حلويات العيد التقليدية في مختلف البلدان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٤ ، ٨ يناير ٢٠٢٠
حلويات العيد التقليدية في مختلف البلدان

الأعياد

الأعياد جمع عيد وهو ما أجتمع الناس على أنّه تقليد أسبوعي أو شهري أو سنوي، وفيه تتمّ أمور يفعلها الناس عادةً قد تكون عبادات أو عادات بحسب المناسبة، وتنقسم الأعياد في الاسلام لقسمين؛ أعياد ومناسبات حددها الشرع وتكمن أهميتها بأنّ فيها نوع من العظة والفائدة، وهنالك مناسبات لم يحددها أو يهتمّ بها، ولكن ربما جرت العادة عند الناس للاحتفال بها، والاعياد التي يحتفل بها المسلمون في مختلف البلدان هي عيد الفطر وعيد الأضحى المباركين، ولكل بلد خصوصية الأحتفال بهذين العيدين ولكل منطقة طقوس خاصة بها قد تختلف عن طقوس غيرها كليًا أو جزئيًا، وفي هذا المقال سيتم التعرّف على طقوس وحلويات العيد التقليدية في مختلف البلدان.[١]

حلويات العيد التقليدية في مختلف البلدان

تتشابة بعض العادات في الإحتفال بالعيد، وأهم هذه العادات هي تقديم الحلوى للضيوف المهنئين بالعيد وحمل بعض الأنواع منها عند زيارة الأقارب والجيران والأصدقاء، وفيما يأتي بعض حلويات العيد التقليدية في مختلف البلدان:[٢]

  • الكليجة: وهي أشهر حلويات العيد التقليدية في مختلف البلدان وتُسمّى بالمعمول، وتُحشى الكليجة بعدة انواع من الحشوات مثل الجوز أو التمر المطحون أو سمسم مع السكر والهيل، وتُقدّم الكليجة عادةً مع الشاي، والكليجة من الحلويات التي تقدّم في العراق والسعودية وبلاد الشام.
  • السباية: وتُسمّى أيضًا ببنت الصحن وهي حلوى العيد اليمنية، وتتكوّن من الفطير متعدد الطبقات والذي يتمّ دهنه بالعسل والبيض.
  • كعك العيد: يُقدّم كعك العيد في مصر ويُسميه المصريىن بالكحك.
  • الكرابيج: وهي حلبية الاصل وتُنسب لها، وتُقدّم الكرابيج مع الناطف في العيد.
  • اللقيمات: من حلويات العيد التقليدية في مختلف البلدان والمشهورة في دول الخليج وخاصةً في الإمارات والكويت.
  • الغريبة والسابليّة والبيتي فور: وهي من أنواع الحلوى التي تُصنع في العيد وتُقدّم في السودان.

عادات وتقاليد البلدان في الأعياد

إنّ الاحتفال بالعيد يختلف من بلد لبلد آخر حول العالم، ولكن في الوطن العربي تتشابه الممارسات المتعلقة بالعيد وحلويات العيد التقليدية في مختلف البلدان العربية، وفيما يلي أبرز عادات وتقاليد البلدان في الاعياد:[٣]

  • مصر: يبدأ الاحتفال بمصر قبل العيد بأيام منذ البدء بإعداد الكحك والبسكوت، ويتجمع المسلمون للصلاة في الساحات، مرتدين الملابس الجديدة وبعدها تبدأ الزيارات للتهنئة بالعيد بين الأقارب والأصدقاء، ويتم تقديم الحلوى أيضًا.
  • السعودية: يخرج السعوديون باكرًا لأداء الصلاة مرتدين الملابس الرسمية السعودية مثل الثوب والشماغ، ثم يتبادل لناس الزيارات للتهنئة بالعيد ويتناولون إفطار العيد والحلوى التقليدية، وتكون التهنئة بالعيد بجمل مثل عساكم من عواده.
  • الإمارات: تكون الصلاة في القرى في أماكن مفتوحه بينما في المدن يؤدي المواطنون الصلاة في المساجد، وبعد الصلاة يتبادل الناس الزيارات والتهنئة بالعيد، وتتنزه الأسر عادة في العيد في المتنزهات والحدائق والملاهي العامة.
  • فلسطين: يخرج أهل فلسطين لأداء صلاة العيد في المساجد والساحات القريبة، ويذهب أهل القدس للصلاة في المسجد الأقصى، وبعد صلاة العيد يزور الناس الأسواق التي تعرض أنواع شهية ومتنوعة من الحلوى الفلسطينية التقليدية في العيد.
  • جاكرتا: يتمّ توزيع بعض السلع الغذائية المجانية على المواطنين القاطنين في القرى في العيد، ويشتري المواطنون الملابس والحلوى احتفالًا بالعيد.
  • فرنسا: يعتبر المسلمون في فرنسا العيد مناسبة سنوية مهمة لتجديد تمسكهم بالهوية الإسلامية، ويتم الاحتفال بالعيد مبكرًا من خلال تزيين المساجد وشراء حاجيات العيد من حلوى وملابس قبل العيد بأيام.
  • إندونيسيا: يحرص المسلمون في إندونيسيا على طلب المسامحة والاعتذار من بعضهم البعض قبل العيد وذلك لتنقية النفوس، كما تمنح المدارس الإسلامية لطلابها إجازة اطول من الإجازات في باقي المدارس بمناسبة العيد، ويتناول الناس لحوم الدجاج والبقر ويتجنبون أكل السمك، ومن ثم يتناولون الحلوى.

المراجع[+]

  1. "الأعياد والمناسبات المعتبرة في الإسلام"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 5-1-2020. بتصرّف.
  2. "العيد في بعض البلدان العربية "، islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 5-1-2020. بتصرّف.
  3. "مظاهر العيد في بلاد المسلمين"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 5-1-2020. بتصرّف.