أسباب التلوث

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣١ ، ٢٣ يوليو ٢٠١٩
أسباب التلوث

تعريف التلوث

يعرف التلوث على أنه إدخال أي مادة صلبة أو سائلة أو غازية أو أي شكل من أشكال الطاقة مثل الحرارة أو الصوت أو النشاط الإشعاعي إلى البيئة بمعدل أسرع من قدرتها على تشتيته أو تخفيفه أو تحليله أو إعادة تدويره أو تخزينه في صورة غير ضارة، والأنواع الرئيسة للتلوث المصنفة عادةً حسب البيئة هي: تلوث الهواء وتلوث المياه وتلوث التربة، كما يهتم المجتمع الحديث أيضًا بأنواع اخرى من التلوث مثل التلوث الضوضائي والتلوث الضوئي، ويمكن أن يكون للتلوث بجميع أنواعه آثار سلبية على البيئة والحياة البرية وغالبًا ما يؤثر على صحة الإنسان ورفاهيته، ويستعرض هذا المقال أسباب التلوث وتأثيراته السلبية على البيئة.[١]

الآثار السلبية للتلوث

يحتاج العالم كله إلى معرفة أسباب التلوث واتخاذ خطوات جادة للحد منها، لأن الآثار السلبية للتلوث خطيرة ويمكن أن تكون قاتلة، فجميع أنواع التلوث تضر بصحة الإنسان والحياة البرية وتسهم في تغير المناخ، حيث تساهم غازات الدفيئة مثل الغازات الصادرة عن المركبات والمصانع والميثان المنبعث من الماشية في تلوث الهواء وزيادة التغير المناخي عن طريق رفع درجة حرارة الأرض، ويمكن أن يؤدي تلوث الهواء أيضًا إلى تفاقم أمراض الرئة والقلب عند البشر، وفي جميع أنحاء العالم يؤدي تغير المناخ إلى مزيد من الجفاف وموجات الحرارة والعواصف وارتفاع درجة حرارة المحيطات وارتفاع مستويات البحر والتي تؤثر على الأنواع الحيوانية من خلال تدمير موائلها الطبيعية، أما الملوثات في التربة التي غالبًا ما تكون من مصادر صناعية والتخلص غير السليم من النفايات تعرض الحيوانات والنباتات للخطر، كما أن التربة الملوثة بالمواد الكيميائية تصبح في النهاية عقيمة وغير قادرة على دعم المحاصيل وغيرها من النباتات مما يعوق إنتاج الأغذية وهذا الأمر يمكن أن يؤدي إلى سوء التغذية في المجتمعات المحلية.[٢]

أسباب التلوث

لا يمكن حصر التلوث البيئي بمجال واحد فقط؛ فالتلوث قد يصنف بتصنيفات عدة أهمها تلوث الهواء والماء والتربة، ولكل منها مسببات تختلف عن الأخرى، فمعظم العمليات المنتجة للغازات أو للحبيبات الصغيرة والخفيفة التي يمكن للهواء حملها يمكن أن تساهم في تلوث الهواء، وكذلك الأمر في التربة والمياه، وهناك بعض الأسباب التي يدخل فيها الإنسان، وبما أن أكثر أنواع التلوث الشائعة هي تلوث الهواء، فإن أسبابه تندرج تحت:[٣]

  • الاحتراق الناتج عن الصناعة: يمكن إنتاج جميع ملوثات الهواء الشائعة تقريبًا عن طريق العمليات الصناعية كما يتم إنتاج بعض من هذه الأنواع عن طريق احتراق الوقود الأحفوري الذي يستخدم كوقود للعمليات الصناعية، مما يؤدي إلى انبعاث الجسيمات الدقيقة وأول اكسيد الكربون في الجو.
  • انبعاثات وسائل النقل: حيث تستخدم أشكال النقل الشائعة مثل السيارات والطائرات والسفن عملية الاحتراق لتحرير الطاقة من الوقود، وتطلق عملية الاحتراق الملوثات في الهواء مثل أول أكسيد الكربون بالإضافة إلى المواد التي تتحول بسرعة إلى أكاسيد النيتروجين وهي ملوثات قوية للهواء.
  • ثوران البراكين: في بعض الأحيان يفكر الناس في أسباب التلوث للهواء باعتبارها من صنع الإنسان فقط، لكن في الواقع تطلق العمليات الطبيعية الكثير من المواد التي تتسبب في تلوث الهواء، حيث تطلق البراكين كميات عالية من ثاني أكسيد الكبريت والتي تسهم بشكل كبير في عملية التلوث.
  • حرائق الغابات: تطلق حرائق الغابات الملوثات إلى الهواء بشكل كبير مثل أول اكسيد الكربون، كما تعمل على إنتاج جزيئات دخان دقيقه، ووفقًا لوكالة حماية البيئة تكون هذه الجزيئات صغيرة بما يكفي لتكون قادرة على الوصول إلى داخل الرئتين والتسبب في تلف الرئتين والقلب.
  • الآثار الجانبية للزراعة: حيث يستخدم المزارعون الآلات التي تحرق الوقود الأحفوري لحرث الحقول وإنتاج المحاصيل، كما تنتج الحيوانات التي تربى بكميات كبيرة من أجل الغذاء نوع تلوث الهواء الخاص بها بإطلاقها غاز الميثان وهو غاز ينشأ مع الغاز المعوي الصادر عن الماشية ويساهم في ظاهرة الاحتباس الحراري.

أسباب تلوث المياه

، فحوالي 80 في المئة من تلوث البحار يدخل إليها من اليابسة، فمثلا عندما يقوم المزارعون بتسميد الحقول يتم غسل المواد الكيميائية التي يحتويها السماد بواسطة مياه الأمطار التي ينتهي بها الأمر في المياه الجوفية أو في المياه السطحية القريبة، وتلخص النقاط الآتية أهم أسباب التلوث المائي:[٤]

  • مياه الصرف الصحي: مع وجود مليارات الأشخاص على هذا الكوكب يعد التخلص من مياه الصرف الصحي مشكلة كبيرة وفي بعض الأحيان يتم ضخ مياه الصرف الصحي بشكل مباشر و دون معالجة في المياه، ولسوء الحظ حتى في بعض أغنى الدول تستمر ممارسة إلقاء مياه الصرف الصحي في مياه البحر.
  • المخلفات الكيميائية: المواد الكيميائية شديدة السمية مثل ثنائي الفينيل متعدد الكلور PCBs كانت تستخدم على نطاق واسع لتصنيع لوحات الدوائر الإلكترونية، ولكن في الوقت الحالي بعد معرفة آثارها الضارة فإن استخدامها مقيد للغاية ومع ذلك فقد تم تصريف نصف مليون طن من مركبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور في البيئة خلال القرن العشرين، وهناك نوع آخر من التلوث السام يأتي من المعادن الثقيلة مثل الرصاص والكادميوم والزئبق.
  • التلوث بواسطة النفط: عندما يتم التفكير في تلوث المحيطات غالبًا ما تنبثق في الاذهان بقع النفط السوداء الضخمة في المحيطات، وما يجعل انسكابات بواخر النفط مضرًا للغاية هو الكمية الهائلة من النفط التي تطلقها في آن واحد، حيث تنتج تركيز كبير من النفط في بقعة صغيرة للغاية من البيئة البحرية ويؤدي ذلك إلى موت الملايين من الكائنات الحية البحرية.
  • النفايات البلاستيكية : يعد البلاستيك المادة الأكثر شيوعًا التي تحملها الأمواج فهو خفيف الوزن ويطفو بسهولة ويمكنه السفر لمسافات هائلة عبر المحيطات، كما أن معظم المواد البلاستيكية غير قابلة للتحلل مما يعني أن أشياء مثل أغطية الزجاجات البلاستيكية يمكنها البقاء في البيئة البحرية لفترات طويلة جدًا، وفي حين أن المواد البلاستيكية ليست سامة بنفس طريقة المواد الكيميائية السامة لكنها تشكل مع ذلك خطرًا كبيرًا على الطيور والأسماك وغيرها من الكائنات البحرية.

أسباب تلوث التربة

تلوث التربة يمكن أن يكون طبيعيًا أو بسبب النشاط البشري ومع ذلك فإنه يتلخص في الغالب في أنشطة الإنسان التي تسبب غالبية تلوث التربة مثل الصناعات الثقيلة أو المبيدات المستخدمة في الزراعة، وتلخص النقاط الآتية أهم أسباب التلوث للتربة:[٥]

  • المبيدات الحشرية: المبيدات الحشرية عبارة عن مواد كيميائية سامة تقتل أنواعًا مختلفة من الآفات والحشرات التي تسبب أضرارًا للمزروعات، ولكنها تحمل العديد من الاثار السلبية على البيئة فهي غير قابلة للذوبان في الماء وغير قابلة للتحلل، لذلك لن تتحلل هذه المواد الكيميائية وتحافظ على تراكمها في التربة.
  • الأسمدة غير العضوية: يعمل الاستخدام المفرط للأسمدة النيتروجينية غير العضوية على زيادة حموضة التربة الزراعية وتلوثها ويعرف هذا النوع من التلوث باسم التلوث الكيميائي الزراعي.
  • النفايات الصناعية: الطريقة غير الصحيحة للتخلص من النفايات الكيميائية من أنواع مختلفة من الصناعات يمكن أن تسبب تلوث التربة، حيث تؤدي هذه الأنشطة البشرية إلى زيادة حموضة التربة وتلوثها بسبب التخلص من النفايات الصناعية والمعادن الثقيلة والمواد الكيميائية السامة وزيت الوقود بشكل مباشر في التربة.
  • النفايات الصلبة: يقع التخلص من المواد البلاستيكية والعلب والنفايات الصلبة الأخرى في البيئة ضمن فئة تلوث التربة ، كما يؤدي التخلص من السلع الكهربائية مثل البطاريات إلى حدوث تأثير سلبي على التربة بسبب احتوائها على مواد كيميائية ضارة.

المراجع[+]

  1. "Pollution", www.britannica.com, Retrieved 18-07-2019. Edited.
  2. "Negative Effects of Pollution", www.sciencing.com, Retrieved 18-07-2019. Edited.
  3. "10 Causes of Air Pollution", www.sciencing.com, Retrieved 18-07-2019. Edited.
  4. "pollution: an introduction", www.explainthatstuff.com , Retrieved 18-07-2019. Edited.
  5. "soil pollution", www.toppr.com, Retrieved 18-07-2019. Edited.