حكم الاغتسال للعمرة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٢ ، ٣٠ أبريل ٢٠٢٠
حكم الاغتسال للعمرة

مفهوم الاغتسال

إنَّ الاغتسال والغُسل واحد، فالغسل اسم من الاغتسال، ويُعرَّف الغُسل في اللغة بأنَّه إفاضة الماء على شيء ما، أمَّا في الشرع فهو إفاضة الماء على كامل البدن بنيَّة معينة،[١] والغُسل بضم الغين هو غسل الجسد كاملًا، وهو اسم يطلق الماء الذي يتمُّ الاغتسال به،[٢] وجدير بالذكر إنَّ للغسل موجبات عديدة، وهي: خروج المني بشهوة سواء كان هذا الخروج في الصحو أو النوم، ويجب الغسل أيضًا عند انقطاع دم الحيض والنفاس، ويجب أيضًا عند إسلام الكافر وعند موت المسلم ويجب عند التقاء الختانين ولو لم ينتج عنه إنزال للمني، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن حكم الاغتسال للعمرة كما سيسلَّط الضوء على شروط وواجبات ومندوبات العمرة أيضًا.[٣]

حكم الاغتسال للعمرة

في الحديث عن حكم الاغتسال للعمرة، إنَّ الاغتسال أو الغسل للإحرام بالعمرة أو الحج من السنَّة وليس من الواجب، فلا يجب على المسلم أن يغتسل قبل الإحرام إلى بالعمرة أو الحج، ولو تركه ليس عليه إثم أو ذنب، والإحرام صحيح، فالغسل مستحب وليس بواجب، قال ابن المنذر في كتاب الإجماع: "وأجمعوا على أن الاغتسال للإحرام، غير واجب"، والأفضل دون شكّ أن يغتسل المسلم قبل الإحرام لكي ينال أجرًا بإحيائه لهذه السُّنَّة، وقد جاء في الموسوعة الفقهية في هذه المسألة أيضًا: "وَوَقْتُ هَذَا الاِغْتِسَال مُوَسَّعٌ عِنْدَ الْحَنَفِيَّةِ فِي الأْظْهَرِ مِنْ مَذْهَبِهِمْ، وَهُوَ مَذْهَبُ الْحَنَابِلَةِ وَالشَّافِعِيَّةِ، وَثَمَرَةُ الْخِلاَفِ أَنَّهُ لَوِ اغْتَسَل ثُمَّ أَحْدَثَ، ثُمَّ تَوَضَّأَ، يَنَال فَضِيلَةَ السُّنَّةِ، وَلاَ يَضُرُّهُ ذَلِكَ، وَأَلْحَقَ الشَّافِعِيَّةُ هَذَا الْغُسْل بِغُسْل الْجُمُعَةِ، فَدَل عَلَى أَنَّهُ مُوَسَّعٌ، كَمَا هُوَ حُكْمُ غُسْل الْجُمُعَةِ، أَمَّا الْمَالِكِيَّةُ فَقَيَّدُوا سُنِّيَّةَ الْغُسْل بِأَنْ يَكُونَ مُتَّصِلاً بِالإْحْرَامِ"، والله تعالى أعلم.[٤]

شروط العمرة

بعد التفصيل في حكم الاغتسال للعمرة في الإسلام، إنَّ من الجدير بالذكر أنَّ للعمرة شروطًا يجب أن تتحقق كلُّها حتَّى تجب العمرة على المسلم، فإذا اختلَّ واحدٌ من هذه الشروط فلا تجب العمرة وقتها، ويستدلُّ العلماء في وجوب العمرة بالحديث الذي رواه عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- أنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: "الإسلامُ: أنْ تَشهَدَ أنْ لا إلهَ إلَّا اللهُ، وأنَّ محمَّدًا رسولُ اللهِ، وأنْ تُقِيمَ الصَّلاةَ، وتُؤْتِيَ الزَّكاةَ، وتَحُجَّ وتَعتَمِرَ، وتَغتَسِلَ مِنَ الجَنابةِ، وأنْ تُتِمَّ الوُضوءَ، وتَصُومَ رمضانَ. قال: فإذا فَعَلْتُ ذلكَ فأنا مُسْلِمٌ؟ قال: نَعَم، قال: صَدَقْتَ"،[٥] أمَّا شروط وجوب العمرة على المسلم فهي أن يكون المسلم بالغًا، عاقلًا ليس مجنونًا، حرًّا وليس عبدًا، مستطيعًا من حيث القدرة المادية والجسدية، وإذا اختلَّ شرط من هذه الشروط فلا تجب العمرة على المسلم في هذه الحالة، ويجب الشرع على المكلَّف المحقق للشروط عمرة واحدة وحج واحد فقط، واستدلَّ أهل العلم على هذا بحديث أبي هريرة -رضي الله عنه- حين قال: "خَطَبَنَا رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، فَقالَ: أَيُّهَا النَّاسُ قدْ فَرَضَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ الحَجَّ، فَحُجُّوا، فَقالَ رَجُلٌ: أَكُلَّ عَامٍ يا رَسولَ اللهِ؟ فَسَكَتَ حتَّى قالَهَا ثَلَاثًا، فَقالَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: لو قُلتُ نَعَمْ لَوَجَبَتْ، وَلَما اسْتَطَعْتُمْ، ثُمَّ قالَ: ذَرُونِي ما تَرَكْتُكُمْ، فإنَّما هَلَكَ مَن كانَ قَبْلَكُمْ بكَثْرَةِ سُؤَالِهِمْ وَاخْتِلَافِهِمْ علَى أَنْبِيَائِهِمْ، فَإِذَا أَمَرْتُكُمْ بشيءٍ فَأْتُوا منه ما اسْتَطَعْتُمْ، وإذَا نَهَيْتُكُمْ عن شيءٍ فَدَعُوهُ"،[٦] والله تعالى أعلم.[٧]

واجبات العمرة

بعد التفصيل في حكم الاغتسال للعمرة وشروط العمرة، إنَّ للعمرة واجبات تختلف عن أركان العمرة وتختلف أيضًا عن الأمور المستحب فعلها أو ما تُسمَّى بالمندوبات عند أداء العمرة، أمَّا واجبات العمرة فيجب على من يعتمر أن يحرم من الميقات الخاص به، وهذا إن كان الميقات بينه وبين مكة المكرمة، ومن واجبات العمرة أيضًا أن يتجرَّد الرجل المعتمر من المخيط، ومن واجبات العمرة الحلق والتقصير،[٨] وجدير بالذكر إنَّ الحلق والتقصير ركن من أركان العمرة عند أتباع المذهب الشافعي، ويُعد السعي من واجبات العمرة عند أتباع المذهب الحنفي، بينما هو ركن عند الشافعية والحنابلة والمالكية، وجدير بالذكر أيضًا إنَّه من ترك شيئًا من واجبات العمرة عليه دم، والله تعالى.[٩]

مندوبات العمرة

في ختام ما جاء من حديث عن حكم الاغتسال للعمرة وتفصيل في شروط العمرة وواجبات العمرة، سيتم الحديث عن مندوبات العمرة في الإسلام، والمندوب في الشرع هو ما أمر به الإسلام دون وجوبه، أي هو الأمر الذي يُثاب من يفعله ولا يأثم من يتركه، والمندوبات هي الأمور المستحبة في الإسلام،[١٠] أمَّا مندوبات العمرة في الإسلام فهي كثيرة، وهي كما ذكرها العلماء: تقليم الأظافر وحلق شعر العانة، أي يُستحب للمعتمر أن يقلِّم أظافره وأن يحلق شعر العانة، وهذا ليس واجبًا يأثم تاركه بل هو مستحب يثاب فاعله فقط، ومن مندوبات العمرة الاغتسال للعمرة، ومن مندوباتها أيضًا التطيب في البدن، وجدير بالذكر أنَّ ثمة مندوبات خاصَّة بالإحرام في العمرة ومنها التلبية ورفع الصوت للرجال، وقول: لبيك اللهم عمرة، وثمَّة مندوبات خاصة بركن الطواف في العمرة ومنها: تقبيل الحجر الأسود والاضطباع وهو إظهار الكتف الأيمن بالنسبة للرجال، ومن مندوبات الطواف في العمرة أيضًا الإسراع في المشي في الأشواط الثلاثة الأولى بالنسبة للرجال أيضًا، ومن مندوبات الطواف الدعاء والذكر أثناء الطواف وصلاة ركعتين بعدَ الانتهاء من الطواف مباشرة، وجدير بالذكر أنَّه ثمَّة مندوبات أثناء السعي بين الصفا والمروة، ومن هذه المندوبات أن يصعد المعتمر إلى الصفا وأن يقول قبل بدء السعي: "نبدأ بما بدأ الله به" ومن مندوبات السعي بين الصفا والمروة أيضًا الهرولة بين العلمين الأخضرين والإكثار من الذكر والدعاء أثناء السعي بين الصفا والمروة، والله تعالى أعلم.[٨]

المراجع[+]

  1. "تعريفُ الغُسل"، www.dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2020. بتصرّف.
  2. "كتاب مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح"، www.al-maktaba.org، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2020. بتصرّف.
  3. "www.alukah.net"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2020. بتصرّف.
  4. "حكم الاغتسال للإحرام ووقته"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2020. بتصرّف.
  5. رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن عمر بن الخطاب، الصفحة أو الرقم: 1101، حديث صحيح.
  6. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1337، حديث صحيح.
  7. "كتاب آداب العمرة وأحكامها - حطيبة"، www.al-maktaba.org، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2020. بتصرّف.
  8. ^ أ ب أركانها واجباتها ومستحباتها "العمرة...أركانها..واجباتها..ومستحباتها"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2020. بتصرّف.
  9. "صفة العمرة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2020. بتصرّف.
  10. "تعريف (المندوب والواجب والمكروه والسنة المؤكدة)"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2020. بتصرّف.