مخاطر الهيدروكينون

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٢ ، ١٢ يونيو ٢٠١٩
مخاطر الهيدروكينون

الهيدروكينون

يعدّ الهيدروكينون عامل من عوامل تفتيح البشرة، حيث يقوم بتبييض البشرة ويمكن أن يكون مفيدًا في علاج الأشكال المختلفة من فرط تصبغ الجلد، وتاريخيًا كان هناك بعض الخلاف حول سلامة الهيدروكينون، وفي عام 1982 أقرّت منظمة الغذاء والدواء الأمريكية بأنّ الهيدروكينون مركب آمن وفعّال وموثوق به، وبعد عدة سنوات دفعت المخاوف بشأن سلامته التجار إلى سحب الهيدروكينون من السوق، وقد واصلت منظمة الغذاء والدواء اكتشاف أن العديد من هذه المنتجات تحتوي على ملوثات مثل الزئبق، ومنذ ذلك الوقت أقرّت المنظمة أنّ الهيدروكينون آمن في تركيز 2% ويباع بدون وصفة طبية، وسيتحدث هذا المقال عن استخدامات ومخاطر الهيدروكينون.[١]

كيفية استخدام الهيدروكينون

يقتصر استخدام الهيدروكينون على الاستخدام الموضعي فقط، ويتم إنتاجه على شكل كريمات أو مستحلبات أو لوشن، وأحيانًا يتم مشاركته مع الواقي الشمسي، حيث يستخدم الهيدروكينون لتفتيح بقع الجلد الغامقة والتي تسمى أيضًا فرط التصبغ أو الكلف أو بقع الكبد أو بقع العمر أو النمش الناجمة عن أسباب مختلفة كالحمل أو استخدام حبوب منع الحمل أو الأدوية الهرمونية أو إصابة الجلد، وقبل الاستخدام يجب وضع كمية صغيرة من الهيدروكينون على منطقة من الجلد، ومن ثمّ التحقق من المنطقة في غضون 24 ساعة لمعرفة وجود أي آثار جانبية خطيرة، وإذا أصبحت منطقة الاختبار حمراء أو منتفخة أو نتجت تقرحات وحكّة، فلا يجب استخدام هذا المنتج ويجب استشارة الطبيب المختص، إذا كان هناك احمرار خفيف فيمكن البدء بالمعالجة بالهيدروكينون، ويتم تطبيق منتج الهيدروكينون على المناطق المصابة من الجلد عادةً مرتين يوميًا أو وفقًا لتوجيهات الطبيب، حيث أنّ هذا الدواء للاستخدام على الجلد فقط، وإذا تمّ استخدامه بشكل غير صحيح فقد يحدث تفتيح البشرة غير المرغوب فيه، كما يجب تجنّب دخول المنتج في العين أو داخل الأنف أو الفم، وإذا حصل ودخل الكريم إلى هذه المناطق فيجب غسل المنطقة جيدًا بالماء، وقد يجعل الهيدروكينون المناطق المعالجة أكثر حساسية لأشعة الشمس، فيجب تجنّب التعرّض الطويل لأشعة الشمس، ومن الأفضل استخدم واقي شمسي وارتداء ملابس واقية على المناطق المعالجة من الجلد، كما يجب استخدم هذا الدواء بانتظام للحصول على أقصى استفادة منه.[٢]

الآثار الجانبية لاستخدام الهيدروكينون

إنّ الهيدروكينون كباقي الأدوية قد يؤدي إلى بعض الآثار الجانبية التي قد تظهر على بعض الأشخاص فقط، ومن مخاطر الهيدروكينون أنّه يمكن أن يسبب ردة فعل تحسسّي في الجسم، فيجب الحصول على مساعدة طبية طارئة إذا ظهر على الشخص أي من علامات الحساسية كالشرى وصعوبة التنفس وتورّم الوجه والشفتين واللسان أو الحلق، كما أنّ الآثار الجانبية االشائعة للهيدروكينون تتضمّن حرق خفيف ولاذع واحمرار خفيف وحكة وتهيّج بسيط، ولكن يجب التوقّف عن استخدام الهيدروكينون في حال ظهرت الآثار الجانبية الآتية التي يمكن أن تكون من مخاطر الهيدروكينون:[٣]

  • احمرار شديد في الجلد مترافق مع شعور بالحرق.
  • جفاف شديد في الجلد وتشقق البشرة أو حدوث النزيف.
  • بثور وتندبات.
  • تلوّن الجلد بالأزرق أو الأسود.

مخاطر الهيدروكينون

تظهر مخاطر الهيدروكينون من خلال نتائج دراسات أجريت على القوارض، الأمر الذي جعل منظمة الغذاء والدواء في 29 أغسطس من عام 2006 تقترح فرض حظر على المبيعات دون وصفة طبية لمنتجات مستحضرات التجميل التي تحتوي على الهيدروكينون، ووفقًا لمنظمة الغذاء والدواء، تقوم حوالي 65 شركة ببيع أكثر من 200 نوع مختلف من منتجات تفتيح البشرة التي تحتوي على الهيدروكينون في الولايات المتحدة، وفي الوقت الحالي قد يتم بيع المنتجات التي تحتوي على ما يصل إلى 2% من الهيدروكينون في الولايات المتحدة بدون وصفة طبية، وقد يتم بيع منتجات تفتيح البشرة التي تحتوي على ما يصل إلى 4% من الهيدروكينون بوصفة طبية، والسبب المذكور للحظر المقترح من قبل منظمة الغذاء والدواء هو أنّ الدراسات التي أجريت على القوارض تظهر بعض الأدلة على أنّ من مخاطر الهيدروكينون أنّه قد يكوّن مادة مسرطنة أو مادة مسببة للسرطان، على الرغم من أن خصائصه المسببة للسرطان لم تثبت بعد في البشر، كما تم ربط الهيدروكينون بالحالة الطبية المعروفة باسم تزامن الجلد ochronosis الذي يصبح فيه الجلد غامقًا وسميكًا، وتُلاحظ أيضًا بقع صفراء على شكل نتوء وبقع بنية رمادية في تزامن بين النساء السود والرجال في جنوب إفريقيا وبريطانيا، وقد لوحظت هذه المشكلة أيضًا في الولايات المتحدة بالتزامن مع استخدام الهيدروكينون حتى عند الأشخاص الذين استخدموا مستحضرات التجميل التي تحتوي على الهيدروكينون لوقت قصير، وتشير بعض الدراسات أيضًا إلى تنشيط وظيفة غير طبيعية للغدة الكظرية ومستويات عالية من الزئبق لدى الأشخاص الذين استخدموا مستحضرات تجميل تحتوي على الهيدروكينون، وبسبب مخاطر الهيدروكينون هذه تمّ حظره بالفعل في اليابان والاتحاد الأوروبي وأستراليا.[٤]

التفاعلات والتداخلات الدوائية للهيدروكينون

عند استخدام المنتجات التي تحتوي على الهيدروكينون يجب تجنّب التعرّض لأشعة الشمس، وذلك لأنّ استخدام الهيدروكينون يجعل البشرة تتأثر بحروق الشمس بسهولة أكبر، كما يجب ارتداء ملابس واقية واستخدام واقيات شمسية ذات حماية أعلى من SPF 30، وقد تحتوي بعض منتجات الهيدروكينون على واقي شمسي، ويجب تجنّب دخول المنتج في العين، كما أنّ من مخاطر الهيدروكينون أنّه قد يجعل البشرة أكثر حساسيةً للأحوال الجوية القاسية مثل البرد والرياح، وبالتالي يجب حماية البشرة بالملابس واستخدم محلول مرطب حسب الحاجة، وقد يؤدي استخدام مادة الهيدروكينون الموضعية مع البنزويل بيروكسايد أو بيروكسيد الهيدروجين أو غيرها من منتجات بيروكسيد إلى تلطيخ الجلد، ويمكن عادة إزالة هذا التلوين بالصابون والماء، ويجب تجنّب استخدام منتجات الجلد التي يمكن أن تسبب تهيجًا، مثل الصابون القاسي أو الشامبو أو منظفات البشرة أو تلوين الشعر أو المواد الكيميائية الدائمة أو مزيلات الشعر أو الشمع أو منتجات البشرة التي تحتوي على كحول، كما أنّه ليس من المحتمل أن يكون للعقاقير الأخرى التي يتمّ تناولها عن طريق الفم أو الحقن تأثير على الهيدروكينون المطبّق موضعياً، ولكن العديد من الأدوية يمكن أن تتفاعل مع بعضها البعض، فيجب إخبار مقدمي الرعاية الصحية عن جميع الأدوية التي يتم استخدامها، بما في ذلك الأدوية التي تصرف بدون وصفة طبية والفيتامينات والمنتجات العشبية.[٣]

المراجع[+]

  1. "Everything You Need to Know About Hydroquinone", www.healthline.com, Retrieved 08-06-2019. Edited.
  2. "Hydroquinone Skin Bleaching Cream", www.webmd.com, Retrieved 08-06-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Hydroquinone Topical", www.everydayhealth.com, Retrieved 08-06-2019. Edited.
  4. "FDA Proposes Hydroquinone Ban", www.medicinenet.com, Retrieved 09-06-2019. Edited.