الفرق بين الكيراتين والبروتين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٨ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
الفرق بين الكيراتين والبروتين

يحتاج شعر المرأة إلى عناية دائمة فالشعر كالنبتة يحتاج إلى السقاية والإهتمام، وتعتبر مستحضرات الكيراتين والبروتين من أهم مستحضرات العناية الحديثة والتي لاقت صدى إيجابيا لكونها مواد عناية ذات نتائج مرضية، ولكن هل سبق لك أن سألتِ نفسك عن الفرق بين الكيراتين والبروتين؟

الكيراتين والبروتين

سنقوم بتقديم بعض المعلومات التي تساعد في التفريق بين الكيراتين والبروتين، ومنها ما يلي:

الكيراتين :

  • الكيراتين هي إحدى المستحضرات البروتينية المفيدة للشعر.
  • يحتوي الكيراتين على جزيئات كيميائية ترتبط مع بعضها البعض بروابط متينة تكسر عقدة الشعر وتجعله أملس وناعم.
  • الشعر الناعم يحتوي على نسبة عالية من الكيراتين فيما تقل النسبة في الشعر المجعد.
  • اكتشف الباحثون أن أظافر بعض الحيوانات وبعض النباتات العشبية هي مصادر طبيعية للكيراتين فقاموا باستخراجها وتصنيع كيراتين شبه طبيعي منها.
  • يقوم الكيراتين المصنع بنفس عمل الكيراتين الطبيعي إذ أنه يقوي روابط الشعر وينعمه.

البروتين :

  • يعد البروتين مادة مضافة للكيراتين كمادة مقوية لزيادة نعومته والتخلص من التجعد.
  • البروتين هو إحدى أنواع الكيراتين المفيدة للشعر.
  • يمكن استخلاص البروتين من المواد الطبيعية ككولاجين القمح المفيد للشعر.
  • يعمل البروتين على تغذية الجذور وإنعاشها حتى الطراف ويكسبه لمعاناً وحيوية ويخلص الشعر المجعد من الثنيات.

لماذا نستخدم الكيراتين والبروتين للشعر ؟

  •  التقلبات الجوية : إن هناك العديد من الظروف الجوية التي تنعكس بطريقة سلبية على الشعر كالشمس الحارقة والرياح والأغبرة.
  • التغذية الغير جيدة : هنالك العديد من الأغذية كالخضروات والبقوليات التي توفر للشعر حاجته من الفيتامينات والمعادن اللازمة وحين لا يتناولها الإنسان يفتقدها الجسم، حيث نقصها يسبب التقصف وتكسر الأطراف.
  • قلة العناية بالشعر : يجب استخدام مستحضرات العناية مثل البلسم والشامبو والمغذيات وحمامات الشعر.
  • اغفال الأعشاب الطبيعية : هنالك الكثير من الخلطات العشبية التي تُساهم بتحسين الشعر كخلطة الحلبة والحنة وغيرها .
  • المواد الكيميائية الضارة : إذ أن الكثير من السيدات يستخدمن المواد الكيميائية الضارة بالشعر.
  • الأسباب الوراثية : إذ أن الدراسات الحديثة أثبتت أن الشعر الأملس جاء في الكثير من الحالات مستمداً من جينات وراثية وكذلك الشعر المجعد.
  • الرضاعة والحمل : إذ أن المرأة تخسر الكثير من المعادن والفيتامينات بسبب  الرضاعة والحمل المتكرر.
  • صبغة الشعر : فالصبغة تزيل طبقة الحماية الخارجية للشعر.