فوائد خبز الشعير

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٨ ، ٢٧ يناير ٢٠٢٠
فوائد خبز الشعير

خبز الشعير

يُعرف الشعير بأنّه أحد أشهر أنواع الحبوب الكاملة المستخدمة في الأنظمة الغذائية المختلفة، ويتمّ إنتاجه وزراعته في مختلف مناطق العالم، وأبرزها روسيا وألمانيا وفرنسا وكندا وألمانيا، ويعد الشعير من الحبوب الغذائيّة الأساسيّة منذ عدّة قرون حيث يوفّر مجموعة كبيرة من الفيتامينات والمعادن المهمّة مثل؛ السيلينيوم، والمغنيسيوم، والنياسين، والنحاس، والكروم، ومجموعة فيتامينات B[١]، بالإضافة لكميّات عالية من الألياف تُسمّى بيتا جلوكان والمواد المضادّة للتأكسد مثل؛ فيتامين E، وبيتا كاروتين، ولوتين، وزياكسانثين التي تساهم في الحفاظ على صحّة الجسم[٢]، ويستخدم الشعير في أشكال متعدّدة مثل؛ استخدامه في صنع شراب الشعير أو دقيق الشعير، الذي يُستخدم لصنع خبز الشعير البنّي والعصيدة[١]، لذا سيتمّ في هذا المقال الحديث عن أبرز فوائد خبز الشعير لجسم الإنسان.

فوائد خبز الشعير

يُساهم استخدام خبز الشعير في النظام الغذائي بتقليل مخاطر الإصابة بالسمنة، والسكري، ويحافظ على صحّة القلب[٣]، ولما يحتويه من فيتامينات ووفرة المعادن التي سبق ذكرها في هذا المقال فإنّ أبرز فوائد خبز الشعير تتلخّص فيما يأتي:

مصدر غني بالألياف

يعدّ خبز الشعير مصدرًا غنيًّا بالألياف التي تساهم في تحسين عمليّة الهضم الصحّي وتعزّز عمليّات الأيض للجلوكوز والدهون وتحفظ صحّة القلب، كما إنّها تساهم بالشعور بالشبع حيث تتّسع داخل الجهاز الهضمي، وتأخذ مساحة تًشعِر الشخص بالامتلاء، ممّا يساهم في تحسين انتظام معدّلات السكر والدهون في الجسم، كما تُساهم الألياف في الحفاظ على توازن البكتيريا النافعة داخل الجهاز الهضمي، وقد ثبت تأثيرها الإيجابي للحدّ من سرطان القولون وأعراض التهاب القولون التقرّحي ومرض الكرون[١].

يساهم في تخفيف الوزن

يضمن استخدام خبز الشعير في النظام الغذائي شعور الشخص بالشبع والامتلاء وفقدان الشهية، حيث إنّ تناول الحبوب الكاملة يوفّر كميّات من ألياف البيتا جلوكان، التي تُساهم في الحدّ من الجوع، وتؤثّر إيجابيًّا على الاستجابات الأيضيّة للكربوهيدرات فيتمّ امتصاصها بوتيرة أبطأ من المعتاد، لذا فإنّ من أبرز فوائد خبز الشعير السيطرة على الشهيّة وتقليل الجوع ممّا يؤدّي إلى انخفاض الوزن[١].

غذاء مثالي لمرضى السكّري

يؤدّي استخدام خبز الشعير في النظام الغذائي لمرضى السكري إلى إبطاء معدّل إطلاق السكر في مجرى الدّم، إذ تحتوي الحبوب الكاملة للشعير على ثمانية أحماض أمينيّة أساسيّة، تعمل كأساس لتكوين البروتين في الجسم، وكميّات كبيرة من البيتا جلوكان القابلة للذوبان والتي ترتبط بالماء والجزيئات الأخرى في الجهاز الهضمي، ممّا يبطئ امتصاص الجلوكوز في الدم من تناول الطعام وبالتالي تتحكّم في إطلاق الانسولين وتحسين حساسيّته[١].

غذاء مثالي لمرضى الكلى

يعدّ استخدام خبز الشعير لبنة أساسيّة في النظام الغذائي المثالي المُستخدم لمرضى الكلى أو القصور الكلويّ، حيث يفضّلون استخدام نظام غذائي نباتي، وبغالبيّته يتضمّن عدّة حصص من الحبوب الكاملة، ويعود ذلك لوفرة المكوّنات الغذائيّة والألياف فيها، والتي تحفظ توازنًا جيّدًا لمرضى الكلى بين البروتين والمعادن مثل الصوديوم والبوتاسيوم والفسفور[١].

فيديو عن فوائد خبز الشعير

في هذا الفيديو تتحدث أخصائية التغذية دانة بردقجي عن فوائد خبز الشعير[٤]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "Barley Nutrition Facts, Benefits and How to Cook It", draxe.com, Retrieved 24-1-2020. Edited.
  2. "Is Barley Good for You? Nutrition, Benefits and How to Cook It", www.healthline.com, Retrieved 24-1-2020. Edited.
  3. "What are the health benefits of barley?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 24-1-2020. Edited.
  4. "فوائد خبز الشعير"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-01-27.