تاريخ شركة فورد للسيارات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٦ ، ١٦ نوفمبر ٢٠١٩
تاريخ شركة فورد للسيارات

هنري فورد

أدت ابتكارات الأمريكي هنري فورد في تقنيات خط التجميع وإدخال الأجزاء القياسية القابلة للتبديل إلى إنتاج أول مصنع لتصنيع السيارات بطاقة إنتاجية ضخمة، مما مهد الطريق للسيارات الرخيصة التي حولت الولايات المتحدة الأمريكية إلى دولة سائقي السيارات، وقد عمل هنري فورد وهو في السادسة عشرة من عمره كمتدرب ميكانيكي، وبعد فترة من اكتساب خبرة الميكانيك عمل بدوامٍ جزئي فقط في شركة ويستنج هاوس للمحركات، وبعد أن تمَّت ترقيته لكبير المهندسين في شركة أديسون عام 1891م بدأ بتجربة محركات الاحتراق الداخلي مُنتجًا كوارداسايكل التي تعمل بالبنزين وتسير على أربعة عجلات مما مهد الطريق لانطلاق شركة فورد، وخلال المقال سيتم التعرف على تاريخ شركة فورد للسيارات بشكل مفصل.[١]

شركة فورد

قبل التطرق إلى تاريخ شركة فورد للسيارات سيتم أخذ معلومات شاملة عن هذه الشركة، فشركة فورد هي شركة متعددة الجنسيات لصناعة السيارات ومقرها الرئيس في ديربورن، ميشيغان، وقد تأسست الشركة من قبل هنري فورد وذلك بتاريخ 16 حزيران 1903م، وتقوم شركة فورد ببيع السيارات والمركبات التجارية مثل مركبات نقل البضائع، ومعظم السيارات الفاخرة تحت العلامة التجارية لينكولين، كما وتمتلك شركة فورد مصنعًا برازيليًا للسيارات الرياضية متعددة الأغراض للطرق الوعرة وذات الدفع الرباعي و8% من حصة آستون مارتن البريطانية و32% من حصة جيانغلنج موتورز JMC، كما ولديها شركة محاصة في الصين "تشانغان فورد" وفي تايوان "فورد ليوهو" وفي تايلاند "تايلاند أوتو ألايَنس" وفي تركيا "فورد أوتوسان" وفي روسيا "فورد سولرز"، وشركة فورد مُدرجة في بورصة نيويورك وتسيطر عليها عائلة فورد.[٢]

قدمت شركة فورد طرقًا لتصنيع السيارات وإدارة القوى العاملة الصناعية على نطاقٍ واسع وذلك باستخدام التسلسلات الهندسية متقنة التصنيع من خلال خطوط التجميع المتحركة، وفي 1914م كانت هذه الطرق معروفة حول العالم باسم الفوردية Fordism، وقد تم بيع شركتي جاغوار ولاندروفر التابعتين لشركة فورد في المملكة المتحدة إلى شركة تاتا موتورز الهندية في آذار 2008م، كما أن شركة فولفو السويدية كانت مملوكة لشركة فورد وذلك من 1999م وحتى 2010م، وفي عام 2011م أوقفت شركة فورد العلامة التجارية ميركوري، وتعد شركة فورد ثاني أكبر شركة لتصنيع السيارات بعد جنرال موتورز في الولايات المتحدة الأمريكية، وخامس أكبر شركة في العالم بالاستناد على إنتاج المركبات لعام 2015م.[٢]

وفي عام 1956م أصبحت شركة فورد شركة عامة لكن عائلة فورد ومن خلال الأسهم الخاصة فئة B احتفظت بنسبة 40% من حقوق التصويت، وخلال الأزمة الاقتصادية العالمية في بداية القرن الحادي والعشرين كانت شركة فورد على وشك الإفلاس لكنها خرجت من هذه الأزمة واستكملت كتابة تاريخ شركة فورد للسيارات وعادت مجددًا لتحقيق الأرباح، وفي عام 2008م أنتجت شركة فورد 5.532 مليون سيارة، ووظَّفت ما يقارب 213,000 ألف موظف موزعين على 90 منشأة حول العالم، وبحسب قائمة Fortune 500 فإن شركة فورد كانت في المرتبة الحادي عشرة في تصنيف عام 2018م وبإيرادات بلغت 156.7 مليار دولار أمريكي.[٢]

تاريخ شركة فورد للسيارات

بالرجوع إلى تاريخ شركة فورد للسيارات فقد قام هنري فورد بتصنيع أول سياراته التجريبية في مشغل خلف منزله في مدينة ديترويت الواقعة في ولاية ميشيغان الأمريكية وذلك عام 1896م، وبعد تأسيس شركة فورد تم تجميع أول سيارة فورد في معمل ماك أفينيو في حزيران 1903م، وبعد خمس سنوات في عام 1908م تم تقديم نوع السيارة الأكثر نجاحًا والمعروف باسم Model T، حيث إن الطلب على هذه السيارة كان كبيرًا مما دفع شركة فورد لتطوير أساليب جديدة للإنتاج الضخم من أجل تصنيعها بكميات كافية، وفي عام 1911م من تاريخ شركة فورد للسيارات تم افتتاح أول معمل إنتاج خارجي في مانشستر، وفي 1913م تم تقديم أول خط تجميع متحرك للسيارات في العالم، وفي 1914م ولتحسين إنتاجية العمل قام هنري فورد بتحسين أوضاع العمال برفع الأجور وتخفيض عدد الساعات لتصبح خمسة دولارات وثماني ساعات بدلًا من 2.34 دولار لتسع ساعات عمل، وبذات العام كان هناك أكثر من 500,000 ألف نوع من سيارات Model T تسير في الطرقات حول العالم.[٣]

وبحلول عام 1923م من تاريخ شركة فورد للسيارات كانت الشركة تنتج أكثر من نصف السيارات الأمريكية حيث كان لدى فورد أكثر من عشرين مصنع تجميع خارجي مما جعلها تصبح السيارة الأكثر شهرة في العالم، وفي عام 1927م تم إنتاج آخر نوع من طراز T وإنتاج الطراز الجديد A، وفي عام 1932م تم إنتاج الطراز V-8، وكانت شركة فورد قد استحوذت على شركة لينكولين موتور عام 1922م، وفي عام 1938م قدمت شركة فورد أول سيارة ميركوري، كما شهد تاريخ شركة فورد للسيارات مرحلة إعادة تنظيم وتوسع وذلك في عام 1945م من قبل هنري فورد الثاني الذي أعاد تنظيم النظام المعقد للإدارة المالية وتنشيط ثقافة الشركة من خلال تعيين شبَّان موهوبين كمدراء، وفي منتصف القرن العشرين بدأت شركة فورد بالتنويع المحدود، لكن في تسعينات القرن العشرين قامت الشركة بالتركيز والاهتمام على صناعة السيارات والخدمات المالية.[٣]

وفي الفترة بين 1989م - 1990م من تاريخ شركة فورد للسيارات استحوذت الشركة على شركة جاغوار البريطانية كما واستحوذت على عدد من الشركات خلال السنوات اللاحقة، وفي بداية القرن الحادي والعشرين قامت شركة فورد ببيع عدد من العلامات التجارية التي كانت قد استحوذت عليها سابقًا، وفي كانون الأول من عام 2008م أعلن الرئيس الأمريكي جورج بوش عن خطة إنقاذ مالية طارئة لمساعدة شركات صناعة السيارات "الثلاثة الكبار" جنرال موتورز وفورد وكرايسلر من الإفلاس تجنبًا لانهيار صناعة السيارات في البلاد، وفي عام 2016م تم إنشاء فورد للتنقل الذكي وتطوير مشاريع مشاركة السيارات والمركبات ذاتية القيادة وفيما بعد أعلنت عن زيادة خط إنتاج السيارات الكهربائية، وفي عام 2018م أعلنت فورد عن نيتها للتخلص التدريجي من سيارات الركاب "السيارات المخصصة لنقل الركاب بحيث لا تزيد عن تسعة ركاب من ضمنهم السائق" باستثناء فورد فُوكَس وموستانج، حيث ستتجه للتركيز على البيك أب والسيارات الرياضية متعددة الأغراض وسيارات الدفع الرباعي.[٣]

شركة فورد والإنتاج المتدفق

الإنتاج الضخم أو الإنتاج المتدفق أو المتسلسل هو تصنيع كميات كبيرة من المنتجات الموحدة وغالبًا ما تستخدم خطوط التجميع أو تكنولوجيا التشغيل الآلي، كما ويشير إلى الإنتاج الفعال لعدد كبير من المنتجات المماثلة، ويتم استخدام التقنيات الميكانيكية لتحقيق كميات إنتاج كبيرة وتنظيم مفصل لتدفق المواد والتحكم بمقاييس الجودة بشكلٍ دقيق وتقسيم العمل، وقد كان هنري فورد رائدًا في خط التجميع المتحرك لإنتاج السيارات من طرازT وذلك في عام 1913م من تاريخ شركة فورد للسيارات، إذ سمح الوقت المنخفض لتصنيع الأجزاء لفورد بتطبيق نفس الأساليب للهياكل المجمَّعة، مما أدى لانخفاض الوقت المستغرق لصناعة السيارة من طراز T من 12 ساعة إلى 2.5 ساعة، وقد واصلت شركة فورد صقل وتحسين العملية حتى قامت بتعيين شخص درس الطريقة التي تحرك الناس بكفاءة أكبر، وفي الفترة بين 1908م - 1927م قامت شركة فورد بصناعة 15 مليون سيارة من Model T، ولا تزال طريقة الإنتاج الإبداعية لهنري فورد مستمرة عند الحاجة لإنتاج عاجل وموحد.[٤]

علاقة الإدارة العلمية بالفوردية

غالبًا ما يُفترض بأن الفوردية Fordism مستمدة من عمل فريديرك وينسلو تايلور مؤسس الإدارة العلمية، وكما يظهر فإن تايلور قام بهذا الافتراض بنفسه عند زيارة شركة فورد في ميشيغان قبل وفاته بوقتٍ قصير، ولكن من المرجح بأن أساليب فورد تطورت بشكلٍ مستقل وأن أي تأثير من أعمال تايلور بأحسن الأحوال كانت بشكلٍ غير مباشر، وقد نفى تشارلز سورنسون رئيس الشركة خلال العقود الأربعة الأولى أي ارتباط بهذه الأعمال وضم تايلور لفئة الخبراء عديمي الفائدة، وكان في شركة فورد اعتقاد والذي ظلَّ مهيمنًا حتى تولي هنري فورد الثاني الشركة عام 1945م بأن خبراء العالم لا قيمة لهم، لأنه لو كان فورد قد استمع لهم لكان قد فشل في الوصول للنجاحات العظيمة.[٥]

وكان تشارلز سورنسون يقدر والتر فلاندرز بشكلٍ كبير ويَنسب له الفضل بتصميم المخطط الأرضي الفعال في فورد مُدعيًا بأن فلاندرز لا يعرف أي شيء عن تايلور، وقد يكون فلاندرز كشف عن بعض أعمال تايلور في مكانٍ آخر وقد يكون تأثر بها، لكنه لم يشيد بها عند تطوير تقنية الإنتاج الخاصة به، وبغض النظر فمن الواضح بأن فريق فورد قد ابتكر وبشكلٍ مستقل تقنيات الإنتاج الضخم الحديثة وذلك في الفترة من 1905م -1915م من تاريخ شركة فورد للسيارات، وهم أنفسهم لم يكونوا على دراية بأي شيء من نظام التايلوريزم.[٥]

المراجع[+]

  1. "Bio of Henry Ford Founder of Ford Motor Company", www.thebalancesmb.com, Retrieved 05-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Ford Motor Company", www.wikiwand.com, Retrieved 05-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Ford Motor Company", www.britannica.com, Retrieved 05-11-2019. Edited.
  4. "Mass Production", www.investopedia.com, Retrieved 05-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Scientific management", www.wikiwand.com, Retrieved 05-11-2019. Edited.