الفرق بين الطباق والمقابلة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٣٣ ، ١٢ ديسمبر ٢٠٢٠
الفرق بين الطباق والمقابلة

الفرق بين الطباق والمقابلة

علم البديع هو أحد فروع علم البلاغة، وهو علم يهتمّ بالتزيين اللفظيّ والمعنويّ للنّصوص الأدبيّة، ومن المُحسّنات المعنويّة في علم البديع؛ الطّباق، وهو الجمع في الكلام الواحد بين لفظين مُتضادّين في المعنى، وقاعدة الطباق في اللغة العربية أن يكون اللّفظان اسمين أو فعلين أو حرفين، وقد يكونان مُختلفين، أي طباق بين اسم وفعل، إضافة إلى أنّ الطباق له نوعان: طباق إيجاب وطباق سلب، طباق الإيجاب يكون من خلال الجمع بين اللفظة وضدّها، أمّا السلب فهو الجمع بين اللّفظة ونَفْيها.[١]


من المحسنات البديعية المعنوية المُقابلة، وهي طباق مركّب فيُؤتى في القسم الأول من الكلام بمعنيين مُتوافقيَن، وقد يكون أكثر من معنيين، ومن ثم يُؤتى في القسم الثاني من الكلام ما يُناظر القسم الأول، على التّرتيب، ويكون فيه معانٍ مُضادّة للقسم الأول، مثل: عدوٌ عاقل خير من صديق جاهل، حيث جيء بكلمتي "عدوّ وعاقل" ثم تبعتهما في القسم الثاني على الترتيب ما هو ضدّهما: صديق وجاهل.[١]

من خلال عرض تعريف الطباق والمقابلة يتضح أن الفرق بين الطباق والمقابلة هو فقط في عدد الألفاظ المستعملة في كل منهما، إذ إن الطباق يقوم على الإتيان بلفظة وضدها أو لفظة ونفيها، بينما المقابلة تعتمد على أكثر من لفظة، فقد تكون المقابلة بين لفظتين، أو ثلاثة أو أربعة أو خمسة، وهذا الاختلاف بينهما أدى إلى وجود عدة آراء عن هذين المفهومين.[١]


في هذا السياق يُمكن ذكر ما نقله ابن أبي الإصبع المصري عن الإمام السيوطي، في الحديث عن الفرق بين الطباق والمقابلة، وهو أنهما يختلفان في أمرين، الأول: أن الطباق لا يكون إلا في ضدين، بينما المقابلة لا تكون إلا بما زاد عن الأربعة إلى عشرة. والثاني: أنّ الطباق يكون في الأضداد فقط، بينما المقابلة في الأضداد وغيرها.[٢]

اختلاف العلماء حول مفهومي الطباق والمقابلة

إنّ اقتراب مفهومي الطّباق والمُقابلة من بعضهما جعلهما موضع بحث، ووُضعت حولهما علامات استفهام كثيرة من قِبل كثير من العلماء، فقد اتفقت الآراء على بلاغة الطباق والمقابلة، ولكن صارت حولهما آراء مُتعدّدة ومُختلفة من ناحية أخرى، ويُمكن عرض هذا الاختلاف من خلال انقسام البلاغيّين إلى قسمين فيما يخصّ الطباق والمُقابلة.[٢]


القسم الأوّل يرى أنّ الطّباق أعمّ من المُقابلة؛ إذ إنّهم يُبرّرون هذا الرأي بأنّ الطّباق هو الأصل، والمُقابلة هي الفرع، وممّن اعتدّ بهذا الرأي الإمام القزوينيّ، فهم يرون أثر الطباق على المعنى، وقدرته على إغناء النص الأدبي وإبراز المعاني المتضادة بصورة أوضح، ولذلك يعتبرونه الأصل، لا سيما أنه يقع في الأضداد فقط.[٢]


القسم الثّاني من البلاغيّين -وهو يُمثّل رأي الأغلبيّة-، يرى أنّ المُقابلة هي الأعمّ والأشمل، وأنّها هي الأصل والطّباق هو الفرع، ومِن أبرز العلماء القُدماء الذين أخذوا بهذا الرأي: ابن حجة الحموي، ومن المُحدثين: عبد العزيز عتيق، والذي قال: "والبلاغيّون مُختلفون في أمر المُقابلة، فمنهم من يجعلها نوعًا من المطابقة، ويدخلها في إيهام التضاد، ومنهم مَن جعلها نوعًا مُستقّلًا من أنواع البديع، وهذا هو الأصحّ"[٢]

أمثلة على الطباق والمقابلة

أمثلة على الطباق:


  • قوله تعالى: {وَأَنَّهُ هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكَىٰ* وَأَنَّهُ هُوَ أَمَاتَ وَأَحْيَا}[٣] في هاتين الآيتين طباق، والطباق في الآية الأولى بين كلمتي (أضحك وأبكى)، وفي الآية الثّانية بين كلمتي: (أمات وأحيا)، وهو طباق إيجاب إذ وردت الكلمة وضدّها، ولقد كان بين فعلين.


  • قوله تعالى: {لاَ يُكَلِّفُ الله نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكتسبت}[٤]، الطّباق في هذه الآية وقعَ بين حرفي الجر: (لها، عليها)، وهو طباق إيجاب لأنّه وقع بين اللّفظة وضدّها، إذ دلّت كلمة لها على الثواب والمُكافأة، بينما دلّت كلمة "عليها" على العقاب والمؤاخذة.


  • قول السموءل: سَلي إِن جَهِلتِ الناسَ عَنّا وَعَنهُمُ ** فَلَيسَ سَواءً عالِمٌ وَجَهولُ: الطباق في البيت السابق وقع في آخر الشطر الثاني، بين كلمتي (عالم وجهول)، وهو طباق إيجاب وقع بين اسمين متضادين في المعنى.[٥]


  • قول أبي تمام: السَيفُ أَصدَقُ أَنباءً مِنَ الكُتُبِ ** في حَدِّهِ الحَدُّ بَينَ الجِدِّ وَاللَعِبِ: الطباق في بيت أبي تمام وقع أيضًا في آخر الشطر الثاني، بين لفظتي: (الجد واللّعب)، وهو طباق إيجاب بين اسم وضده.[٦]


  • قول أبي تمام: وَصَيَّروا الأَبرُجَ العُليا مُرَتَّبَةً ** ما كانَ مُنقَلِبًا أَو غَيرَ مُنقَلِبِ: في هذا البيت طباق سلب، بين لفظة (مُنقلب، ولفظة غير مُنقلب)، والبعض يُسمّيه طباق نفي؛ إذ إنّه وقع بين الكلمة ونفيها.[٧]


أمثلة على المقابلة:

  • قوله تعالى: {فَلْيَضْحَكُواْ قَلِيلًا وَلْيَبْكُواْ كَثِيرًا جَزَآءًۢ بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ}[٨]، هذه الآية هي أحد الأمثلة على المقابلة من القرآن، فقد وردت كلمتان في القسم الأول من الآية، هما: (فليضحكوا، وقليلًا)، ثم جاءت بعدهما في القسم الثاني كلمتان ضدهما على الترتيب، وهما (ليبكوا، كثيرًا)، فهذا الطباق المُركّب يُسمّى في علم البلاغة مقابلة .


  • قول أبي تمام: فَتحُ الفُتوحِ تَعالى أَن يُحيطَ بِهِ ** نَظمٌ مِنَ الشِعرِ أَو نَثرٌ مِنَ الخُطَبِ: المُقابلة وقعت في الشطر الثاني، إذ جاء تركيب (نثر من الخطب) في آخر الشطر الثاني مُقابلًا للتّركيب الذي قبله (نظم من الشعر)، فلمّا جاء طباقان مُركّبان تركيبًا ترتيبيًا صار اسمه مقابلة.[٦]


  • قول المتنبي: فَلاَ الْجُودُ يُفْنِي الْمَالَ وَالْجَدُّ مُقْبلٌ** وَلاَ الْبُخْلُ يُبْقي الْمَالَ وَالْجّدُّ مُدْبِرُ: المُقابلة في هذا البيت الشعريّ وقعت بين قسمين من المعاني، وفي كلّ قسم ثلاث مفردات تُقابلها في القسم الثاني ثلاث مفردات هي ضدّها، وقد وردت على الترتيب الموافق للقسم الأول، القسم الأول: (الجود، يفني، مقبل) والقسم الثاني (البخل، يبقي، مدبر)[٩]


  • قول النابغة الجعدي: فتَىً تَمَّ فِيهِ مَا يَسُرُّ صَدِيقَهُ على أنَّ فِيهِ مَا يَسُوءُ الأَعَادِيَا: المُقابلة في هذا البيت وقعت بين الشطرين الأول والثاني، فقد وردت لفظتا (يسرّ، صديقه) في الشطر الأول، وقابلهما ضدّهما على الترتيب في الشطر الثاني، وهو: (يسوء، الأعاديا).[٩]

القيمة الفنية للطباق والمقابلة

يعدّ الطّباق والمقابلة مصدر الجمال من خلال إثارة الانتباه إلى الفكرة، وإيقاظ الشّعور للموازنة بين الشّيء وضدّه، وفي ذلك يتحقّق الإمتاع الفنيّ، ويتمّ إيضاح المعنى وتوكيده، ويستقرّ في النّفوس، كما يزداد به الأسلوب جمالاً ووضوحًا، فمن الطّباق المقابلة، وهي الجمع بين متوافقين فأكثر ثمّ ما يقابلهما على التّرتيب، نحو قوله تعالى: {وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظاً وَهُمْ رُقُودٌ}.[١٠]وقوله تعالى: {تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ}.[١١]، ونحو قول الشّاعر:

مَا أَحْسَنَ الدِّينَ وَالدُّنْيَا إِذَا اجْتَمَعَا

وَأَقْبَحَ الْكُفْرَ وَالإِفْلاَسَ بِالرَّجُلِ

وذكر الشّيء ومقابله يعطي الكلام حسنًا، ويوسّعُ نطاق المعرفة في التّعليم، ومن ثمّ القدرة على التّمييز بين الخطأ والصّواب، وبضدّها تتمايز الأشياء، وهذا ممّا يحقّق الإشباع في التّعلّم، والقضاء على المعرفة المبتورة، ممّا يوفّر ثقافة معيّنة تكون أكثر تأثيرًا في التّعبير القويم، والنّطق السّليم، يرتقي به وبصورة خاصّة إلى درجة تذوّق المعاني تذوقًا جماليًّا.[١٢]


لقراءة المزيد عن باب المقابلة، ننصحك بالاطّلاع على هذا المقال: تعريف المقابلة في اللغة العربية.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت أحمد حاطوم وآخرون (2000)، الوافي في النحو والبلاغة والعروض (الطبعة 1)، لبنان:دار الفكر، صفحة 260-262.
  2. ^ أ ب ت ث عماري عزالدین، أسلـوب التقابل في الربع الأخير من القرآن الكريم، صفحة 15. بتصرّف.
  3. سورة النجم، آية:43
  4. سورة البقرة، آية:286
  5. "إذا المرء لم يدنس من اللؤم عرضه"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-12-07.
  6. ^ أ ب "السيف أصدق أنباء من الكتب"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 2020-12-07.
  7. سهيل سليمان وآخرون (2008)، الصحيح في قواعد اللغة العربية (الطبعة 2)، لبنان:دار العلم للملايين، صفحة 340.
  8. سورة التوبة، آية:82
  9. ^ أ ب "كتاب البلاغة العربية"، المكتبة الشاملة الحديثة، اطّلع عليه بتاريخ 2020-12-07.
  10. سورة الكهف، آية: 18.
  11. سورة المائدة، آية: 116.
  12. ناصر محمد السعدي (2014)، علم البديع (الطبعة 1)، دمشق: جامعة دمشق، صفحة 63.