شجرة الكينا وفوائدها

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٤٤ ، ٢٦ يناير ٢٠٢٠
شجرة الكينا وفوائدها

شجرة الكينا

خلال هذه المقالة سيتم توضيح شجرة الكينا وفوائدها، وتُزرع هذه الشجرة في أستراليا وفي الجزر المحيطة بها، وأيضًا قد تُزرع في جميع المناطق ذات المناخ المعتدل، وشجرة الكينا تنمو بسرعة وتصل إلى ارتفاع كبير قد يبلغ 90 مترًا، وهي دائمة الخضرة، وتنمو لهذه الشجرة زهور يتراوح قطرها ما بين 5 إلى 6 سانتيميتر، وعادةً ما يتم استخدام أخشاب هذه الشجرة كوقود، وتجدر الإشارة إلى أنه يتم استخلاص زيت عطري منها، والاستخدام الرئيسي لهذا الزيت هو استخدام طبي، وأيضًا يوجد العديد من الفوائد لهذا الزيت، وسيتم توضيحها لاحقًا.[١]

شجرة الكينا وفوائدها

شجرة الكينا وفوائدها العديدة ساهمت في استخدامها في العلاج منذ آلاف السنين، وتجدر الإشارة إلى أن زيت شجرة الكينا يتم استخلاصه عن طريق تجفيف أوراق هذه الشجرة ومن ثم طحنها ومن ثم تقطيرها، ويوجد العديد من الفوائد للزيت المستخلص من هذه الشجرة، وسيتم توضيحها، وهي كالآتي:[٢]

  • تخفيف السعال عند تدليك الصدر والحلق بهذا الزيت، وأيضًا تخفيف أعراض نزلات البرد والإنفلونزا.
  • يساعد على طرد المخاط من الصدر عند استنشاق بخار زيت شجرة الكينا.
  • أيضًا وفي إطار الحديث عن شجرة الكينا وفوائدها، ومن إحدى فوائد هذه الشجرة طرد البعوض والحشرات الأخرى.
  • يساعد على تطهير الجروح وعلى تعزيز عملية الشفاء.
  • يساعد على تعزيز عملية التنفس عند استنشاق بخار هذا الزيت.
  • يساعد على علاج مرض السكري عن طريق خفض نسبة السكر في الدم.
  • يساعد على تخفيف أعراض الهربس.
  • يساعد على التخلص من رائحة الفم الكريهة.
  • يساعد على تخفيف آلام المفاصل.

إرشادات لاستخدام شجرة الكينا

بعد أن تم توضيح شجرة الكينا وفوائدها سيتم توضيح بعض الإرشادات التي يجب اتباعها قبل استخدام الزيت المستخلص من هذه الشجرة، وعادةً ما يساعد تخفيف الزيت المستخلص من شجرة الكينا بزيت آخر كزيت الزيتون قبل وضعه على الجلد مباشرةً في تجنّب حدوث أي أضرار، ولكن وفي بعض الأحيان قد يؤدي استخدام زيت شجرة الكينا إلى ظهور العديد من الآثار الجانبية كالإسهال أو الغثيان أو القيء أو اضطرابات المعدة، ويجب تجنب وضع هذا الزيت في المناطق القريبة من العينين، وذلك لأن وضعه قد يؤدي إلى حدوث تهيّج وإلى الشعور بحرق في تلك المناطق، كما وأن هذا الزيت قد يؤدي إلى حدوث الحساسية، ولذلك وقبل استخدامه يجب وضع القليل منه على منطقة صغيرة من الجلد ومن ثم الانتظار لمدة 24 ساعة، وإن لم تظهر أي أعراض للحساسية فهو آمن للاستخدام.[٣]

ويجب تجنّب تناول هذا الزيت عن طريق الفم، وذلك لأن تناوله سيؤدي إلى حدوث تسمم وفي هذه الحالة ستظهر العديد من الأعراض كالدوخة أو الشعور بالاختناق، كما ويجب تجنب استخدامه خلال فترة الحمل، وتجدر الإشارة إلى أن استخدام هذا الزيت من قبل بعض الأشخاص المصابين بمرض الربو قد يؤدي إلى تفاقم الحالة، وعند البعض الآخر قد يؤدي إلى تخفيف الأعراض.[٣]

المراجع[+]

  1. "Eucalyptus", www.britannica.com, Retrieved 26-01-2020. Edited.
  2. "Unexpected Benefits of Eucalyptus Oil", www.healthline.com, Retrieved 26-01-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "The health benefits of eucalyptus", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 26-01-2020.