أعراض فقر الدم الخبيث

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٥ ، ٦ نوفمبر ٢٠١٩
أعراض فقر الدم الخبيث

فقر الدم الخبيث

يعتبر مرض فقر الدم الخبيث ناجمًا عن مهاجمة جهاز المناعة لبطانة المعدة التي تقوم بإفراز العامل الداخلي المسؤول عن الارتباط بفيتامين B12 للمساعدة في امتصاصه في الجهاز الهضمي، ويؤدي النقص في العامل الداخلي إلى نقص امتصاص الجسم لفيتامين B12 المهم في عملية تكوين خلايا الدم الحمراء في الجسم مما يؤدي إلى الإصابة بفقر الدم الخبيث، كما يساعد فيتامين B12 في الحفاظ على صحة الخلايا العصبية، وقد تؤدي الإصابة بفقر الدم الخبيث إلى إحداث ضرر دائم للأعصاب والأعضاء في حال عدم علاج المرض، ويستعرض المقال أبرز أعراض فقر الدم الخبيث وعلاجه والمضاعفات المترتبة على الإصابة به وغيرها من المعلومات المهمة.[١]

أنواع فقر الدم

تتعدد أنواع فقر الدم التي تؤثر بشكل رئيس على خلايا الدم الحمراء بعدة طرق مختلفة، وتتشابه بعض أعراض فقر الدم الخبيث بالأعراض المرافقة للأنواع الأخرى من فقر الدم، كما تتميز بعض أنواع فقر الدم بأعراض وعلامات مختلفة نتيجة اختلاف طبيعة المرض فمنها ما يؤثر على خلايا الدم الحمراء فقط ومنها ما يؤثر على خلايا الدم كاملةً، ومن أبرز أنواع فقر الدم ما يأتي:[٢]

فقر الدم الناجم عن نقص الحديد

ينجم هذا النوع من فقر الدم جراء النقص في الحديد وهو العنصر الذي يحتاجه نخاع العظم لصنع الهيموغلوبين المسؤول عن نقل الأكسجين إلى كافة أعضاء الجسم، كما تلعب الكثير من العوامل المختلفة دورًا في الإصابة بهذا النوع من فقر الدم، ومن هذه العوامل ما يأتي:[٢]

  • نقص الحديد في النظام الغذائي خاصةً عند الأطفال والرضع والنباتيين.
  • استنزاف الحديد أثناء الحمل نتيجة زيادة الحاجة له.
  • الدورة الشهرية.
  • التبرع المتكرر للدم.
  • القيام بتدريبات التحمل.
  • الإصابة بالأمراض في الجهاز الهضمي كمرض كرون أو نتيجة استئصال جزء من المعدة أو الأمعاء الدقيقة.
  • تناول بعض الأدوية أو الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على الكافيين.

فقر الدم المنجلي

تؤدي الإصابة بفقر الدم المنجلي إلى حدوث خلل في شكل خلايا الدم الحمراء فتظهر هذه الخلايا على شكل منجل يشبه الهلال، ويؤدي الخلل في شكل خلايا الدم الحمراء إلى تدمرها بشكل أسرع مما يسبب فقر الدم بالإضافة إلى ذلك فإن هذه الخلايا تميل للتعثر في الأوعية الدموية الصغيرة مما يؤدي إلى تقليل أو قطع التروية عن بعض الأعضاء أو الخلايا مما يسبب الشعور بالألم، ويعتبر هذا المرض من الاضطرابات الوراثية التي تؤثر بشكل كبير على الأميركيين من ذوي الأصول الإسبانية والأقريقية.[٢]

فقر الدم الناجم عن نقص الفيتامينات

يحدث هذا النوع من فقر الدم جراء نقص بعض الفيتامينات المهمة في عملية تكوين خلايا الدم الحمراء كحمض الفوليك وفيتامين B12، كما تتعدد العوامل والأسباب المؤدية إلى حدوث النقص في هذه الفيتامينات، ومن أبرز هذه الأسباب ما يأتي:[٢]

  • الإصابة بفقر الدم الضخم الأرومات: ينجم هذا النوع نتيجة نقص فيتامين B12 أو حمض الفوليك أو كليهما معًا.
  • الإصابة بفقر الدم الخبيث: تنجم أعراض فقر الدم الخبيث نتيجة نقص عملية امتصاص فيتامين B12 في الأمعاء.
  • فقر النظام الغذائي بالفيتامينات: يؤدي تناول كميات قليلة من اللحوم أو الامتناع عن تناولها إلى نقص فيتامين B12، في حين يؤدي تناول كميات قليلة من الخضراوات إلى نقص حمض الفوليك.

كما تلعب بعض الأسباب الأخرى دورًا في نقص الفيتامينات كالحمل وإدمان الكحوليات والإصابة بالاضطرابات الهضمية وأمراض الجهاز الهضمي كمرض كرون وغيرها من الأسباب.[٢]

فقر الدم اللاتنسجي

ينجم فقر الدم اللاتنسجي جراء انخفاض أو عدم وجود الخلايا الجذعية المسؤولة عن تكوين خلايا الدم، كما تتعدد أسباب الإصابة بمرض فقر الدم اللاتنسجي لتشمل الأسباب الوراثية بالإضافة إلى العوامل التي تؤدي إلى حدوث خلل في نخاع العظم كتناول بعض الأدوية أو نتيجة التعرض للإشعاع أو العلاج الكيميائي أو الإصابة بالعدوى.[٢]

الثلاسيميا

يعتبر مرض الثلاسيميا من الأمراض الوراثية التي تزداد الإصابة به بين الأشخاص من الأصول الأفريقية والشرق أوسطية بالإضافة إلى الأشخاص من جنوب شرق آسيا، وتؤدي الإصابة بهذا المرض إلى حدوث خلل في تكون خلايا الدم الحمراء مما يؤدي إلى عدم نضوجها، وتتراوح شدة المرض بين المصابين بثلاسيميا الدم لتصل إلى مراحل قد تهدد الحياة.[٢]

فقر الدم الناجم عن تكسر خلايا الدم الحمراء

يؤدي تكسر خلايا الدم الحمراء الناجم عن عدم قدرة هذا الخلايا على تحمل ضغط الجهاز الدوري إلى التسبب بفقر الدم الانحلالي، كما يمكن أن يظهر فقر الدم الانحلالي عند الولادة أو يتطور مع الوقت، ومن أبرز الأسباب المؤدية للإصابة بفقر الدم الانحلالي ما يأتي:[٢]

  • الإصابة بأمراض الدم الوراثية كفقر الدم المنجلي والثلاسيميا.
  • زيادة عومل الضغط كالإصابة بالعدوى أو تعاطي المخدرات أو التعرض لسم الثعبان أو العنكبوت.
  • زيادة السموم في الجسم نتيجة الإصابة بأمراض الكبد أو الكلى المتقدمة.
  • الإصابة بمشاكل المناعة الذاتية.
  • القيام بعمليات ترقيع الأوعية الدموية أو الصمامات القلبية الاصطناعية بالإضافة إلى الإصابة بالأورام والحروق الشديدة.
  • حدوث توسع للطحال قد يؤدي إلى فقر الدم الانحلالي في حالات نادرة.

الفرق بين فقر الدم الخبيث ونقص فيتامين B12

تظهر أعراض فقر الدم الخبيث نتيجة نقص العامل الداخلي الذي يتم إفرازه من بطانة المعدة مما يؤدي إلى سوء امتصاص فيتامين B12، ويحدث هذه الخلل نتيجة اضرابات الجهاز المناعي التي تهاجم بطانة المعدة، كما يمكن الحد من أعراض فقر الدم الخبيث عن طريق تغيير النظام الغذائي أو عن طريق أخذ مكملات فيتامين B12 عن طرق الحقن، في حين أن الأشخاص الذين يعانون من فقر الدم الناجم عن نقص فيتامين B12 لا يملكون أي مشاكل في عملية الامتصاص بل تحدث الإصابة بهذا النوع نتيجة عدم احتواء النظام الغذائي على الكميات اللازمة من فيتامين B12، كما يمكن لفقر الدم الخبيث أن يصيب الأطفال نتيجة وجود خلل وراثي يؤدي إلى عدم قدرة الجسم على إنتاج العامل الداخلي.[٣]

أسباب فقر الدم الخبيث

يعتبر فقر الدم الخبيث أحد أنواع فقر الدم الناجم عن نقص فيتامين B12 الذي يحتاجه الجسم في عملية صنع خلايا الدم الحمراء، كما تتراوح أعراض فقر الدم الخبيث في شدتها من شخص إلى آخر، ويمكن الحصول على فيتامين B12 عن طريق تناول الأطعمة كاللحوم والدواجن والبيض، كما يلعب العامل الداخلي دورًا مهمًا في عملية امتصاص فيتامين B12 داخل الأمعاء، ومن أبرز أسباب فقر الدم الخبيث ما يأتي:[٤]

  • وجود ضعف في بطانة المعدة أو ما يسمى بالتهاب المعدة الضموري الذي يؤدي إلى نقص العامل الداخلي.
  • الإصابة باضطرابات المناعة الذاتية التي تؤدي إلى مهاجمة الجهاز المناعي لبطانة المعدة.

كما أنه قد يصاب الأطفال بفقر الدم الخبيث الخلقي الناجم عن خلل في الجينات مما يؤدي إلى عدم صنع العامل الداخلي والتسبب بحدوث مشاكل في عملية امتصاص فيتامين B12 بالشكل الصحيح في الأمعاء الدقيقة، كما لا تظهر في العادة أعراض فقر الدم الخبيث عند البالغين إلا بعد سن الثلاثين، وبحسب الدراسات يبلغ متوسط عمر تشخيص المرض ستين عامًا، كما تزداد فرصة الإصابة بالمرض عند توفر بعض العوامل، ومن أهمها ما يأتي:[٤]

  • تزداد الإصابة لدى الأشخاص المنحدرين من أصول اسكندنافية أو من شمال أوروبا.
  • تزداد فرص الإصابة عند وجود تاريخ عائلي مرتبط بهذه الحالة.

كما يمكن أن يؤدي إجراء جراحة في المعدة إلى زيادة فرص الإصابة بفقر الدم الخبيث، وكذلك قد تؤدي الإصابة ببعض الأمراض إلى زيادة خطر الإصابة بفقر الدم الخبيث، ومن أبرز هذه الأمراض ما يأتي:[٤]

أعراض فقر الدم الخبيث

تتعدد أعراض فقر الدم الخبيث بين المصابين بالمرض، كما تختلف حدة أعراض فقر الدم الخبيث اعتمادًا على نسبة النقص في فيتامين B12 ومدى تأثير هذا النقص على خلايا الدم وخلايا الجسم العصبية وغيرها من الخلايا، ومن أبرز أعراض فقر الدم الخبيث ما يأتي:[٥]

  • الشعور بالتعب على الرغم من الحصول على القسط الكافي من النوم والراحة.
  • الإصابة بضيق في التنفس.
  • الإصابة بالدوار.
  • الشعور بالبرودة في اليدين والقدمين.
  • الشعور بألم في الصدر.
  • شحوب الجلد أو تغير لونه للأصفر.
  • الإصابة بمشكلة في التوازن.
  • الشعور بالحرقة في الساقين أو القدمين والذي يزداد في الليل.
  • الإصابة بالاكتئاب.
  • الإصابة بمشاكل التركيز.

تشخيص فقر الدم الخبيث

يعتمد الأطباء على أعراض فقر الدم الخبيث إلى جانب السيرة المرضية والفحوصات المخبرية لتشخيص المرض، كما قد يبدأ الطبيب بسؤال المريض عن وجود أي جراحات في المعدة أو عن وجود اضرابات هضمية بالإضافة إلى نوع النظام الغذائي المتبع وعن التاريخ العائلي إذا ما كان مرتبطًا بأمراض المناعة أو فقر الدم، كما قد يقوم الطبيب بإجراء اختبارات نخاع العظم للبحث عن خلايا النخاع المتضخمة والتي تشير إلى وجود إصابة بفقر الدم الخبيث، بالإضافة إلى ذلك فإن الطبيب سيقوم بطلب بعض الفحوصات لتشخيص المرض، ومن هذه الفحوصات ما يأتي:[٦]

  • فحص تعداد الدم الكامل: يستخدم هذا الفحص للتحقق من مستويات الهيموغلوبين في الدم.
  • فحص عدد خلايا الدم الحمراء غير الناضجة: يقيس هذا الفحص مستويات خلايا الدم الحمراء غير الناضجة في الدم.
  • فحص الأجسام المضادة للعامل الداخلي: يساعد في معرفة مستويات الأجسام المضادة للعامل الداخلي.

علاج فقر الدم الخبيث

يهدف العلاج إلى الحد من أعراض فقر الدم الخبيث الناجمة عن نقص فيتامين B12 في الجسم، لذلك فإن الأطباء يعتمدون على إعطاء فيتامين B12 للمرضى لتعويض النقص الحاصل لديهم، كما يتم إعطاء الفيتامين على شكل حقن يومية أو أسبوعية بالإضافة إلى مراقبة مستوياته في الدم، كما تعد حبوب فيتامين B12 التي يتم تناولها عن طريق الفم أقل استخدامًا نظرًا لوجود مشكلة في عملية الامتصاص في الجسم، مع ذلك فقد أشارت دراسة قبل عدة أعوام إلى الفاعلية الكبيرة لهذه الحبوب مقارنةً مع حقن فيتامين B12، كما قد تبدأ أعراض فقر الدم الخبيث في التحسن بعد عدة أيام أو أسابيع من العلاج.[٦]

مضاعفات فقر الدم الخبيث

يؤدي عدم العلاج إلى تفاقم أعراض فقر الدم الخبيث بالإضافة إلى ظهور بعض المضاعفات التي تؤثر على الأعصاب والخلايا الأخرى في الجسم، ويعتبر سرطان المعدة من أبرز وأخطر المضاعفات الناجمة عن فقر الدم الخبيث، وتشمل المضاعفات الأخرى ما يأتي:[٣]

  • الإصابة بتلف الأعصاب.
  • الإصابة بمشاكل في الجهاز الهضمي.
  • الصابة بمشاكل في الذاكرة بالإضافة إلى الارتباك.
  • حدوث تلف في القلب.

الوقاية من فقر الدم الخبيث

يعتبر مرض فقر الدم الخبيث مرضًا ناجمًا عن خلل في الجهاز المناعي لذلك فإنه من الصعب الوقاية منه ولكن يمكن الحد من أعراض فقر الدم الخبيث ومضاعفاته، كما أنه لا يمكن الوقاية من نقص فيتامين B12 الناجم عن الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي أو الجراحة في الجهاز الهضمي بقدر ما يمكن الوقاية من الأسباب التي أدت إلى هذه المشاكل، ويمكن الحصول على فيتامين B12 عن طريق تناول المنتجات الحيوانية والأسماك، كما ينصح النباتيين بتناول مكملات هذا الفيتامين أسبوعيًا للحد من خطر الإصابة بفقر الدم، وتنصح النساء بتناول مكملات فيتامين B12 أثناء الحمل والرضاعة لتجنيب الجنين مضاعفات النقص فيه.[١]

دراسات علم الأوبئة حول فقر الدم الخبيث

يلاحظ انتشار مرض فقر الدم الخبيث بين البالغين من الأصول الإنجليزية والأيرلندية والاسكتلندية، كما أنه بحسب الدراسات القديمة فإن الإصابة بفقر الدم الخبيث يعد أقل شيوعًا لدى الأشخاص من الأصول العرقية الأخرى، كما أن الاعتقاد السائد بندور الإصابة بالمرض في أوساط الأمريكيين الأصليين والأشخاص ذوي البشرة السوداء قد تغير في الوقت الراهن، وذلك نتيجة زيادة نسبة الإصابة بين هذه الفئات، وأصبح من الواضح في الوقت الحاضر أن الإصابة بفقر الدم الخبيث يحدث في جميع الفئات العرقية والإثنية.[٧]

العلاقة بين فقر الدم الخبيث والتركيبة السكانية

تحدث الإصابة بفقر الدم الخبيث عند الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين الأربعين والسبعين عامًا، كما يبلغ متوسط ​​عمر الإصابة ستين عامًا بين الأشخاص ذوي البشرة البيضاء في حين تحدث الإصابة في سن أصغر عند الأشخاص ذوي البشرة السوداء، كما أن أعراض فقر الدم الخبيث الخلقي تظهر عادةً في الأطفال الذين تقل أعمارهم عن السنتين، كما لوحظ ظهور أعراض فقر الدم الخبيث بشكل أكبر لدى الإناث في إنجلترا والدول الاسكندنافية والأفريقية مقارنةً مع الرجال في حين تساوت الإصابة بين الجنسين في الولايات المتحدة الأمريكية، كما لم تحدد الدراسات الأصل العرقي الذي يرتبط بالمرض وذلك نتيجة انتشاره في جميع الأصول العرقية.[٧]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Pernicious Anemia and Vitamin B-12 Deficiency", www.medicinenet.com, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "Understanding Anemia -- the Basics", www.webmd.com, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Pernicious Anemia", www.healthline.com, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Pernicious anemia", medlineplus.gov, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  5. "What Is Pernicious Anemia?", www.webmd.com, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  6. ^ أ ب "How do you know if you have pernicious anemia?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  7. ^ أ ب "Pernicious Anemia", emedicine.medscape.com, Retrieved 5-11-2019. Edited.