تعريف الانفجار الديموغرافي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٧ ، ٢٤ نوفمبر ٢٠١٩
تعريف الانفجار الديموغرافي

علم السكان

الديموغرافيا أو علم السكان والتي يطلق عليها باللغة الإنجليزية مصطلح Demography، هي مجموعة من الدراسات العلمية التي تعتمد على علم الإحصاء وهو العلم المتخصص بالفئة البشرية من سكان العالم، حيث تشير هذه الإحصائيات إلى مجموعة من النسب التي تتعلق بحجم وكثافة السكان، ونسبة توزيع السكان في المناطق، بالإضافة إلى النسب الحيوية والتي تتمثل في عدد المواليد والوفيات والزيجات حول دول العالم كافة، ويعد مصطلح الديموغرافيا من مصطلحات علم الأحياء والجغرافيا البشرية التي تستخدم في تحديد المستقبل السكاني الذي يتمثل في مجموعة من الأشكال والتعاريف وأهمها تعريف الانفجار الديموغرافي، والذي يعد من أهم أشكال المستقبل السكاني لدول العالم.[١]

نشأة علم السكان

علم السكان هو مصطلح جغرافي تعود بدايته إلى العصور القديمة، وكان هذا المصطلح متوفر في كثير من الحضارات والثقافات المتنوعة في مختلف دول العالم مثل اليونان القديمة، وروما القديمة والصين والهند، وغيرها من الدول ذات التاريخ والنشأة القديمة، حيث كانت بداية علم السكان والديموغرافيا في عام 1662 في العاصمة البريطانية لندن، وذلك عن طريق العالم الإنجليزي جون جرانت وهو من أوائل علماء علم السكان والديموغرافيا الذي ولد في الرابع والعشرون من شهر أبريل لعام 1620، وهو أول من أسس نظام التعداد لبيانات الموتى والمتوفيين في لندن وذلك من خلال إحصاء عدد الوفيات وتقسيمها إلى إناث وذكور من الفئات البشرية، والتي كان لها تأثير على جدول التعداد السكاني في ذلك الوقت.[٢]

ومع التطور الزمني والعلمي طور علماء الرياضيات مجموعة من الجداول الإحصائية والرياضية التي تختص بتحديد نسبة الأحياء والوفيات من السكان في ذلك الوقت، ومن أهم هؤلاء العلماء عالم الرياضيات والفيزياء الإنجليزي إدموند هالي، بالإضافة إلى العالم الإنجليزي ريتشارد برايس والذي أسس كتاب عن إحصائيات النسب السكانية في الحياة نشر في عام 1771، ثم بعد ذلك أسس العالم البريطاني أوغسطس دي مورجان كتاب ونظريات تطبيق الإحصاءات على نسبة السكان في الحياة في عام 1838، واستمر بعد ذلك تعريف علم السكان بالتطور حيث أصبح المصطلح الرئيس المستخدم للدلالة على علم السكان والتركيبات السكانية التي تتضمن مجموعة من التأثيرات السكانية أهمها الانفجار الديموغرافي والسكاني والمتعلق بالتعداد السكاني.[٢]

تعريف الانفجار الديموغرافي

الانفجار الديموغرافي أو الزيادة السكانية البشرية والتي يطلق عليها باللغة الإنجليزية المصطلح الجغرافي Human overpopulation، هو مصطلح جغرافي يتمثل في الزيادة المتراكمة في عدد السكان في البيئة مقارنة مع مجموعة الموارد المتاحة مثل الطعام والمياه الصالحة للشرب والهواء، حيث يتشكل تعريف الانفجار الديموغرافي من خلال زيادة عدد المواليد وانخفاض معدلات الوفيات من خلال تحسن الخدمات الصحية، حيث تؤدي هذه العوامل إلى زيادة عدد السكان بشكل كبير ومستمر لينتج عن ذلك زيادة في أعداد الأشخاص المهاجرين، بالإضافة إلى استنزاف الموارد الطبيعية المتاحة، وأشار عالم الأحياء الأمريكي بول إيرليك إلى أن تعريف الانفجار السكاني أو الاكتظاظ السكاني بأنه استنفاذ للموارد المحدودة وغير المتجددة.[٣]

ويشير العلماء أن التأثير البشري الإجمالي على البيئة بسبب الزيادة السكانية المتراكمة، والإفراط في الاستهلاك، والتلوث، بالإضافة إلى انتشار التكنولوجيا، دفع كوكب الأرض إلى عصر جيولوجي جديد يعرف باسم الأنثروبوسين والذي يعود تاريخه إلى بداية التأثير البشري الكبير على جيولوجيا الأرض والنظم الإيكولوجية بالإضافة إلى تغيير المناخ البشري على الأرض، بالإضافة إلى ذلك يستخدم تعريف الانفجار الديموغرافي عندما يبلغ عدد السكان حدًا يختل فيه التوازن بين عدد السكان وحاجاتهم وبين الموارد الطبيعية والاقتصادية المتوفرة في البيئة والمنطقة المحيطة بهم.[٣]

أسباب الانفجار الديموغرافي

يعد تعريف الانفجار الديموغرافي من الظواهر السكانية التي تساهم في زيادة عدد السكان بشكل غير متناسب بين الموارد المتاحة بالإضافة و احتياجات الأفراد والأشخاص من المجتمع، وهنالك مجموعة من الأسباب الأساسية التي تساهم في زيادة نسبة الانفجار الديموغرافي، ومن أهم هذه الأسباب هو الزواج في سن مبكر للذكور والإناث حيث يعد الزواج في سن مبكر من أهم أسباب الانفجار الديموغرافي، وذلك من خلال العلاقة التي تربط بين الزواج المبكر وزيادة الإنجاب وما ينجم عن ذلك من زيادة عدد أفراد العائلات في المجتمعات المختلفة، كما يرتبط الزواج في سن مبكر بعدم وجود الوعي الكافي لدى الزوجين بالصحة والتنظيم في العمليات الإنجابية وتأثيراتها على المجتمع.[٤]

وفي النصف الأول من القرن الثامن عشر كان البريطانيون يؤخرون سن الزواج إلى سن متأخر، وكان لذلك الأثر الإيجابي على عدد السكان والنمو الطبيعي لهم في ذلك الوقت، ومن الأسباب الرئيسة الأخرى التي تساهم بشكل كبير في زيادة نسبة السكان تعريف الانفجار الديموغرافي هي انخفاض معدلات الوفيات حيث كان معدل الوفيات في المناطق الحضرية أعلى من المناطق الريفية، وذلك نتيجة تحسن مستوى الخدمات الطبية نتيجة التطور الطبي والتكنولوجي، بالإضافة إلى النظام الغذائي الشامل والمتكامل والصحي، حيث إن الغذاء الصحي والنظيف يساعد على الوقاية من الأمراض ويزيد من صحة جسم الإنسان ومقاومته للعدوى.[٤]

كيفية الحد من الانفجار السكاني

يشتمل تعريف الانفجار الديموغرافي على مجموعة من الحلول التي تسهم في التقليل من إمكانية حدوثه، ومن أهم هذه العوامل هو التعليم والتمكين والتي تشتمل على التعليم عن الاكتظاظ السكاني، و مفهوم تنظيم الأسرة، بالإضافة إلى تعلم طرق تنظيم النسل المختلفة، وإنشاء عائلة تتكون من عدد صغير من الأفراد، وتعد قواعد الولادة وتحديد النسل من أهم العوامل التي تساهم في تخفيف الزيادة السكانية عن طريق التخفيف من عدد المواليد، حيث تستخدم بعض الدول مثل جمهورية الصين الشعبية مجموعة من التدابير الصارمة لخفض معدلات المواليد سنويًا، بالإضافة إلى ذلك يعد التحضر أيضًا من العوامل التي تساهم في مواجهة النمو السكاني والانفجار الديموغرافي وعوامله والذي يركز على تركز النشاط البشري داخل مناطق محدودة، مما يحد من اتساع الأضرار البيئية على الأفراد والمجتمع.[٥]

المراجع[+]

  1. "Demography SOCIAL SCIENCE", www.britannica.com, Retrieved 2019-11-23. Edited.
  2. ^ أ ب "History", www.wikiwand.com, Retrieved 2019-11-23. Edited.
  3. ^ أ ب "Human overpopulation", www.wikiwand.com, Retrieved 2019-11-23. Edited.
  4. ^ أ ب "Population Growth and Movement in the Industrial Revolution", www.thoughtco.com, Retrieved 2019-11-23. Edited
  5. "Proposed solutions and mitigation measures", www.wikiwand.com, Retrieved 2019-11-23. Edited.