طرق تكاثر الحيوانات البرية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٣ ، ١ ديسمبر ٢٠١٩
طرق تكاثر الحيوانات البرية

التكاثر

إنّ التكاثر هو توفير استمرار وجود النوع، فهو العملية التي تولد بها الكائنات الحية وتتناسخ، وتتنافس الحيوانات مع بعضها البعض في الطبيعة للحفاظ على أنفسها فترة كافية وتمكنها من إنتاج أنسجة غير ضرورية للحفاظ على حياتها الخاصة، ولكن لا غنى عنها للحفاظ على النوع، فهذه الأنسجة الإضافية -التي هي الأنسجة التناسلية بالواقع-، هي بالعادة تنفصل من فرد لتنتج فردًا آخر، كائنًا آخرًا مستقلًا تمامًا، والتكاثر مهم لاستمرار توازن الحياة واستقرار النظام البيئي، وسيعرض هذا المقال بعضًا من طرق تكاثر الحيوانات البرية[١].

الحيوانات البرية

لمعرفة طرق تكاثر الحيوانات البرية لا بدّ من التعرف عليها أولًا، فهي الحيوانات التي لم يستأنسها البشر والتي تعيش وتنمو في البرية في مناطق لا يدخلها البشر، ويمكن العثور على الحيونات البرية في العديد من النظم البيئية مثل الصحاري، وأنواع الغابات المختلفة مثل الغابات الاستوائية وغابات السافانا، والسهول والأراضي العشبية[٢]، وهذا لا يعني أنّ هذه الحيوانات تعيش دون تدخل الانسان، فالانسان يتحكم ويدير ويستخدم ويقتل الحياة البرية للعديد من الأسباب، حيث يميل البشر للتفكير بالحيوانات البرية من ناحية أنّها تشكل تهديدًا على الناس أو أنّها تجلب منفعة لهم، ودائمًا ما يربط الانسان مصطلح الحيوانات البرية بالخطر على الصحة أو الممتلكات أو بأنها سببًا للأمراض، فيوجد هناك المفترسات آكلات اللحوم مثل الأسود والنمور والتماسيح الثعالب والذئاب والضباع، والحيوانات السامة مثل الثعابين والعناكب، وهناك أيضًا آكلات الأعشاب أي الحيوانات العاشبة مثل الغزلان والزرافات والفيلة، وبعض منها يقضي على المحاصيل الزراعية والمروج إذا تواجدت بالقرب من المناطق السكنية، ويوجد أيضًا القنادس التي من الممكن أن تسبب الضرر للانسان بسد الأنهار، وهناك أيضًا الكثير من أنواع الطيور والقوارض[٣].

طرق تكاثر الحيوانات البرية

يوجد الكثير لتعلمه فيما يتعلق بطرق تكاثر الحيوانات البرية، فالتكاثر في البرية هي الطريقة الطبيعية للتكاثر لكل نوع، كلٌ في بيئته الطبيعية وموطنه الخاص، وغالبًا ما تقوم الحيوانات البرية باختيار هذه المواقع وفق معايير محددة مثل الأمان وتوفر الطعام، علاوة على ذلك فإنّ فصول التكاثر تختلف من نوع لآخر، فكل نوع له وقت محدد يناسب هذا الحيوان تشريحيًا ومناخيًا ويناسب غيرها من العوامل البيئية، وهناك العديد من الحيوانات البرية التي تهاجر لمسافاتٍ بعيدة لتوفر مكانًا آمنًا للتكاثر، وتضم الحيوانات البرية البرمائيات والزواحف والثديات والطيور والمفصليات، أما بالنسبة لطرق تكاثر الحيوانات البرية، فهي تنقسم بشكل رئيس إلى: حيوانات تتكاثر بالولادة مثل الثديّات وحيوانات تتكاثر بالتبويض مثل الطيور، ومعظم الحيوانات البرية تتكاثر بإحدى هاتين الطريقتين[٤].

لكنّ هناك بعض الحالات الاستثنائية، وخاصة عند بعض أنواع الثعابين، التي تقوم بالتكاثر عن طريق البيوض لكنها تحتفظ بها في جسدها إلى أن تفقس وتقوم بولادتها وتسمى بالحيوانات البيوضة الولودة، وفي هذه الحالة تتغذى الصغار من صفار البيضة التي تكون بداخلها[٥]، وهناك بعض الحيوانات البرية التي تُعد من الثديّات إلا أنّها تضع البيض، فالثديّات هي من ذوات الدم الحار والتي في الغالب تتواجد على البر، وسميت بالثديّات لأنّها تملك غددَا ثديّة مسؤولة عن إنتاج الحليب في الإناث، وتنشط هذه الغدد بعد الولادة، ومن الحيونات التي تعد من الثديّات وتحتوي على الغدد الثديّة إلا أنها تتكاثر بالبيوض هي آكل النمل الشوكي وحيوان خلد الماء حيث تنتج بيوضها وتحتضنها، وعند الفقس تقوم بتغذيتها بالحليب كباقي الثديات [٦].

التكاثر بالولادة

إنّ التكاثر بالولادة هو أحد طرق تكاثر الحيوانات البرية يتم تخصيب البويضة داخل جسم الأم حتى تنمو، وتصبح جنينًا ينمو بداخلها إلى أن يصبح مكتمل النمو وقادرًا على الخروج من جسد أمه، ويستمد هذا الجنين غذاءه باستمرار من الأم عن طريق المشيمة أو أي عضو مشابه له في مختلف أنواع الحيوانات، وهذا يحدث في الثديات وبعض أنواع الزواحف[٥].

يمكن تعريف فترة الحمل في الثديات، بأنّه الفترة التي تحمل فيها الأنثى صغارها في رحمها من أول عملية الإخصاب لحين موعد الولادة، والتي يتطور فيها الجنين وينمو، وفترة الحمل تختلف من حيوان بري لآخر، وهذا يعتمد على مقدار نمو الجنين قبل الولادة، وبشكل عام فإنّ الحيوانات الصغيرة يكون لديها فترات حمل قصيرة مقارنة بالحيوانات الأكبر حجمًا[٧]، وفي حالة الثديّات يبقى الصغار لمدة من الوقت معتمدين على الأم عن طريق شرب الحليب من أثدائها، وهذه بعض الأمثلة على بعض الحيوانات البرية وفترات حملها[٥]:

  • القوارض: القوارض لديها فترة حمل قصيرة جدًا حيث تصل إلى 21-23 يومًا، وفي أقصى حد تصل إلى 26 يومًا[٧].
  • الفيل الأفريقي: يعرف الفيل الأفريقي بأنّه أكبر حيوان برّي على وجه الأرض ويزيد وزنه عن 10000 رطلًا، ومدة حمل الفيل تصل إلى 645 يومًا أي ما يعادل الشهران، وبهذا تكون حطمت هذه الحيوانات رقمًا قياسيًا بأطول فترة حمل[٨].
  • وحيد القرن الأسود: وحيد القرن هذا هو واحد من نوعين موجودين في أفريقيا، وهو يتعرض لخطر شديد حاليًا، ويتميز وحيد القرن هذا عن نظيره الأبيض بشكل شفته التي تشبه الخطاف، وهو من أكبر الحيوانات البرية ويهو يحتل بمرتبة ثاني أطول فترة حمل في الثديات حيث تستمر إلى 16 شهرًا أي ما يعدل 450 يومًا[٨].
  • حيوانات أخرى: مثل الزرافة تبلغ مدة حملها 430 يومًا، الجمل 390 يومًا، والحمار الوحشي 375 يومًا[٨].

التكاثر بالتبويض

في هذه الطريقة من طرق تكاثر الحيوانات البرية تقوم الحيوانات البيوضة بالتكاثر بالبيض بدلًا من ولادة صغارها أحياء، وقد يتم تخصيب البيض قبل أن تخرجها الأم من جسدها، مثل ما يحدث في الطيور وبعض أنواع الزواحف، أو قد يتم تخصيبها خارجيًا مثل ما يحدث في البرمائيات، وبشكل عام، فإنّ عدد البيوض التي تنتجها الحيوانات البيوضة أكثر بكثير من الصغار التي تلدها الحيوانات الولودة، ولكنّ فرص نجاة هذه البيوض أقل بكثير من الصغار المولودة، وذلك لغياب رعاية الأمهات لها كما في حالة الحيوانات الولودة[٦].

المراجع[+]

  1. "Animal reproductive system", www.britannica.com, Retrieved 21-11-2019. Edited.
  2. "Wildlife", www.wikiwand.com, Retrieved 21-11-2019. Edited.
  3. "Wildlife", www.encyclopedia.com, Retrieved 21-11-2019. Edited.
  4. "Breeding in the wild", www.wikiwand.com, Retrieved 21-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت "viviparity", www.britannica.com, Retrieved 21-11-2019. Edited.
  6. ^ أ ب "oviparity", www.britannica.com, Retrieved 21-11-2019. Edited.
  7. ^ أ ب "Mammals With The Shortest Gestation Periods", www.worldatlas.com, Retrieved 21-11-2019. Edited.
  8. ^ أ ب ت "Animals With The Longest Gestation Times", www.worldatlas.com, Retrieved 21-11-2019. Edited.