صفات الرجل الذي لا يصلح للزواج

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٢ ، ١٧ ديسمبر ٢٠١٩
صفات الرجل الذي لا يصلح للزواج

الزواج

في الزواج يلتقي الرجل والمرأة؛ في طريق بناء الأسرة والمجتمع والحياة، يلتقي كلٌّ منهما بخصائصه التي فطره الله عليها، فالمرأة بضعفها ولينها، تعد سكن الزوج الذي يعيش في ضجيج الحياة؛ ليأوي إلى بيته، فيقوم بالعمل والكد الوقت الطويل؛ سعيًا على الزوجة والأولاد، وفي الزواج ترتقي الحياة من الهزل إلى تحمل المسؤولية والجد، وفي الزواج دفع الفقر وجلب الغنى، ومن خلال هذا المقال سيتم التعرف على صفات الرجل الذي لا يصلح للزواج.[١]

المعاملة الزوجية

لا يخفى على أحد أن بعض العادات والتقاليد؛ تؤصل في قلب الرجل أن حسن المعاملة مع زوجته يكون ضعفًا وخورًا، ونوعًا من الانهزامية، خاصةً إذا ساعده ذووه؛ بدورِ المراقبة لأعماله، حتى يبقى -بزعمهم- كامل الرجولة، فتدخل هذه الموروثات داخل قلبه، وتختلط مع لحمه ودمه، لتكون سدًا منيعًا في وجه سعادة الحياة الزوجية، فيعامل من قبل زوجته على أنه إنسان مريض، بحاجة للعلاج والمتابعة والصبر، ولا يكون الحل هو الطلاق؛ إلا إذا أعيت المرأة السبل، فما يدريها أن يكون الزوج الثاني مثل أو أسوأ من الزوج الأول، فالرجال متشابهون والنساء متشابهات، والمعاملة الزوجية تحتاج إلى اللين كجانب أساسي في رحلة الزواج، فتكتب له على جواله رسالةً لطيفةً تذكره بلحظات جميلة قضوها معًا، وتأخذ بيده ويأخذ بيدها للوصول إلى شاطئ السلام.[١]

صفات الرجل الذي لا يصلح للزواج

حرص النظام الاجتماعي على بناء الأسرة على أسس سليمة متينة، فحثّ كلًا من الزوجين على أن يحسن اختيار صاحبه، وبين الصفات المطلوب توفرها في كلٍّ من الرجل والمرأة، فعلى المرأة المُقبِلة على الزواج الحذر، وذلك بمعرفة صفات الرجل الذي لا يصلح للزواج، ومنها:[٢]

الرجل التكالي

الزوج في الحياة الأسرية هو محور ثباتها ومركز فلكها وقدوة أفرادها، والرجل هو المكلف بالإنفاق على الأسرة، وكذلك فإن المساعدة الحياتية حاجة من الحاجات النفسية التي تحتاجها الزوجة، فتضفي علي البيت نسائم السعادة، ولقد أظهرت دراسة أميركية إلى أنه عندما يشارك الرجال في أعمال المنزل يزداد شعور النساء بالعدل وبالرضا وتقل الخلافات العائلية، وقال عالم النفس جوشوا كولمان: "إن تقاسم الأعمال المنزلية مرتبط بمستوى أعلى من الرضا عن الزواج، وفي بعض الأحيان يزيد من وتيرة العلاقات الحميمة كذلك".[٢]

الرجل البخيل

إن مشكلة الرجل البخيل تتشعب لتصل إلى كل أفراد الأسرة، فهناك أزواج وإن امتلكوا المال الوفير ليسوا قادرين على بسط ذات اليد، وهم يرزحون تحت تأثيرات نفسية تدفعهم إلى الشحّ والبخل بمالهم وعواطفهم، فالرجل البخيل شخص غير مرغوب فيه اجتماعيًا، وفي كثير من الأحيان قد يتعرض للتقريع والتجريح، والزوج البخيل يغرق حياة الأسرة في مشكلات اجتماعية تكاد لا تنتهي، أما الزوجة فإن بخل الزوج ينعكس عليها بشكل مباشر، فعدم تأمين المصروف اللازم يوقعها في قلة الحيلة، وتبدأ مشاعر الاحترام والمحبة تجاه هذا الزوج بالتلاشي لتحل مكانها مشاعر النفور والبغضاء.[٣]

الرجل الغيور غيرة عمياء

من الجميل أن يغار الرجل على زوجته، ولكن من السيّئ أن تتحول الغيرة إلى شك قاتل وظن سيئ، ورمي الزوجة بالباطل بسبب غلبة الوساوس، التي قد تتسبب في خراب البيوت الهانئة، فالغيرة المكروهة تكون بمجرد سوء الظن، وهذه الغَيْرة تفسد المحبة، وتوقع العداوة بين المحب ومحبوبه، وقال معاوية -رضي الله عنه-: "ثلاث من خصال السؤدد: الصفح واندماج البطن وترك الإفراط في الغيرة".[٤]

الرجل السلبي

بعض الرجال لديه استعداد داخليّ لصعود سلّم السعادة الزوجية، فيعدل سلوكه وشخصيّته ليصل إلى مبتغاه، وبعضهم سلبيّ، يعرف حقوقه جيدًا ولا يعرف واجباته، ويلقي عبء صنع السعادة على الزوجة، لذلك فالزوجة المثالية -بنظره- هي التي لا تطالبه بأي حق، وتغفر له أي تقصير، متناسيًا أن أهم أسباب السعادة الأسرية هي رعاية الزوج النفسية لزوجته، وفي رأي الأستاذة ميدوست: "أنه لا سبيل لحل هذه المعضلة الصعبة إلا بمزيد من الواقعية، ومحاولة تفهم كل طرف لاحتياجات الطرف الآخر، على أسس حقيقية ليس فيها أحلام ست الحسن والجمال، أو ترحم على أيام زمان" فالمطلوب هو: مزيد من الواقعية والصبر والتسامح، والكثير والكثير من الحب، لتحقيق علاقة مستقرة مستمرة بينهما رغم كلّ المشاكل والاتهامات، فلا شيء سيُلغي أبدًا على احتياج الرجل أو المرأة للآخر.[٥]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "الزواج تاج الفضيلة"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 13-12-2019.
  2. ^ أ ب "الصفات المطلوبة في الرجل الذي تختاره المرأة زوجا"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 13-12-2019. بتصرّف.
  3. "الزوج البخيل.. ونفور الزوجة والأبناء"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 13-12-2019. بتصرّف.
  4. "احذر الغلو في الغيرة "، ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 13-12-2019. بتصرّف.
  5. "الزوج السلبي"، ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 13-12-2019. بتصرّف.