جراثيم مخبأة في المنزل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
جراثيم مخبأة في المنزل

تختبأ الكثير من الجراثيم و تتراكم في جميع أرجاء المنزل المختلفة, كالطاولات, و الأراضي, و الحمامات, و الكثير من الأماكن الأخرى, التي قد نغفل عنها, أو لا نتوقع وجود البكتيريا و الجراثيم فيها,  و من أهم هذه الأماكن أو الأشياء, ما يلي:

منشفة الحمام

تعد المناشف أراضي خصبة لتراكم و تكاثر البكتيريا, نظرا لتبليلها بالماء, و انتقال خلايا الجلد الميتة إلى أليافها, بحيث تعلق فيها, لتنتقل إلى الأشخاص الذين يستخدمونها باستمرار, الأمر الذي يتطلب غسلها مرتين في الأسبوع.

صنبور الماء

يحتوي صنبور المياه على الكثير من البكتيريا المسببة للإلتهابات و أي أعراض مرضية أخرى, تؤثر على صحة الأشخاص.

اسفنجة المطبخ

تتجمع البكتيريا في الزوايا و الأماكن الرطبة و المظلمة, لإعتبارها أرضا خصبة لنمو الفطريات و أنواع مختلفة من البكتيريا, التي يمكن التخلص منها بالحفاظ على جفاف الإسفنجة, و القيام بتطهيرها عن طريق و ضعها في الميكرويف لعدة دقائق, بالإضافة إلى  استبدالها كل شهر.

لوحة مفاتيح الكمبيوتر

تمتلك أصابع اليدين العديد من أنواع البكتيريا الضارة, و المؤذية, بحيث يعمل استخدام الكمبيوتر بشكل جائر, على تراكم هذه البكتيريا فوق لوحة مفاتيحه, مسببة انتقالها إلى أجزاء الجسم المختلفة.

حاملة التوابل

على الرغم من احتواء التوابل على خصائص تعقيم طبيعية, إلا أن الرف الحامل لها يعد من أكبر الموانئ لتراكم الجراثيم عليه, نظرا للمس علب التوابل و حاملتها بعد استخدام اللحمة النيئة مباشرة.

الأوشحة

غالبا ما تسقط الأوشحة على الأرض, الأمر الذي يؤدي إلى التقاط العديد من الجراثيم عن الأرض, و انتقالها تنتقل بسرعة إلى جسم الإنسان, لدى ملامسته له بطريقة مباشرة.