طرق علاج تضخم الطحال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٢ ، ١٥ ديسمبر ٢٠١٩
طرق علاج تضخم الطحال

تضخم الطحال

تضخّم الطحال هو ازدياد حجم الطحال عن الطبيعي ويساوى حجمه قبضة اليد لكن في حال تضخمه يكون أكبر من هذا بكثير وهذا المقال سيذكر طرق علاج تضخم الطحال، إذ يعد الطحال جزءًا من أجزاء الجهاز اللمفاوي، ويساعد الجهاز المناعي عن طريق تخزين خلايا الدم البيضاء والمساعدة في تكوين الأجسام المضادة، ويقع على الجانب الأيسر من الجسم في أسفل القفص الصدري وهو مسؤول عن التخلص من البكتيريا والعمل على تدمير كريات الدم الحمراء القديمة والتخلّص منها وإعادة تدوير الحديد في الهيموغلوبين، ويعد الطحال مهم للغاية في قتال العدوى لأنه مصدر لنوعين من خلايا الدم البيضاء، إذ تحمي هذه الخلايا الجسم من البكتيريا والالتهابات.[١]

أسباب تضخم الطحال

يمكن أن تسبب العديد من الحالات بما في ذلك الالتهابات وأمراض الكبد وبعض أنواع السرطان إلى تضخم الطحال، ولا بد من تحديد أسباب تضخّم الطحال لما لذلك من دورٍ مهم جدًا في معرفة طرق علاج تضخم الطحال ومن أسباب تضخم الطحال ما يلي:[٢]

  • الالتهابات الفيروسية: التي تسبب ارتفاع في عدد كريات الدم البيضاء.[٢]
  • الالتهابات البكتيرية: مثل مرض الزهري أو التهاب بطانة القلب الداخلية.[٢]
  • الالتهابات الطفيلية: مثل الملاريا.[١]
  • تليّف الكبد وأمراض الكبد الأخرى.[١]
  • أنواع مختلفة من فقر الدم الانحلاليّ: حالة يحدث فيها تدمير خاطئ ومبكّر لخلايا الدم الحمراء.[١]
  • سرطانات الدم: مثل اللوكيميا و أورام نخاع العظم، والأورام اللمفاويّة، مثل مرض هودجكين ليمفوما.[١]
  • اضطرابات التمثيل الغذائي: مثل مرض غوشيه ومرض نيمان بيك.[٢]
  • الضغط على الأوردة: التي في الطحال أو الكبد أو الجلطة الدموية في هذه الأوردة.[٢]
  • الالتهاب الروماتيزمي.[١]

عوامل خطر الإصابة بتضخّم الطحال

يمكن أن يتضخم الطحال عند الأشخاص من أي فئة عمرية، وعلى الرغم من ذلك هناك فئات أكثر عرضة للإصابة بتضخّم الطحال ويكون خطر إصابتهم أعلى بحيث تظهر ربما الأعراض مثل الشعور بالامتلاء، والإصابة بالحازوقة نتيجة اضطرابات الحجاب الحاجز، كما يمكن أن ينتج ألم في أعلى منطقة البطن و يمتد للظهر أو الأكتاف.[٣] يستدعي ذلك اتخاذ الإجراء اللازم المتمثّل باختيار أحد طرق علاج تضخم الطحال، ومن الفئات المعرضة بشكل أكبر لتضخم الطحال:[٢]

  • الأطفال والشباب الذين يعانون من الالتهابات التي تتسبب بارتفاع عدد كريات الدم البيضاء.
  • الأشخاص الذين يعانون من مرض غوشيه، ومرض نيمان بيك، والعديد من الاضطرابات المرتبطة بالأيض الموروثة الأخرى التي تصيب الكبد والطحال.
  • الأشخاص الذين يعيشون أو يسافرون إلى المناطق التي تنتشر فيها الملاريا.

طرق علاج تضخم الطحال

على الرغم من عدم وجود أعراض لتضخّم الطحال في معظم الحالات إلا أنه يمكن ظهور بعض الأعراض كالألم أو الشعور بالامتلاء في الجزء العلوي الأيسر من البطن فقد ينتشر إلى الكتف الأيسر ويؤدي إلى الشعور بالشبع دون الأكل أو بعد تناول كمية صغيرة من الأكل حيث يعمل الطحال على الضغط على المعدة، وفقر الدم والشعور بالغثيان والإصابة بالالتهابات المتكرّرة والنزيف، ويستدعي ظهورها زيارة الطبيب للاختيار من بين طرق علاج تضخم الطحال التي تعتمد بشكل أساسي على السبب وراء تضخمه[٣]، ومن طرق العلاج:[٢]

الجراحة

في حال كان الشخص يعاني من تضخّم في الطحال لكن دون ظهور لأي من الأعراض ولا يوجد سبب محدد معروف وراء تضخّم الطحال الذي يتم اكتشافه غالبًا بالفحص البدني الذي يجريه الطبيب صدفةً، فقد يكون الحل الأمثل هو الانتظار والمراقبة حيث يجب مراجعة الطبيب لإعادة التقيّيم خلال ستة إلى 12 شهرًا أو في وقت أقرب إذا ظهرت أي أعراض، ومن الضروري معرفة أنه في حال تسبب الطحال المتضخم في حدوث مضاعفات خطيرة أو تعذّر تحديد السبب أو معالجته، فخيار الاستئصال الجراحي للطحال المتضخم هو الأفضل خاصةً في الحالات الحرجة أو المزمنة فلا بد من إجراء العملية الجراحية التي تعد أفضل طرق علاج تضخّم الطحال، وتتطلب عملية إزالة الطحال دراسة عميقة لكل الجوانب والمضار المترتبة، والجدير بالذكر أنّ الإنسان يستطيع العيش دون طحال، ولكن من المرجّح إصابته بالتهابات خطيرة وربما مهددة للحياة بعد إزالته، يمكن في حالات معينة استخدام العلاج الإشعاعي حيث يعمل الإشعاع على تقليص حجم الطحال وبالتالي تجنّب تعريض المريض للجراحة ويعد الإشعاع من طرق علاج تضخّم الطحال الفعالة.[٢]

الحد من خطر العدوى بعد الجراحة

بعد عملية استئصال الطحال باستخدام الطرق الجراحية والتي ضمن طرق علاج تضخّم الطحال لابد من أخذ الحيطة والحذر لتجنّب الإصابة بالالتهابات التي تعد واحدة من أهم المضاعفات التي ترافق غالباً أي عملية جراحية وذلك لعدة عوامل وأسباب متعلّقة بوجود جرح معرّض للجراثيم ونقص المناعة ومن الطرق الي يمكن من خلالها الحد من خطر الإصابة بالعدوى بعد الجراحة:[٢]

  • أخذ اللقاحات اللازمة والضرورية قبل عملية استئصال الطحال: وتشمل هذه اللقاحات المكورات الرئوية، ومطعوم ضد السحايا، التي تحمي من الالتهاب الرئوي والتهاب السحايا والتهابات الدم والعظام والمفاصل، ولابد من الإشارة لضرورة أخد لقاح المكوّرات الرئوية كل خمس سنوات بعد عملية استئصال الطحال إذا تم اختيار الجراحة من بين طرق علاج تضخّم الطحال.
  • تناول البنسلين أو المضادات الحيوية الأخرى بعد العملية وفي أي وقت يوجد فيه إمكانية لحدوث عدوى.
  • مراجعة أقرب مركز طبي عند ظهور أول علامة للحمى، لأنّ هذا يعد مؤشرًا على إمكانية وجود التهاب.
  • تجنّب السفر إلى بعض دول العالم التي قد تنتشر فيها بعض الأمراض، مثل الملاريا.

العلاجات المنزلية

لا توجد علاجات طبيعية للطحال المتضخم؛[٣]في حين أنّه على المريض تجنّب ممارسة الألعاب الرياضية مثل كرة القدم و كرة الهوكي و الإستفسار من الطبيب حول إمكانية ممارسة أي نوع آخر من الرياضات فإنّ في اختيار الطريقة المناسبة لممارسة الرياضة لتجنّب حدوث تمزّق الطحال الأمر الذي يعد على حد عالٍ من الخطورة، كما لابد من الإلتزام بمعايير السلامة أثناء القيادة مثل وضع حزام الأمان لحماية الفرد من ضربات البطن في حال تعرّضه لحادث سير وبالتالي إلحاق الضرر بالطحال، وأخيرًا، التأكد من أخذ اللقاحات بين الحين والآخر وذلك لأنّ الفرد يصبح عرضة أكثر للإصابة بالعدوى، وهذا يعني على الأقل تلقّي لقاح الأنفلونزا السنوي، والكزاز والسعال الديكي كل 10 سنوات.[٢]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "What You Should Know About an Enlarged Spleen", www.healthline.com, Retrieved 4-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر "Enlarged spleen (splenomegaly)", www.mayoclinic.org, Retrieved 4-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Enlarged Spleen (Splenomegaly) Symptoms, Signs, Causes, and Treatment", www.medicinenet.com, Retrieved 4-12-2019. Edited.