حكم التسمية باسم سامي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٥ ، ٢٠ أغسطس ٢٠١٩
حكم التسمية باسم سامي

معنى اسم سامي

اسم سامي هو اسم علمٍ مذكّرٍ، وأصله عربيٌّ، وعند البحث عن معناه اللّغويّ في المعجم يُلاحظ وجود عدّة معانٍ له، وهي كما يأتي: العالي والمرتفع والمتفاخر والنبيل، وأصل الاسم من الفعل الماضي: ساما، ومضارعه يسمو، أي: ارتفع وعلا، وفي هذا المقال سيتمّ البحث عن حكم التّسمية باسم سامي وبيان مشروعيّة هذا الاسم، ثمّ البحث في السّنّة عمّا يتعلّق بالمولود من أحكام، ثمّ الانتقال للحديث عن حياة عَلَمٍ من الأعلام الذين يحملون اسم سامي.[١]

حكم التسمية باسم سامي

أيّ باحثٍ في سنّة النبيّ محمّدٍ وتفاصيلها، وأفعاله وأقواله فيما يتعلّق بتسمية المولود الجديد واختيار اسمٍ يحمله طوال حياته، يجد حثّه -عليه الصّلاة والسّلام- على اختيار الاسم الحسن وإطلاقه على المولود، كما أُثرت مواقف عديدةٌ قام فيها -صلوات الله وسلامه عليه- بتغيير أسماء بعض النّاس ممّن قابلهم؛ وذلك لوحشة أسمائهم، أو لوحشة معانيها، ويمكن ذكر أحد هذه المواقف للقياس عليه في البحث عن حكم التّسمية باسم سامي، حيث استدعى -عليه الصّلاة والسّلام- أحدًا ليحلب النّاقة فقال: "من يحلب هذه؟" فقام رجل فقال له رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: "ما اسمك؟" فقال له الرّجل: مُرّة، فقال له رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: "اجلس"، ثمّ قال: "من يحلب هذه؟"[٢]

فقام رجلٌ فقال له رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: "ما اسمك؟" فقال له الرّجل: حرب، فقال له رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: "اجلس"، ثمّ قال: "من يحلب هذه؟" فقام رجلٌ، فقال له رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: "ما اسمك؟"، فقال له الرّجل: يعيش، فقال له رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: "احلب"[٣]، وبالقياس على مضمون هذا الحديث النّبويّ يمكن القول بأنّ حكم التّسمية باسم سامي هي تسميةٌ مشروعةٌ وجائزة؛ لأنّ معناه لا يحوي أيًّا من المعاني المكروهة أو غير المستحبّة.[٢]

أحكام المولود في ضوء السنة

بعد معرفة حكم التّسمية باسم سامي، ستتمّ الإجابة عن بعض التّساؤلات عند البحث عن اسمٍ للمولود الجديد وهي: ما هو حكم تسميته؟ وما معناه؟ وما الأحكام المتعلّقة بالمولود؟ لذا سيتمّ ذكر بعض أحكام المولود في ضوء السّنّة النّبويّة، والتي ستكون كما يأتي:[٤]

  • تحصين المولود قبل مجيئه: حيث ورد عن النّبي المصطفى -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه قال: "لو أنّ أحدكم إذا أتى أهله قال: بسم الله، اللّهمّ جنِّبْنا الشيطان وجنّب الشيطان ما رزقتنا، فقضي بينهما ولدٌ، لم يضرّه شيطانٌ أبدًا"[٥].
  • تعويذ المولود عند الولادة: ورد في كتاب الله العزيز في سورة آل عمران قول امرأة عمرانَ لمّا وضعت السّيّدة مريم -عليها السّلام- بعد بسم الله الرّحمن الرّحيم: {رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ}[٦].
  • حمد الله تعالى عند ولادة المولود إن كان سويًّا سواء أكان ذكرًا أم أنثى: وقد ورد في الأثر عن السّيدة عائشة "أنها كانت -رضي اللهُ عنها وأرضاها- إذا وُلد فيهم مولودٌ -يعني من أهلِها- لا تسأل غلامًا ولا جاريةً، تقول: خُلِقَ سويًّا؟ فإذا قيل: نعم، قالت: الحمدُ لله ربِّ العالمينَ"[٧].
  • تعويذ المولود من الشّيطان والعين: وهو سنّةٌ نبويّةٌ مؤكّدةٌ قام النّبي -عليه الصّلاة والسّلام- بفعلها، وشاهد ذلك قوله -صلّى الله عليه وسلّم- وهو يعوّذ الحسن والحسين -رضي الله عنهما-: "أُعيذكما بكلمات الله التامّة، من كلّ شيطانٍ وهامّةٍ، ومن كلّ عينٍ لامّةٍ"[٨].
  • المولود ينسب إلى أبيه: وفي كتاب الله العزيز ورد ما يؤكد ذلك، حيث قال -تعالى- في سورة الأحزاب: {ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ}[٩].

سامي يوسف

بعد الإجابة على السؤال: ما حكم التّسمية باسم سامي؟ ومعرفة أنّها مشروعةٌ ولا خلاف عليها، سيتمّ اختيار علمٍ من الأعلام الذين حملوا اسم سامي وكان لهم أثرٌ في تقديم محتوًى دينيٍّ هادف، وهو سامي يوسف، وهو منشدٌ إسلاميٌّ بريطانيٌّ، يعيش حاليًّا في بريطانيا وتحديدًا في مدينة مانشستر، وُلد في إيران، وينتمي لأسرةٍ آذريّةٍ، نشأ وشبّ في إنجلترا، درس سامي الموسيقا دراسةً عميقة، وفهم قواعدها النّظريّة، ويمتاز بانفتاحه على الثّقافات الموسيقيّة المختلفة، كالموسيقا الكلاسيكيّة الغربيّة، والمقامات العربيّة، والإيقاعات التّركيّة، إضافةً إلى اطّلاعه على أنغام فارسَ وأذربيجان والهندِ وباكستان، وقد سخّر صوته الرّخيم في سماء الإنشاد الدّينيّ ولمع فيها، إلى جانب إيمانه القويّ وثقته العالية بغايته النّبيلة، حيث يعلن سامي على المنابر تمسّكه القويّ بالدّين الإسلاميّ، وهو الأمر الذي يدفعه إلى الإنشاد حسْب قوله، وهو يرى أنّه ينشر المبادئ المحمّديّة، ويشجّع الشّباب المسلم على الافتخار بهويّة الإسلام التي يحملها.[١٠]

المراجع[+]

  1. " معنى إسم سامي في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 20-08-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "اختيار الاسم الحسن للمولود"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 20-08-2019. بتصرّف.
  3. رواه ابن عبدالبر ، في التمهيد ، عن يحيى بن سعيد، الصفحة أو الرقم: 24/71 ، مرسل.
  4. "أحكام المولود من الكتاب والسنة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 20-08-2019. بتصرّف.
  5. رواه الألباني ، في صحيح الترمذي ، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 1092 ، صحيح .
  6. سورة آل عمران، آية: 36.
  7. رواه الألباني ، في صحيح الأدب المفرد، عن كثير بن عبيد، الصفحة أو الرقم: 951 ، حسن الإسناد موقوفا.
  8. رواه شعيب الأرناؤوط ، في تخريج مشكل الآثار، عن ابن عباس، الصفحة أو الرقم: 2885 ، صحيح.
  9. سورة الأحزاب، آية: 5.
  10. "سامي يوسف"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 20-08-2019. بتصرّف.