الصابون المنزلي: طرق صناعته وفوائده

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٠:٤٩ ، ٩ مايو ٢٠٢١
الصابون المنزلي: طرق صناعته وفوائده

طرق صناعة الصابون المنزلي

لماذا يُفضل البعض صنع الصابون منزليًا؟ يدخل الصابون في الحياة اليومية والحفاظ على الصحة العامة؛ نظرًا لدوره الأساسي في الحفاظ على النظافة الشخصية والعامة، إذ يعمل الصابون على التخلص بشكل فعال وآمن من الملوثات، والجراثيم، وكافة الأوساخ والأتربة من الجلد، بالإضافة إلى حفاظه على نظافة محيطنا ومنازلنا، وتوصي جمعية المنظفات الكندية والصابون SDAC: "بفهم أهمية وفوائد منتجات التنظيف من قِبل الأشخاص لاستخدامها بشكل سليم"، وقد يفضل العديد من الناس صنع الصابون بدلًا من شرائه نتيجة الآتي:[١]


  • يعد صُنعه من الأمور السهلة والممتعة
  • يمكن إضافة أي روائح مفضلة إليه.
  • لا تكون تكلفة إنتاجه مرتفعة


ويحضر الصابون من أملاح البوتاسيوم أو الصوديوم، والتي لها قابلية الذوبان في الماء، كما تمثل المادة القلوية التي يتم مزجها مع الأحماض الدُهنية، أو مع زيوت أو دهون نباتية أو حيوانية المصدر، وعندما يتم تسخينها والجمع بينها يحدث تفاعل كيميائي يُعرف بالتصبن،[١]ويتم صنع الصابون في المنزل من خلال تحضير الآتي:


تحضير الأدوات

هل يُسمح باستخدام وعاء الألمنيوم؟ من المهم الحرص على استخدام الأدوات والمستلزمات المناسبة لهذا الغرض، والتي من شأنها أن تُسهل عملية صنع الصابون منزليًّا، ويجب التنبه إلى أن استعمال أوعيةٍ كالألمنيوم أو القصدير من شأنه أن تكون غير آمنة، لذا من الضروري توفير ما يأتي من المستلزمات وتحضيرها:[٢]


  • طباخ أو غاز ذو نارٍ بطيئة وهادئة.
  • حاوية أو وعاء يتم استخدامه لقياس المادة القلوية، ويجب أن يكون مصنوعًا من الآتي:
    • الزجاج.
    • البلاستيك.
    • الفولاذ المقاوم للصدأ.
    • الزجاج .
  • البلاستيك.
    • الفولاذ المقاوم للصدأ.
  • ميزان رقمي وحساس.
  • ملاعق مصنوعة من السيليكون مخصصة لصناعة الصابون.
  • ميزان قياس الحرارة المخصص للطبخ؛ ليتم استخدامه أثناء تحضير لصابون.
  • قوالب فردية أو قالب كبير مصنوع من السيليكون.
  • خلاط عميق ويكون في منتصفه عمود مصنوع من الفولاذ المقاوم للصدأ.
  • قطع الصابون.


يُسهم اختيار الأدوات وتحضيرها بعناية في القيام بعملية الصنع على أكمل وجه.


تحضير معدات السلامة

هل يجب استعمال قفازات عند صنع الصابون؟ لا يجب إهمال معدات السلامة والتغاضي عن تحضيرها؛ حيثُ إنها مُهمة للحفاظ على السلامة العامة خلال عملية تحضير الصابون المنزلي، كما أنها متاحة ويُمكن الحصول عليها بسهولة، ومن هذه المعدات الآتي:[٣]


  • نظارات للحفاظ على العينين.
  • قفازات اليد المطاطية أو المصنوعة من اللاتكس.
  • المئزر؛ لحماية الثياب.
  • القفاز المخصص للفرن.
  • قميص ذو أكمام طويلة


يجب الحرص على استخدام كافة معدات السلامة وعدم التهاون في ارتدائها حفاظًا على السلامة أثناء التحضير، كما يجب أن يكون مكان صنع الصابون ذا تهوية جيدة.


تحضير المكونات

هل يُمكن إضافة بعض الملونات إلى الصابون المنزلي؟ يُمكن صناعة صابون منزلي طبيعي بشكل يدوي من مكونات متعددة حسب الرغبة وما هو متوفر، وسنقدم لك نوع من أنواع الصابون سهل التحضير ومن مكونات متاحة في كل منزل، وسيكون هذا الصابون مكون من زيت الزيتون بالإضافة إلى زيت جوز الهند، ولصناعة هذا النوع من الصابون يجب تحضير المكونات واتباع الخطوات الآتية:[٢]


  • المكونات:
    • زيت جوز الهند بمقدار591.4 مل.
    • زيت الزيتون بمقدار 295.7 مل.
    • ماء مقطرة بمقدار 266.1 مل.
    • مادة قلوية نقية 100% بمقدار 139 مل.
    • زيوت أساسية.


  • طريقة التصنيع:


  • يجب ارتداء معدات السلامة وتجهيز المكونات أولًا.
  • يُوضع وعاء الطهي على حرارة منخفضة.
  • يُضاف زيت جوز الهند والانتظار حتى يذوب.
  • تُحضّر المادة القلوية من خلال إضافتها إلى الماء ببطء، ويجب الحذر من إضافة الماء إلى المادة القلوية؛ فذلك خطر وغير آمن.
  • يُحرك بحذر باستخدام الملعقة أثناء تحضير المحلول القلوي، ولا داعي للقلق في حال ظهرت الأبخرة وأصبح المزيج سائلًا.
  • يُترك المزيج إلى أن يبرد لمدة 15-20 دقيقة.
  • يُضاف زيت الزيتون إلى زيت جوز الهند بعد ذوبانه، ويحركان جيدًا إلى أن تصل حرارة المزيج إلى 49- 54 درجة مئوية.
  • يُوضع الخلاط بجانب الطباخ، ومن ثم يُضاف المزيج القلوي إلى خليط الزيوت ببطء ويُقلب جيدًا.
  • يُضبط الخلاط بدرجة منخفضة ولمدة 10-15 دقيقة أو إلى أن يصبح الخليط مستحلبًا.
  • يغطى الوعاء ويُترك على نار هادئة لفترة 50 دقيقة، وفي حال كانت هناك فقاعات يتم التحريك برفق.
  • يرفع عن النار ويترك إلى أن يبرد الخليط وتصبح درجة حرارته 82 مئوية.
  • يُمكن هنا إضافة الملونات والزيوت الأساسية في حال الرغبة.


من المهم الحرص على الالتزام بالمقادير والأحجام كما موضح أعلاه؛ للحصول على النتائج المرجوة، ويمكن إضافة الملونات، والأعشاب والزهور.


خطوات التصنيع

هل تُعد خطوات التصنيع من الخطوات الصعبة؟ من المهم اتباع خطوت التصنيع والالتزام بها جيدًا للحصول على النتائج المنتظرة منها، ولا تُعد خطوات التصنيع من الخطوات الصعبة، على العكس تمامًا لا تحتاج إلى الكثير من العمل والجهد، فقط يجب اتباع الخطوات الآتية كما تم ذكرها أدناه للحصول على تجربة صنع ممتعة وآمنة:[٢]


تركيب وصب الصابون

ما هو الحجم المناسب الذي يجب اعتماده لقطعة الصابون؟ تُعد مرحلة تركيب وصب الصابون من المراحل الممتعة والسهلة، وللحصول على الشكل المطلوب للصابون، كل ما عليك فعله هو اتباع التعليمات الآتية:[٢]


  • يُحضّر قالب الصابون ويًصب الخليط فيه.
  • وباستعمال ملعقة، يتم صقل الجزء العلوي من الخليط الذي تم صبه.
  • يتم الضغط على سطح الصابون في القالب؛ للتخلص من أي فقاعات هواء موجودة.
  • في حال استخدام الأعشاب المجففة، يجب وضعها في القالب قبل عملية صب الخليط.
  • يُمكن الحصول على 7- 10 قطع من الصابون عند قصها بالشكل المناسب؛ حيثُ توفر الكمية التي تم ذكرها هذا العدد.


يبلغ الحجم المناسب والقياسي لقطعة الصابون بين 108.8- 124.4 غرام.



خطوات التشطيب بالصابون

لماذا يُفضل الانتظار لمدة أسبوع بعد القيام بتشطيب الصابون المنزلي؟ يتم القيام بخطوات التشطيب بالصابون بعد القيام بخطوات التصنيع الأخرى، بما في ذلك خطوة تركيب الصابون وكذلك صبه، وتتضمن ما يأتي:[٢]


  • يجب الانتظار لمدة 24 ساعة بعد القيام بصب الصابون في قالبه.
  • يُزال الصابون من القالب بحذر بعد أن يبرد.
  • يُقطّع الصابون بسكين مناسبة أو أداة خاصة بتقطيع الصابون.
  • في حال استخدام القوالب الفردية يُمكن بسهوله إخراجها فقط.
  • يُمكن استخدام الصابون بعد ذلك، ولكن يُفضل تركه لمدة أسبوع، لضمان الخصائص الآتية:
    • جفاف أكثر.
    • جودة أعلى.
    • صلابة أكثر.
    • رائحة ألطف.


يُمكن تشطيب الصابون المنزلي بالشكل المرغوب فيه من خلال تقطيعه بطريقة مناسبة.


نصائح حول اختيار مكونات الصابون

يُمكن أن تؤثر المكونات التي يتم استخدامها في صنع الصابون المنزلي على مدى جودته وفعاليته بصورة كبيرة، ونظرًا لذلك يجب اختيار المكونات الأساسية بعناية للحصول على أفضل النتائج، ويذكر من أهم الخصائص التي يجب اتباعها عند اختبار هذه المكونات:[٤]


الماء

لماذا يُعد الماء مهمًا في عملية صنع الصابون المنزلي؟ تكمن أهمية الماء في صنع الصابون المنزلي في استعماله في صنع المحلول القلوي، والذي يتم خلطه مع الزيوت أو الدهون المستخدمة لاحقًا في صناعة الصابون، وعلى الرغم من أن معظم الماء الذي يتم استخدامه في الصابون يتبخر، إلا أنه من المهم توفير كمية كافية من الماء؛ لتسمح للزيت وجزيئات الماء بالامتزاج معًا والتجمع.[٥]


يُسهل الماء عملية امتزاج مكونات الصابون المنزلي، لذلك من الضروري توفير كمية مناسبة من الماء تناسب مقدار وصفة الصابون.


الدهون أو الزيوت

ما هي الزيوت المغذية والمرطبة التي يُمكن استخدامها في صنع الصابون المنزلي؟ يجب اختيار هذه الزيوت والدهون بعناية؛ اعتمادًا على النتيجة المرجوة من الصابون، وكذلك على مدى صلابة لوح الصابون وحجم الفقاعات فيه، حيثُ يُمكن اختيار هذه الزيوت التي تمد البشرة والجلد بالرطوبة والمغذيات المُفيدة، مثل:[٥]


  • زيت جوز الهند.
  • زيت النخيل.
  • زيت الزيتون.
  • زيت عباد الشمس.
  • زيت القرطم.
  • زيت الخروع.
  • زيت الكانولا.
  • زيت الأفوكادو.
  • زيت بذور العنب.
  • زيت اللوز الحلو.
  • زيت الجوجوبا.
  • زبدة الكاكاو.
  • زبدة المانجو.


من المهم تحديد الهدف وراء استخدام الصابون للبشرة لاختيار الزيت المناسب لصنعه.


الروائح

ما هي أنواع الزيوت والمنتجات التي تدخل في عملية لتعطير والروائح للصابون المنزلي؟ يُفضل الكثير إدخال الروائح إلى الصابون المنزلي، حيثُ يُضفي ذلك رائحة مميزة وفواحة إلى الصابون، ويُمكن اختيار الآتي من معطرات الصابون:[٦]


  • الزيوت العطرية الطبيعية.
  • الزيوت العطرية الصناعية.
  • الزيوت الأساسية المركزة، والتي يتم استخراجها من الآتي:
    • أوراق النبات.
    • أوراق الزهور.
    • التوت.
  • بعض منتجات العناية بالبشرة الآمنة.
  • بعض مستحضرات التجميل الآمنة.


قد يرغب البعض باستخدام الزيوت العطرية الصناعية؛ نظرًا لكونها أقل تكلفة من الزيوت الأساسية.


فوائد الصابون المنزلي

هل يُحافظ الصابون المنزلي على صحة البشرة؟ قد يعتقد البعض أن الصابون المنزلي مشابه للصابون التجاري أو العادي، وأن لا فرق بينهما في الفوائد من ناحية الاسخدام، ولكن يُمكن أن يُقدم الصابون المنزلي ذو المكونات الطبيعية العديد من الفوائد للبيئة والمستخدم، منها:[٧]


  • يحمي البيئة من التسمم بالمواد والمكونات الكيميائية السامة التي توجد في الصابون العادي.[٧]
  • يُعد الصابون المنزلي صديقًا للبيئة؛ إذ لا يحتاج إلى التغليف والنقل والحرارة.[٨]
  • يناسب الصابون العضوي المنزلي كافة أنواع البشرة، خصوصًا:[٧]
    • أصحاب البشرة الحساسة.
    • الأطفال.
  • يُسهم الصابون الطبيعي في الحفاظ على صحة البشرة.[٧]
  • يُحافظ الصابون الطبيعي المنزلي على ترطيب البشرة، كما أنه لطيف عليها.[٧]
  • يُسهم الصابون المنزلي في التخلص من الآتي:[٧]


  • يحتوي الصابون المنزلي على زيوت طبيعة ومُفيدة للبشرة، خلافًا للصابون التجاري، والذي يحتوي على مواد ضارة مثل كبريتات لوريث الصوديوم، والتي قد تُسبب الآتي:[٨]
    • ضرر في الجهاز المناعي.
    • تعطيل نظام غدد الجسم أو الغدد الصماء.


يُعد الصابون الطبيعي المنزلي من الخيارات الممتازة لمختلف أنواع البشرة، كما يناسب جميع الأعمار بما في ذلك الأطفال.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Information about Soaps and Detergents", www.healthycleaning101.org, Retrieved 16/4/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "How to Make Bar Soap Yourself", www.healthline.com, Retrieved 16/4/2021. Edited.
  3. "The Beginner's Guide to Making CP Soap ", www.soapguild.org, Retrieved 16/4/2021. Edited.
  4. "Soap Ingredients", www.soapguild.org, Retrieved 19/4/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "What Are Those Ingredients In My Soap?", barnyardcreations.org, Retrieved 19/4/2021. Edited.
  6. "Bar Soap", www.lushusa.com, Retrieved 16/4/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث ج ح "How to Make Soap Sustainably", www.permaculturenews.org, Retrieved 16/4/2021. Edited.
  8. ^ أ ب "Natural soaps: introduction", www.lowimpact.org, Retrieved 16/4/2021. Edited.