حديث عن الصدق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
حديث عن الصدق

الصدق

إنَّ الصدق لغةً ضدُّ الكذب، وهي من الفعل صدقَ يَصدُقُ صِدقًا، وصدَّقَ فلانٌ فلانًا: أيْ قَبِلَ قولَه، أمَّا تعريف الصدق في الاصطلاح فهو الإخبار عن الشيء كما حصل دون تحريفٍ أو تزوير، وقد قال الأصفهاني في تعريف الصدق: "الصدق مطابقة القول الضمير والمخبَر عنه معًا، ومتى انخرم شرط من ذلك لم يكن صدقًا تامًّا" وقد حثَّ الإسلام على الصدق ودعا إلى الالتزام به في الكتاب والسنة، وسيتم تسليط الضوء في هذا المقال على حديث عن الصدق وشرحه وتفصيله.

حديث عن الصدق

بعد تعريف الصدق لغةً واصطلاحًا، سيتم المرور في هذا المقال على حديث عن الصدق أو أحاديث عدّة جاءت في السنة النبوية المشرّفة، ومن هذه الأحاديث ما يأتي:

  •  جاء في الحديث الذي رواه عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: "عليكم بالصِّدقِ، فإنَّ الصِّدقَ يهدي إلى البرِّ، وإنَّ البرَّ يهدي إلى الجنَّةِ، وما يزالُ الرَّجلُ يصدُقُ ويتحرَّى الصِّدقَ؛ حتَّى يُكتبَ عند اللهِ صِدِّيقًا، وإيَّاكم والكذِبَ، فإنَّ الكذِبَ يهدي إلى الفجورِ، وإنَّ الفجورَ يهدي إلى النَّارِ، وما يزالُ الرَّجلُ يكذِبُ ويتحرَّى الكذِبَ حتَّى يُكتبَ عند اللهِ كذَّابًا" [١] [٢].
  • وردَ في الحديث الذي رواه حكيم بن حزام أن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: "البَيِّعَانِ بالخيارِ ما لم يتفرَّقَا، أو قال: حتى يتفرَّقَا، فإن صَدَقَا وبَيَّنَا بُورِكَ لهما في بَيْعِهِما، وإنْ كَتَمَا وكَذَّبَا مُحِقَتْ بَرَكَةُ بيَعْهِمَا" [٣] وفي هذا الحديث توضيح صريح لأهمية الصدق في المعاملة بين الناس [٤].

تفسير حديث عن الصدق

بعد ذكر بعض الأحاديث التي جاءتْ في السنة النبوية الشريفة، سيتم ذكر حديث عن الصدق وتفسيره وشرحه، وفيما روى عبد بن عمرو -رضي الله عنه- أنَّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلَّم- قال: "أربعٌ إذا كُنَّ فيك فلا عليك ما فاتك من الدُّنيا، حفظُ أمانةٍ، وصدقُ حديثٍ، وحسنُ خُلقٍ، وعِفَّةٌ في طُعمةٍ" [٥].

مناسبة حديث الرسول عليه الصلاة والسلام عن الصدق

في حديث رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- كثير من العِبر والأحكام التي يجب على الإنسان أن يلتزمها ويحاول جاهدًا الاقتداء بها، لأنَّها أمر نبويٌّ وتشريع سماويٌّ، وأمَّا مناسبة الحديث فقد قاله رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- في جلسة من جلسات التوعية النبوية التي كان رسول الله يقوم بها لتوصيل الدعوة لأصحابه بداية ومن ثمَّ يحملها أصحابه إلى الناس.

تفسير حديث الرسول عليه الصلاة والسلام عن الصدق

إنَّ حسن الخلق يعلو بأصحابه إلى المراتب العليا في الدنيا والآخرة، وفي الحديث النبوي توضيح لأربع خصال دعا رسول الله إليها حيث يقول: أربع خصال أو أربع أشياء إذا ملكها المسلم في الدنيا فليس يهمّه بعدها ما فقد من الدنيا أيًّا كان فقده، وهذه الخصال هي:

  • حفظ الأمانة: وهي أن يكون المسلم على قدر المسؤولية التي قد يتعرَّض إليها في حياته، وألَّا تكون الخيانة من شيمه، قال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- في حديث آخر: "آيةُ المنافِقِ ثلاثٌ: إذا حدَّثَ كذَبَ، وإذا وعَدَ أخلَفَ، وإذا اؤتُمِنَ خانَ" [٦].
  • صدق حديث: أي ألّا يمشي على لسان المسلم إلا قول الصدق في كلِّ حديثه.
  • حسن خلق: وهي شاملة كاملة، تشمل الأمانة والصدق والقول الحسن والفعل الحسن، وهي الأساس الذي بُعث فيه سيدنا محمد صلّى الله عليه وسلَّم، قال رسول الله في الحديث: "إنما بُعِثْتُ لأُتَمِّمَ مكارمَ و في روايةٍ (صالحَ) الأخلاقِ" [٧].
  • عفة في طعمة: أي لا يأكل إلَّا في حلال ولا يشرب إلَّا في حلال، والله تعالى أعلم. [٨]

المراجع[+]

  1. الراوي: عبدالله بن مسعود، المحدث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، الجزء أو الصفحة: 2607، حكم المحدث: صحيح
  2. مكانة الصدق في الإسلام, ، "www.alukah.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 01-01-2019، بتصرّف
  3. الراوي: حكيم بن حزام، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الجزء أو الصفحة: 2082، حكم المحدث: صحيح
  4. فوائد الصدق ومفاسد الكذب, ، "www.saaid.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 01-01-2019، بتصرّف
  5. الراوي: عبدالله بن عمرو، المحدث: المنذري، المصدر: الترغيب والترهيب، الجزء أو الصفحة: 3/16، حكم المحدث: إسناده حسن
  6. الراوي: أبو هريرة، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الجزء أو الصفحة: 6095، حكم المحدث: صحيح
  7. الراوي: أبو هريرة، المحدث: الألباني، المصدر: السلسلة الصحيحة، الجزء أو الصفحة: 45، حكم المحدث: صحيح
  8. مكارم الأخلاق للخرائطي, ، "www.islamweb.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 01-01-2019، بتصرّف
69382 مشاهدة