رجيم الشوربة الحارقة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٤ ، ٢٣ أكتوبر ٢٠١٩
رجيم الشوربة الحارقة

أهمية طبق الشوربة

تعدّ الشوربة وجبة سهلة التحضير تؤكل عادة ساخنة وما إن تم تحضيرها بشكل صحّي ستكون وجبة مغذّية وممتازة للنظام الغذائي المخصص لإنقاص الوزن، وتوفّر الشوربة كمية كبيرة من الخضروات الموصى بتناولها خلال اليوم بشكل سلس، كما يمكن إضافة أي نوع محبب لدى الشخص سواء كان طازج أو مجمد أو معلب وذلك يضفي طعمًا ألذ للشوربة وقيمة غذائية أكبر وألياف أكثر، فمثلًا إضافة اللحوم الخالية من الدهن يوفر البروتين وتعد الطماطم مصدرًا جيدًا لليكوبين وهو أحد مضادات الأكسدة التي تساعد في تقليل خطر الإصابة بالسرطان، ولأن الحساء يحتوي على كمية كبيرة من الماء، فإنه سيملأ المعدة ويشعر بالشبع بسعرات حرارية أقل لكن ماذا عن رجيم الشوربة الحارقة، هل هو صحّي ومفيد؟[١]

رجيم الشوربة الحارقة

يتطلب رجيم الشوربة الحارقة تناول كميات كبيرة من حساء الملفوف لمدة أسبوع كما يمكن تناول بعض الفواكه والخضروات والدجاج ولحم البقر والأرز البني، ويقول المؤيدون إنها طريقة جيدة لخسارة بعض الوزن بسرعة كبيرة، ولكن قد يكون هذا وزن الماء أو الأنسجة الخالية من الدهون أكثر من الدهون، وتوضّح النقاط الآتية تفاصيل أكثر عن رجيم الشوربة الحارقة:[٢]

مكونات الشوربة الحارقة

الشوربة الحارقة أو ما تم التعارف عليه على أنها شوربة الملفوف تحتوي على العديد من أنواع الخضار، لكن بالطبع يعدّ الملفوف المكوّن الرئيس ويضاف بكمية كبيرة مقارنة بباقي الأصناف، ونظرًا لأن هذه الشوربة مكون رئيس برجيم الشوربة الحارقة، فيمكن تحضير كمية كبيرة منه وحفظه بالثلاجة أو تجميده ليبقى لوقت أطول دون الحاجة لإعادة طبخها وتحضير جميع مكوناتها أكثر من مرة، أما عن مكوناتها فهي كالآتي:[٢]

  • 6 حبات من البصل الأخضر المفروم.
  • حبتين من الفلفل الأخضر المقطعة لمكعبات.
  • علبتين من الطماطم سواء ان على شكل مكعبات أو كاملة.
  • 250 غرام فطر مقطع على شكل شرائح.
  • حبة من الكرفس المفروم.
  • نصف رأس من الملفوف المفروم.
  • 3 حبات من الجزر المقطع لشرائح.
  • 1 أو 2 من مكعبات مرقة الخضار وهو اختياري بالإضافة إلى الملح والفلفل للتنكيه.
  • وللحصول على نكهة إضافية يمكن إضافة الفلفل الحريف أو مسحوق الكاري أو الأعشاب أو أي توابل أخرى.

نظام رجيم الشوربة الحارقة

يقوم النظام على 7 أيام بحيث أنه من الأساسي تناول شوربة الملفوف بشكل يومي وبمقدار 3 مرات تقريبًا وما مقداره 6 - 8 أكواب من الماء يوميًا بالإضافة لتناول أصناف أخرى محددة ويمنع تناول أطعمة غير تلك الموصى بها بالنظام، ويوضّح الجدول الآتي النظام بأيامه السبعة:[٢]

الأيام أصناف الطعام المسموحة أصناف الطعام الممنوعة
اليوم الأول يوصى بتناول الفاكهة يستثنى الموز فقط من أصناف الفاكهة
اليوم الثاني يوصى بتناول الخضار الورقية وغير الورقية سواء نيئة أو مطبوخة يمنع تناول الفاكهة بأنواعها
اليوم الثالث يوصى بتناول الفاكهة والخضروات معًا تستثنى البطاطا والموز فقط
اليوم الرابع يوصى بتناول الموز والحليب قليل أو خالي الدسم تستثنى الأصناف الأخرى
اليوم الخامس يوصى بتناول الدجاج بدون الجلد واللحوم الحمراء بالإضافة لست حبات من الطماطم يمنع استخدام القلي بعملية طهو اللحوم
اليوم السادس يوصى بتناول اللحوم الحمراء فقط والخضروات الورقية تستثنى البطاطا بالإضافة لعدم الإكثار من الزيت عند الطهي
اليوم السابع يوصى بتناول وعاء من الأرز البني بالإضافة للخضروات وعصير الفاكهة الخالي من السكر لا يوجد ممنوعات

أضرار رجيم الشوربة الحارقة

لا يُنصح على الإطلاق بتناول نظام حساء الملفوف المتعارف عليه برجيم الشوربة الحارقة لأكثر من أسبوع واحد نظرًا لكونه مقيد بأصناف محددة ويمنع أصناف عديدة أخرى بالإضافة لكونه غير متوازن من الناحية التغذوية، وتوضّح النقاط التالية سلبيات اتباع هذا الرجيم:[٣]

  • سعراته الحرارية قليلة جدًا: رجيم الشوربة الحارقة تحتوي على أطعمة منخفضة في السعرات الحرارية بحيث يصعب الوصول إلى 1000 سعرة حرارية في اليوم، حيث أن الحد الأدنى من السعرات الحرارية اللازمة للحفاظ على وزن ثابت عادة 1200 سعرة حرارية للنساء و1500 سعرة حرارية للرجال في المتوسط.
  • لا يحتوي على المغذيات الأساسية: الخيارات الغذائية لرجيم الشوربة الحارقة محدودة للغاية وغير متوازنة، فلا يحتوي النظام الغذائي على أي بروتين، كما أنه منخفض للغاية في الكربوهيدرات والدهون والسعرات الحرارية، بالإضافة إلى ذلك فهو يعاني من نقص في العديد من الفيتامينات والمعادن، وقد يشكي متبعو الرجيم من الدوار والضعف العام أثناء الحمية.
  • التسبب بانتفاخ وتشنج بالبطن: لأن هذا النظام الغذائي غني بالألياف فقد يشتكي الكثير من الناس من انتفاخ البطن وحدوث التشنج كأعراض جانبية للنظام وهذه الآثار قد تكون مزعجة بما يكفي للتوقف عن اتباع هذه الرجيم.
  • تغيّر مستويات السكر في الدم: فالمصابون بمرض السكري عليهم الحذر عند اتخاذ قرار اتباع رجيم الشوربة الحارقة، لأنه قد يتسبب انخفاض محتوى الكربوهيدرات والسعرات الحرارية تغييرات كبيرة في مستويات السكر في الدم، لكن من غير المرجح أن يكون للنظام الغذائي آثار جانبية خطيرة على معظم الأشخاص الأصحاء طالما أنه يستخدم لمدة أسبوع واحد فقط.

الحمية الغذائية الصحية

تتضمن إرشادات النظام الغذائي لوزارة الزراعة الأمريكية توصيات ونصائح حول نظام غذائي صحي ومتوازن، وتوصي بتناول ما يقرب من 1500 سعرة حرارية في اليوم لفقدان الوزن ولكن هذا الرقم يختلف حسب العمر والجنس والوزن ومستوى النشاط، لكن رجيم الشوربة الحارقة غني بالخضروات إلا أن الحمية الكلية لا تتناسب مع هذه الإرشادات للسلبيات التي تم ذكرها سابقًا، وتوضّح النقاط التالية الأصناف الغذائية التي يوصى باستخدامها كجزء من نظام غذائي صحي:[٤]

  • الخضار والخضروات الورقية الداكنة: كاللفت والسبانخ والبروكلي والفاصوليا الخضراء.
  • الفواكه: مثل التفاح والتوت والبطيخ.
  • الحبوب: كالكينوا والأرز البني والشوفان.
  • اللحوم الخالية من الدهن: مثل صدور الدجاج والسمك وصدور الديك الرومي.
  • البقوليات: مثل البازيلاء والفاصوليا والعدس والبازلاء.
  • المكسرات والبذور: مثل الجوز واللوز وبذور عباد الشمس.
  • منتجات الألبان: كالحليب قليل الدسم والجبن والزبادي.
  • الزيوت: مثل زيت الزيتون وزيت الأفوكادو.

نصائح لإنقاص الوزن بسرعة

غالبًا ما يلجأ ذوو الوزن الزائد لإنقاص الوزن بأسرع وقت ممكن وهذا ما قد يدفعهم أيضًا للجوء إلى رجيم الشوربة الحارقة أو حميات شبيهة غير صحية، لذا فمن الجيد اتباع بعض النصائح الصحية والتي تساعد بإنقاص الوزن بشكل سريع وسهل كما توضح النقاط الآتية:[٥]

  • تناول وجبة إفطار غنية بالبروتين: تبين أن تناول وجبة الإفطار الغنية بالبروتين يقلل من الشره وتناول السعرات الحرارية على مدار اليوم.
  • تجنب المشروبات السكرية وعصير الفاكهة: وهي من أكثر الأصناف المسببة للسمنة عند تناولها، وتجنبها يمكن أن يساعد على إنقاص الوزن.
  • شرب الماء قبل نصف ساعة من وجبات الطعام: تبين أن شرب الماء قبل نصف ساعة من الوجبات يزيد من فقدان الوزن بنسبة 44%.
  • اختيار الأطعمة الصديقة للوزن: بعض الأطعمة مفيدة جدًا لفقدان الدهون مثل البيض والتونة والأفوكادو.
  • أكل الألياف القابلة للذوبان: تبين أن الألياف القابلة للذوبان قد تقلل الدهون خاصة في منطقة البطن، وتناول مكملات الألياف مثل glucomannan يمكن أن تساعد أيضًا.
  • شرب القهوة أو الشاي: شرب القهوة أو الشاي التي تزود الجسم بالكافيين الذي يعزز عملية الأيض بنسبة 3-11%.
  • تناول الحبوب الكاملة: يجب اعتماد معظم أصناف النظام الغذائي على الأطعمة الكاملة، لأنها صحيّة أكثر من الأنواع الأخرى وأكثر ملء للمعدة وإشعارًا بالشبع وأقل عرضة للتسبب في الإفراط في تناول الطعام.
  • تناول الطعام ببطء: الأكل السريع يسبب اكتساب المزيد من الوزن مع مرور الوقت، أما الأكل ببطؤ يجعل الإنسان يشعر بالامتلاء ويعزز هرمونات خفض الوزن.
  • الحصول على نوم جيد ليلًا: حيث يعد قلة النوم أحد أقوى عوامل زيادة الوزن، لذا فإن الاهتمام بالنوم أمر مهم.

المراجع[+]

  1. "What Are the Benefits of Eating Soup?", www.livestrong.com, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "How to Go on the Cabbage Soup Diet", www.wikihow.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  3. "The Cabbage Soup Diet: Does It Work for Weight Loss?", www.healthline.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  4. "What Is the Cabbage Soup Diet?", www.verywellfit.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  5. "How to Lose Weight Fast: 3 Simple Steps, Based on Science", www.healthline.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.