حكم التسمية باسم نبراس

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٢ ، ٢٧ أغسطس ٢٠١٩
حكم التسمية باسم نبراس

معنى اسم نبراس

اختيار الاسم للمولود الجديد من الأمور التي تتطلب من الأهل جهدًا كبيرًا، وبحثًا واستقصاءً عن أمور عدة تتعلق بالاسم، وأحيانًا يلجأ الأهل إلى الأسماء التي تُكون مشتركة بين الذكور والإناث ويختارونها للمولود القادم، ومنها مثلًا اسم نبراس فقد ورد عنه أنه: اسم علم مذكر ومؤنث، وهو من ناحية الأصل اللغوي سرياني الأصل، ومعناه: السراج والمصباح وسنان الرمح والجريء والأسد، في هذه المعاني قوة وجرأة وصلابة، ولعلها من المعاني المستحبة لدى الكثير من الأهل، ولكن عندما يُعرف أنّ أصل الاسم غير عربي، يرغب الكثير من الأهل بمعرفة حكم التسمية باسم نبراس، وموافقته لمبادئ الشريعة الإسلامية، وهذا ما سيتضح في ما هو آت من المقال.[١]

حكم التسمية باسم نبراس

إنّ اسم نبراس هو من الأسماء ذات المعاني الحسنة فهو المصباح وهذا يدل على النور، ولكن ما ورد في السنة النبوية عن الأسماء واختيارها وأفضلها، يجعل بعض الأهل يترددون في اختيار الاسم فيعودون إلى أهل الفقه الإسلامي والعلم في هذه الأمور ويستفتونهم حول التسمية بهذا الاسم، ومما ورد في حكم التسمية باسم نبراس أنه: أفضل الأسماء "عبد لله وعبد الرحمن"؛ وذلك لقول الرسول -صلى الله عليه وسلم-: "أحبُّ الأسماءِ إلى اللهِ عبدُ اللهِ وعبدُ الرَّحمنِ والحارثُ"[٢][٣]

إضافة إلى ما سبق فإنه يجوز التسمي بكل اسم حسن، لقوله -صلى الله عليه وسلم-: "إنكم تُدعَونَ يومَ القيامةِ بأسمائِكم وأسماءِ آبائِكم فأَحسِنُوا أسماءَكم"[٤]"ونبراس" اسم حسن، فالنبراس: هو المصباح، وهذا يدل على معنى حسن، وبذلك يمكن القول عن حكم التسمية باسم نبراس أنه جائز ولا حرج فيه، والله أعلم.[٣]

بعض أحكام العقيقة

سنن المولود الجديد التي أمر بها النبي صلى الله عليه وسلم كثيرة ومنها العقيقة، ومن المعروف عن العقيقة عن المولود الجديد أنها سنة مؤكدة عن الرسول -صلى الله عليه وسلم-، وقد اتبعها الصحابة والمسلمون من بعده، إلا أنّ بعض الأهل لا يستطيعون ذبح العقيقة عند ولادة المولود بسبب ضيق الحال، وصعوبة العيش، وعندما تتيسر بهم الحال ويتمكنون من ذبح العقيقة ولكن عندها قد يكون مر على ذلك سنين وكبر المولود ويظنون أنه لا يجوز ذبح العقيقة إلا كما ورد في الهدي النبوي عند ولادة المولود أو في اليوم السابع، وعندها يعودون إلى أهل العلم ويسألون عن جواز هذا الأمر، وفي ذلك ورد أنه أمر جائز.[٥]

وفي السنة النبوية العقيقة عن الذكر اثنتان من الغنم، وعن الأنثى واحدة تُذبح يوم السابع إذا تيسر ذلك، فإن لم يتيسر ذبحها في اليوم السابع يمكن ذبحها متى تيسرت؛ فإذا تيسر الآن ذبح العقيقة بعد أن كبر المولود فذبحها الآن جائز ويمكن للأهل التصدق بها، أو يمكن التصدق ببعضها، ويمكن أن تُطبخ ويُدعى عليها الأقارب والجيران، كل هذا واسع في الدين الإسلامي.[٥]

المراجع[+]

  1. "معنى إسم نبراس في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 27-08-2019. بتصرّف.
  2. رواه الألباني، في السلسلة الصحيحة، عن خيثمة بن عبدالرحمن، الصفحة أو الرقم: 2/573، ظاهره الإرسال وقد وصله أحمد.
  3. ^ أ ب "حكم التسمي ب(نبراس) و(إيثار)"، fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 27-08-2019. بتصرّف.
  4. رواه أبو داود، في سنن أبي داود، عن أبو الدرداء، الصفحة أو الرقم: 4948، [فيه] ابن أبي زكرياء لم يدرك أبا الدرداء.
  5. ^ أ ب "بعض أحكام العقيقة"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 27-08-2019. بتصرّف.

39 مشاهدة