كيفية الاغتسال للعمرة

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٤ ، ١٥ ديسمبر ٢٠١٩
كيفية الاغتسال للعمرة

العمرة

شرع الله –عزَّ وجلَّ- في الإسلام زيارة البيت الحرام في مكة لأداءِ مناسكَ مخصوصة، وتُسمى هذه الزيارة بالاصطلاح الشرعيّ "بالعمرة".[١] قال الله تعالى: {إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ ۖ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا ۚ وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ}،[٢] وتجب العمرة على من توفرت فيه القدرة البدنيَّة والماديّة على الصحيح من أقوال العلماء مرة واحدة في العمر،[١] ويُعتبر شهر رمضان من أفضل الأوقات لأداء مناسك العمرة،[٣] ودليل ذلك أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلَّم- قال: "إذا كان رمضانُ ، فاعتَمِري فيهِ ، فإنَّ عُمرةً فيهِ تعدِلُ حَجَّةً".[٤] ولمكانة العمرة وأهميتها في الإسلام؛ حيث أنّها تعدُّ الحجُّ الأصغر[٥] سيتم الحديث في هذا المقال عن فضل العمرة وأركانها وواجباتها وكيفية الاغتسال للعمرة.

فضل العمرة

كل ما شرعه الله -عزَّ وجلَّ- في الإسلام رتَّب عليه الفضل العظيم والأجر الكبير، وقد وردت أحاديث كثيرة عن رسول الله تبيِّن فضل العمرة وأنّها سبب لتكفير الذنوب، وفيما يلي جملة من الأحاديث التي وردت في فضل العمرة:[٦]

  • أنَّ عائشة -رضي الله عنها سألت رسول الله -صلى الله عليه وسلَّم-: "هل على النساءِ جهادٌ ؟ قال : نعم جهادٌ لا قتالَ فيه : الحجُّ والعمرةُ".[٧]
  • قول رسول الله -صلّى الله عليه وسلَّم-: "العُمْرَةُ إلى العُمْرَةِ كَفَّارَةٌ لِما بيْنَهُمَا، والحَجُّ المَبْرُورُ ليسَ له جَزَاءٌ إلَّا الجَنَّةُ".[٨]
  • قول رسول الله -صلى الله عليه وسلَّم-: "تابِعوا بينَ الحجِّ والعُمرةِ فإنَّهما ينفيانِ الفقرَ والذُّنوبَ كما ينفي الكيرُ خبَثَ الحديدِ والذَّهبِ والفِضَّةِ وليس للحَجَّةِ المبرورةِ ثوابٌ دونَ الجنة".[٩]

أركان العمرة

لأداء مناسك العمرة أربعة أركان تتوقف صحة العمرة عليها وبنقصان أحد هذه الأركان تبطل العمرة، فلا بدّ لمن أراد إتمام عمرته على الوجه الصحيح أن يأتي بهذه الأركان الأربعة.[١٠] وفيما يأتي تفصيل هذه الأركان:

  • الإحرام:[١٠] لا تصحُّ العبادة من غير نيَّة، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلَّم-: "إنَّما الأعْمالُ بالنِّيّاتِ"[١١] ويُعدُّ الإحرام نيَّة الدخول في نسك العمرة.[١٢]
  • الطواف:[١٠] هو دوران المسلم حول الكعبة تعبدًا لله،[١٣] قال تعالى: {ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ}.[١٤]
  • السعي:[١٠] هو قطع المسلم المسافة ما بين جبليّْ الصفا والمروة سبع مراتٍ،[١٥] قال تعالى: {إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ}.[٢]
  • التحلل:[١٠] هو خروج المسلم مما كان محظورًا عليه فعله حال الإحرام.[١٦] وفيما يلي بعض محظورات الإحرام:[١٧]
    • قص الشعر أو نتفه أو حلقه، قال تعالى: {وَلَا تَحْلِقُوا رُؤوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ}.[١٨]
    • استعمال الطيب، ودليل ذلك ما ورد عن رسول الله فيما يخصُّ المحرم الذي وقصته ناقته: "اغْسِلُوهُ بمَاءٍ وسِدْرٍ، وكَفِّنُوهُ في ثَوْبَيْنِ، ولَا تُحَنِّطُوهُ، ولَا تُخَمِّرُوا رَأْسَهُ، فإنَّه يُبْعَثُ يَومَ القِيَامَةِ، قالَ أَيُّوبُ: يُلَبِّي، وقالَ عَمْرٌو: مُلَبِّيًا".[١٩]
    • عقد النكاح بدليل حديث رسول الله "إِنَّ الْمُحْرِمَ لَا يَنْكِحُ وَلَا يُنْكَحُ".[٢٠]
    • جماع زوجته أو مباشرتها.
    • قتل صيد البرِّ لقوله تعالى: {أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعًا لَكُمْ وَلِلسَّيَّارَةِ وَحُرِّمَ عَلَيْكُمْ صَيْدُ الْبَرِّ مَا دُمْتُمْ حُرُمًا}.[٢١]

واجبات العمرة

إلى جانب أركان العمرة هناك واجباتٌ لها، ولا يترتب على المسلم بترك شيء من هذه الواجبات بطلان العمرة لكن على من ترك واجبًا منها فعليه الكفارة، وتختلف الكفارة بحسب الواجب الذي تم تركه فمنها ما يتوجب على تركه الدم ومنها ما يتوجب على تركه فديةٌ من صيامٍ أوصدقةٍ أو نسكٍ.[٢٢] وفي الآتي ذكر واجبات العمرة :

  • الإحرام من الميقات:[٢٣] ويترتب على تركه الدم ومن لم يجد ثمن الدم فكفارته صوم عشرة أيام ثلاثة يصومها في الحرم وسبعة يصومها إذا رجع.[٢٤] والمواقيت المكانية خمس:[٢٥]
    • ذو الحليفة: ميقات أهل المدينة واسمه الآن "أبيار علي".
    • الجحفة: ميقات أهل الشام.
    • قرن المنازل: ميقات أهل نجد واسمه الآن " السيل".
    • يلملم: ميقات أهل اليمن.
    • ذات عرق: ميقات أهل العراق.
  • التجرد من المخيط بالنسبة للرجل،[٢٦] مثل القميص والسراويل والعمامة والبرنس والخف ودليل ذلك، أنَّ رجلًا سأل النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- "ما يَلْبَسُ المُحْرِمُ؟ فَقالَ: لا يَلْبَسُ القَمِيصَ، ولَا العِمَامَةَ، ولَا السَّرَاوِيلَ، ولَا البُرْنُسَ، ولَا ثَوْبًا مَسَّهُ الوَرْسُ أوِ الزَّعْفَرَانُ، فإنْ لَمْ يَجِدِ النَّعْلَيْنِ فَلْيَلْبَسِ الخُفَّيْنِ، ولْيَقْطَعْهُما حتَّى يَكونَا تَحْتَ الكَعْبَيْنِ".[٢٧]
  • الحلق والتقصير:[٢٢] وأقل ما يحصل به تقصير ثلاث شعرات والأفضل والأكمل بالنسبة للرجل هو حلق الشعر كاملًا،[٢٨] ولا بدَّ لمن ترك الحلق أو التقصير أن يأتي به وإن كان في بلده ولا يترتب على تركه كفارة إلا حال ارتكابه شيئٌ من محظورات الإحرام فعليه فدية من صيامٍ أو صدقةٍ أو نسك.[٢٤]


كيفية الاغتسال للعمرة

كثيرًا ما يرد السؤال عن كيفية الاغتسال للعمرة؛ لذلك تمَّ تخصيص هذه الفقرة للحديث عن حكم ووقت وكيفية الاغتسال للعمرة. أمَّا عن حكم الغسل للعمرة فهو من الأمور المسنونة وهو أمرٌ مستحب،[٢٩] لكن من اغتسل للإحرام فله ثوابٌ على ذلك؛[٣٠] لأنَّه اقتدى بالنبيِّ -صلَّى الله عليه وسلّم- فقد نُقل عن زيد بن ثابت: "أنَّهُ رأى النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ تجرَّدَ لإِهْلالِهِ واغتَسلَ"[٣١] ومن هذا الباب ولفضل اتخاذ النبيِّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- أسوةٌ حسنة فإنَّ تعلُّم كيفية الاغتسال للعمرة من الأمور المحمودة للمسلم. أمّا وقت الغسل للإحرام فقال ابن المنذر في الإجماع: "وأجمعوا على أن الاغتسال للإحرام، غير واجب"، متى شاء لكنًّ الأفضل والأكمل اتصال الغسل بالإحرام.[٣٢] أمَّا عن كيفية الاغتسال للعمرة فتكون بإحدى طريقتين:[٣٣]

  • كيفية الاغتسال للعمرة تكون بتعميم الماء على البدن، فهو غسلٌ كغيره من الأغسال المشروعة في الإسلام، فلا تختلف كيفية الاغتسال للعمرة عن غيرها.
  • مراعاة المسلم بكيفية الاغتسال للعمرة غسل النبيِّ- صلَّى الله عليه وسلَّم- لأنَّه الأفضل والأكمل اقتداءً به، وصفة اغتسال النبيّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- كما نُقل عن السيدة عائشة -رضي الله عنها-: "كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ إذَا اغْتَسَلَ مِنَ الجَنَابَةِ يَبْدَأُ فَيَغْسِلُ يَدَيْهِ. ثُمَّ يُفْرِغُ بيَمِينِهِ علَى شِمَالِهِ فَيَغْسِلُ فَرْجَهُ. ثُمَّ يَتَوَضَّأُ وُضُوءَهُ لِلصَّلَاةِ. ثُمَّ يَأْخُذُ المَاءَ فيُدْخِلُ أصَابِعَهُ في أُصُولِ الشَّعْرِ، حتَّى إذَا رَأَى أنْ قَدِ اسْتَبْرَأَ حَفَنَ علَى رَأْسِهِ ثَلَاثَ حَفَنَاتٍ. ثُمَّ أفَاضَ علَى سَائِرِ جَسَدِهِ. ثُمَّ غَسَلَ رِجْلَيْهِ. وفي رواية: أنَّ النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ اغْتَسَلَ مِنَ الجَنَابَةِ، فَبَدَأَ فَغَسَلَ كَفَّيْهِ ثَلَاثًا...، ثُمَّ ذَكَرَ نَحْوَ حَديثِ أبِي مُعَاوِيَةَ ولَمْ يَذْكُرْ غَسْلَ الرِّجْلَيْنِ."[٣٤]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "العمرة.. معناها.. حكمها.. وأحوالها"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 11-12-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب سورة البقرة، آية: 158.
  3. "أفضل زمان تؤدى فيه العمرة رمضان"، binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 11-12-2019. بتصرّف.
  4. رواه الألباني، في صحيح النسائي، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 2109، حديث صحيح.
  5. "المبحث الأول فضائل العمرة "، www.ahlalhdeeth.com، اطّلع عليه بتاريخ 11-12-2019. بتصرّف.
  6. "فضل العمرة وصفتها"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 11-12-2019. بتصرّف.
  7. رواه ابن الملقن، في البدر المنير، عن عائشة، الصفحة أو الرقم: 9/36، حديث صحيح.
  8. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1773، حديث صحيح.
  9. رواه ابن حبّان، في صحيح ابن حبّان، عن شفيق بن عبد الله، الصفحة أو الرقم: 3693، حديث أخرجه في صحيحه.
  10. ^ أ ب ت ث ج "من ترك ركناً من أركان العمرة لم يحل من إحرامه"، aliftaa.jo، اطّلع عليه بتاريخ 11-12-2019. بتصرّف.
  11. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عمر بن الخطاب، الصفحة أو الرقم: 1، حديث صحيح.
  12. "الفصْلُ الأوَّلُ: تعريفُ الإحرامِ، وحُكْمُه، والحِكْمَةُ منه"، dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 11-12-2019. بتصرّف.
  13. "الفصل الأوَّل: تعريفُ الطَّوافِ ومَشْرُوعِيِّتُه وفضائِلُه"، dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 11-12-2019. بتصرّف.
  14. سورة الحج، آية: 29.
  15. "الفصل الأوَّل: تعريفُ السَّعيِ بين الصَّفا والمروةِ"، dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 11-12-2019. بتصرّف.
  16. "الفصل الخامس: التحلُّل الأوَّل"، dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 11-12-2019. بتصرّف.
  17. "محظورات الإحرام"، www.aliftaa.jo، اطّلع عليه بتاريخ 12-12-2019. بتصرّف.
  18. سورة البقرة، آية: 196.
  19. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 1268، حديث صحيح.
  20. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عثمان بن عفان، الصفحة أو الرقم: 1409، حديث صحيح.
  21. سورة المائدة، آية: 96.
  22. ^ أ ب "العمرة...أركانها..واجباتها..ومستحباتها"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 11-12-2019. بتصرّف.
  23. "أركان وواجبات الحج وأحكام العمرة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 11-12-2019. بتصرّف.
  24. ^ أ ب "ما يلزم من ترك واجبا من واجبات العمرة"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 11-12-2019. بتصرّف.
  25. "المواقيت المكانية"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 11-12-2019. بتصرّف.
  26. "مناقشة مختصرة لمسألة : حكم تجاوز الميقات بلا إحرام"، www.saaid.net، 11-12-2019. بتصرّف.
  27. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 134، حديث صحيح.
  28. "أقل ما يحصل به الحلق والتقصير ثلاث شعرات فأكثر"، aliftaa.jo، اطّلع عليه بتاريخ 15-12-2019. بتصرّف.
  29. "حكم الاغتسال للإحرام ووقته"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 11-12-2019. بتصرّف.
  30. "هل له أن يغتسل للعمرة قبلها بيوم؟"، islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 11-12-2019. بتصرّف.
  31. رواه ابن قدامة، في الكافي، عن زيد بن ثابت، الصفحة أو الرقم: 1/391، حديث حسن.
  32. "حكم الاغتسال للإحرام ووقته"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 12-12-2019. بتصرّف.
  33. "الغسل للإحرام وصفته"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 11-12-2019. بتصرّف.
  34. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عائشة ، الصفحة أو الرقم: 316، حديث صحيح.