طرق علاج نقص صبغة الميلانين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٠ ، ٧ سبتمبر ٢٠٢٠
طرق علاج نقص صبغة الميلانين

صبغة الميلانين

ما هي صبغة الميلانين؟

تُعرف صبغة الميلانين بأنَّها الصبغة التي تمنح اللون للشعر، الجلد والعينين، وتتفاوت الألوان لدى الأشخاص والحيوانات تبعًا لنوع وكميّة صبغة الميلانين التي يمتلكونها، الخلايا التي تقوم بصنع صبغة الميلانين تسمىالخلايا الصبغية، يمتلك الأشخاص عدد مماثل من الخلايا الصبغية، لكن قد يتم صنع صبغة الميلانين بشكلٍ أكبر لدى بعض الأشخاص عندها يظهر الشعر، الجلد والعينين بلونٍ أغمق، وفي حال كان إنتاج صبغة الميلانين أقل سيتنج عنه شعر، جلد وعينين بلونٍ فاتح، وتجدر الإشارة إلى أنَّ كمية الميلانين المصنوعة في الجسم تعتمد على العوامل الجينية، فإذا كان الوالدين لديهما لديهما كمية قليلة أو كثيرة من صبغة الميلانين، فمن المرجح أن يظهر الابن مثلهما،[١] في هذا المقال سيتم الحديث عن طرق علاج نقص صبغة الميلانين بشكلٍ مفصَّل.


نقص صبغة الميلانين

ما العوامل التي تؤثر على كمية الميلانين في الجلد؟

وكما ذكر سابقًا فإنَّ العوامل الوراثية من شأنها أن تؤثّر على كميّة صبغة الميلانين في الجلد، من جهةٍ أخرى قد يؤثرالتعرُّض للشمس واضطرابات التصبُّغ على ظهور الجلد بلونٍ أغمق أو أفتح، يُطلق مصطلح نقص التصبُّغ على حالة نقص صبغة الميلانين بالجسم والتي قد تحدث في جميع أنحاء الجسم أو في مواضع معينة منه، وفي حالة نقص النصبُّغ الموضعي تظهر بقع بيضاء أو مناطق متعددة من الجلد بلونٍ أبيض، ومن المهم الإِشارة إلى أنَّ حجم وشكل البقع قد يختلف بشكلٍ كبير، من جهةٍ أخرى فالأشخاص المصابون بحالة نقص التصبُّغ يكون لدهم إنخفاض في عدد الخلايا الصبغية أو في صبغة الميلانين نفسها، كما قد يساهم انخفاض حمض التيروزين- الذي تستخدمه الخلايا الصبغية لصنع الميلانين- أيضًا بحالة نقص التصبُّغ، تصيب هذهِ الحالة الأشخاص من جميع الأعراق ولكن تظهر بشكلٍ أوضع لدى الأشخاص ذوي البشرة الداكنة بسبب التباين الواضح في لون الجلد.[٢]


أسباب نقص صبغة الميلانين

هل هنالك أسباب تقف خلف نقص صبغة الميلانين في الجسم؟

وقبل التعرُّف على طرق علاج نقص صبغة الميلانين من المهم معرفة الأسباب التي تؤدي إلى نقصهِ في الجسم، حيثُ ترتبط مشاكل إنتاجهِ بمجموعة أسباب بعضها وراثي كما ذكر سابقًا والبعض الآخر مرتبط بإصابات سابقة كالحروق، من جهةٍ أخرى قد يتطور نقص التصبُّغ نتيجة إصابةٍ معينة إلى حالة مرتبطة بنقص التصبُّغ، فيما يلي أكثر الأسباب شيوعًا؛[٣]

  • البرص: يُعرف بظهور البشرة بحالة الشحوب، فقد يكون لها لون قليل أو معدوم في كثيرٍ من الأحيان، هذهِ الحالة الوراثية قد تتسبب بجعل لون الشعر أبيض اللون وظهور العينين باللون الأزرق الفاتح، ويعزى سبب الإصابة بالبرص إلى طفرةٍ جينية.
  • البهاق: يظهر المصاب بالبهاق كما البرص بالبشرة الفاتحة، ولكن يختلف البهاق عنه بظهور اللون الفاتح من الجلد في بقع معينة، بدلًا من ظهورهِ على نظاقٍ واسع من الجلد، السبب الدقيق للإصابة بالبهاق غير معروف
  • النخالية البيضاء: أو كما يطلق عليها أيضًا بالتبقع الأبيض، والاسمين يشيرين إلى البقع البيضاء المتبقية من الحالات السابقة لبقع الجلد المتقشرة الحمراء، لا يوجد سبب محدد للإصابة بهذهِ الحالة، كما قد يميل المصاب للشفاء من تلقاء نفسهِ بمرور الوقت.
  • السعفة المبرقشة: أو كما يُعرف بمرض التينيا وهي عدوى فطرية تظهر نتيجة فرط نشاط الخميرة على الجلد، وعلى الرغم من أنَّها لا تؤدي إلى أية مضاعفات، إلَّا أنَّ البقع المتقشرة الناتجة عن هذهِ الحالة تسبِّب مصدر إزعاج للمريض، يُعد هذا المرض من أكثر الأمراض الجلدية انتشارًا بين الأشخاص الذين يقطنون في المناطق الإستوائية وشبهِ الإستوائية لما لهذا البيئات من خصائص تساعد على نمو الفطريات.
  • الحزاز المتصلب: يتسبب مرض الحزاز المتصلب من ظهور بقع بيضاء قابلة للتضخم، النزف والتندُّب، عادةً ما تظهر هذهِ البقع في منطقة الشرج والأعضاء التناسلية، كما قد تتطور الحالة إلى ظهورها على الثدي، الذراعين والجزء العلوي من الجسم، ومن المهم الإشارة أنَّ هذهِ الحالة شائعة وبشكلٍ كبير عند النساء اللواتي يعانين من انقطاع الطمث.

من جهةٍ أخرى غالبًا ما يكون نقص التصبُّغ نتيجة للأسباب الوراثية، ولكن وعلى الرغم من ذلك، فمن الممكن أن تؤدي الظروف المكتسبة إلى تلوُّن الجلد ولو بشكلٍ مؤقت أو طويل الأمد، فيما يلي ذكر لأهم الأسباب التي قد تؤدي إلى ذلك؛ [٣]

  • الإصابة بالأكزيما.
  • التهاب الجلد التماسي.
  • البثور الملتئمة.
  • التهابات الجلد.
  • الصدفية.
  • الإصابة بالندوب والحروق.


طرق علاج نقص صبغة الميلانين

هل يعدّ علاج نقص صبغة الميلانين أمرًا ممكنًا؟

تختلف طرق علاج نقص صبغة الميلانين تبعًا للسبب المؤدي إلى الحالة، وفي حالاتٍ كثيرة قد يختار الشخص عدم الخضوع إلى أيِّ علاجٍ متاح، طالما لا تسبب له الحالة أيّ أعراضٍ مزعجة، ومن جهةٍ أخرى فإنَّ بعض الأسباب المؤدية لنقص التصبُّغ لا يتوافر لها العلاج، فعلى سبيل المثال لا يوجد علاج لمرض البرص، كما أنَّ المصابين بهِ أكثر عرضة للإصابة بسرطان الجلد، وعليه فمن المهم بالنسبةِ لهم التعرُّض لأشعة الشمس واستخدام واقي الشمس بشكلٍ دائم، كما قد يكونون في خطرٍ متزايد للإصابة بمشاكل الرؤية، ولذلك من المهم ارتداء النظارات الشمسية أو القبعات ذات الحفف الواسعة عند الضرورة.[٣]

في حالات أخرى، قد لا تستدعي الحاجة إلى العلاج، فعلى سبيل المثال، فقد يجد المصاب بنقص التصبُّغ نتيجة تعرُّضهِ لإصابةٍ معينة أنَّ بشرته تعود إلى لونها الطبيعي بمرور الوقت بدونِ أيِّ علاج، وكمثالٍ آخر حالة نقص التصبُّغ في مرض النخالية البيضاء؛ ففي كثيرٍ من الحالات تختفي البقع من تلقاء نفسها، ولكن قد يختار المريض استخدام كريم الستيرويد الموضعي الذي يساهم في التقليل من عملية تغيُّر لون الجلد، كما قد تساعد مستحضرات الترطيب أيضًا بتقليل الجفاف والحكة التي قد ترافق الحالة، أما عن مرض البهاق، وعلى الرغم من عدم توافر علاج له، إلَّا إنَّ بعض العلاجات قد تساعد في التقليل من ظهور البقع البيضاء على جلد المريض، ووفقًا للأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية، قد تكون الإستعانة ببعض الكورتيكوستيرويدات الموضعية وطرق العلاج بالضوء مفيدة.[٣]

ولكن من المهم تنبيه المريض إلى أنَّ استخدام الكورتيكوستيرويدات على الجلد قد يساعد في إضافة اللون، إلّا أنَّ لا يمكن التغافل عن آثارهِ الجانبيه فقد يتسبب بجفاف الجلد وهشاشتهِ وهذهِ الأعراض قد تكون مزعجة أيضًا للمريض، من جهةٍ أخرى يمكن علاج مرض البهاق بالليزر والذي يتم عادةً من مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع لعدة أسابيع، تكون نتائج العلاج بالليزر عادةً مؤقتة وقد تعود البقع البيضاء بالظهور بمرور الوقت، قد يتم استخدام العلاج المركب باستخدام دواء السورالين والعلاج بالضوء لعلاج نقص التصبغ حيثُ أظهرت نتائج العلاج المركب فعالية أكبر من الخضوع للعلاج بالضوء وحده، يتم تناول الدواء عن طريق الفم أو من خلال تطبيقهِ على الجلد قبل الخضوع للعلاج بالضوء على المنطقة المصابة، كما يتطلب هذا العلاج تكراره من مرتين إلى ثلاث بالأسبوع لمدة تصل إلى عامٍ كامل.[٣] وبذلك يكون المقال قد شرح طرق علاج نقص صبغة الميلانين بشكلٍ وافٍ.


نصائح لتوحيد لون البشرة

ما الذي يمكن فعله لتوحيد لون البشرة؟

وبعد التعرُّف على طرق علاج نقص صبغة الميلانين، سيتناول المقال ذكر عدة نصائح لتوحيد لون البشرة، فالحصول على بشرة ناعمة ومتوحدة في اللون هو رغبة لدى الكثيرين، فقد تتعرض البشرة لوجود درجات من الألوان غير المتساوية لعدة أسباب كندوب حب الشباب، بقع الشيخوخة أو أضرار بقع الشمس وغيرها الكثير من الأسباب التي قد تتسبب بعيوب أو بقع ملونة على الجلد، فيما يلي أبرز النصائح التي تساعد على توحيد لون البشرة؛ [٤]

  • تغييرات في نمط الحياة المتبع؛ بالحفاظ على رطوبة البشرة والجسم بأكمله، شرب الماء بكميات وافرة، واستخدام وافي الشمس بانتظام.
  • تجنُّب بعض الأطعمة والمشروبات التي قد تسرِّع من ظهور التجاعيد والبقع العمرية؛ كالكحول، الأطعمة الحارة، الأطعمة الغنية بالسكريات المكررة، منتجات الألبان، الأطعمة المصنَّعة، والأطعمة الدهنية
  • استخدام المكونات الطبيعية لتوحيد لون البشرة، حيثُ تستخدم العديد من المنتجات التجميلية الراقية المكونات التالية كمكونات نشطة؛ فيتامين ج، النياسين، حبة البركة، زيت ثمرة الورد، حمض الكوجيك، حمض الجليكوليك، حمض الساليسيليك.
  • الاستعانة بطرق التقشير الكيميائي.
  • استخدام الكريمات الطبية التي تساعد في توحيد لون البشرة، والتي تحتاج لوصفة طبية من قبل مقدم الرعاية الصحية.
  • العلاج بالليزر.

المراجع[+]

  1. "What Is Melanin?", www.webmd.com, Retrieved 2020-05-02. Edited.
  2. "What is hypopigmentation?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-05-02. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "What Causes Hypopigmentation, and How Is It Treated?", www.healthline.com, Retrieved 2020-05-02. Edited.
  4. "18 Remedies for More Even Skin", www.healthline.com, Retrieved 2020-05-02. Edited.