تأثير الزنجبيل على الرضاعة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٥١ ، ١٢ يناير ٢٠٢٠
تأثير الزنجبيل على الرضاعة

الزنجبيل

يعد الموطن الأصلي للزنجبيل آسيا والمنطاق الاستوائية، كما أن الزنجبيل يعرف برائحته القوية بسبب احتواءه على الكيتونات، ويعد جذر الزنجبيل هو الجزء المستعمل من نبات الزنجبيل، كما أنه يعد إحدى أهم المكملات الشعبية الأكثر استخدامًا بسبب تنوع فوائده وأغراضه، فيمكن استخدامه لعلاج حالات التقيؤ والغثيان الناتجة عن الحمل، كما يمكنه علاج نزلات البرد والإصابة بالحمى ومشاكل الجهاز الهضمي والتهاب المفاصل بالإضافة إلى كونه منشط للشهية، حيث يمكن استخدامه في الطهي والطعام ايضًا، أما عن المضاعفات التي قد تحدث لبعض الأشخاص بعد تناول الزنجبيل هي الإسهال وحرقة في المعدة وتهيج الفم، وسيتم الحديث في هذا المقال عن تأثير الزنجبيل على الرضاعة.[١]

تأثير الزنجبيل على الرضاعة

قد تلجأ الأم إلى زيادة ادرارها للحليب بطرق طبيعية كاستخدام الأعشاب، وذلك لأن بعض الأعشاب تحتوي على مواد لها القدرة على زيادة التحفيز الهرموني وتعزيز نمو الثدي، حيث يعد الزنجبيل إحدى هذه المكملات العشبية التي يتم أخذها لزيادة ادرار الحليب وإنتاجه لضمان تناول الطفل كامل التغذية التي يحتاجها، ومن هذه الأعشاب أيضًا الحلبة والقراص والشوك المبارك، إلا أن الأعشاب قد تكون لها تأثيرات ضارة أثناء الرضاعة الطبيعية لذلك من المهم التوجه لاستشارة طبية قبل تناول أي غذاء أو أعشاب تجنبًا لحدوث الأضرار والمضاعفات.[٢]

أضرار الزنجبيل للمرضعة

لا يعد الزنجبيل ضارًا، ولكن كغيره من الأدوية والأعشاب يمكن أن يسبب آثار جانبية أو تداخلات مع مواد أخرى مسببًا بعض الأضرار، كما أن تناوله بكميات كبيرة جدًا يجعل منه عامل خطر، وقد يكون لتأثير الزنجبيل على الرضاعة بعض الأضرار منها ما يأتي:[٣]

  • حدوث آلام في المعدة واضطرابات وغازات بالإضافة للإسهال.
  • قد يتداخل الزنجبيل مع بعض الأدوية مثل أدوية تخفيف الوزن أو الضغط أو القلب أو الأسبيرين، فمن المهم اللجوء لاستشارة طبية.
  • الحصول على استشاره طبية لتناول الزنجبيل في حال استخدام أدوية السكري، لأنه يعمل على خفض مستوى السكر بالجسم إلى مستويات خطيرة.
  • تجنب استخدامه على الفور في حال كان مسبب للحساسية أو أصيب الشخص برد فعل بعده مثل الطفح أو الإسهال.
  • قد يزيد من خطر النزيف بعد الولادة ويعمل على إدرار الدورة الشهرية.

طرق استخدام الزنجبيل

وبعد الحديث عن تأثير الزنجبيل على الرضاعة، فإن طرق استخدامه تتعدد، حيث يتوفر الزنجبيل في المحلات التجارية كما يمكن شراءه على شكل كبسولات والتي تتواجد في الصيدليات والمتاجر الصحية، أو شراءه من أي مكان تباع في المكملات الغذائية، كما يمكن زراعته للحصول عليه، أما عن طرق استخدامه للاستفادة من فوائده فما يأتي:[٣]

  • تناول الزنجبيل المجفف.
  • تناوله على شكل شاي الزنجبيل الذي يجب تناوله باعتدال تجنبًا لأي أضرار.
  • استخدام جذر الزنجبيل عن طريق إضافته في الطعام والمشروبات أو الصلصات، كما قد يُخبز مع الخبز.
  • الزنجبيل على شكل مشروب غازي خالي من الكافيين وبنكهة الزنجبيل، ولكن يجب التأكد من مصدر الزنجبيل في هذا المشروب عن طريق العلامة التجارية، لأنه قد يتم استخدام زنجبيل صناعي في هذه المشروبات.

المراجع[+]

  1. "Ginger: An Overview", www.aafp.org, Retrieved 7-1-2020. Edited.
  2. "Galactagogues: 23 Foods That Increase Breast Milk", www.healthline.com, Retrieved 9-1-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Benefits of Ginger for Breastfeeding Moms", www.verywellfamily.com, Retrieved 8-1-2020. Edited.