طرق علاج عسر الهضم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٢ ، ٢٠ نوفمبر ٢٠١٩
طرق علاج عسر الهضم

عسر الهضم

يعرف عسر الهضم بأنه شعور بعدم الراحة والألم المستمر في الجزء العلوي من البطن أثناء أو بعد تناول الوجبة الغذائية ،لا يعد عسر الهضم بحد ذاته مرضاً، إنما غالبًا ما يكون عسر الهضم علامة على وجود مشاكل أو أمراض أخرى في الجهاز الهضمي، مثل مرض الإرتداد المعدي المريئي (GERD)، القرحة، أو مرض المرارة، يعتمد العلاج في هذه الحالة على السبب المؤدي لعسر الهضم، حيث أنّ هناك العديد من طرق علاج عسر الهضم التي يمكن إتباعها لحل هذه المشكلة وهذا ما سنتحدث عنه في هذا المقال.[١]

الأسباب المؤدية لحدوث عسر الهضم

قبل الحديث عن طرق علاج عسر الهضم المستخدمة لعلاج المشكلة، سنتحدث عن الأسباب المؤدية لحدوث عسر الهضم وهي أسباب كثيرة وعديدة سنذكر منها ما يلي:[١]

مشاكل صحية تسبب عسر الهضم

هناك العديد من المشكلات الصحية والأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي المرتبطة بحدوث عسر الهضم والتي تعتبر من الأسباب الرئيسية لحدوث هذه المشكلة ونذكر من هذه المشكلات ما يلي:

  • قرحة المعدة.
  • سرطان والتهاب المعدة.
  • متلازمة القولون العصبي.
  • أمراض الغدة الدرقية.
  • الإصابة بمرض السكري.
  • مرض الإرتداد المعدي المريئي.
  • التهاب في البنكرياس.

الأثار الجانبية لبعض الادوية

تسبب الأدوية العديد من الأثار الجانبية مثل التسبّب في حدوث مشكلة عسر الهضم فهناك العديد من الأدوية التي تسبّب هذه المشكلة ومن هذه الأدوية نذكر ما يلي:

  • العديد من مسكنات الألم.
  • هرمون الاستروجين وحبوب منع الحمل.
  • الأدوية الستيرويدية.
  • بعض المضادات الحيوية.
  • أدوية الغدة الدرقية.

أسباب متعلقة بنمط الحياة

قد يكون لنمط الحياة والعادات اليومية التي يقوم بها الإنسان دورًا كبيرًا في حدوث مشكلة عسر الهضم وغيرها من المشاكل الصحية التي تؤثر سلبًا على صحة الإنسان ومن هذه العادات نذكر ما يلي:

  • الأكل بكميات كبيرة، أو الأكل بسرعة كبيرة، كما يمكن للأطعمة الغنية بالدهون أن تزيد من المشكلة.
  • الشعور بالتوتر.
  • شرب الكثير من الكحول.
  • التدخين.
  • الإجهاد والتعب.

أعراض عسر الهضم

قبل البدء بالحديث عن طرق علاج عسر الهضم سنذكر في البداية العلامات والأعراض التي تدل على وجود عسر في الهضم عند الانسان ومن أبرز هذه الأعراض ما يلي:[٢]

  • ألم أوانتفاخ في المعدة.
  • حرقان في المعدة أو المريء.
  • الغثيان والقيء.
  • الشعور بالشبع أثناء تناول الوجبة وعدم القدرة على اكمال الطعام.
  • المعاناة من الغازات أو التجشؤ.
  • فقدان الوزن الغير مبرر.

تشخيص عسر الهضم

قد يكتفي الطبيب بأخذ السيرة المرضية والفحص البدني للمصاب اذا كان عسر الهضم خفيفاً اما اذا ظهرت الأعراض بشكل مفاجئ أو كانت شديدة وخصوصا عندما يزيد عمر المريض عن 55 عام فإنّ الطبيب يلجأ الى طرق التشخيص التالية لتحديد المشكلة:[٣]

  • الفحوصات المخبرية: وذلك للكشف عن وجود فقر الدم أو اضطرابات التمثيل الغذائي.
  • اختبارات التنفس والبراز: وذلك للكشف عن وجود هيليكوباكتر بيلوري (H. pylori) ، البكتيريا المرتبطة بالقرحة الهضمية، والتي يمكن أن تسبّب عسر الهضم.
  • التنظير الداخلي : وذلك للكشف عن وجود تشوهات في الجهاز الهضمي العلوي، كما يمكن أخذ عينة الأنسجة (الخزعة) للتحليل.
  • اختبارات التصوير: مثل استخدام الأشعة السينية أو الأشعة المقطعية، وذلك للكشف عن وجود انسداد في الأمعاء أو وجود مشاكل أخرى.

طرق علاج عسر الهضم

تعتبر مشكلة عسر الهضم من المشاكل المزعجة التي تحتاج للعلاج ، إذ يعتمد العلاج على أسباب حدوث المشكلة، وهناك العديد من طرق علاج عسر الهضم التي يمكن اتباعها للتخفيف من أعراض هذه المشكلة وعلاجها، ومن هذه الطرق نذكر ما يلي:[٤]

استخدام الأدوية الطبية

إذا استمر عسر الهضم، يمكن استخدام الأدوية في العلاج، فتعد الأدوية من طرق علاج عسر الهضم ،غالباً ما يكون الخيار الأول للعلاج هو استخدام مضادات الحموضة بدون وصفة طبية تشمل الخيارات الأخرى ما يلي:[٣]

  • مثبطات مضخة البروتون (PPIs) : والتي يمكن أن تقلّل من حمض المعدة. قد يُنصح باستخدام هذا النوع من الأدوية عند مواجهة حرقة المعدة مرافقة لحدوث عسر هضم.
  • مضادات مستقبلات الهيستامين: والتي يمكن أن تقلّل أيضًا حمض المعدة.
  • الأدوية المنشطة لحركة الأمعاء: والتي قد تكون مفيدة إذا أفرغت المعدة ببطء.
  • المضادات الحيوية: وذلك إذا تسببت بكتيريا H. pylori في عسر الهضم.
  • مضادات الإكتئاب أو الأدوية المضادة للقلق: والتي قد تخفّف من عدم الراحة من عسر الهضم عن طريق تقليل الإحساس بالألم.

تغييرات في نمط الحياة

من الممكن أن يلعب نمط الحياة الصحي دوراً كبيراً في علاج عسر الهضم لذا يجب تعديل السلوكيات والعادات الصحية الخاطئة التي نمارسها بإستمرار والتي من شأنها أن تسبّب عسر الهضم والعديد من المشكلات الصحية الأخرى، ومن طرق علاج عسر الهضم نذكر ما يلي:[٣]

  • تجنب الأطعمة التي تؤدي إلى عسر الهضم.
  • تناول خمس أو ست وجبات صغيرة في اليوم بدلاً من ثلاث وجبات كبيرة.
  • التقليل من الكافيين.
  • الابتعاد عن شرب الكحول.
  • تجنب بعض مسكنات الألم .
  • إيجاد بدائل للأدوية التي تسبب عسر الهضم.
  • السيطرة على التوتر والقلق.

العلاجات المنزلية لعسر الهضم

هناك العديد من طرق علاج عسر الهضم المنزلية التي تساهم في تقديم العلاج السريع لمشكلة عسر الهضم ومن هذه العلاجات المنزلية نذكر ما يلي:[٥]

  • شاي النعناع: للنعناع تأثيرًا مضادًا لتشنج الجسم ، مما يجعله خيارًا رائعًا للتخفيف من مشاكل المعدة مثل الغثيان وعسر الهضم، فشرب كوب من شاي النعناع بعد الوجبات يساهم في تهدئة المعدة، ولكن على الرغم من التأثير الايجابي للنعناع وإعتباره من طرق علاج عسر الهضم المهمة إلا أنه لا ينصح به للأشخاص اللذين يعانون من إرتجاع المريء والقرحة.
  • شاي البابونج: من المعروف أن البابونج يساعد في تحفيز النوم والتخفيف من القلق، يمكن لهذه العشبة أيضًا أن تخفّف من الشعور بعدم الراحة في الأمعاء وتخفف من عسر الهضم عن طريق تقليل حمض المعدة في الجهاز الهضمي.
  • الزنجبيل: الزنجبيل علاج طبيعي آخر لعسر الهضم لأنه يمكن أن يقلل من حمض المعدة، شرب كوب من الزنجبيل يعمل على تهدئة المعدة ويخفف من عسر الهضم، ولكن استهلاك الكثير من الزنجبيل يمكن أن يسبب الغازات، وحرق الحلق، وحرقة المعدة، فمن الممكن استخدام ما يقارب 3-4 غرامات من الزنجبيل يومياً.
  • بذور الشمر: يمكن لهذه العشبة المضادة للتشنج أيضًا علاج عسر الهضم بعد تناول وجبة الطعام، بالإضافة إلى تهدئة مشاكل الجهاز الهضمي الأخرى مثل التشنّج في المعدة والغثيان والانتفاخ.
  • صودا الخبز (بيكربونات الصوديوم): يمكن لصودا الخبز معادلة حمض المعدة بسرعة وتخفيف عسر الهضم والانتفاخ والغازات بعد تناول الطعام.
  • ماء الليمون: التأثير القلوي لماء الليمون يعادل حموضة المعدة ويحسن الهضم، ويكون ذلك بمزج ملعقة كبيرة من عصير الليمون في الماء الساخن أو الدافئ والشرب قبل دقائق من تناول الطعام.
  • عرق السوس: يمكن لعرق السوس أن يهدّئ التشنجات العضلية والالتهابات في الجهاز الهضمي .

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Indigestion", www.webmd.com, Retrieved 11-11-2019. Edited.
  2. "Why Do I Have Indigestion?", www.healthline.com, Retrieved 11-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Indigestion", www.mayoclinic.org, Retrieved 11-11-2019. Edited.
  4. "Indigestion", www.webmd.com, Retrieved 11-11-2019. Edited.
  5. "How to Treat Indigestion at Home", www.healthline.com, Retrieved 11-11-2019. Edited.