خبز الشعير لإنقاص الوزن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٨ ، ١٧ نوفمبر ٢٠١٩
خبز الشعير لإنقاص الوزن

الشعير

الشعير هو عبارة عن حبوب يحتوي على العديد من الألياف الذائبة بالماء، ويتوفر الشعير بعدة أشكال مثل طحين الشعير وحبوب الشعير وبراعم الشعير ومستخلص زيت الشعير، يمكن للشعير أن يزود الجسم بالعديد من فوائد فقد استخدمه الناس في خفض مستوى ضغط الدم وخفض مستوى الكوليسترول وأيضًا لخفض سكر الدم وهنالك العديد من الفوائد فالناس يتناولون الشعير من أجل الوقاية من السرطان وتعزيز النزول الوزن وهي من فوائد خبز الشعير والتي سوف يتم الحديث عنها في هذه المقال خبز الشعير لإنقاص الوزن والقيمة الغذائية له.[١]

القيمة الغذائية لخبز الشعير

تعود القيمة الغذائية لخبز الشعير بالفائدة الصحة لجسم الإنسان، إذ يعد بأنه غني بالعناصر الغذائية والعديد من الفيتامينات مثل فيتامين A و فتامين B وفيتامين K، وبالإضافة يعد خبز الشعير مصدرًا جيدًا بالمعادن كالحديد والبوتاسيوم والمغنيسيوم وأيضًا يحتوي على البروتين والألياف والعديد من المركبات العضوية، حيث يستخدم خبز الشعير لإنقاص الوزن، وهنا القيمة الغذائية لخبز الشعير لكل شريحة ذات حجم وجبة خفيفة أي بما يعادل 10 غرام:[٢]

المادة الكمية
الماء 3.5 غرام
الطاقة 26.8 كيلو كالوري
البروتين 0.852 غرام
الدهون 0.338 غرام
الكربوهيدرات 5.1 غرام
السكر 0.32 غرام
الألياف 0.36 غرام
الحديد 0.251 ميليغرام
المغنيسيوم 3.5 ميليغرام
البوتاسيوم 15 ميليغرام
الفسفور 13.3 ميليغرام
الصوديوم 55.7 ميليغرام
الزنك 0.099 ميليغرام
الثيامين 0.047 ميليغرام
النياسين 0.461 ميليغرام
الفولات 8.1 ميكروغرام
حمض الفوليك 4.4 ميكروغرام
كولين 1.52 ميليغرام
سيلينيوم 2.61 ميكروغرام
فيتامين A 1.8 ميكروغرام
فيتامين K 0.13 ميكروغرام

فوائد خبز الشعير لصحة الجسم

يعد الشعير واحد من أكثر الحبوب استخدامًا في امريكا، إن الشعير له نكهة مشابهة للمكسرات وبالإضافة إلى ذلك فهو غني بالعناصر الغذائية و فوائد مذهلة لصحة الإنسان بدءًا من تحسين عملية الهضم إلى تخفيض الكوليسترول وأيضا يستخدم خبز الشعير لإنقاص الوزن وهنا من فوائد خبز الشعير لصحة الجسم:[٣]

تحسين عملية الهضم

إن الشعير قد يحسن من صحة الإمعاء، حيث إن الشعير غني بالألياف وخاصةً غير الذائبة أي لا تذوب بالماء، في حين أن الشعير يضيف الحجم للبراز مما يساعد على زيادة سرعة حركة الأمعاء ومنه يقلل من الإصابة بالإمساك، وواحد من الدراسات كانت لأربع أسابيع قد أجريت على النساء البالغات يتناولن الكثير من الشعير عمل على تحسين من وظيفة الأمعاء وزاد من حجم البراز وأيضا يستخدم خبز الشعير لإنقاص الوزن.[٣]

تحمي من الحصاة المرارية

الحصاة المرارية وهي عبارة عن جزء صلب قد يتكون تلقائيا داخل المرارة وهي عضو صغير يتواجد تحت الكبد مسؤول عن إنتاج العصارة الصفراوية ليساعد الجسم على هضم الدهون، ووجود الألياف غير الذائبة بالماء فالشعير تحمي من تكون الحصاة المرارية، وفي أحد الدراسات وجد أن النساء اللواتي يتناولن الكثير من الألياف قد يقل نسبة تكون حصاة المرارية لديهن بنسبة 13%، أي تناول بما يقارب 5 غرام من الألياف غير الذائبة بالماء يقل نسبة خطر الإصابة 10%، وأيضا يستخدم خبز الشعير لإنقاص الوزن.[٣]

يخفض مستوى الكوليسترول

إن بيتا جلوكان الموجود بالشعير قد أظهر بأنه قادر على خفض مستوى الكوليسترول الضار عن طريق ربط الكوليسترول مع االعصارة الصفراوية، ويقوم الجسم بالتخلص من العصارة الصفراوية التي ينتجها الكبد من الكوليسترول عن طريق البراز، ومن هنا على الكبد أن يستخدم الكوليسترول لينتج العصارة الصفراوية جديدة، وبدوره يقلل نسبة الكوليسترول بشكل دوري بالدم، حيث دراسة أجريت على الرجال قد أعطوا الحبوب الكاملة والأرز البني والشعير قد أظهرت بأن الرجال الذين تناولوا الشعير قد إنخفض لديهم الكوليسترول بنسبة 7%.[٣]

الوقاية من سرطان القولون

وجود الألياف غير الذائبة بالماء وبالتحديد قدرتها على تقليل وقت الذي يحتاجه الطعام للمرور خلال الأمعاء، والذي يبدو وقائي بشكل خاص لسرطان القولون، وأيضَا وجود الألياف الذائبة بالماء بالشعير حيث تساعد على إرتباط بأي مادة سرطانية بالأمعاء وتخلص منها خارج الجسم، وهنالك العديد من المركبات العضوية مثل مضادات الأكسدة وحمض الفينوليك وحمض الفايتك قد تساعد على وقاية من السرطان أو تُبطِئ من تطوره.[٣]

صحة العظام

يحتوي الشعير على العديد من العناصر الغذائية والمعادن ومنها الحديد والكالسيوم والمغنيسيوم والفسفور والزنك، وجميعهم يساهمون في بناء والحفاظ على هيكل و قوة العظام.[٤]

خبز الشعير لإنقاص الوزن

ولأنه جسم الإنسان غير قادر على هضم الألياف، فإن الأطعمة العالية بالألياف تعطي حجمًا للوجبة في النظام الغذائي دون أن يزيد من السعرات الحرارية وأيضا يستخدم خبز الشعير لإنقاص الوزن، حيث 10 دراسات على الحبوب الكاملة وجدوا بأن بعض الحبوب مثل الشعير والشوفان يعمل على زيادة الشعور بالإمتلاء في المعدة بينما حبوب الكاملة مثل القمح والذرة فلا، وفي دراستان أخريان قد وجدوا بأن من يتناول الشعير فالفطور يشعر أقل بالجوع على الغداء بالمقارنة بمن تناول الرز أو حبوب القمح الكاملة، وفي دراسة أخرى قد تم إعطاء الفئران الشعير العالي بالبيتا جلوكان، ووجدوا بأن قد تناولوا بنسبة 19% أقل من الذين تناولوا الشعير القليل بالبيتا جلوكان، والأكثر من ذلك الحيوانات الذين تناولوا الشعير العالي بالبيتا جلوكان قد خسروا الوزن. ومن الممكن أن الشعير قد أثر على إمتلاء المعدة والجوع من خلال خفض هرمون الجوع جريلين حيث يستخدم خبز الشعير لإنقاص الوزن.[٥]

المخاطر المحتملة

إن إضافة الحبوب الكاملة إلى النظام الغذائي أمرٌ جيد، ولكن بعض الأشخاص يجب أن يتجنبوا الحبوب الكاملة، الشعير هو عبارة عن حبوب كاملة وتحتوي على الجلوتين، حيث أنه خيار غير مناسب للأشخاص الذين يعانون من حساسية القمح وللذين غير قادرين على هضم الجلوتين، وبالإضافة يحتوي الشعير على الكربوهيدرات ذات السلسلة القصيرة تدعى الفركتانز وهو واحد من الألياف المخمرة قد يسبب الغازات والإنتفاخ للأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي أو مشاكل هضمية أخرى.[٥]

المراجع[+]

  1. "Barley", www.webmd.com, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  2. "Bread, barley", www.fdc.nal.usda.gov, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "9 Impressive Health Benefits of Barley", www.healthline.co, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  4. "What are the health benefits of barley?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Is Barley Good for You? Nutrition, Benefits and How to Cook It", www.healthline.com, Retrieved 3-11-2019. Edited.