الصيام للحامل في الشهر السابع: أهم النصائح والتوجيهات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٥ ، ٢٨ فبراير ٢٠٢١
الصيام للحامل في الشهر السابع: أهم النصائح والتوجيهات


هل من الآمن صيام الحامل في الشهر السابع؟

يبدأ الشهر السابع من الحمل من الأسبوع 25-28 وهو بداية الثلث الثالث من الحمل والذي يعد المرحلة الأخيرة من رحلة الحمل حيث تمر الأم وجنينها بتغيرات هائلة وفي هذه المرحلة تحتاج للحفاظ على نظام غذائي صحي يتناسب مع احتياجاتها لإتمام هذا الحمل،[١]لا توجد أبحاث ودراسات علمية تقدم إجابة واضحة حول مأمونية الصيام في الشهر السابع من الحمل، وبالرغم من أن بعض الخبراء ينصحون بعدم الصيام خلاله للبقاء بالجانب الآمن، إلّا أن الصيام لا يؤثر على صحة الأم والجنين إذا كانت الأم تتناول احتياجاتها الغذائية خلال ساعات الإفطار، وإذا كانت لا تعاني من أي مرض قد يهدد صحة الحمل وكان وزنها صحي وجسمها يحتوي على مخزون كافِ من الطاقة، بينما قد يكون الصيام مضر وغير آمن إذا كانت الأم تعاني من مرض السكري أو الإصابة بسكري الحمل بوقت سابق ويُعزى الأمر لأن الصيام قد يؤثر على مستوى السكر في الدم وانخفاضه ممّا قد يُصيب الحامل بالجفاف.[٢]


حالات تمنع الحامل في الشهر السابع من الصيام


من المرجح أن يكون الصيام في أشهر الصيف أكثر صعوبة ممّا هو عليه في الشتاء وذلك نتيجةً لارتفاع درجات الحرارة طوال فترة الصيام، كما أن هناك بعض العلامات التحذيرية التي يجب الانتباه إليها واستشارة الطبيب بخصوصها تجنبًا لأي آثار جانبية قد تهدد الحمل:[٢]

  • إذا كانت الحامل لا تكتسب وزناً كافياً أو تخسر وزناً، مما قد يضرّ بالطفل.
  • إذا انخفضت مستويات السكر بالدم لديها.
  • إذا كانت تشعر بالعطش الشديد ويقلّ التبول لديها، أو إذا أصبح لون البول داكنًا، فجميعها أعراض تدل على:
    • الجفاف.
    • قد تجعل الحامل أكثر عرضة للإصابة بعدوىالمسالك البولية.
    • قد تسبب الصداع والدوار أو الإغماء أو التعب.


يعد اتخاذ قرار الصيام اختيار شخصي من قبل الحامل بناءً على ما تشعر به خلال فترة الحمل فإذا كانت حالتها الصحية جيدة لا بأس بالصيام، أما غير ذلك يفضل تجنب الصيام واستشارة الطبيب.


كيف يكون جسم الحامل في الشهر السابع؟

هل يزداد التبول في الشهر السابع من الحمل؟ تحدث العديد من التغييرات في الجسم خلال الشهر السابع من الحمل، نتيجةً لاستعداد الجسم لمرحلة الولادة، ولدى بعض النساء قد تؤثر بعض هذه التغيرات سلبًا على الصيام ويفضل تجنبه إذا كانت الحامل تشعر بالتعب والإجهاد، ومن بعض الأعراض التي تحدث خلال الشهر السابع من الحمل:[٣]

  • ازدياد الشعور بالتعب والإرهاق.
  • ازدياد حجم البطن مما يصعّب على الحامل الانحناء.
  • ألم في الظهر نتيجة توسع الرحم وزيادة وزن الطفل.
  • المعاناة من التورم والانتفاخ نتيجة لزيادةالدورة الدموية في الجسم.
  • ازدياد الشعور بالحرارة في جميع الظروف الجوية.
  • ازدياد الشعور بالحاجة للتبول خلال الصيام ممّا قد يزيد من فقدان السوائل والجفاف، نتيجة لنمو الطفل وبالتالي ضغط على المثانة.
  • قد يزداد الوزن بشكل كبير خلال الشهر السابع، وهذا قد يؤدي إلى مضاعفات مثل:


نتيجة لاقتراب موعد الولادة قد تزداد بعض الأعراض المرتبطة بالحمل خلال الشهر السابع كالجفاف وغيرها، لذلك وللبقاء على الجانب الآمن يفضل تقييم الأم لحالتها الصحية ومدى قدرتها على الصيام مع ضرورة استشارة الطبيب تجنبًا لأي آثار صحية قد تهدد الحمل.


هل يسبب صيام الحامل في الشهر السابع الولادة المبكرة؟

هل يؤثر وزن المشيمة سلبًا على وزن الطفل؟ بينت مراجعة أجريت عام 2018م للباحث جوسلين دي جلازيير ومجموعة من زملائه في مركز أبحاث صحة الأم والجنين في قسم علم الأحياء التطوري والطب في جامعة مانشستر في بريطانيا لتقييم تأثير صيام رمضان أثناء الحمل في الفترة القريبة من الولادة، وبالرغم من إعفاء النساء الحوامل من الصيام خلال شهر رمضان، إلا أنه لا تزال العديد من النساء الحوامل تشارك في الصيام خلال شهر رمضان، وبينت المراجعة الآتي:[٤]

  • تم البحث في قواعد البيانات المعتمدة وتم تضمين الدراسات المرتبطة بالفترة المحيطة بالولادة للنساء اللّاتي يصُمن في رمضان.
  • تم تضمين 22 دراسة منها 18920 حالة حمل تعرضت لصيام رمضان.
  • بينت النتائج الآتي:
    • إحداث تغيرات إيجابية في مستويات الجلوكوز والإنسولين والدهون الثلاثية.
    • كان وزن أطفال النساء اللواتي صاموا شهر رمضان مشابهًا لأوزان أطفال النساء اللواتي لم يصمن.
    • لم يكن هناك ارتباط بين الصيام والولادة المبكرة.
    • كان وزن المشيمة أقل بشكل ملحوظ في الأمهات الصائمات، لكن ذلك لم يؤثر سلبًا لا على وزن الطفل ولا لإحداث ولادة مبكرة.
  • خلصت المراجعة إلى أن "الصيام لا يؤثر سلبًا على الحمل ووزن الطفل ولا يسبب ولادة مبكرة".


لا توجد أدلة علمية توضح إجابة مستنيرة تبين ما إذا كان الصيام خلال فترة الحمل يسبب ولادة مبكرة أو أضرار قد تهدد الحمل، لذلك هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات حول الصيام وآثاره الصحية المحتملة.


هل يحمي صيام الحامل في الشهر السابع من خطر سكر الحمل؟

أُجريت دراسة عام 2017م للباحث بشار أفندي ومجموعة من زملائه في مركز الغدد الصماء والسكري في مستشفى توام ومستشفى دبي، ومعهد الصحة العامة في جامعة الإمارات في دولة الإمارات العربية المتحدة؛ لتقييم تأثير صيام رمضان على مستويات الجلوكوز لدى النساء المصابات بسكري الحمل اللواتي عولجن بالنظام الغذائي وحده أو النظام الغذائي بالإضافة إلى الميتفورمين، وبينت الدراسة الآتي:[٥]

  • تم تضمين 32 امرأة حامل تعاني من سكري الحمل، وقسموا المرضى إلى:
    • المجموعة الأولى: 10 حوامل عولجن بنظام غذائي من غير صيام.
    • المجموعة الثانية: 13 حامل عولجن بالنظام الغذائي فقط مع الصيام.
    • المجموعة الثالثة: 9 حوامل عولجوا بالنظام الغذائي بالإضافة إلى الميتفورمين 500 مجم مرتين يومياً مع الصيام.
  • تم مراقبة مستويات الجلوكوز وبينت النتائج الآتي:
    • كان لدى المرضى في المجموعة 1 أقل معدل لانخفاض السكر في الدم.
    • ثم المرضى في المجموعة 2.
    • بينما المرضى في المجموعة 3 لديهم أعلى معدل لهبوط السكر في الدم.
  • بعد تقييم بيانات المراقبة المستمرة للسكري تبين أن صيام رمضان عند النساء المصابات بسكري الحمل المعالَج بالنظام الغذائي وحده أو بالنظام الغذائي بالإضافة إلى الميتفورمين كان مرتبطًا بالآتي:
    • انخفاض متوسط ​​مستويات الجلوكوز.
    • ارتفاع معدلات نقص السكر في الدم مقارنةً بمستويات الجلوكوز غير الصائم.
  • خلصت الدراسة إلى أنه "ينصح النساء المصابات بسكري الحمل بتجنب الصيام خلال شهر رمضان حتى تتوفر المزيد من الأبحاث العلمية".


قد يؤثر الصيام سلبًا على صحة المرأة الحامل المصابة بسكري الحمل نتيجة لانخفاض مستويات السكر التي قد تسبب الإغماء مما يهدد صحة الحمل، لذلك يجب تجنب الصيام لمن تعاني من سكري الحمل.


نصائح للحامل في الشهر السابع عند الصيام

كيف يمكن جعل الصيام صحي ولا يهدد من صحة الحمل؟ هناك بعض النصائح الحياتية والتغذوية التي قد تساعد في تعزيز الحمل والحدّ من الآثار الجانبية المحتملة بسبب الصيام ومنها:[٢]

  • إبقاء الجسم رطبًا قدر الإمكان من خلال:
    • الابتعاد عن أشعة الشمس والبقاء في الظل.
    • تناول الكثير من السوائل خلال السحور والفطور.
    • تناول الأطعمة الغنية بالماء كاليخنات والشوربات.
  • تجنب الأطعمة الغنية بالدهون أو المالحة.
  • تجنب رفع الأثقال أو اتّباع أي مجهود بدني.
  • تناول وجبات صغيرة مقسمة في وقت الإفطار تجنبًالعسر الهضم.
  • تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالألياف في ساعات الإفطار كالحبوب الكاملة والفواكه والخضروات تجنبًا للإمساك.
  • تجنب الأطعمة السكرية التي ترفع مستويات السكر في الدم بسرعة، لأنها قد تخفض ​​مستوى السكر في الدم بسرعة، ممّا قد يسبب الإغماء والدوار.


هناك العديد من النصائح التي قد تُسهم في الحد من التعب والإرهاق أو أي آثار محتملة قد تحدث خلال فترة الصيام عند اتباعها.

المراجع[+]

  1. "Seventh Month Pregnancy Diet (25-28 Weeks)", parenting.firstcry.com, Retrieved 22/2/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Fasting in pregnancy", www.babycentre.co.uk, Retrieved 22/2/2021. Edited.
  3. "7th Month of Pregnancy – Symptoms, Body Changes & Care", parenting.firstcry.com, Retrieved 22/2/2021. Edited.
  4. "The effect of Ramadan fasting during pregnancy on perinatal outcomes: a systematic review and meta-analysis", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 22/2/2021. Edited.
  5. "Impact of Ramadan fasting on glucose levels in women with gestational diabetes mellitus treated with diet alone or diet plus metformin: a continuous glucose monitoring study ", drc.bmj.com, Retrieved 22/2/2021. Edited.