العوامل المؤثرة في نمو الجنين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠١ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
العوامل المؤثرة في نمو الجنين

يمر الفرد بمراحل عدة حتى وصوله الى مرحلة النضج و يقصد هنا بالعوامل المؤثرة في نمو الجنين النمو  بكافة مفاهيمه سواء كان نموا جسديا أو عقليا أو اجتماعيا، وحتى ينمو   الجنين بشكل صحي لا بد من توافر مجموعة من العوامل و الظروف المناسبة لذلك، وسوف نتحدث في مقالنا اليوم عن العوامل المؤثرة في نمو الجنين خلال فترة الحمل.

العوامل المؤثرة في نمو الجنين

العوامل الوراثية :

  • هو العامل الأساسي الذي يؤثر في نمو الجنين، فالعامل الوراثي هو عبارة عن اجتماع جينات و كروموسومات الأب و الأم  و اتحادها معا.
  • هذه الجينات تعمل على تحديد الصفات الوراثية للأبناء كلون الشعر و الطول و لون العيون و ملامح الوجه غيرها من الصفات.
  • تحدد قابلية الإصابة بالأمراض للمستقبل كالسكري، كما تحدد الصفات السائدة و المتنحية للفرد و تبين احتمالية اصابة الفرد بالأمراض و ظهورها على الأجيال القادمة

العوامل البيئية :

  • يختلف نمو الجنين للأم التي تعيش في الأماكن  الملوثة و المليئة بالضوضاء  عن الأم التي تعيش الطبيعة التي تمتاز بهوائها النقي و الهدوء.
  • أجسام الأفراد الذين يعيشون في المناطق المرتفعة تختلف عن أجسام الأفراد الذين يعيشون في المناطق السهلية.

التغذية :

  • تشكل التغذية العامل الأساسي في نمو الجنين، فعندما تمد الأم نفسها بالغذاء المناسب لها و لطفلها من  العناصر المهمة كالكربوهيدرات و البروتينات و الفيتامينات فإن ذلك يساهم بشكل كبير في النمو الصحي للطفل.
  • يمكن الأم الحصول  على هذه العناصر من خلال تناول الغذاء الصحي و كذلك من خلال الحصول على المدعمات التي تفي  لهذا الغرض.

عمر الأم : 

  • لعمر الأم دور مهم، إذ أن حمل الأم قبل سن العشرين يؤثر على الجنين، فتحتاج بذلك الى عناية خاصة لأنها لم تصل إلى مرحلة النضج.
  • الأم التي وصلت إلى سن يتجاوز الخامسة و الثلاثين فإنها من الممكن أن تتعرض إلى حدوث تشوهات خلقية للجنين أو إلى موته.

  تعاطي العقاقير و التدخين

  • إن التدخين و تعاطي العقاقير يؤدي إلى حدوث مضاعفات سيئة على الجنين منها ضمور خلايا الدماغ و حدوث تشنجات للمولود.
  • في بعض الحالات قد يؤدي إلى الإجهاض المبكر أو التخلف العقلي للطفل عند الولادة.

عامل (RH)

  • يعرف بال (RH) بأنه أحد مكونات الدم الذي من الممكن أن يكون موجباً أو سالبا.
  • إن إختلاف نوع الدم عند الأم عن الذي عند الجنين يعمل على خلق أجسام مضادة.
  • تعمل الأجسام المضادة عن طريق المشيمة التي تخترق جسم الجنين فتمنع إيصال الأكسجين إلى مخ الجنين و تدمر خلايا مخه مؤدية إلى إعاقة لدى الطفل.