طريقة زراعة الحمص

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٤ ، ٢٩ نوفمبر ٢٠٢٠
طريقة زراعة الحمص

طريقة زراعة الحمص

متى تتم عملية زراعة الحمص؟

يعرف الحمص (Chickpeas) الذي يملك الاسم العلمي (Cicer arietinum)، بأنه أحد النباتات السنوية والذي يندرج تحت عائلة البازلاء، حيث يتم زراعته بشكلٍ أساسي لبذوره التي تستخدم في الطعام، وتكثر عملية زراعته في الهند وإفريقيا وأمريكا الوسطى والجنوبية، ومن الجدير بالذكر أن الحمص غني بالألياف والبروتينات وهو مصدر مهم للحديد والفوسفور وحمض الفوليك، وتكمن الأهمية الاقتصادية للحمص في استخدامه الواسع في تحضير العديد من الأطعمة المختلفة حول العالم.[١]


زراعة البذور

تعد عملية زراعة بذور الحمص عملية سهلة، حيث تتطلب هذه العملية بعض التخطيط والإعداد إلى أنها لا تتطلب الكثير من العناية بعد أن تبدأ النبتة بالنمو، حيث تنمو بذور الحمص في درجات حرارة منخفضة تصل إلى 45 درجة فهرنهايت (7.22 درجة مئوية)[٢]، ومن الجدير بالذكر أيضًا إمكانية زراعة الحمص بالقطن[٣]، وفيما يأتي سيتم الحديث عن كيفية زراعة بذور الحمص:


ازرع البذور في الداخل

تتطلب عملية زراعة الحمص مدة زمنية تتراوح ما بين 90 إلى 100 يوم حتى تنضج، وفيما يأتي كيفية زراعة بذور الحمص في الداخل:[٤]

  • موعد زراعة الحمص: عند زراعتها في الداخل يجب البدء بالزراعة قبل أربعة إلى ستة أسابيع من الصقيع الربيعي الأخير.
  • موقع الزراعة: يجب زراعة بذور الحمص في موقع مشمس مع تربة جيدة التصريف، كما يجب توفير مساحة كافية لنمو الشتلات فيها.
  • الأدوات: استخدام أواني الخث وملئها بتربة تأصيص معقمة، وذلك لتقليل اضطراب الجذور.
  • الزراعة: غرس البذور على عمق يتراوح ما بين 1.5 إلى 2 بوصة (3.8 سم إلى 5 سم).
  • الري: يجب الحفاظ على رطوبة التربة خلال أول 12 يوم من عملية الزراعة حتى تبدأ البذور في النمو.


استخدم الأواني القابلة للتحلل

عادةً ما يتم استخدام الأواني القابلة للتحلل عند زراعة بذور الحمص، فبدلًا من استخدام الأواني البلاستيكية والخزفية، يتم استخدام أواني ورقية أو خثية، حيث يمكن نقل هذه الأواني وزراعتها في الأرض مباشرة دون سحب الشتلات منها بعد نموها، ومن الجدير بالذكر أنه يمكن الحصول على الأواني القابلة للتحلل وشرائها عبر الإنترنت كما أنها تتوفر في المشاتل.[٥]


ازرع بذرة إلى بذرتين لكل وعاء

تتم عملية الزراعة عن طريق ملء الأواني القابلة للتحلل بالقليل من تربة التأصيص، ومن ثم وضع بذرة إلى بذرتين في كل إناء على عمق يتراوح ما بين 2.5 إلى 5 سم، وفي حال كان هنالك رغبة في تخفيف الشتلات، يتم قطع الشتلات الأضعف بعيدًا عن مستوى التربة باستخدام مقص حاد، ومن الجدير بالذكر أنه لا يجب نزع الشتلات غير المرغوب فيها من جذورها، بحيث سيؤدي ذلك إلى إلحاق الضرر بجذور الشتلة الأخرى.[٦]


زوّد البذور بالشمس والماء

يتطلب نمو بذور الحمص 3 أشهر على الأقل من الأيام الباردة بشرط أن تكون خالية من الصقيع، حيث تتراوح درجة الحرارة المناسبة التي ينمو الحمص فيها ما بين 50 إلى 85 درجة فهرنهايت (10 إلى 26.67 درجة مئوية)، ويجب وضع البذور في منطقة تصلها أشعة الشمس وجافة، كما يجب الحفاظ على رطوبة التربة، حيث تتم عملية الري فقط عندما تكون التربة جافة مع تجنب رش الماء على الشتلات نفسها.[٧]


زراعة الشتلات

يتم زراعة الحمص للاستفادة من كمية الفوائد الصحية التي يقدمها، كالفيتامينات والألياف وغيرها الكثير، إذ يعد الحمص أحد ألذ البروتينات الكاملة التي يمكن زراعتها بسهولة[٨]، وفيما يأتي كيفية زراعة شتلات الحمص:


اختر الموقع المناسب

يجب اختيار مكان مناسب لزراعة شتلات الحمص، حيث تتطلب هذه الزراعة بعض الظروف المعينة لنموها بشكلٍ سليم، وتشمل هذه الظروف:[٨]

  • أشعة الشمس: تتطلب شتلات الحمص منطقة تصلها أشعة الشمس الكاملة، حيث يجب أن تتلقى 6 ساعات على الأقل من ضوء الشمس المباشر.
  • التربة: يجب أن تكون التربة المراد غرس الشتلات فيها؛ فضفاضة وجيدة التصريف ومعبأة بالمواد العضوية، كما يجب تجنب الزراعة في التربة الطينية أو المناطق المظللة.
  • النيتروجين: يجب تجنب زراعة شتلات الحمص في الأراضي التي تحتوي على نسبة عالية من النيتروجين.


تنتشر زراعة نبات الحمص في الهند وإفريقيا وأمريكا الوسطى وأمريكا الجنوبية، ويعد من أصناف الطعام المشهورة في الشرق الأوسط وإفريقيا والهند، كما تم تصنيف نبتة الحمص كثاني أكثر البقوليات زراعةً على مستوى العالم بعد فول الصويا، وكأحد المحاصيل الزراعية الثمانية التي بدأت الزراعة بها على كوكب الأرض، حيث تم العثور على النبتة البرية من نبات الحمص منذ آلآف السنين في مناطق جنوب شرق تركيا وبلاد الشام، ومنها بدأت تتطور الزراعة وأساليبها.[٩]


هناك نوعان رئيسان من أنواع الحمص المعروفة على مستوى العالم وهي حمص الديسي وحمص الكابولي، كما يوجد 21 نوع آخر من أنواع نبات الحمص الذي يختلف بألوانه وأشكاله، وتحتاج زراعة نبات الحمص إلى طقس بارد إلى معتدل حيث تتم زراعة الحمص مع بداية فصل الشتاء إذ تتوافر المياه بشكلٍ كافٍ، ويبدأ بالنضج مع نهاية فصل الربيع، كما يحتاج نبات الحمص إلى التربة الخصبة فهو يُساعد على تثبيت النيتروجين في التربة[٩]، وفيما يأتي شرح لطريقة زراعة الحمص:


حضّر التربة للزراعة

يفضل الحمص النمو في التربة الرملية الخصبة ذات التصريف الجيد للماء، ففي حال كانت التربة غير قادرة على تصريف الماء سيقلل ذلك من نمو الشتلات، بالإضافة إلى إمكانية التسبب بتعفن الجذور والساق.[١٠]


تجنّب الزراعة في الصقيع

يفضل زراعة شتلات الحمص بعد انتهاء الصقيع، وعلى الرغم من ذلك يمكن أن يكون الحمص مقاوم للصقيع، ولكن تجنب الزراعة في الصقيع يمكن أن يجعل الشتلات تنمو بشكلٍ أفضل، إذ إن شتلات الحمص تحتاج إلى درجات حرارة تتراوح ما بين 21 إلى 27 درجة مئوية خلال النهار، و18 درجة مئوية خلال الليل.[٨]


حافظ على قرب الشتلات

يجب اختيار موقع يوفر مساحة كافية لنمو الشتلات، إذ يجب وضع شتلات الحمص في صفوف طولها يتراوح ما بين 61 إلى 76 سم، بحيث يفصل بين كل شتلة والأخرى مسافة 15 سم.[١١]


ادفن وعاء الشتلات بأكمله

عند غرس شتلات الحمص في التراب يجب أن يكون طولها قد وصل إلى 10 سم، كما يجب أن تكون الحفر التي يتم حفرها في التربة مناسبة لحجم الإناء بأكمله، مع المباعدة بين كل شتلة والأخرى، ومن ثم يتم دفن الوعاء بأكمله داخل الحفر مع تغطية الحواف بتربة إضافية، ومن الجدير بالذكر أنه في حال تم إزالة الشتلات من أوانيها الزراعية سيتسبب ذلك بإحداث أضرار في الجذور وموتها.[١٢]


العناية بنبات الحمص بعد الزراعة

هناك مجموعة من الأمور التي يجب القيام بها للعناية بنبات الحمص بعد زراعته لضمان نموه بشكلٍ سليم، وفيما يأتي سيتم الحديث عن هذه الأمور:


اسقِ النبات بانتظام

عادةً ما يتم الاعتماد على الأمطار لري نبات الحمص، ولكن في حال كان الموسم جاف يتم ري النباتات مرتين كل أسبوع، وعند الاقتراب من نضوج الحمص يجب التقليل من الري، يتم ريها مرة واحدة كل أسبوع، ومن الجدير بالذكر أنه يجب تجنب ري النبات من الأعلى، الأمر الذي قد يسبب أضرارًا كبيرة.[١٣]


استخدم النشارة حسب الحاجة

عندما تبدأ درجات الحرارة بالارتفاع يجب إضافة طبقة خفيفة من النشارة حول السيقان، حيث تساعد هذه الخطوة على احتفاظ التربة بكميات أكبر من المياه، بالإضافة إلى منع الأعشاب الضارة من مهاجمة قاع النبات.[١٣]


قم بالتسميد بحذر

يحتاج نبات الحمص إلى سماد يحتوي على الفوسفور والبوتاسيوم وبعض المغذيات الدقيقة الموصى بها لمحاصيل البقول، كما ينصح بإضافة كميات قليلة من السماد للتربة الباردة.[١٤]


احذر عند إزالة الحشائش

تتسبب الحشائش التي تنمو بالقرب من شتلات الحمص بالحد من نمو الشتلات وإنتاجيتها، وتتم عملية إزالة هذه الأعشاب باستخدام مبيدات الأعشاب الضارة، حيث يمكن أن يتسبب نزعها من الجذور بإحداث أضرار في جذور الحمص.[١٥]


تخلص من الآفات على الفور

يجب القيام بمكافحة الآفات في نبات الحمص قبل انتشارها، حيث يجب رش النباتات بالمبيدات الحشرية، كما يجب التخلص من بيوض هذه الآفات عن طريق قطع الأوراق التي تحتوي على آفات.[١٦]


تجنب إصابة النباتات بالأمراض

هناك مجموعة من الأمراض التي يمكن أن تصيب شتلات الحمص، والتي يمكن أن تنتشر على جميع الشتلات وبالتالي التأثير على المحاصيل، وعند ملاحظة أي شتلة مصابة يجب القيام بالإجراء المناسب لعلاجها أو التخلص منها على الفور.[١٧]


حصاد الحمص

يجب مراقبة لون بذور الحمص بعناية قبل حصادها، حيث يمكن حصاد هذه البذور في حال كان لونها أصفر أو أخضر أو بني[١٨]، وفيما يأتي سيتم الحديث عن حصاد الحمص الطازج والجاف وكيفية تخزينه:


حصاد الحمص الطازج

عندما يتم حصاد الحمص وهو طازج يمكن الحصول على كميات أكبر وحبوب أكبر، وعادةً ما يتم الحصول على الحمص الطازج عند حصاده مبكرًا، ولكن قد يسبب الصقيع اخضرارًا في الحبوب دون نضوجها، الأمر الذي قد ينخدع به المزارعون[١٩]، إلا أنه يمكن حصاد الحمص الطازج عندما تكون قرون الحمص خضراء وغير ناضجة.[٢٠]


حصاد الحمص الجاف

يتم حصاد الحمص الجاف عندما تبدأ الأوراق بالذبول وتتحول القرون إلى اللون البني، حيث يتم جمع القرون ووضعها على مكان مستوي ودافئ، ثم تركها لتجف بشكلٍ كامل، ومن ثم يتم جمع البذور من داخل القرون عندما تبدأ بالتفكك.[٢٠]


تخزين الحمص

عادةً ما يتم تخزين بذور الحمص عندما تكون نسبة رطوبتها 15%، وينصح بالتقليل من نقل الحبوب ومناولتها للحفاظ على جودتها[١٩]، ويتم تخزين الحمص الطازج في الثلاجة، كما يمكن تخزين الحمص الجاف في مكان بارد إذ يمكن تخزينه لمدة تصل إلى عامٍ كامل، كما يمكن تخزين الحمص المجفف في أوعية محكمة الإغلاق عند الرغبة بتخزينه لأكثر من بضعة أيام.[٢٠]


القيمة الغذائية في للحمص

يعد الحمص من الأطعمة المفيدة التي تحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن، كما أن له العديد من الفوائد الصحية، ولمعرفة السعرات الحرارية أو الفيتامينات والقيمة الغذائية للحمص اعتمادًا على حجم الحصة الواحدة، يمكنك الاطلاع على المقال الآتي: السعرات الحرارية في الحمص.


يعد الحمص من النباتات السنوية والذي يحتوي على العديد من الفوائد عند تناوله، كما يعرف الحمص بقدرته على النمو في الظروف القاسية، ويمكن زراعته بالبذور أو عن طريق الشتلات.

المراجع[+]

  1. "Chickpea", britannica, Retrieved 2020-11-20. Edited.
  2. "Can You Plant a Garbanzo Bean?", sfgate, Retrieved 2020-11-20. Edited.
  3. "Can Cotton Replace Soil for Plant Growth?", usc, Retrieved 2020-11-22. Edited.
  4. "Can You Plant a Garbanzo Bean?", sfgate, Retrieved 2020-11-20. Edited.
  5. "How to Grow Chickpeas", wikihow, Retrieved 2020-11-20. Edited.
  6. "How to Grow Chickpeas", wikihow, Retrieved 2020-11-20. Edited.
  7. "Garbanzo Bean Information Learn How To Grow Chickpeas At Home", gardeningknowhow, Retrieved 2020-11-20. Edited.
  8. ^ أ ب ت "How to Grow Chickpeas", wikihow, Retrieved 2020-11-20. Edited.
  9. ^ أ ب "The Domestication History of Chickpeas", www.thoughtco.com, Retrieved 05-09-2019. Edited.
  10. "Chickpea (garbanzo bean)", purdue, Retrieved 2020-11-20. Edited.
  11. "Can You Plant a Garbanzo Bean?", sfgate, Retrieved 2020-11-20. Edited.
  12. "How to Grow Chickpeas", wikihow, Retrieved 2020-11-20. Edited.
  13. ^ أ ب "How to Grow Chickpeas", wikihow, Retrieved 2020-11-20. Edited.
  14. "Chickpea (garbanzo bean)", purdue, Retrieved 2020-11-20. Edited.
  15. "Chickpea Production", swcrc.agsci.colostate, Retrieved 2020-11-20. Edited.
  16. "How to Grow Chickpeas", wikihow, Retrieved 2020-11-20. Edited.
  17. "Chickpea (garbanzo bean)", purdue, Retrieved 2020-11-20. Edited.
  18. "Chickpea Production Guide", extension.oregonstate, Retrieved 2020-11-20. Edited.
  19. ^ أ ب "Chickpea Production", swcrc.agsci.colostate, Retrieved 2020-11-20. Edited.
  20. ^ أ ب ت "How to Grow Chickpeas", wikihow, Retrieved 2020-11-20. Edited.