تحاميل تثبيت الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
تحاميل تثبيت الحمل

الحمل

يعرف الحمل بوجود جنين ينمو في رحم الأنثى، ناتج عن اندماج خليتين جنسيتين لتكوين خلية جسمية تعرف بالبويضة المخصبة، تبدأ بالانقسام والتمايز لمدة تسعة أشهر في الرحم، يعتمد نموه على الأم في تأمين احتياجاته كاملة، وتقسم فترة الحمل إلى ثلاث مراحل وهي: المرحلة الأولى تكون فيها احتمالات إسقاط الجنين كبيرة، والمرحلة الثانية يمكن فيها مراقبة نمو الجنين وتحديد جنسه، والمرحلة الثالثة حيث يتطور الجنين بشكل كافي ليتمكن من مواصلة الحياة خارج رخم الأم، وتحتاج المرأة الحامل إلى الرعاية خلال فترة الحمل وخاصة في المرحلة الأولى؛ لزيادة احتمال إجهاض الجنين وغيرها من مشاكل الحمل، لذلك يلجأ مختصون الرعاية الصحية لتثبيت الحمل بالعديد من الوسائل منها: تحاميل تثبيت الحمل.

مشاكل الحمل 

يصاحب الحمل العديد من الأعراض والعلامات بعضها يشابه أعراض الدورة الشهرية، وبعضها الآخر يسبب القلق ويتطلب عناية طبية فورية ولا يمكن تأجيلها إلى زيارة الطبيب القادمة، ومن أهم المشاكل المعروفة التي تصاحب الحمل ما يأتي:[١]

  • النزيفيشير النزيف إلى أشياء مختلفة خلال فترة الحمل، إذا كان النزيف غزير ويتسبب بألم شديد في البطن وتقلصات تشبه الدورة الشهرية فقد تكون علامة على حدوث حمل خارج الرحم، ويمكن أيضًا أن يكون النزيف الغزير مع التشنج علامة على الإجهاض في الثلث الثاني من الحمل أو في وقت مبكر، وكما يشير النزيف مع آلام في البطن في الربع الثالث إلى انقطاع المشيمة ، والذي يحدث عندما تفصل المشيمة عن بطانة الرحم.
  • الغثيان الشديد والقيء: من الشائع جدًا أن يكون لدى الحامل بعض الغثيان، لكن إذا أصبح شديدًا فقد يكون الأمر أكثر خطورة ويتطلب زيارة الرعاية الصحية لإن سوء التغذية والجفاف يمكن أن يؤذي الجنين.
  • انخفاض مستوى نشاط الطفل بشكل ملحوظ: لا يوجد عدد مثالي لحركات الجنين، لكن يجب أن لا تقل عن العشر حركات أو أكثر في ساعتين.
  • انقباضات في وقت مبكر من المرحلة الثالثة من الحمل: يمكن أن تكون الانقباضات علامة على الولادة، لكن العديد من النساء لا يمكنها التنبؤ بانقباضات الولادة، إذ تهدأ الانقباضات الكاذبة خلال ساعة أو مع الماء، أما إذا كانت منتظمة وتزداد شدتها كل عشر دقائق أو أقل فهي دليل على الولادة المبكرة.
  • الإجهاض: يحدث الإجهاض عادة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل أو ما يعرف بالثلث الأول من الحمل، وقد تسبب عوامل متعددة خطر الإجهاض مثل نمو الجنين بشكل غير طبيعي، يمكن تجنب خطره بالتركيز على العناية جيدًا واستخدام المثبتات سواء أكانت تحاميل أو حقن.

تحاميل تثبيت الحمل

تحتوي تحاميل تثبيت الحمل بشكل أساسي على هرمون نسائي يسمى البروجسترون، يسبب هرمون البروجسترون تغيرات في بطانة الرحم، مما يسهل على البويضة الملقحة أن تتعلق بالرحم في بداية الحمل، ويساعد البروجسترون الجسم على الحفاظ على الحمل وتعد هذه التحاميل للاستخدام المهبلي فقط، ويستخدم عادةً أداة لإدخال الدواء داخل المهبل، وتعتمد فترة استخدامه على الحالة الطبية واستجابة المريض للعلاج عادةً ما يستخدم مرتين أو ثلاث مرات في اليوم لمدة تصل إلى 10 أسابيع حسب توجيهات الطبيب، كما يمنع الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم والتجلطات الدموية وصداع الشقيقة والربو والسكري والاكتئاب من استخدام هذا الدواء.[٢]

استخدامات تحاميل تثبيت الحمل

تستخدم تحاميل تثبيت الحمل في حالات متعددة، وللحصول على أقصى فائدة من هذا الدواء، يفضل استخدامه بانتظام على فترات متساوية وفي نفس الأوقات كل يوم، ومن أهم الحالات التي تستخدم بها تحاميل تثبيت الحمل ما يأتي:[٣]

  • تستخدم لاستمرار فترات الحيض لدى النساء اللواتي لم يصلن بعد إلى سن اليأس ولكن انقطعت عنهن الدورة الشهرية بسبب نقص البروجسترون في الجسم.
  • تستخدم في علاج الخصوبة للمساعدة على الإنجاب للنساء غير القادرات على الحمل بسبب نقص البروجسترون الطبيعي في الجسم.
  • تستخدم أيضًا لمنع فرط نمو بطانة الرحم في النساء بعد سن اليأس.
  • تسهل على البويضة الملقحة أن تتعلق بالرحم في بداية الحمل.
  • تساعد الجسم على الحفاظ على الحمل.

الأعراض الجانبية لتحاميل تثبيت الحمل

قد يصاحب تحاميل تثبيت الحمل مجموعة من الأعراض الجانبية والتي قد تكون مزعجة، إلا أنه من المؤكد أن الطبيب قد وصفها لأنه رأى أن فوائدها تتغلب على أعراضها الجانبية، ومن أهم الأعراض الجانبية لتحاميل تثبيت الحمل ما يأتي:[٣]

  • نزيف مهبلي غير عادي.
  • الألم أو الشعور بالحرقة عند التبول.
  • أعراض الاكتئاب مثل: مشاكل في النوم وتغير المزاج.
  • تكتل في الثدي.
  • مشاكل في الرؤية.
  • الصداع الشديد.
  • أعراض نوبة قلبية مثل: ألم في الصدر وألم في الفك أو الكتف والغثيان والتعرق.
  • مشاكل في الكبد مثل: الغثيان وألم في الجزء العلوي من المعدة وحكة وشعور بالتعب وفقدان الشهية وبراز ملون واليرقان.
  • علامات السكتة الدماغية مثل: خدر مفاجئ أو ضعف خاصة في أحد جانبي الجسم وصداع حاد مفاجئ وتشوش الكلام ومشاكل في الكلام أو التوازن.
  • علامات تجلط الدم مثل: ألم في الرئة أو الصدر والسعال المفاجئ والتنفس السريع.
  • علامات جلطة دموية في الساقين مثل: ألم وتورم واحمرار في أحد أو كلا الساقين.
  • الدوخة والارتباك والنعاس.
  • ألم المعدة والغثيان والإسهال والإمساك.

المراجع[+]

  1. Pregnancy Warning Signs, , "www.webmd.com", Retrieved in 06-12-2018, Edited
  2. Progesterone Micronized Insert, , "www.webmd.com", Retrieved 06-12-2018, Edited
  3. ^ أ ب Progesterone vaginal, , "www.drugs.com", Retrieved in 6-12-2018, Edited