنواع نبات الحمص الذي يختلف بألوانه وأشكاله، وتحتاج زراعة نبات الحمص إلى الطقس البارد إلى المعتدل حيث تتم زراعة الحمص مع بداية فصل الشتاء حيث تتوافر المياه بشكل كاف، ويبدأ بالنضج مع نهاية فصل الربيع، كما يحتاج نبات الحمص إلى التربة الخصبة فهو يُساعد على تثبيت النيتروجين في التربة، وفيما يأتي شرح لطريقة زراعة الحمص.[٣]

طريقة زراعة الحمص

تحتاج زراعة نبات الحمص على الأقل إلى ثلاثة أشهر في فصل الشتاء حيث الجو البارد ولكن ليس المتجمد أو في حالة الصقيع حتى تنضج وتبدأ حبات الحمص بالانتفاخ داخل القشرة الخضراء الطرية، كما يمكن زراعتها في فصل الصيف إذا كانت الأجواء في فصل الصيف باردة في المنطقة التي سيتم الزراعة فيها، ويتكاثر نبات الحمص بالبذور فقط، ويمكن شرح طريقة زراعة الحمص كما يأتي:[٤]

  • تحتاج زراعة نبات الحمص إلى درجات حرارة معتدلة أي ما بين 10 إلى 29 درجة مئوية.
  • تجهيز الأرض التي سيتم الزراعة بها وتنظيفها من الحجارة والأعشاب الضارة وحراثتها لزيادة التهوية فيها.
  • يجب أن تكون المنطقة التي سيتم الزراعة بها معرضة لأشعة الشمس بالكامل.
  • يتم مزج السماد العضوي مع التربة التي سيتم زراعة الحمص فيها، وتخفيفها بالرمل في حالة التربة الثقيلة.
  • تُزرع بذور الحمص الجافة في التربة على عمق 2.5 سم تقريبًا، وعمل مسافات بينها حوالي 7.5 إلى 15 سم على شكل صفوف بحيث تكون المسافة بين الصفوف من 46 إلى 61 سم.
  • تُسقى البذور بالماء وذلك للحفاظ على رطوبة التربة في حالة عدم نزول المطر وسقيها بماء المطر، وذلك عند ملاحظة أن الطبقة العليا للتربة جافة.
  • بعد حوالي ثلاثة أشهر تبدأ البراعم بالظهور على وجه التربة وتستمر بالنمو إلى أن يصل طول النبتة إلى حوالي 76 إلى 91 سم.
  • تبدأ الأزهار البيضاء بالظهور وتنمو لتصبح قرون خضراء بداخلها ثمار الحمص الخضراء، ويمكن أن ينمو بداخل القرن الأخضر للحمص حبيتن ولكن من المعتاد وجود حبة واحدة فقط من الحمص.
  • يتم جني المحصول بقلع النبتة كاملة وبيعها وهي خضراء، أو الانتظار حتى تجف نبتة الحمص للحصول على البذور الجافة واستخدامها في الطبخ أو تخزينها لزراعتها فيما بعد.
  • يمكن زراعة الحمص في حديقة المنزل باتباع طريقة زراعة الحمص كما ذكرت سابقًا بشكل كامل.

العناية بنبات الحمص من الآفات الزراعية

بعد الحديث عن طريقة زراعة الحمص لا بد من معرفة الطريقة التي يمكن بها الاهتمام بنات الحمص وإبعاد الآفات الزراعية عنه، وذلك للحصول على محصول سليم خالي من الأمراض التي تُصيب البقوليات بشكل عام، وذلك باتباع الإرشادات كما يأتي:[٤]

  • عدم ري النباتات بالماء في حالة عدم حاجتها للماء وكانت التربة رطبة، حيث أن ري نبات الحمص بالماء يؤدي إلى إصابة نبات الحمص بالفطريات.
  • وضع طبقة رقيقة من المهاد حول نبات الحمص، وذلك للمحافظة على التربة دافئة ورطبة.
  • عدم حاجة نبات الحمص إلى الأسمدة النيتروجينية الإضافية لأن نبات الحمص يقوم بتثبيت النيتروجين في التربة بنفسه.
  • عمل اختبار للتربة لتحديد الأسمدة الناقصة في التربة وتعويض التربة بها بإضافة السماد العضوي إليها.

المراجع[+]

  1. "Cicer", www.en.wikipedia.org, Retrieved 05-09-2019. Edited.
  2. "Chickpea", www.wikiwand.com, Retrieved 05-09-2019. Edited.
  3. "The Domestication History of Chickpeas", www.thoughtco.com, Retrieved 05-09-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Garbanzo Bean Information – Learn How To Grow Chickpeas At Home", www.gardeningknowhow.com, Retrieved 05-09-2019. Edited.