سرطان الخصية والإنجاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٨ ، ١١ فبراير ٢٠٢٠
سرطان الخصية والإنجاب

سرطان الخصية

إنّ سرطان الخصية هو السرطان الذي يحصل في العضو الذي يقوم بإنتاج الهرمونات الجنسية والحيوانات المنوية عند الذكر، حيث تتوضّع الخصيتان ضمن كيس الصفن، وهو الكيس الرخو الذي يوجد أسفل القضيب، وبالمقارنة مع أنواع السرطانات الأخرى، يُعدّ سرطان الخصية أمرًا نادرًا، ولكنّه أشيع أنواع السرطانات عند الذكور بين عمر 15 و35 عامًا في الولايات المتحدة الأمريكية، ومن الجدير بالذكر أنّ سرطان الخصية قابل للعلاج بشكل كبير، وذلك حتّى عند انتشار السرطان لمناطق أبعد من الخصية، وبناء على نوع السرطان ومرحلته، يمكن أن يتلقّى المريض واحدًا من الخيارات العلاجية لهذا السرطان، أو أن يتلقّى مجموعة منها، وسيتم الحديث في هذا المقال عن العلاقة بين سرطان الخصية والإنجاب بشكل عام. [١]

سرطان الخصية وهرمونات الذكورة

يمكن لسرطان الخصية والعلاجات المستخدمة من أجل التخلص منه أن تؤثر على المستويات الهرمونية، كما أنّها تؤثر على قدرة الشخص في إنجاب الأطفال، ولذلك من الضروري مناقشة العلاقة بين سرطان الخصية والإنجاب وكذلك كيفية تعويض التستوستيرون مع الطبيب، والتأثيرات الواردة الحدوث والخيارات المتاحة من أجل العلاج، ومعظم الذكور الذين يصابون بسرطان الخصية يصابون في خصية واحدة، وتكفي الخصية الثانية عادة لإنتاج ما يكفي من التستوستيرون -وهو هرمون الذكورة الرئيس-، وعند الحاجة لإزالة الخصية الأخرى بسبب كون السرطان في الخصيتين معًا أو بسبب تطور سرطان آخر في الخصية الأخرى، فإنّ الشخص يمكن أن يحتاج إلى الحصول على التستوستيرون من مصدر خارجي بقيّة حياته، وغالبًا ما يكون التستوستيرون على شكل جيل أو رقعة توضع على البشرة، أو على شكل حقنة تُعطى بشكل شهري. [٢]

سرطان الخصية والإنجاب

فيما يخص العلاقة بين سرطان الخصية والإنجاب، أو العلاجات المتبعة والإنجاب، فإنّه قبل البدء بالعلاج، يمكن أن يختار البعض تخزين الحيوان المنوي في بنك الحيوانات المنوية من أجل استخدامها لاحقًا للتلقيح، ولكنّ سرطان الخصية يمكن أن يؤدّي أيضًا إلى انخفاض في تعداد الحيوانات المنوية، وهذا ما يمكن أن يزيد من صعوبة الحصول على الحيوان المنوي، كما أنّ العقم يمكن أن يكون من المشاكل التي تحصل لاحقًا عند الشبّان الذين كانوا قد عانوا من سرطان الخصية سابقًا في الحياة، فعند حدوث السرطان بعد البلوغ، يُنصح بتخزين الحيوانات المنوية في بنك الحيوانات المنوية للحفاظ على القدرة في الإنجاب لاحقًا. [٢]

ومن الممكن أن يعاني كثير من المصابين بسرطان الخصية من قلّة في الحيوانات المنوية أو تشوه فيها قبل العلاج، ولكنّ تحليل الحيوان المنوي يعود بشكل عام إلى الحالة الطبيعية بعد العلاج، ومعظم الأشخاص يمكن أن ينجبوا بعد العلاج، ولا يبدو أن مخاطر التشوهات الجنينية تزداد بعد العلاج، ولكنّ الانتظار لفترة 3 أشهر بعد الانتهاء من العلاج الكيماوي قبل محاولة إنجاب الأطفال يُعدّ أمرًا منصوحًا به. [٣]

وفي بعض الأحيان، وعند ترك إحدى الخصيتين، يمكن أن تعود القدرة على الإنجاب بعد الانتهاء من علاج سرطان الخصية، وبشكل نموذجي تعود القدرة الإنجابية بعد عامين تقريبًا من الانتهاء من العلاج الكيماوي، وحتّى عند كون تعداد الحيوان المنوي منخفضًا جدًا عند المريض، يملك الشخص عدّة خيارات للإنجاب، ولذلك يجب سؤال الطبيب حول سرطان الخصية والإنجاب قبل بدء العلاج. [٢]

فيديو عن سرطان الخصية والإنجاب

في هذا الفيديو يتحدث أخصائي جراحة المسالك البولية والكلى وأمراض الذكورة الدكتور مصعب المومني عن سرطان الخصية والإنجاب.[٤]

المراجع[+]

  1. "Testicular cancer", www.mayoclinic.org, Retrieved 13-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Fertility and Hormone Concerns in Boys and Men With Testicular Cancer", www.cancer.org, Retrieved 13-12-2019. Edited.
  3. "Testicular Cancer Treatment & Management", www.emedicine.medscape.com, Retrieved 13-12-2019. Edited.
  4. "سرطان الخصية والإنجاب", youtube.com, Retrieved 12-02-2020.