طرق ترشيد استهلاك المياه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٣ ، ٤ مارس ٢٠٢٠
طرق ترشيد استهلاك المياه

ترشيد استهلاك المياه

يُطلق مفهوم ترشيد استهلاك المياه على العملية المُتكاملة التي يتم من خلالها تقنين استخدام الموارد المائية في شتى الاستعمالات اليومية، مما يؤدي إلى توفير كميات من المياه التي يمكن استخدامها في أغراض أخرى، ويُعدّ ترشيد استهلاك المياه ضمن الاستراتيجات التي تهدف إلى الحفاظ على الموارد الطبيعية في الأرض، ويشمل ذلك ترشيد استهلاك مصادر الطاقة المختلفة، فضلًا عن الحفاظ على المساحات الخضراء من الأنشطة البشرية والرعي الجائر، فكلّ ذلك يسهم في الحفاظ على التوازن البيئي في مختلف البيئات الطبيعية، أمّا طرق ترشيد استهلاك المياه فهي مجموعة من الاستراتيجيات التي تهدف إلى تقنين الاستهلاك المائي، وفي هذا المقال سيتم تناول أبرز طرق ترشيد استهلاك المياه.[١]

طرق ترشيد استهلاك المياه

يمكن لجميع أفراد المجتمع استخدام طرق ترشيد استهلاك المياه في عمليات الصرف المائي اليومية، ومن خلال هذه الطرق ينخفض استهلاك الماء على المستوى الفردي، ويؤدي ذلك بدوره إلى توفير كميات كبيرة من المياه على مستوى المجتمعات الإنسانية والدول، وفيما يأتي أبرز طرق ترشيد استهلاك المياه من واقع أنشطة الحياة اليومية:[٢]

  • استخدام الصنابير الحديثة والأجهزة ذات الكفاءة العالية في تمديدات الماء وتمديدات الصرف الصحي، والتي تكون مُصنَّعة خصيصًا لتوفير كمية المياه المُستهلكة اليومية.
  • استخدام بعض الاستراتيجات وطرق الري الحديثة التي تساهم في توفير كميات المياه في عملية ريِّ المزروعات، بما في ذلك الري بالتنقيط، فضلًا عن تصميم الحدائق والمزارع بطريقة تساعد على تقليل كمية مياه الري سواء كان ذلك على مستوى التصميم نفسه، أو على مستوى نوعية النباتات التي يتم زراعتها ومستوى صرفها المائي.
  • إيجاد طريقة لحفظ مياه الأمطار، واستخدام مياه الأمطار بأفضل الطرق الممكنة.
  • إعادة استخدام المياه التي تم استخدامها مُسبقًا في بعض الأغراض اليومية في استعمالات أخرى غير مرتبطة بالاستهلاك البشري.
  • استخدام بعض الطرق التي تساهم في تخفيض استهلاك المياه أثناء عملية غسل السيارات، كما يُفضّل أن يتم غسل السيارات في مناطق قريبة من المناطق الزراعية لإعادة توجيه المياه على المزروعات والاستفادة منها مُجدَّدًا.
  • اتخاذ بعض التدابير التي تسهم في تخفيض عمليات التبخير الأرضي للمياه، ومن أبرز ما يمكن اتخاذه تقليل تعبيد المساحات خارج المباني، حيث إنّ زيادة المساحات المُعبَّدة يزيد من الجريان السطحي الذي ينجم عنه زيادة التبخُّر المائي.

أهمية ترشيد استهلاك المياه

بعد التعرف على أبرز طرق ترشيد استهلاك المياه لا بُدَّ من التأكيد على أهمية استهلاك المياه ودورها في الحياة الإنسانية، حيث تأتي أهمية ترشيد استهلاك المياه بالدرجة الأولى من ندرة الموارد المائية في العالم، حيث تُعاني العديد من دول حول العالم من شُحِّ المياه، وهذا يدعو إلى تقنين استهلاك المياه في هذه الدول بالدرجة القصوى، كما ساهمت عمليات الزيادة السكانية الهائلة في السنوات الأخيرة إلى زيادة الضغط على مصادر المياه، وزيادة تلويثها، كما أثَّر ذلك على طبيعة المناخ حول العالم، وأدَّى إلى ظهور بعض الظواهر والتغييرات البيئية؛ مثل ظاهرة الاحتباس الحراري، الأمر الذي زاد من نُدرة المياه ومَنَحَ أهمية إضافية لترشيد استهلاكها.[٣]

المراجع[+]

  1. "Water Conservation", www.encyclopedia.com, Retrieved 19-01-2020. Edited.
  2. "Reducing water demand", www.yourhome.gov.au, Retrieved 19-01-2020. Edited.
  3. "Water scarcity", www.britannica.com, Retrieved 19-01-2020. Edited.